إصدارات دار حاملة المسك
   

آخر 20 مشاركات
صفحة ملخصات الغياب           »          واجبات مادة حلية طالب العلم           »          واجبات مادة فقه الطهارة           »          صفحة واجبات نورالهدي ع مادة...           »          صفحه ملخصاتى لماده حليه طالب...           »          صفحه ملخصاتى لماده الحليه           »          مشرفة واجبات مستوى ثانية أول...           »          واجبات سارة - أريج الإسلام...           »          صفحة إعتذار الطالبة المتغيبة...           »          حاملة المسك ارجو الرد للضرورة           »          ملخص المحاضرة الرابعة : لمادة...           »          ارجو مساعدتى أختى زينب           »          واجبات الفقه 2 -ريهوقان           »          صفحة واجبات الطالبه (سميه...           »          صفحة إعتذار الطالبة المتغيبة...           »          صفحة واجبات الطالبة محبة...           »          صفحة واجباتي لمادة الفقه           »          هــــام الى دفعـــة...           »          محاضرات مادة علوم القرآن...           »          واجباتي لمادة الحلية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > الأرشيف الجامعي > قسم أرشيف الدراسة الجامعية المنهجية > الفصل الدراسي الثالث لعام 2010 > مستوى أولــى أول > ملخصـــات الغائبـــات
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إعلانات جامعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29 - 09 - 2010, 02:24 AM   #1
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
|||||| ملخص مادة التفسير ||||||الحصة الأولى (( من تلخيص اختي ام عمر وفاطمة ))

~ تفسير سورة النـــور ~ / الأستاذة منى عبد الفتاح ~

:::::: محتويات الحصة ::::::


*تعريف سورة النور
*سبب اختيار سورة النور
*شرح الآيات [ 1 - 3 ]
=> هداية الآيات ( اي المستفاد من الآيات )
*شرح الآيات [ ‏4 - 5‏ ]‏
=> هداية الآيات
*شرح الآيات [‏ 6 - 10‏ ]
=> هداية الآيات
*معاني الكلمات
*أسئلة من كتاب التسهيل لتأويل التنزيل



:::::::::::::::::::::::::::::::


*تعريف سورة النور


سورة النور سورة مدنية عدد آياتها 64 ،وهي سورة مدنية بإجماع العلماء ، سميت بهذا الإسم : لقول الله تعالى : " الله نور السماوات والأرض "


واعلمي أختي الحبيبة أن هذا منهج في كتاب الله عز وجل فتسمى السورة بما ورد فيها من قصة أو حكم أو خبر ،، وهي مدنية لأنها يغلب عليها الأحكام ،،


:::::::::::::::::::::::::::::::


*سبب اختيار سورة النور :


=> لأن فيها من الخصائص التي تميزها عن باقي السور :


فبدأ المولى عز وجل سورة النور بقوله تعالى : " ســورة " أي المنزلة العالية المرتفعة لينبه عباده إلى فضل هذه السورة وعلو منزلتها ، فهذه خاصية لهذه السورة لم تنالها غيرها من السور ،،


ذكر الشنقيطي رحمه الله أن المرء مع القرآن يمر بثلاث مراحل :


1 / الاستماع والإنصات لكلام الله عز وجل لعله يُرحم
2 / تدبر وفهم معاني الآيات
3 / العمل بمقتضى ذلك التدبر



:::::::::::::::::::::::::::::::


*شرح الآيات [ 1 - 3 ] :


[‏1‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ‏}‏


أي هذه السورة أنزلها الله عز وجل على الرسول صلى الله عليه وسلم ، رحمة من الله عز وجل بالعباد ، وأنزل فيها من الآيات و الحجج لأمة الإسلام لعلنا حينما نعلمها نعمل بمقتضاها ،،


ثم شرع سبحانه وتعالى في بيان تلك الأحكام المشار إليها فقال :


‏[‏2 - 3‏]‏ ‏{‏الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ‏}


فبدأ سبحانه وتعالى بذكر لنا ويشرع لنا هذه الأحكام ، فبدأ بجريمة فظيعة ،، فالزنا من كبائر الذنوب ، والكبائر هي المعاصي التي لها حدود ، السرقة من الكبائر لان للسرقة حدا : " السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما "


أحوال الزناة مختلف : يعني قد يزني الرجل وهو بكر ( لم يتزوج ) وقد يزني وهو ثيب


فإن زنا البكر فله أمران في دين الله عز وجل :


=> يأتي الإمام فيجلده 100 جلدة و ينفى خارج البلاد سنة ,


فأما دليل الجلد فهو ما ذكر في الآية ، قال الله عز وجل : {‏الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ }


وأما دليل النفي فقد أخرج مسلم من حديث عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " خذوا عني ، خذوا عني ، قد جعل الله لهن سبيلا; البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام ، والثيب بالثيب جلد مائة والرجم " .


و أهل السنة والجماعة لا يحتكمون في تثبيت حكم واعتماده لكتاب الله وحده أو لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحدها ، بل بجمعهما معا فكلاهما وحي من الله ،،


قوله تعالى : ‏{‏وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ }


أي إن كان في قلبك شفقة عليهم فلا تجعل هذه الشفقة تحول بينك وبين إقامة حدود الله عز وجل ،، فأنت كونك إنسانة قد يرق قلبك ويشفق لحالهم ، فلا تجعلي هذه المشاعر تحول بينك وبين شريعة الله ، فالله أرحم بهم منك ، وهذه هي الرحمة الحقيقة وإن كان ظاهرها العذاب والقسوة ،، فإذا لم يقم على الزانية أو الزاني الحد فلن يطهرا من ذنبهما أبدا ،، فأقام الله هذه الحد عليهما تطهيرا لهما ، فما أرحم الله عز وجل بالعباد ، و ما أبعد اعمال الناس عن رحمة الله ،،


قوله تعالى :{ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ }: أي يا أئمة إذا زنا الرجل فأقيموا عليه الحد ، واشهدوا عليهم الناس ، قال الإمام الشاطبي رحمه الله : " اقل عدد أربعة "


لماذا يشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ؟


=> ليشتهر هذا الزاني بزناه فيحصل له الخزي و الإرتداع فيرده عن فعل المعصية مرة ثانية ،،


=> إن كان أحد يفكر في هذه المعصية فيرى إقامة الحد يتراجع عنها ،،


=> من سمع الحكم ليس كمن رأى فإن مشاهدة الحكم يقوى بها العلم ويستقر به الفهم ويكون أقرب للصواب فلا يزاد فيه ولا ينقص ،،


ثم بعد ذلك شرع الله في بيان جريمة الزنا :


قوله تعالى :{الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ :


فلا يتقدم زاني لخطبة امرأة إلا أن تكون إحدى الإثنتين :


إما زانية مثله يناسب حاله حالها ، أو مشركة لا يؤثر هذا الأمر فيها فهي لا تؤمن بالله عز وجل ولا تنتهي عما نهى الله عز وجل ،،


كذلك الزانية لا يقبل الزواج بها إلا زاني أو مشرك ،


وحرم ذلك على المؤمنين ، أي حرم ذلك ( الزنا ) فيقال حرم الزنا على المؤمنين وقيل ذلك يقصد به تزهيد العفيف الطاهر في نكاح الزانية وتزهيد العفيفة الطاهرة في القبول بالزاني زوجا ،،


لماذا هذا التحريم ؟؟


قال الشيخ السعدي رحمه الله تعالى :


لما في ذلك من قلة الغيرة ، فإن تزوج الرجل من زانية وحملت فممن يكون هذا الحمل ؟ فتلحق به اولادا وهم ليسوا منه ،،


وكذلك إن تزوجت المرأة من الزاني فلن يعفها لانه مشغول عنها بغيرها


و إذا زنت المرأة ثم تابت يتجوزها وإن كان بعض قول أهل العلم يقول يفضل أن يتزوج البكر ،،


* قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن "


يجب الانتباه لهذا الحديث فلا يسقط في التكفير بعضنا ، فلا ننفي عن الزاني الإيمان بالكلية ، ولكن عنده أصل الإيمان فلا نكفر أصحاب الكبائر في عقيدة أهل السنة والجامعة ، ولكن نقول لا يكتمل إيمانه حتى يدع هذه الرذيلة ويتوب منها فهو ناقص الإيمان وليس كافرا ،،


=> هداية الآيات : ( شكر الله لأخيتي رجاء التي نقلت إلي هذه الفقرة التي سقطت مني )


1 / بيان حكم الزانية و الزاني البكرين الحرين جلد 100 جلدة و تغريب سنة و أما التيبان فالرجم إن كانا حرين أو 50 جلدة إن كانا غير حرين


2 / و جوب إقامة هذا الحد أمام طائفة من المؤمنين


3 / لا يحل تزويج الزاني إلى بعد توبته و لا الزانية إلى بعد توبتها


:::::::::::::::::::::::::::::::


*شرح الآيات [ 4 - 5 ]



[ ‏4 - 5‏ ]‏{‏وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}




آيات تبين حكم من لم يقدم على الزنا ولكنه رمى رجلا او امرأة بالزنا ،، فما هو حكمه في دين الله ؟؟


* المحصنات : النساء أو الرجال الحرائر العفائف


* يرمون بما ؟ يرمون بالزنا


إذا قال رجل إني رأيت امرأة تزني نطالبه بأربع شهود رجال عدول مستقيمين في دينهم فيشهدوا بأنهم رأوا المرأة التي رآها هذا الرجل تزني زنا صريحا ،،


{ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } : سماهم الله الفاسقين و الفاسق هو الخارج عن طاعة الله عز وجل ،،


لما سماهم الله بالفاسقين ؟؟


1/ القاذف انتهك عرض أخيه ،،


2 / دفع الناس ليتكلموا فيه ،،


3 / أزال الأخوة الإيمانية بينه وبين من قذفه ظلما ،،


4 / محبة أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .


ما حكم الذي يرمي المحصنات إن لم يأتي بأربع شهود؟؟؟


1 / يجلد بسوط متوسط أو عصا 80 جلدة في ظهره ، جلدا متوسطا مؤلما لا يؤذي العضو ولا يتلفه،،


2 / تسقط عنه عدالته فلا تقبل منه شهادة ،،


3 / يسمى فاسقا ،،


ثم هاهي أبواب رحمة الله يفتحها للعصاة المذنبين حتى إن سقطوا في الرذيلة و الفاحشة ، يريد الله ان يتوب عليهم ولا يقنطهم من رحمته ، فيقول الرحيم الرحمن :


{ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}


والتوبة أن يقول القاذف : " إني كاذب فيما رميته(ها) به "


والقاذف كاذب في حكم الله عز وجل حتى وإن رآهما يزنيان بالفعل ولم يأتي بأربع شهداء ،، فلا يكون صادقا في حكم الله حتى يأتي بالشهود الاربعة ،،


فتكون توبته بتكذيب نفسه و تبرأة من قذفه ،،


ملاحظة : إن تاب القاذف أو لم يتب لابد أن يجلد 80 جلدة فترجع له عدالته ويزول عنه اسم الفسوق بعد توبته ،،


=> هداية الآيات :

1 / بيان حد القذف وهو جلد 80 جلدة


2 / سقوط عدالة القاذف إلا أن يتوب فإنه تعود إليه عدالته ،،


3 / قبول توبة القاذف إن كانت توبته صادقة نصوحا .


:::::::::::::::::::::::::::::::



*شرح الآيات [‏ 6 - 10‏ ]


[‏6 - 10‏]‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ * وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ * وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ‏}


هنا الله عز وجل يبين لنا إن كان الرجل يرمي زوجته فما حكمهما في دين الله ؟؟؟


فبين الله حكم الرجل اذا رمى امرأته بالزنا ،، وتأملي سبحان الله في حكمة الله عز وجل التي تتجلى في هذه الآية بوضوح ،، كيف أن الرجل اذا رأى امرأته تفعل الفاحشة لن يصبر وينتظر حتى يأتي بأربع شهود ليشهدوا معه الجريمة !!!!!
إلا ان كان ديوثا وما أكثرهم في زماننا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،



فالله عز وجل جعل حكم قذف الرجل لزوجته خاصا ليس كمثل قذف رجل لمرأة لا تجمعه بها رابطة الزواج ،،


فإن رما الرجل زوجته بالزنا وليس له شهود إلا نفسه فعليه أن يشهد أربع شهادات بأنه صادق ، فيقول : " أشهد بالله إني لمن الصادقين فيما رميتها به " يقولها اربع مرات ، ثم في لخامسة يقول : " أشهد بالله إني لمن الصادقين فيما رميتها به وأن لعنة الله علي إن كنتُ كاذبا"


فإن تلفظ الرجل بهذه الألفاظ ، نقول حدث بينهما ما يسمى بالتلاعن أو الملاعنة ، وتسمى هذه الآيات بآيات الملاعنة وذلك لأنه يدعو على نفسه باللعنة ،،


ويدفع العذاب عن المرأة التي قذفها زوجها أن تقابل شهادات الزوج بشهادات من جنسها ،، فتقول : " أشهد بالله إنه لكاذب فيما رماني به " تقولها أربع مرات ، ثم تقول في الخامسة : " أشهد بالله إنه لكاذب فيما رماني به و أن غضب الله علي إن كان من الصادقين " ,


فإذا حصل هذا اللعان ، فلا حياة بينهما بعد ذلك وسمي طلاقا أبديا ،،


ملاحظة : قد تحصل ملاعنة بين الزوجين على طفل فعلى الرجل ان يقول : " اشهد بالله إني لمن الصادقين فيما رميتها به " أربع مرات ، ثم يقول في الخامسة : " أشهد بالله إني لمن الصادقين فيما رميتها به و أن ما في بطنها ليس بابني " .


فإن حصل بينهما لعان على طفل ، فلا ينسب الطفل لابيه وينسب لأمه ،،


و يحل على المتلاعين الكاذبين : الرجل اللعنة وعلى المرأة الغضب ،،


قوله تعالى : {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ‏}‏ :


لولا : أداة شرط ، وجواب الشرط محذوف، يدل عليه سياق الكلام قدره العلماء أي: لأحل بأحد المتلاعنين الكاذب منهما، ما دعا به على نفسه، ومن رحمته وفضله، ثبوت هذا الحكم الخاص بالزوجين، لشدة الحاجة إليه، وأن بين لنا شدة الزنا وفظاعته، وفظاعة القذف به، وأن شرع التوبة من هذه الكبائر وغيرها‏.‏


=> هداية الآيات :


1 / بيان حكم قذف الرجل امرأته ولم يكن له أربع شهود يشهدون معه على ما رمى به زوجته وهو حكم اللعان ،،


2 / بيان كيفية اللعان ، وأن اللعان موجب لإقامة الحد إن لم ترد الزوجة الدعوة باربع شهادات والدعاء عليها في الخامسة .


:::::::::::::::::::::::::::::::

* معاني الكلـمات:



- فرضناها : أي أوجبنا عليكم ما فيها من أحكام
- بينات : واضحات
- تذكرون : تتعظون
- يرمون : يسبون بالفاحشة ، أو يشتمون بالزنا
- الفاسقون : الخارجون عن طاعة الله ,



:::::::::::::::::::::::::::::::

*أسئلة من كتاب التسهيل لتأويل التنزيل:

1/هل صح حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل سورة النور ؟


=> لم يصح حديث في فضل سورة النور ،


2 / لما جاءت كلمة سورة نكرة في بداية السورة ؟


=> جاءت كذلك للتفخيم و لأنها سورة جليلة ،،


3 / لما صدرت سورة النور بقوله عز وجل " سورة " ؟


=> ذلك لمزيد من الإستثناء لهذه السورة


4 / لما قال عز وجل " سورة أنزلناها " مع أن كل السور أنزلها الله ؟


=>وذلك كما تقدم لمزيد من الاستثناء لهذه السورة ولفضلها وجلالها


5 / لما قدمت الزانية على الزاني في حين انه يقدم الرجل على المرأة كما في قوله تعالى " السارق والسارقة " ؟


=>قال بعض أهل العلم تقدم ذكر الزانية على الزاني في الآية لأمور نذكر منها :


- المرأة هي الداعية إلى الزنا بما تحدثه من تبرجع وخضوع في القول


- المرأة هي من تمكن الرجل من نفسها ولولا ذلك ما وقع الزنا


- قيل أن الشهوة في المرأة أكثر وعليها أغلب


- كان الزنا في ذلك الزمن متفشيا في النساء حتى أنهن كن يضعن الريات فوق البيوت يدعين الرجال إليهن


- الزنا في النساء أشد عارا عليهن فالعار بالزنا فيهن أكثر إذ أن موضعهن الحجبة والصيانة فتقدم ذكر الزانية تغليظا واهتماما وأيضا الزنا في حق المرأة أضر من أجل الحمل .


* نقطة جانبية : المكرهة على الزنا بالاغتصاب لا حد لها ،،


6 / ما هي القرائن التي يتوصل بها الى معرفة الزاني ؟


- البينة ( 4 شهود)
- الحمل
- أن يعترف الرجل أو تعترف المرأة



الدليل : ما روي عن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه قال : " لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف "


7 / من المسؤول عن مسألة الحد و الجلد ؟


=>الموكل إليه هو الإمام أو من ينوب عنه ،،


:::::::::::::::::::::::::::::::


تم بحمد الله وفضله ،،
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 01 - 10 - 2010, 11:09 PM   #2
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تلخيص المحاضرة الثانية توحيد من تلخيص اختي ام مصعب السلفية
قوله تعالى { وما خلقت الانس والجن إلا ليعبدون }


لماذا الشيخ ذكر قوله تعالى { وما خلقت الانس والجن إلا ليعبدون } في كتاب التوحيد ؟


وذلك ليبين الحكمة من خلق الإنس والجن وليس المراد منها توضيح تعريف التوحيد حيث أن التوحيد هو إفراد الله بالعبادة وحده وبالتالي يلزم من هذه الاية تعريف العبادة حيث أن كل الجن والانس لا بد وان يعبد لكن هناك من يعبد وهناك من يكفر فلا بد ان نعرف العبادة





ما هو تعريف العبادة ؟




قال شيخ الإسلام بن تيمية




العبادة : هي طاعة الله بإمتثال ما أمر الله به على ألسنة الرسل




وقال أيضاً



العبادة :هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الاقوال والاعمال ظاهرة وباطنة والبراءة من الشرك واهله



إذن

فالعبادة هي طاعة الله ,,, فكل ما امرك الله به على ألسنة الرسل عليهم السلام لا بد ان تأتيه


فلا بد من لفت النظر الى هذه الجزئية حتى يحقق العبد التوحيد في عبادة الله ,,, اي يعبد الله بما جاء به النبي


هناك من يعبد الله ولكنه لا يحقق التوحيد لانه لا يفعل ما اتى به النبي صلى الله عليه وسلم


فانظري الى باطنك هل تحققي التوحيد؟



هل تمتثلي الاوامر على هدي النبي؟


قال القرطبي : اصل العبادة التذلل والخضوع


فطرفي العبادة الذل والخضوع


لماذا سميت وظائف الشرع على المكلفين عبادات؟


لأنهم يلتزمونها ويفعلونها خاضعين متذللين لله تعالى




يقول العماد ابن كثير : وعبادته هي طاعته بفعل المأمور وترك المحظور وذلك هو حقيقة دين الإسلام لأن معنى الإسلام : الإستسلام لله تعالى المتضمن غاية الإنقياد والذل والخضوع .


وقال أيضاً في تفسير هذه الآية : ومعنى الآية أن الله خلق الخلق ليعبدوه وحده لا شريك له فمن أطاعه جازاه أتم الجزاء ومن عصاه عذبه أشد العذاب وأخبر أنه غير محتاج إليهم بل هم الفقراء في جميع أحوالهم وهو خالقهم ورازقهم .

ما هو تعريف الإسلام ؟

الاسلام كتعريف عام : هو أن استسلم لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك

الاسلام كتعريف خاص :هو التعبد لله بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم

لله سبحانه وتعالى إرادتان



إرادة كونية وإرادة شرعية



الإرادة الكونية :هي الأقدار المكتوبة في اللوح المحفوظ من افعال واعمال العباد

ما اصاب الانسان ماكان ليخطئه وما اخطأه كان ليصيبه لانه مكتوب في اللوح المحفوووووووظ



يقول الله تعالى { ما اصاب من مصيبة في الارض ولا في انفسكم الا في كتاب من قبل أن نبرأها ان ذلك على الله يسير }

فلو حققت التوحيد في القضاء والقدر ارتاح القلب بالتوحيد
فلكي تحققي التوحيد يجب أن تعلمي ان مشيئة الله نافذة وقدرته شاملة وانه ما في السموات والارض من حركة او سكون الا بمشيئة الله



فلم الضجر والندم والقهر ؟؟!! هذا ما يكون الا لضعف التوحيد



فما من مخلوق في الارض ولا في السماء الا والله هو خالقه



أألله يخلقك ويتركك هكذا ولا يرسل لك الرسل ولا يرزقك؟؟!!



اذن فلابد ان تصرفي العبادة لله فقد امرنا بطاعته وطاعة الرسل والبعد عن نواهيه



كل ما في الكون مقدر بالقدر الكوني فإن قدر ربي خيراً او مكروهاً او لا بد ان يقع هذا الشيء رضيت ام لا



فعلي ان اصبر عند الضراء واشكر في النعماء لكى احقق القدر الشرعي والكوني



الإرادة الشرعية : خاصة بما امر الله به



الله امر بأمور كثيرة هل هذه الاوامر لابد ان يلتزم بها العبد وتقع ؟؟



لا ليس بلازم

مثال



ما اراده الله لعباده هو التوحيد وعدم الإشراك به شيئاً ولكن يوجد من هو موحد ويوجد من هو مشرك غير موحد



لذلك فالإرادة الشرعية تعني المحبة



لايرضى الله لعباده الكفر والمعاصي والنفاااق ...



فالإرادة الشرعية خاصة بالمحبة والارادة الكونية خاصة بالمشيئة




وضحي الفرق بين الإرداة الكونية والإرادة الشرعية ؟



الإرادة الكونية فيها (ايمان وكفر- غنى وفقر- وجود شياطين ووجود الرسل)



كتبه الله لنميز بين الخير والشر والصحة والمرض والفقر والغنى



فالقدر الكوني ما قدره الله تعالى لهذا الكونوفيه ما يحبه الله وما لا يحبه



القدر الشرعي : فيه ما يحبه الله فقط الطاعة والتوبة والطهعارة واتيان الاوامر



و فيه ما يحبه الله فقط ولكن لا يلزم وقوعه



و المحبوب قسمين :



محبوب لذاته ومحبوب لغيره

مثال



فساد بنى اسرائيل .. فسادهم مكروه ولكن تحدث نهايتهم فتكون محبوبة النهاية

أيضاً
يقول الله تعالى { ظهر الفساد في البر والبحر }
فهذا قدر شرعي
يبين الله ما حدث من الفساد والذي سببه المعاصى التى ارتكبها الناس ويبين الغاية منه ,,, فالله لا يحب الفساد الذي ظهر ف البر والبحر ولكن يحب رجوع الناس الى الله { لعلهم يرجعون }
هل الله يريد المعاصي والكفر؟



مبدئياً الواجب علينا بالنسبة لمثل هذه الأمور ألا نسأل عنها لانها من شأنه سبحانه فقد نعلم الحكمة وقد لا نعلم

بالنسبة لإجابة السؤال
الله لا يريد المعاصي والكفر بالإرادة الشرعية لكن هذا يكون بالإرادة الكونية حيث فيها ما يحبه الله ويرضاه وما لايحبه الله وما لا يرضاه
فبالنسبة للارادة الشرعية المعاصي والكفر ليسا مراد سبحانه لانه لا يحب هذه الامور
وبالنسبة للارادة الكونية ففيها ما يحبه وما لا يحبه

لماذا الله يخلق الاشياء وهو يكرهها مثل المرض ؟؟


قد خلق الله المرض بالارادة الكونية حتى لا يطغى الانسان بالارادة الشرعية

فهو سبحانه قدر ان يكون ما يحبه وما لا يحبه
انت تتعبدي لله سبحانه باسم الحكيم العليم فهو يعلم ما ينفع العبد فيعطيه والحكمة التي يسير عليها هذا الكون




كيف يقدر الله الكفر والايمان ثم شرع النواهي والاوامر ؟؟
يجب أن نعلم أنه لا تعارض بين الشرع والقدر
فالله قدر الشرك ولم يفرضه على العباد
قدَّر الله بالامر الكوني ونهى بالامر الشرعي
وهذا ما وقعت فيه الفرق الضالة من القدرية التي سماهم الرسول صلى الله عليه وسلم مجوس هذه الامة فقد كذبوا بالقدر
وأيضاً من الفرق التي ضلت في هذا الأمر هي الجبرية
القدرية : يكذبون بالقدر ويقولون لا يوجد شئ مقدر .
الجبرية : يقولون أن الإنسان مسير وليس مخير أي مجبر على فعل الأشياء
والآن نرد على هذه الشبهة
الله قدر الكفر والشرك والمعاصي وهي أقدار كونية وهو سبحانه وتعالى نهى عنها شرعاً
فربنا قدرها بالتقدير الكوني لكن نهى عنها شرعا بالتقدير الشرعي
ولا معارضة بينهما لان العباد يفعلون هذه الافعال بإرادتهم
والدليل من القران : قوله تعالى { ان سعيكم لشتى }
وقوله تعالى { فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى }
فالعبد هنا اعطى واتقى وصدق
هل اجبره احد؟
هل اطَّلع الغيب؟
لا
لاجل ذلك ان سعيكم لشتى
{ وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى }
فمن اختار المعاصي والكفر بإرداته وتفكيره وعقله يعاقب عليه
البخل والاستغناء والتكذيب قدر كوني لكن معاملة العبد مع هذا القدر هي بارداته
فلا يجوز الاحتجاج بالقدر على المعاصي والذنوب
كل ما جاءك من خارج جسمك هذا قدر من الله خارج عن ارادتك
فلا أحتج بالقدر الكوني على المعصية ,,, انما الإحتجاج بالقدر الكوني على المصائب فبلى وذلك بأن اصبر واحتسب اما المعصية فلا يحتج عليها ابدا بالقدر
فلا ينبغي لأحد أن يقول الله قدر علي هذه المعصية فالعبد يعمل من جانبه الخير ويتجنب الشر بارادته
إذن
الله سبحانه جل وعلا ما ترك لأهل الشرك حجة بل أعطاهم الاختيار والقدرة والمشيئة
يقول تعالى { لا يكلف الله نفسا إلا وسعها }
وقال تعالى { اليوم تجزى كل نفس بما كسبت }
وليس بما قدر الله عليها
فمن اعطاه الله العقل والتفكير ولم يكن مكرهاً على فعل فإنه يؤاخذه لأنه اقدم على الشر بإختياره
يقول الله تعالى {سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُون }
ليس أمر ولكنه بإختيار العبد بدليل ان الله ارسل الرسل وانزل الكتب
{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر }
فلكِ القدرة على اختيار البدائل لذلك نحن محاسبون على توجيه هذه الاراده والقدرة
فعل العبد صادر عن ارادة بدنية وقلبية
يقول الله تعالى{وما ارسلنا من رسول الا ليطاع باذن الله }
ولكن قد يطاع هذا الرسول وقد يعصى
وما خلقهم الله إلا لعبادته فقد يُعبد او لا يُعبد بالقدر الشرعي

هل تجتمع الإرادة الشرعية والإرادة الكونية في عبد ؟
الاردة الشرعية والإرادة الكونية يجتمعان في العبد المخلص المطيع اما الكافر والعاصي ينفرد بالارادة الكونية لانه لم يأخذ الارادة الشرعية
قال تعالى { وان تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وان تصبهم سيئىة يقولون هذه من عندك }
لان الشرعي فيه طاعات والكوني فيه طاعات ومعاصي
فلا يجوز لنا ان نحتج على القدر الكوني على المعاصي والذنوب اما القدر الكوني فعلينا الصبر والشكر



قوله تعالى { ولقد بعثنا في كل امة رسول ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت }



توضح لنا هذه الاية الحكمة من ارسال الرسل



{ ولقد بعثنا في كل امة رسول }



ما هي الحكمة من إرسال الرسل ؟



الحكمة من ارسال الرسل من نوح عليه الصلاة والسلام الى محمد صلى الله عليه وسلم هي أن نعلم أن دين الله واحد وإن اختلفت الشرائع



الدليل قول الله { ولكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا }



وقال الله { ان الدين عند الله الاسلام }



فالدين كله واحد وان اختلف فى الشرائع



فأرسل الله الرسل لاجل إقامة الحجة على الناس



حتى لا يقول أحد فعلت المعصية بقدر الله .. أنت من اخترت بإراداتك



مثلاً

أبو طالب سبق في علم الله شقاوته وسبق في علم الله انه سيموت على دين قريش



الرسول صلى الله عليه وسلم وقف على رأس ابي طالب :يا عمي قلها اشفع لك بها عند الله



اي قل لا اله الا الله



وهو يعلم ان الرسول حق وما جاء به حق الا انه ابى اتباعه



انتى مسئولة مسئولية كاملة امام الله على كل خطوة وكل صغيرة وكبيره من اعمالك



اما نقص الاموال والاولاد .. فأنت غير مسئوله عن ذلك .. فتقبليها وارضي



إذن

الحكمة من ارسال الرسل هي :



1- بيان رحمة الله حيث أن إرسال الرسل رحمة للعباد يقول تعالى { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } .

2- اقامة الحجة على الناس .
3- بيان الطريق الموصل الى الله وتوضيح كيفية عبادته سبحانه وتعالى .
يقول الله تعالى { وان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه }






{ واجتنبوا الطاغوت }



الدعوة الى الله اي التوحيد والنهي عن الشرك مهمة كل رسول وأتباعهم



ما هو الطاغوت ؟



الطاغوت : مشتقة من الطغيان والطغيان هو مجاوزة الحد



قال مالك : الطاغوت هو كل ما عُبد من دون الله .



قال ابن القيم : الطاغوت هو كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع .



ما هي أقسام الطواغيت ؟



الطواغيت خمس



1- إبليس لعنه الله .

2- من عُبد من دون الله وهو راض وإن لم يأمرهم بعبادته .
3- ومن دعا الناس الى عبادته كفرعون حيث دعا الناس الى عبادته .
4- من ادعى شيئا من علم الغيب كالسحرة والكهنة.
5- من حكم بغير ما أنزل الله




ما علاقة هذه الآية بالتوحيد؟



علاقتها أن الآية فيها نفي وإثبات تماماً مثل تعريف توحيد الألوهية



اركان توحيد الألوهية فيها نفي واثبات

لا اله : نفي
الا الله : إثبات



والآية فيها

اعبدوا الله : توحيد اى اثبات
واجتنبوا الطاغوت : نفي الشرك عن الله فلا يعبد مع الله احد



قال الله تعالى { لو شاء الله ما عبدنا من دونهم شئ }



فمشيئة الله الشرعية منفية عن المشركين على ألسنة الرسل



اما مشيئته الكونية فهى تمكينهم من ذلك فكل ميسر لما خلق له



فمن شاء آمن واهتدى فزاده الله هدى ومنهم من ضل وحقت عليه الضلاله

قوله تعالى { قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم نعقلون ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا تكلف نفساً إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون }

بماذا تسمى هذه الآية ؟



هذه الآية تسمى آية الحقوق العشرة



فيجب أن أحققها على فهم سلف الأمة لأنه عين التوحيد



والآية تدل على ان الرب هو الذي يحلل ويحرم فهو من أحل الحلال وحرم الحرام
ولكن ما يحرمه ويحلله العباد وأولياءهم وشياطينهم يقدح في التوحيد
وهناك أقول في الصراط :



هناك من قال ان الصراط : هو الطريق الممهد طريق الاسلام مستقيم لا اعوجاج فيه وطرفه على لسان النبي صلى الله عليه وسلم ونهايته إلى الجنة



وقال بن القيم : الطريق المستقيم هو طريق الله الذي نصبه لعباده موصلا لهم إليه ولا طريق إلأيه سواه بل الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا طريقه الذي نصبه على ألسن رسله وجعله موصلاً لعبادة الله وهو إفراده بالعبادة وإفراد رسله بالطاعة فلا يشرك به أحد في عبادته ولا يشرك برسوله صلى الله عليه وسلم أحد في طاعته فيجرد التوحيد ويجرد متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا كله مضمون شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ونكتة ذلك أن تحبه بقلبك وترضيه بجهدك كله فلا يكون في قلبك موضع إلا معموراً بحبه ولا يكون لك إرادة متعلقة بمرضاته فالأول يحصل بتحقيق شهادة أن لا إله إلا الله والثاني يحصل بتحقيق شهادة أن محمد رسول الله




تم بفضل الله




التعديل الأخير تم بواسطة أسماء أم سارة ; 05 - 10 - 2010 الساعة 04:52 AM.
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 12 - 10 - 2010, 11:47 PM   #3
بُـشـرى
جهـد .. بارك الله فيــه
 
الصورة الرمزية بُـشـرى
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 5,194
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

تم رصد التلخيصين بفضل الله يا أم سارة مع تأخرها
تفضلي هذا الرابط للأهمية
من هنا ( حتى لا يتكرر التأخر لانه لن يقبل في المرة القادمة )

وفقكِ الله ورعاكِ وسدد خُطاك
بُـشـرى est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 19 - 10 - 2010, 07:18 PM   #4
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

اكرمك الله غاليتي
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 19 - 10 - 2010, 07:45 PM   #5
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تلخيص المحاضرة الرابعه لمادة التوحيد من تلخيص حبيبتي ( ام مصعب السلفية)
باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب

وقوله تعالى { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل120


وقال تعالى { وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ }{59} المؤمنون
عن حصين بن عبد الرحمن قال: كنت عند سعيد بن جبير فقال: أيكم رأى الكوكب الذي انقض البارحة؟ فقلت: أنا، ثم قلت: أما إني لم أكن في صلاة، ولكني لدغت. قال: فما صنعت؟ قلت: ارتقيت. قال: فما حملك على ذلك؟ قلت: حديث حدثناه الشعبي . قال: وما حدثكم؟ قلت: حدثنا عن بريدة بن الحصيب أنه قال: ( لا رقية إلا من عين أو حمة ). قال: قد أحسن من انتهى إلى ما سمع.
ولكن حدثنا ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (عرضت علي الأمم، فرأيت النبي ومعه الرهط، والنبي ومعه الرجل والرجلان، والنبي وليس معه أحد، إذ رفع لي سواد عظيم فظننت أنهم أمتي، فقيل لي: هذا موسى وقومه، فنظرت فإذا سواد عظيم، فقيل لي: هذه أمتك، ومعهم سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب. ثم نهض فدخل منزله، فخاض الناس في أولئك، فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال بعضهم: فلعلهم الذين ولدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله شيئاً، وذكروا أشياء، فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه فقال: هم الذين لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون. فقام عكاشة بن محصن ، فقال: ادع الله أن يجعلني منهم. فقال: أنت منهم. ثم قال رجل آخر: ادع الله أن يجعلني منهم. فقال: سبقك بها عكاشة ).رواه البخاري ومسلم.

لماذا الباب الثاني أعلى من مما سبق ؟
لأنه يتحدث عن فضل التوحيد وأهمية تحقيقه فالمصنف تحدث في البداية عن معني التوحيد حتى اذا استقر معناه في القلب والعقل , انتقل بنا الى معرفة التوحيد المطلق ومطلق التوحيد فمن كان عنده التوحيد المطلق الذي يؤدي إلى الأمن المطلق دخل الجنة بلا حساب.


يقول الله تعالى { { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}
لماذا استخدم المصنف رحمه الله قوله تعالى { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} ؟

لأنها مناسبة للباب لأن الله يصف سيدنا إبراهيم عليه السلام بأنه كان أمة لأنه حقق التوحيد.
قوله:" باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب
ما المقصود بتحقيق التوحيد ؟
أي تخليصه وتصفيته من شوائب الشركوالبدع والمعاصي.
عموم المسلمين لديهم توحيد ولكن على قدر نصيبهم من الذنوب على قدر نقص نصيبهم من التوحيد,فكلما كان نصيب التوحيد في المرء أكبر كلما كُفَرت ذنوبه أكثر وعلى قدر التوحيد ونقصه ينقص الأمن.
الشيخ رحمه الله قال المسلم ولم يقل المؤمن
وما ينهانا عنه الشرع هو أن نكفر كفر العين فلا نقول عن شخص يقول لا اله إلا الله أنه كافر لأن شروط التكفير والموانع يجب أن يحددها علماؤنا.
فكل مسلم موحد له نصيب من التوحيد على حسب ما يتحصل عليه من فضل التوحيد.
أماخاصة هذه الأمة الذين حققوا التوحيد حقاًوهم في قوله تعالى { السابقون السابقون أولئك المقربون } فتوحيدهم توحيد كامل خال من الشوائب.
بغير حساب: أي ولاعذاب
هل من الممكن أن نحقق التوحيد ونكون من خواص الأمة ونكون من المقربين؟
نعم إذا حققنا التوحيد
أي اذا حققنا معنى الشهادتين ,, لا اله إلا الله محمد رسول الله وامتنعنا عن نواقضها ,, أي لابد من تحقيق شروط لا اله الا الله السبعة من علم و يقين وانقياد وقبول وإخلاص وصدق ومحبة.

وتحقيق شهادة أن محمدا رسول الله بالايمان به و تصديقه فيما أخبر واجتناب ما نهى عنه وزجر وعبادة الله بما شرع وعدم تقديم قول على قوله.
فمن حقق التوحيد وحقق شروط لا اله الا الله كان من خاصة أمة المتقربين الى الله تعالى.

ما هو القلب السليم؟
القلب السليم هو القلب الخالي من الشبهة والشهوة الذي اذاعُرضت عليه شروط لا اله الا الله أتى بها على أكملها وحقق بذلك التوحيد الكامل

كيف نحقق التوحيدالكامل؟

نحققه بتصفية هذا الدين من كل المعتقدات ومن كل شوائب الشرك والبدعة والمعاصي.

فصار تحقيق التوحيد يرجع الى ثلاثة أشياء:
1- ترك الشرك بأنواعه(شرك أصغر،شرك أكبر,شرك خفي)
2- ترك البدعة بأنواعها(من تعطيلوتحريف والبدع الغيرالمكفرة)
3- ترك المعاصي(الكبائر والصغائر)


يقول العلامة ابن القاسم: تحقيق التوحيد من وجهين:

الوجه الاول

وهو واجب تحقيقه ويكون ب
1- بتخليصه وتصفيته من الشرك : لأن الشرك ينافى التوحيد بالكلية لان صاحبهجعل مع الله ندا أو نظيرا أو شبيها.


2- تصفيته من البدعة: لأنها تنافي كمالالواجب .

3- تصفيته من المعاصي:لأنها تنقص من التوحيد حيث أن الكبائر والذنوب تنقص ثوابالموحد.

فهناك فرق بين موحد على كبائر وآخر مشرك ولديه بدعيات فهذا ينافي كمالالتوحيد فلا يكون العبد محققا لتوحيده الا اذا تخلص من الشرك بنوعيه.

الوجه الثاني

وهو مستحب تحقيقه ويكون ب

بترك مالا بأس به خوفاً من الوقوع فيما فيه بأس وهو توحيد المقربين.

قال الرسـول الله صلى الله عـليه وسلم : إن الحلال بين وإن الحـرام بين وبينهما أمور مشتبهاتلا يعـلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه ومن وقع فيالشبهات وقـع في الحرام كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملكحمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلح الجسد كله وإذافـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه ألا وهي الـقـلب

فمستحبات الواجب ترك مالا بأس به ولتحقيق هذه الدرجة علينا تجنب الشهوات والشبهات.

ولابد من تحقيق التوحيد من جهة الاستحباب في مجال اللسان والقلب والجوارح,وذلك بأن لا ينطق اللسان الا بالشهادة المحققة, ولا يمليل لقلب الا بأصل الشهادتين ولاتقوم الجوارح الا تبعا لذلك.

ما هي حقيقة التوحيد التي تدعو الى دخول الجنة بلا حساب؟
هي انجذاب الروح الي الله فلا تتعلق الا بكل ما يحبه الله ويرضاه فلا يكون في القلب والكيان والعقل والوجدان والجوارح شيء لغير الله أبدا لا ولد ولا مال ولامركز. فيحصل بذلك الأمن التام والانجذاب التام والاهتداء التام والامن عند الفزع الاكبر وعند الاحتضار وعند العرض الاكبر.


والذي حقق التوحيد الخليل عليه السلام الذي خلا قلبه مما لا يحبه الله, وانجذب الى خالقه قلبا وقالبا.

كل من قال لا إله إلا الله عند الموت نقول أن هذه حسن خاتمة ؟
من الفتن التي تحدث عند الموحد صاحب الايمان الضعيف,أنه حين يرى أحدا من أهل المعاصي عند قبض روحه ينطق بلا اله الا الله يقول هذا الرجل كان يفعل كذا وكذا من المعاصي ونطق بالشهادة....


فهذا ليس دليلا أبدا على دخوله الجنة بمجرد قبض روحه.

قال الرسول صلي الله عليه وسلم :" من كان آخر كلامه لا اله الا الله دخل الجنة"
فالمقصود من الحديث أنه أمن عدم الخلود فى النار وليس النجاة من النار ومن عذاب القبر.فتوحيده سليم يمنعه من الخلود فيالنار ولكن ذنوبه أمرها الى الله إن شاء الله عفا عنه وإن شاء عاقبه.

يقول الشيخ ابن عثيمين فى تحقيق التوحيد : تخليصك من الشرك لا يكون الا بثلاثة أمور:
1-علم : لأنه لا يمكن أن يتعرف المرء على شيئ قبل أن يتعلمه فلابد من وجود العلم وتعلم معنى التوحيد لتخليص التوحيد من الشرك.
قال تعالى {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ }
فاذا علم العبد حقا انه لا اله الا الله ولم يستكبر فقد خلص توحيده من الشرك وحقق التوحيد.
2- اعتقاد
3-انقياد


هل العلم بأنه لا معبود بحق الا الله هو مجرد علم أماعتقاد؟
اذا علم العبد ان لا اله الا الله ولم يعتقد بها لفظا واعتقاداوجعلها مجردة من الاعتقاد فهذا ينافي تحقيق التوحيد.


يقول الله تعالى على لسان المشركين: (أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَالَشَيْءٌ عُجَابٌ )سورة ص (5)
وفي موضع اخر قال تعالى:{ إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاإِلَهَ إِلا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ } سورةالصافات.
فكان عندهم العلم ولكنهم كانوا يستكبرون ولا يعتقدون.
بعد العلم والاعتقاد هناك الانقياد لأوامر الله عز وجل فهو أحد أسباب تخليص التوحيد من الشرك وتحقيقه.
فاذا علم العبد أنه لا اله الا الله واعتقد ذلك لكنه لم ينقد لأوامره تعالى فلم يحقق التوحيد.

والدليل قوله تعالى:(ويقولون ائنا لتاركوا ألهتنا لشاعرمجنون)
كيف يتم تحقيق التوحيد؟
بالعلم والاعتقاد بمعنى لا اله الا الله والانقياد لأوامره تعالى وبالتالي تخليص التوحيد من الشرك بهؤلاء الثلاثة وضمان الجنة بغير حساب فالشيخ هنا يجزم بهذا.

من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب هل يستوجب هذا قول إن شاء الله؟
هذا الأمر لايحتاج قول ان شاء الله لأن هذا حكم ثابت شرعي
فالله حرم على الكفرة والمشركين الجنة لهذا جزم المؤلف بذلك في الترجمة دون أن يقول ان شاء الله.

هل يجوز أن نقول عن شخص معين أنه إن شاء الله يدخل الجنة بغير حساب؟
الجواب لا لأنه حكم عام,فكل من حقق التوحيد دخل الجنة أما المعين المخصص فلا يمكن لأحد أن يجزم بذلك لأننا لا نعلم هل حقق التوحيد أم لا.

فالصواب قول ان شاء الله هو من أهل الجنة .

مثل التكفير العام والتكفير الخاص
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "" لعن الله النامصة والمتنصمة ""

فلا نقول للمتنمصة أنت ملعونة بل نقول هذا الفعل يوجب لعنة الله , ولا نكفر رجلا بعينه حتى وان قام بأعمال تجزم بكفره ولكن نقول فعلك هذا يوجب الكفر.
قول الله تعالى {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَأُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاًوَلَمْ يَكُ مِنَالْمُشْرِكِينَ}

أُمَّةً
ما معنى أمة؟
جاءت بمعاني كثيرة ولها 18 معنى في المعجم,
في هذه الاية معنى أمة أي قدوة نقتدي به واماما للمسلمين ومعلما للخير

كيف تُنَال الإمامة في الدين؟
تنال الامامة في الدين بالصبر واليقين
والدليل قوله تعالى { وجعلناهم أئمة يهدون بآياتنا لما صبروا وكانوا يوقنون }
وما كان سيدنا ابراهيم عليه السلام أمة الا لتكميله مقام الصبر واليقين الذين نال بهما الامامة في الدين.
العلامة ابن قاسم يقول : "لما اجتمع فى ابراهيم صفات الكمال والخير والاخلاق كان أمة ..."
ما معنى أن إبراهيم كان أمة ؟
أي أخذ مواصفات شعب كامل أو قبيلة كاملة.فقال العلامة الشيخ ان ابراهيم الخليل لم ينقص من صفات الخير شيئا, وهذا من تحقيق التوحيد.
فلما اجتمع في ابراهيم عليه السلام صفات حسن الخلق وكمال الطبع والسمت الطيب استحق لقب أمة.
فكل من سار على سيره عليه الصلاة والسلام يكون غير مستوحش ولا متردد.
كماقال الرسول صلى الله عليه وسلم "" يأتى زمان على أمتى القابض على دينه كالقابض على الجمر ""
في عصرنا الحالي لسنا في غربة فالمرأة تسير بحاجبها في الطريق وطلب العلم متاح والحمدلله لهذا لا بد من استغلال الوقت والثبات وان كثر الخبث,فمن سار علي هدي نبينا صلى الله عليه وسلم يكون غير مستوحش.
قال بن القيم: لا تستوحش من قلة السالكين ولا تغتر بكثرة الهالكين
فلا يستوحش المرء من قلة السالكين وتقول الاخت مثلا أنا الوحيدة المنقبة في العائلة, فلقد ذم الله الكثرة ومدح القلة حيث قال سبحانه وتعالى { وقليل من عبادي الشكور}فلا يقل يقينه ولا يحتمل ايمانه في هذه الكثرة الهالكة قول ممكن ولكن لتكن سمته ودينه اللهم ردهم واهدهم فهذا هو الثبات.
قَانِتاً
ما معنى قانتا؟
لاحظي , هي قانت وليست قانط

القنوط: اليأس من رحمة الله.
القانت : أي القائم على الطاعة والخشوع .
والقنوت لله تعالى هو دوام الطاعة له,فالقانت تجده حنيفا لديه قيام الليل واحياء السنن وعنده طاعة دائمة لله وقيل القنوت الخشوع والخاشع يكون مطيعا لله وقيل انه اذا صلى وأطال قيامه وركوعه وسجوده فهو قانت لله.
الدليلقال تعالى {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}
فاذا صلى العبد في القيام فأطال التلاوة من الآيات فهو قانت ,وان أطال الركوع ولم يطل التلاوة فهو قانت ,واناطال السجود فهو قانت لله.
حَنِيفاً
الحنيف : هو المائل عن طريق المشركين.

لماذا سمي ابراهيم عليه السلام حنيفا؟
لأنه تجنب الشرك ومال عنه في زمن كثرفيه الشرك فصارت عندهملازمة للطاعة وبعد عن المشركين.

إذن
قانتا لله حنيفا : قائما لله بالطاعة وبعيدا عن المشركين.
وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
أي فارقهم بقلبه ولسانه وبدنه.فكان في شق وهم في شق اخر,وبعد أن فارقهم أنكر ماكانوا عليه من الشرك والكفر.
فوجب مفارقة المشركين وأهل البدع والأهواء بالقلب واللسان والبدن لتحقيق التوحيد,وهذا ما يسمى بالولاء والبراء.
يقول بن عثيمين تأكيداً لإستمراره على التوحيد : المقصد من قوله تعالى{ ولم يك من المشركين }هو قوله تعالى على لسان سيدنا ابراهيم{ إنني براء مما تعبدون }
فقد تبرأ عليه السلام من العابد قبل التبرء من المعبود.واعتزلهم فلم يكن منهم لم يكن منهم بتاتا بأي اعتبار.
كما في قوله تعالى { وأعتزلكم وما تعبدون من دون الله }
وقال تعالى{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله}
يقول بن باز رحمه الله : إن هذه سمة أهل التوحيد أن يعتزلوا ويتبرؤوا من المشركين
وقال تعالى {وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ }
والذين هم بربهم لا يشركون
لا يشركون لا شركا أصغر ولا أكبر أي يحققوا التوحيد بكماله فوصفهم انهم يخشونه فنفى الله عنهم الشرك ووصفهم بالإخلاص.

الخشية: هي الخوف المقترن بعلم عظمة من يخشاه.
فالخوف المقرون بعلم كمال سلطان من يخشاه يحقق في القلب الخشية.
وصف الله المؤمنين فقال تعالى {إِنّ الّذِينَ هُم مّنْ خَشْيةِ رَبّهِمْ مّشْفِقُونَ * وَالّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبّهِمْ يُؤْمِنُونَ}
قيل يؤمنون بآياته الكونية والشرعية.
ثم ختم هذه الآية فطبع على أعمالهم بالاخلاص ونفى عنهم الشرك.قال تعالى { وَالّذِينَ هُم بِرَبّهِمْ لاَ يُشْرِكُونَ }
هل يُقبل العمل الصالح لصاحب الشرك الأكبر ؟
صاحب الشرك الأكبر عمله وان كان صالحا محبط وغير مقبول,
فإذا سلم العمل من الشرك الأكبر فان الأعمال لا تزكى ولا تنمو ولايتقبلها الله إلا إذا سلمت من الشرك الأصغر.
يقول العلامة صالح آل الشيخ: قال العلماء فى قول الله تعالى { والذين هم بربهم لا يشركون }
أنّ الأصل هو إخلاص التوحيد لله وتنقيته من المشركين
لماذا قدم الله سبحانه وتعالى "بربهم" على "لا يشركون"؟
لأن توحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية.
بربهم : أي الذي خلقهم ودبر أمرهم.
ربط بين الربوبية والألوهية فصار عدم الإشراك في الربوبية يعني عدم الإشراك بالألوهية لأن الألوهية تتضمن الربوبية, والربوبية بدون الالوهية لا تحقق التوحيد.
فهذا التوحيد يلزمنا بعدم الاشراك بالله لا ندا ولا نظيرا.
فالله سبحانه نفى عنهم في الاية الشرك بأنواعه والبدعة بأنواعها والمعصية بأنواعها.
ما علاقة هذه الايات بهذاالباب؟
هذه الصفات التي جاءت في آية النحل وآية المؤمنون من كانت فيه وعمل بها فقد حقق التوحيد وبلغ في النهاية تحقيق الباب من دخول الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب.
ما معنى بغير حساب ولا سابقة عذاب؟
أي بدون مناقشة يوم الحساب.( أسأل الله أن نكون منهم ) اللهم آمين

هل كان أتباع موسى كثراً؟
نعم أكثر التابعين هم من بني اسرائيل وهم أكثر من جاءهم الأنبياء .

ما علاقة هذا الحديث بالباب؟
هذا الحديث يتحدث عن السبعون ألف اللذين حققوا التوحيد فيدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب.
وهؤلاء السبعون معهم سبعون ألف حيث استزاد الرسول صلى الله عليه وسلم فكان مع كل سبعون الف سبعون ألف اخرون
هل الرقية حرام؟
لا ليست حراما ولكن المقصود أنهم من كمال توكلهم على الله عزوجل لا يطلبون الرقية.
فهناك من قلبه متعلق بالرقية ويعظم راقياً معيناً ويسأل به وهذا ينافي التوكل على الله.

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم "هم الذين لا يسترقون: أي هم الذين لا يطلبون من يرقيهم لقوة اعتمادهم على الله, ولما في ذلك من التعلق بغير الله
هل طلب الرقية فيه شىء مخالف للتوحيد؟
ليس فيه شيء مخالف اذا لم يمل القلب بالرقية ويتعلق بالراقي ,,, فلم يتم النهي عن الرقية فى حد ذاتها ولم يتم النهي عن طلبها. وانما ذكر فضل ترك طلب الرقية فقط.
الحكم الشرعي يأخذ من مجموع الآيات والأحاديث,فاذا دعت الحاجة الى الرقية ارتقى الانسان,أما اذا لم تدع الحاجة اليها فلا يطلبها فيحدث بذلك ركون فى القلب.

ما الفرق بين الراقي والمسترقي؟
الراقي: هو من يرقي وهومحسن.
المسترقي: هو طالب الرقية,سائل مستعط ملتفت الى غير الله بقلبه.
ولايكتوون: أي لا يسألون غيرهم أن يكويهم, فتركه أفضل عند عدم الحاجة لأن فيه تعذيب.
هل الكي جائز ؟
الكي فى نفسه جائز,النهي هنا نهي كراهة وليس نهي تحريم فالأفضل تركه.
قال ابن القيم رحمه الله : "قد تضمنت أحاديث الكيأربعة أنواع,أحدهما فعله,والثاني عدم محبته,والثالث الثناء على منتركه,والرابع النهي عنه.
ولا يتطيرون:التطير هو التشاؤم.
التشاؤم متعلق بالمسموع والمرئي واللفظ و الزمان والمكان ,,,, كله لا يجوز وينقض من التوحيد ولا يحققه.
مثال للمسموع: كلما سمع صوت حيوان ما مثلاً يتشاءم.
مثال للمرئي: كلما رأى قطة مثلا تشاءم.
كل هذا ينقض التوحيدو ينقصه حسب درجة اعتقاد المرء.
ولا يجوز لان كل هذه المخلوقات من مخلوقات الله وهي لا تنفع ولا تضر إلا بإذنه ولا تملك للخلق لا نفعا ولا ضرا ولا حياة ولا نشورا.
وعلى ربهم يتوكلون: التوكل على الله هو ما تفرعت منه هذه الخصال وهو صدق اعتماد القلب على الله في جلب المنفعة ورفع الضرر.
فمن كان عنده صدق اللجوء إلى الله بقلبه فقد حقق التوحيد الكامل.
قال تعالى { ومن يتوكل على الله فهو حسبه } وهناك أحاديث أخرى كثيرة عن التوكل.
قال ابن القيم رحمهالله: وقد تضمنت هذه الأحاديث اثبات الاسباب والمسببات"
التوكل يكون مع الأخذ بالأسباب فتركها طعن في الشريعة والاعتماد عليها شركوهوفي حد ذاته سبب من الأسباب التي تؤدي إلى تحصيل التوحيد.
من الناس من يقول لن أذهب الى الطبيب فالله يشفيني فمن كان معطلا للأسباب فهو معطل للحكمة الشرعية.
وخلاصة الكلام أن هذه هي صفات السبعون ألف الذين أدوا الواجبات وتركوا المنهيات.
تم بفضل الله
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 27 - 10 - 2010, 03:43 PM   #6
أم عمر و فاطمة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية أم عمر و فاطمة
 
تاريخ التسجيل: 07 2008
الدولة: خٓيْمٓةُ الْمِائّةَ خَاتِمَة
المشاركات: 1,939
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

تم رصد ملخص الحصة الرابعة توحيد،،

وفقك الله
أم عمر و فاطمة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 04 - 12 - 2010, 07:01 PM   #7
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها


بسم الله الرَّحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


~ الدرس السادس لمادة التَّفسـِير ~
الامتحان إن شاء الله سيكون ثلاث أجزاء كالتالي
1/ السؤال الأول : معاني الكلمات ،
2/ السؤال الثاني : تفسير الشيخ السعدي ( وعليه أكبر درجة )،
3/ السؤال الثالث : هداية الآيات وأسئلة الشيخ مصطفى العدوي.


أجوبة عن بعض الأسئلة :

- لماذا خصت المرأة في آيات الملاعنة بالغضب والرجل باللعنة ؟
كان جزاء الكاذب الرجل اللعنة ، لأنه كذب على زوجته وطردته من بيتها فاستحق بذلك الطرد من رحمة الله ،
وكان جزاء الكاذبة المرأة الغضب لأنها حلفت كذبا فهي حلفت وهي تعلم بأنها كاذبة فاختير لها الغضب لأنها كذبت عن علم فناسبها الغضب ، وهذا حال المغضوب عليهم من اليهود الذين يكفرون و يعصون الله عن علم .

- ما الفرق بين المعنى المنطوق والمعنى المفهوم ؟
مثال : قال الله عز وجل " إن الله يحب المحسنين "
المعنى المنطوق : أن الله يحب المحسنين
المعنى المفهوم : أن الله لا يحب الغير محسنين

قال الله عز وجل " إن الله مع الصابرين "
المعنى المنطوق: أن الذي يصبر استحق معية الله له،
المعنى المفهوم : أن الذي لا يصبر لم يستحق معية الله له

فيكون بذلك أن الفرق بين المعنيان أن المعنى المنطوق هو المعنى المباشر الذي يفهمه القارئ للآية ، اما المعنى المفهوم فهو المعنى العكسي لما فهمه من المعنى المنطوق .

توقفنا الحصة السابقة ( الخامسة ) عند الرجال الذي عمروا مساجد الله صلاة وتسبيحا ولم تلههم تجارة او بيع عن ذكر الله ، ودفعهم الى ذلك الخوف من يوم القيامة الذي تتقلب فيه القلوب والأبصار ،
فسبحوا الله عز وجل واعرضوا عن كل ما يحول بينهم وبين الله تعالى
فاصبحوا مأهلين لثواب الله عز وجل ليجزيهم الله احسن ما عملوا
فانت تعملين اعمال كثيرة وهي بين الواجب والمستحب والمحرم
فالله عز وجل يأخذ افضل هذه الاعمال فيجزيك عنها ويرزقك اجرا كثيرا فوق الجزاء على العمل
يعني الله عز وجل يعطيني باجر عملي بسبب اعمالي وليس في مقابل الاعمال
الاعمال هذه مهما بلغت فهي لا تساوي من نعم الله علي ، فلن ندخل الجنة الا بكرم الله عز وجل وبأن اخذنا اسباب دخول الجنة
ولكنه الكريم فان الكريم يعطي بغير حساب فان رزقك الله عز وجل الجنة ترين حقارة العمل وكم كنت مقصرة ، فلما تنظرين الى عملك وترينه حقيرا وترين الى عظم رزق الله عز وجل لك في الجنة ترين أجر الكريم وانه يعطينا من الاجر ما لا يبلغه عملنا مهما عملنا،،
كانت الايات السابقة تتكلم عن الرجال الذي يعمرون مساجد الله ، على المقابل يذكر الله عز وجل احوال الكافرين والمنافقين فيضرب لنا مثالين :
[‏39 ـ 40‏]‏ ‏{‏وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ * أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ‏}
فضرب الله عز وجل لنا هنا مثلان لأعمال الكفار في بطلانها وذهابها سدى وتحسر عامليها منها :
1/ المثال الأول :‏{‏وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ }‏ الواحد في شدة العطش يرى ويتخيل السراب من بعيد وهو لمعان في الارض يشبه الماء ، فهو يجتهد ويجري كي يصل الى هذه البركة فلما يصلها لا يجد شيئا ،فيندم ندما شديدا ويزداد عطشا على عطش ، فيصاب بالخيبة
فالآن الكافر قد يعمل اعمالا يظن انها صالحة كان يتصدق ، ان يعتق رقبة ان يصل رحمه ان يزور مريضا فهو يرى ان هذه اعمال صالحة وهي ليست بصالحة فلما ياتي يوم القيامة ويروا اهوال ذلك اليوم يتعلقوا بهذه الاعمال حتى اذا كان يوم الجزاء وجدوا ما عملوا هباء منثور لماذا؟

احبط هذه الاعمال الكفر والشرك بالله عز وجل ، فاذا اقدم على هذه الاعمال وهو في اشد الحاجة اليها ، وجدها ليست بشيء ،،

{‏وجد اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ‏}‏ فيوفيه الله عز ووجل سيوفيه على كل كبير وصغير ،،
{‏وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ‏}‏ فلا يستبطئ الجاهلون ذلك الوعد، فإنه لا بد من إتيانه،
لما ضرب الله عز وجل المثل ضربه بالسراب الموجود في الصحراء التي لا شجر فيها ولا نبت كذلك قلوب الكافرين لا خير فيها ولا بر ففيها مانع يمنعها من الخير والبر الذي هو الكفر والشرك،
هذا المثل ينطبق ايضا على اليهود والنصارى والمنافققين
يقومون بالكثير من الاعمال الخيرية فيظنوا ان هذه الاعمال اعمال نافعة لكن الشرك يحبط سائر الاعمال : ورد في الصحيحين من حديث ابي سعيد الخذري رضي الله عنه : ( ثم يؤتى بجهنم تعرض كأنها سراب ، (اليهودي ينظر للنار يظنها ماء ) فيقال لليهود ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد عزيرا ابن الله ، فيقال : كذبتم لم يكن لله صاحبة ولا ولد فما تريدون ؟ فيقولون: نريد ان تسيقينا ، فيقال : اشربوا فيتساقطون في جهنم ، ثم يقال للنصارى ما كنتم تعبدون؟ فيقولون كنا نعبد المسيح ابن الله ، فيقال : كذبتم لم يكن لله صاحبة ولا ولد ، فما تريدون فيقولون نريد ان تسقينا ، فيقال : اشربوا فيتساقطون ) هؤلاء كما ورد في الحديث لن تنفعهم اعمالهم فالكفار في الآخرة لما ينظروا الى جنهم يظنونها ماء فيحاولون ان يشربوا منها فيسقطون في نار جنهم ،،
كذلك المنافقون قال الله عز وجل فيهم :
{ وما منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ولا ينفقون إلا وهم كارهون}
ظاهر الآية : كانوا ينفقون كانوا يصلون كانوا كثير النفقة ، هم يظنوا ان هذه الاعمال تنفع ولكنها احبطها النفاق العقدي فلما اشركوا خذلوا ولم ينفعهم سعيهم ،،
فهذه احوال الكافرين والمنافقين يفعلون افعال يظنون بانها تنفعهم ولكنها يحبطها الكفر والشرك :
{ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا}
1/ المثال الثاني : { أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ‏}‏ ،
ضرب الله عز وجل لنا مثلا ثانيا لبطلان عمل الكفار ،
تخيلي واحد موجود في محيط ' بحر لجي ' بحر عميق جدا قعره بعيد ، فطبعا لما تنظري في هذا الماء فيه ظلمة اضافة الى ظلمات الامواج فهي ظلمة فوق ظلمة اضافة الى ظلمة السحب اضافة الى ظلمة الليل ، ظلمات بعضها فوق بعض .
تخيلي واحد قاعد في محيط عميق جدا والامواج من فوقه تتلاطم والسحب المظلمة والليل المظلم بقدر ما انك اذا اخرجت يدك لم تستطيعي رؤيتها من شدة الظلمة
فحاله كحال قلوب الكفار تراكمت عليهم الظلمات :
1/ فساد فطرتهم : ظلمة الطبيعة التي لا خير فيها
2/ ظلمة الكفر
3/ ظلمة الجهل

كيف حال العمل الذي يصدر عن كل هذه الظلمات ؟
كحال وطبيعة الظلمات التي صدر عنها ،،
قال تعالى : {وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ‏}‏ ، فان لم يعطك الله من نوره فليس لك من نور، الله عز وجل يقول {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} الاصل ان النفس ظالمة جاهلة الا ان يعطيها ويمنحها الله عز وجل من الخير والنور ،،
ضرب الله عز وجل مثالين للكفار من حيث بطلان اعمالهم
فاعمالهم لا تنفعهم وهم يظنونها تنفعهم فاعمالهم كالسراب فيجازوا على كفرهم يوم القيامة ،،
المثال الثاني انه هؤلاء في ظلمات بعضها فوق بعض لان الله عز وجل لم يعطيهم من نوره لانهم ليسوا من اهل نوره ،،
فالاصل في النفس ظالمة جاهلة ليس فيها نور ولا خير الا ان يعطينا الله عز وجل من هذا النور ومن هذا الخير ،،
كل الكفار سواء كان يهودي او نصراني او ملحد او منافق ينطبق عليهم المثالين , وقال بعض أهل العلم أن هناك احتمال ثاني للآية وهم رؤساء الكفار وهم المتبوعين
المثل الاول خاص بالمتبوعين والمثل الثاني خاص بالتابعين
[‏41 ـ 42‏]‏ ‏{‏أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ * وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ‏}
في هذه الآيات الحث على النظر في آيات الله عز وجل الكونية :وهي الدلائل على وجود الله عز وجل كي يزداد يقينك بوجود الله عز وجل ،،
فمن الاسباب التي تؤدي الى زيادة الايمان : النظر الى الايات الكونية ،
الله عز وجل يقول للنبي صلى الله عليه وسلم انظر فترى ان كل من في السموات والارض يسبحون الله عز وجل
الاصل في التسبيح هو تنزيه الله عز وجل عن كل ناقص ،،
فالله عز وجل يقول ان كل الكائنات تسبح بحمد الله عز وجل ،
وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ : أي الطير باسطات اجنحتها في السماء ، هي كذلك تسبح الله عز وجل
كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ :
- قد يكون المعنى : أن كل فرد تعلم كيفية التسبيح وعلمها فالله عز وجل علم كل كونه كيف يسبحون وكيف يصلون ، هناك كائنات علمت ذلك عن طريق الرسل كالانس والجن , وأخرى بالالهام الهمها الله عز وجل كيفية الصلاة والتسبيح كالجمادات والنباتات...
- هناك احتمال آخر : ان الله عز وجل يعلم باحوال كل الكائنات فيعلم كيف يسبح الطير كيف يسبح الجن كيف يسبح الانعام ....
فالضمير قد يعود على الله عز وجل وقد يعود على الكائنات
وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ : هذه الاية تفيد الرهبة ، فالله عز وجل يعلم اعمالك فان عملت خيرا يجازيك بخير وإن عملت شرا يجازيك شرا ، فاستحضري مراقبة الله عز وجل لأفعالك فاحرصي ان لا يرى الله منك إلا خيرا .
العباد يفتقرون الى الله عز وجل في العبودية ، ونحتاج لله عز وجل ليدبر لنا هذا الكون ، ففي الآيات السابقة وضح الله عز وجل كيف ان العباد مفتقرون الى الله عز وجل في العبودية و في الايات التالية يوضح افتقار العباد لتدبير الله عز وجل فيقول :
[‏43 ـ 44‏]‏ ‏{‏أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ *يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ‏}
أي ان الله عز وجل يملك الكون وعليه فالله يتصرف في ملكه بما يقتضيه ملكه وبما تقتضيه حكمته فيصرف الامور بين الناس ويدبر امور الناس بحكمه القدري والشرعي
القدري : الامطار ، الزلازل ، الامراض ، الموت ، كل هذا قدر الله الكوني
الشرعي : العلاقات بين الناس ، التعاملات ، فيفرض الله علينا كيف نتعامل ..
الله عز وجل قدر علينا البراكين بكونه ام بشرعه ، بقدره الكوني ؟؟
الله عز وجل لا يحب البراكين فهي ليست من قدره الشرعي ،،
القدر الشرعي نهانا عن الزنا لان الله عز وجل لا يحب الزنا فنهيه هذا قدر شرعي ،
فالشيء التي يرادف الله يريد فهو قدر كوني ، و اذا كان يرادف الله يحب فهو قدر شرعي ،،
والقدر الكوني يقع ولابد ، فالله عز وجل لا يحب الكفر ولكن هناك كفار ، فلا يرد القدر الكوني شيء ، سألت احدى الطالبات عن رد الدعاء للقدر الكوني ، فذكرت شيختنا حفظها الله حديث (قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يرد القدر إلا بالدعاء) أحمد والترمذي بإسناد حسن، ووعدتنا بأنها ستبحث أكثر في أقوال اهل العلم في المسألة وتخبرنا بإذن الله في الحصة القادمة،،
أما القدر الشرعي قد يقع وقد لا يقع فالله يحب ان كل الكون يوحده ويعبده ولكن هل هذا يقع ؟ لا
القدر الكوني يستلزم وقوع المراد فلا يستطيع احد ان يوقف وقوع المراد
اما القدر الشرعي فلا يستلزم وقوع المراد ،
{ولله ملك السماوات والارض}‏ : خالقهما ورازقهما، والمتصرف فيهما، في حكمه الشرعي ‏والقدري ‏في هذه الدار، وفي حكمه الجزائي، بدار القرار، في الآخرة يتصرف بين عبادة بالحكم في الجزاء ، فكلنا نعود الى الله عز وجل{الى الله المصير} ان خيرا فخير وان شرا فشر
هداية الآيات :
1/ استحسان ضرب الأمثال لتقريب المعاني البعيدة الى الأذهان
2/ بيان خسران الكافرين في اعمالهم وحياتهم كلها
3/ بيان حال الكافرين في هذه الدنيا وأنهم يعيشون في ظلمات الكفر والظلم والجهل ( الاخوات اللواتي يغترن بالغرب وما يتمتعون فيه من رغد عيش وما يسمى بالحرية فلا تغتري بالصور البراقة ولا تغتري باحوالهم فهم حتى في الدنيا يعيشون في الظلمات فالذي يقترب منهم يحس بضنك عيشهم حتى وان غرقوا في متاع الحياة الدنيا )
4/ تقرير حقيقة وهي أن من لم يجعل الله له نورا في قلبه لن يكون له نور في حياته كلها ( كثير تجدي واحد يتحدث عن الله عز وجل وينكر وجود الله فتحزني لقوله وتشعري بالغيرة على دين الله ، فالذي يهديك ويطمئنك ان تقولي : ومن لم يجعل الله نورا فما له من نور )
5/ بيان ان الكون كله يسبح لله عز وجل كقوله تعالى : " وإن من شيء إلا يسبح بحمده "
يضرب لنا الله عز وجل مثالا آخر بالسحاب فيقول جل في علاه :
[‏43 ـ 44‏]‏ ‏{‏أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ *يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ‏}
سحابة : اصل السحب هذه تكون كثيرة ومتفرقة ، فالله عز وجل يجمع بين هذه القطع ويؤلف بينها فتصبح متراكمة كالجبال ، وبعد ان تكتمل هذه السحب وتجتمع وتصبح كالجبال الله عز وجل يخرج منها المطر ، يخرج في شكل نقاط صغيرة متفرقة حتى ينتفع به العباد فينبت به الله عز وجل الزرع ومن كل زوج كريم
{‏فَتَرَى الْوَدْقَ‏}‏ أي‏:‏ الوابل والمطر، يخرج من خلال السحاب، نقطا متفرقة، ليحصل بها الانتفاع من دون ضرر، فتمتلئ بذلك الغدران، وتتدفق الخلجان، وتسيل الأودية، وتنبت الأرض من كل زوج كريم، وتارة ينزل الله من ذلك السحاب بردا يتلف ما يصيبه‏.‏
وقد ينزل الله عز وجل به البرد وهو قطع الثلج ، فيتلف به الله عز وجل ما يصيب ، هذا هو الحكم القدري ان الله قدر عند اناس ينزل المطر فينتفعوا به و اخرون يمسهم الثلج فيتلف زرعهم فهذا راجع لحكم الله القدري الذي تحيطه حكمة الله،،
فسبحان الله سبحان الله سبحان الله الخالق القادر ، يخرج من مصدر واحد (السحاب) مطرا نافعا وبردا مُتلفا ، فسبحان من بيده ملكوت السموات والأرض ، وكل شيء في الكون يدل على أنه واحد أحد،،
قال الله عز وجل : " الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون " قال ابن كثير رحمه الله : ( الخالق لهذه الاشياء هو المستحق للعبادة )
{‏فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ‏}‏ بحسب ما اقتضاه حكمه القدري، وحكمته التي يحمد عليها،
{‏يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ‏}‏ أي‏:‏ يكاد ضوء برق ذلك السحاب، من شدته ‏{‏يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ‏}‏ أليس الذي أنشأها وساقها لعباده المفتقرين، وأنزلها على وجه يحصل به النفع وينتفي به الضرر، كامل القدرة، نافذ المشيئة، واسع الرحمة‏؟‏‏.‏
‏ ‏{يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ{الله عز وجل يقلب الليل والنهار فاحيانا يكون برد واحيانا حر واحيانا يطول الليل واحيانا يطول النهار ،
- الابصار: البصير هو الذي ينظر الى مخلوقات الله عز وجل نظر اعتبار نظر تفكر ينظر الى الشجر الى الدواب الى السحاب ، فاذا تدبرها فهذا هو البصير ، اما المعرض الجاهل فهو ينظر الى آيات الله عز وجل نظرة الغافل ، فهو كالأنعام والبهائم ،
[‏45‏]‏ ‏{‏وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}
ينبه عباده على ما يشاهدونه، أنه خلق جميع الدواب التي على وجه الأرض، ‏{‏مِنْ مَاءٍ‏}‏ أي‏:‏ مادتها كلها الماء، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ‏}
فالحيوانات التي تتوالد، مادتها ماء النطفة، حين يلقح الذكر الأنثى‏.‏ والحيوانات التي تتولد من الأرض، لا تتولد إلا من الرطوبات المائية، كالحشرات لا يوجد منها شيء، يتولد من غير ماء أبدا، فالمادة واحدة، ولكن الخلقة مختلفة من وجوه كثيرة، ‏{‏فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ‏}‏ كالحية ونحوها، ‏{‏وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ‏}‏ كالآدميين، وكثير من الطيور، ‏{‏وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ‏}‏ كبهيمة الأنعام ونحوها‏.‏ فاختلافها ـ مع أن الأصل واحد ـ يدل على نفوذ مشيئة الله، وعموم قدرته، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ‏}‏ أي‏:‏ من المخلوقات، على ما يشاؤه من الصفات، ‏{‏إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏ كما أنزل المطر على الأرض، وهو لقاح واحد، والأم واحدة، وهي الأرض، والأولاد مختلفو الأصناف والأوصاف ،
فاختلافهم مع توحد اصل خلقتها يدل علي عظمة الله والله يخلق مايشاء اي مايشاء من الكائنات بكيفية معينه فهناك كائنات تمشي علي رجلين واخرى علي اربع رغم ان المادة واحدة فالله علي كل شيء قدير اي كما انه ابتدء كل هذه الكائنات من مادة واحدة الا ان خلقتها اختلفت يعني انه ابتدأ من هذه المادة واحدة خلق اصنافا كثيرة من المخلوقات فهو قادر ، فسبحان الله ثم سبحان الله الخالق المصور بديع السموات والأرض ،، المستحق للعبادة فلا معبود بحق إلا الله ،
[‏46‏]‏ ‏{‏لَقَدْ أَنْزَلْنَا آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏‏.‏
يعني ان الله عز وجل أنزل لنا كل هذه الايات وغيرها وهي واضحة
فبعد هذه الايات تبين لنا سبيل الهدى من الضلال والرشد من الغي فلم يبقى لاحد شبهة ، او حجة يقابل الله عز وجل بها ، يعني ان هذا الكون بدلالات واضحة فكل من اراد الصواب يكفيه فقط ان يتدبر هذه الايات ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة ،
يكفي بك فضلا ونعمة ان الله عز وجل اعطاك فرصة لتتوبي فنعم الله عز وجل علينا تترى فبأي حجة نحتج ؟
{‏ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏‏ كل افعال الله عز وجل تحيطها الحكمة ويحيطها العلم ، فهذه هداها الله لانها سلكت سبيل الهداية وقدمت اسباب الهداية فالله عز وجل يهديه ، ما سمعنا عن احد طرق باب التوبة فاغلق الملك باب التوبة في وجهه ، لماذا ؟ لانه رغب فيما عند الله عز وجل ،،
الصراط المستقيم : الذي يوصلنا الى دار الكرامة ، الى الجنة ، العلم بالحق هو الصراط المستقيم ،،
لقد انزلنا آياات مبينات : مبينات لكل الكون ولكن لما هدى خص بالهداية من يشاء
ففي الاية عموم في التبيين فبين الله عز وجل آياته لكل الكون ، وتخصيص في الهداية لمن سلك سبيلها،،
هداية الآيات :
1/ مظاهر قدرة الله عز وجل ،وعلمه وحكمته وهي موجبات الايمان والتقوى
2/ بيان كيفية نزول المطر والبرد
3/ مظاهر لطف الله بعباده في صرف البرد
4/ مظاهر القدرة والعلم في تقليب الليل والنهار على بعضهما بعضا ،
5/ بيان أصناف المخلوقات في مشيها على الأرض بعد خلقها من ماء وهو احد مظاهر العلم والقدرة
6/ امتنان الله تعالى على العباد بانزاله الايات المبينات للهدى وطريق السعادة والكمال.
معاني الكلمات :
سراب : ما يرى من بعيد ويظن أنه ماء وهو ليس بماء
القيعة : جمع قاع وهو الارض المستوية المنبسطة
لجي : عميق ، كثير الماء
يغشاه : يعلوه

يسبح له : ينزه
صافات : باسطات أجنحتها
المصير : المرجع والمآب
يرجي : يسوق السحب في أول منشئها و هي ضعيفة
يؤلف بينه : أي يجمع بعضه الى بعض
يجعلها ركاما : أي متراكما بعضه فوق بعض
الودقة : المطر
خلاله : وسطه
البرد : قطع الثلج التي تنزل من السماء
سنا برقه : ضوء برقه
عبرة لأولي الأبصار : اعتبارا لأصحاب الأفهام

أسئلة الشيخ مصطفى العدوي حفظه الله :
1: هل الجمادات تسبح ؟
نعم والامثلة كثيرة ، قال تعالى " وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ" كذلك الحجارة : '' وان منها لما يهبط من خشية الله "
2 : قول الله عز وجل " وينزل من السماء من جبال فيها من برد " ما معنى الآية ؟
قد يراد بمعنى الآية : تدل على ان السماء فيها جبال من برد ينزل الله منها على عباده ما يشاء ، ومنهم من قال : ان المراد تشبيه السحب العظيمة بالجبال ،
3: الله عز وجل يقول '' الله خلق كل دابة من ماء " وفي آيات أخرى ورد ان الملائكة خلقت من نور والشياطين من نار فكيف الجمع بين الآيات؟
كل دابة تدب على الارض من ماء ، فالاية خاصة بالدواب التي تدب على الارض ،
تم بحمد الله وفضله

التعديل الأخير تم بواسطة أسماء أم سارة ; 04 - 12 - 2010 الساعة 07:10 PM.
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 21 - 12 - 2010, 01:37 AM   #8
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تلخيص المحاضرة الاخيرة فقه
15-الحائض يباشرها زوجها ماعدا موضع الحيض (طبعا النفساء لها نفس الحكم)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اصنعوا كل شئ الا النكاح)
وفي لفظ (الا الجماع)
ومارواه ابي عكرمه عن بعض ازواج النبي صلى الله عليه وسلم:(ان النبي كان اذا اراد من الحائض شيئا القي على فرجها شيئا)رواه ابوداود(272)
عن مسروق ابن الاجدع قالت سالت عائشه رضى الله عنها (ما للرجل من امراته اذا كانت حائض ؟قالت كل شئ الا الفرج)رواه البخاري
وما من شئ يحرم على الانسان الا وفيه ضرر عظيم
فاذا جامع الرجل امراته في الحيض نتج عنه امراض كثيييره
عافانا الله واياكم من كل سوء وجميع المسلمين
*****
16-نقض الضفائر في غسل الحيض ليس بلازم
حديث ام سلمه اللي رواه الامام مسلم قالت يارسول الله اني امراءه اشد ضفر راسي افانقضه لغسل الجنابه (وفي روايه:وفي الحيضه) قال لا انما يكفيكي ان تحثي على راسك ثلاث حثيات )رواه مسلم وداود والترمذي
انه كان ابن عمر يامر النساء اذا اغتسلن ان ينقضن رؤسهن فقالت ياعجبا لابن عمر بان يامرهن ان ينقضن شعورهن الا يامرنهن ان يحلقن رؤسهن لقد كنت اغتسل انا ورسول الله في اناء واحد فما ازيد ان افرغ على راسي ثلاث افراغات)
*****
17-طواف الحائض صحيح للضروره
الحديث في الصحيحين لما حاضت عائشه رضى الله عنها فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم اقضى ما يقضي الحاج غير الا تطوفي بالبيت ولا بين الصفا والمروة)
وفي روايه (تقضي الحائض المناسك كلها الا الطواف بالبيت)
وطواف الافاضه ركن يبطل الحج من غيره
وهنا قاعده تقول (يتحمل الضرر الخاص بدف ضرر عام)
فاالمراه لاذنب اساسا في الحيض
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:(لا واجب مع العجز)
وهي الان عاجزه عن الطواف وفي هذه الحاله يسقط معها الواجب فلو طافت تصح حجتها وهي حائض
وقال الله عزوجل:( اتقوا الله ما استطعتم)
*****
18-الحامل اذا رات الدم المعروف في وقته فهو حيض

تم بفضل الله
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 29 - 12 - 2010, 04:20 PM   #9
بُـشـرى
جهـد .. بارك الله فيــه
 
الصورة الرمزية بُـشـرى
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 5,194
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

لم يتم الرصد لتأخر التلخيصين عن موعدهما المحدد
بوركتِ على جهدك
بُـشـرى est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 30 - 12 - 2010, 04:30 AM   #10
أسماء أم سارة
مشرفة في القاعات الدراسية
 
الصورة الرمزية أسماء أم سارة
 
تاريخ التسجيل: 05 2010
المشاركات: 1,669
افتراضي رد: تلخيص ام سارة أحمد للمحاضرات التي لم اتمكن من حضورها

حبيبتي انا لم اتإخر في كتابة التلاخيص
ارجو فقط مراجعة التواريخ ؟؟
اكرمك الله يارب
توضيح في المشاركة القادمة

التعديل الأخير تم بواسطة أسماء أم سارة ; 30 - 12 - 2010 الساعة 04:45 AM.
أسماء أم سارة est déconnecté   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات