إصدارات دار حاملة المسك
   

آخر 20 مشاركات
صفحة تلخيصاتي أمةاللطيف           »          مراجعة للمستوى الابتدائي           »          { الأسماء التي تم تغييرها }           »          صفحة تواصل الطالبات مع ||...           »          الدرس الثالث [ دورة لأكون...           »          واجبي           »          واجبي           »          واجبي لحفظ القران حلقة (11)           »          صفحة التواصل بين طالبات...           »          صفحة واجباتي (الثلاثه أصول...           »          تفريغ المحاضرة الثامنة لمادة...           »          سؤال لو سمحتن           »          فريق تفريغ محاضرات التمهيدي           »          >>صفـحة تـواصل طـالبات>تفسير...           »          ورشه عمل بطاقات لقلوب لاتقرأ           »          تجمع طالبات تمهيدى           »          ملخص غيابي لمادة حلية طالب...           »          صفحة تطبيقات ام ناجية لدورة...           »          صفحة ام عبد الرحمن لتطبيقات...           »          صفحة تطبيقي للفتوشوب ""ام...

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > الأرشيف الجامعي > أرشيف دورات الجامعة المنتهية > دورة تعلم العربية للفرنسيات > قسم الإجازات والأسانيد > أرشيف دورة الإجازة الأولى > أرشيف دورة شرح تحفة الأطفال
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

إعلانات جامعية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 15 - 08 - 2010, 02:54 PM   #1
الشيخة أم عمار
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 08 2010
المشاركات: 3
افتراضي الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

ترجمة لشيخى


إلى أستاذي وشيخي ووالدي..
إلى من كان كالغيث إذا هبط نفع الناس،
وإذا غاب انتظره الناس وإذا رحل بقى أثره.
إلى شيخي فضيلة الدكتور
عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن محمد بن سليمان
غفرالله له
أهدي من بعض علمكم شيئًا قليلاً
ينتفع به بإذن الله أهل القرءان والتجويد.
أبدأ هذه الرسالة اليسيرة بترجمة للمؤلف ثم ترجمة للشارح عليهما رحمة الله:
ترجمة مؤلف التحفة الشيخ الجمزوري.
العلامة الجمزوري كان حيًا عام 1198هـ ـ 1784م وهو سليمان الجمزوري مُقْرِئ له مصنفات كثيرة ومنها: تحفة الأطفال في تجويد القرآن، وفتح الأقفال لشرح تحفة الأطفال، والفتح الرحماني لشرح كنز المعاني تحرير حِرْز الأماني في القراءات السبع.
واسمه سليمان بن حسين بن محمد الجمزوري الشهير "بالأفندي".
ولد بطنطا "طنتدا" في ربيع الأول سنة بضع وستين بعد المائة والألف من الهجرة النبوية، وهو شافعي المذهب أحمدي الخِلقه شاذلي الطريقة، تفقه على مشايخ كثيرين "بطتندا" وأخذ القراءات والتجويد عن "النور الميهي" وكان تلميذًا للشيخ مجاهد الأحمد رضي الله عنه. وكلمة الأفندي كلمة تركية يشار بها للتعظيم.
سبب جمع الكتاب
ومما دفعني للكتابة عن شيخي أمران:
أولهما: وفاءًا لشيخي الفاضل.
ثانيهما: أنني عندما شرعت في أخذ القراءات من فضيلته عن "الإمام الليثي الفقيه المعروف" فقال:
"ولكن لم يشتهر مذهبه لأن أصحابه ـ يقصد تلاميذه ـ لم يقوموا به "أي لم ينشروا علمه". والحق أنني لم أنس هذه العبارة وقد وددتُ دومًا أن أقدم بهذا الكتاب هدية تليق بقَدره فلم أجد، فأرجو أن أكون قد قدمت شيئًا لشيخي ولو ريحانة صغيرة تستمد شذاها من بستانه اعترافًا بحقه علينا كتلاميذ مازالوا على أعتاب طلب العلم، فإليك شيخي أهدي هذا العمل وأُعَرِفكم للناس وأنت غني عن التعريف.
فلئن رحلتَ فشمسُك لن تغيب لأنها مستمدة من ضياء القرءان.
2- ترجمة للشارح فضيلة الشيخ الجليل
الأستاذ الدكتور عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان
مولده وطفولته:
ولد فضيلة الشيخ العَلَم العلامة والحَبر الفهامة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان بالقاهرة بمنطقة الدرب الأحمر في السابع عشر من شهر سبتمبر لعام ألف وتسعمائة وتسعة وثلاثون، وحفظ الشيخ رحمه الله القرءان الكريم صغيرًا بمسجد القاضي يحيى بمنطقة الأزهر وأتم الختمة الثالثة مُجَوِّدًا فيها القرءان الكريم كاملاً وكان عمره تسع سنوات وذلك على يد فضيلة الشيخ "عثمان بن سليمان بن مراد" رحمه الله صاحب "السلسبيل الشافي" وكان ذلك في عام ثمانٍ وأربعين؟
عاش فضيلة الشيخ عليه رحمة الله ورضوانه حياة ثرية مليئة بالعلم والتعلم والعطاء، فكان نبعًا لا ينضب من العلم ولا يَرُد سائلاً، وتجد عنده دائمًا الجواب الكافي الشافي، فقد نهل من شتى العلوم والفنون (كفن التجويد، والخطبة، والقراءات العشر المتواترة الصغرى والكبرى، والبلاغة، وعلوم القرءان، والنحو والصرف، وأصول الفقه، والفقه على المذاهب الأربعة، والحديث وحفظ الكثير والكثير من المتون).
وكان كثيرًا ما يُذَكِّرُنا بقوله "من حفظ المتون حاز الفنون"، ولعل نزعته الدينية راجعه إلى والده الفاضل الشيخ عبد الحفيظ بن محمد بن سليمان عليهما رحمة الله تعالى. الذي تُوُفِّىَ عام ألف وتسعمائة واثنين وتسعين وكان الدكتور عبد العزيز وقتها في منحة تدريس بالمملكة العربية السعودية وكان والده محب للعلم حيث حرص منذ زمن بعيد على أن يكون ابنه حافظًا لكتاب الله، بل وكان خطيبًا في المساجد وقد نمَّى عنده هذه الموهبة أما عن طفولة الشيخ فقد شُهد له بالذكاء والفطنة منذ صغره كما عُرِف وسط الأصحاب والأقران "بعز" لأنه كان مشهورًا بأناقته وحرصه على جمال هندامه فلقب وسطهم بذلك.
ولد فضية الشيخ/ عبد العزيز عليه رحمة الله. لأبوين صالحين مصريين وكان ثاني الأبناء وسط ست من الأشقاء هم: ثلاثة أولاد وثلاث بنات ولعل الكثير لا يعرف أن الشيخ رحمه الله قد ولد مبصرًا وفقد بصره في سن الرابعة حيث كان مسافرًا مع والده بالشرقية، وهذه بلدة والده عليهم رحمة الله تعالى فأصيب هناك بالرمد الربيعي في إحدى عينيه عليه رحمة الله وخافت والدته من إجراء العملية له فانتقل بالفعل المرض للعين الأخرى وما لبث أن كف بصره وعاش الشيخ محتسبًا حبيبتيه عند الله حتى لقي ربه، فاسأل الله أن يكون مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا آمين.
عاش فضيلة الشيخ الجليل حياته مع القرآن والسنة حتى توفاه الله تعالى، كما عُرِف عنه صدق الحديث وقوة الحس وحكمة تصرفه وذكائه وفطنته وروحه المرحة وجديته في العمل وفي الحياة.


شبابه:
تزوج فضيلة الشيخ في عام ألف وتسعمائة وثمانية وستون من سيدة فاضلة كافحت معه كثيرًا وأنجبت له ذرية صالحة وكانت كثيرًا ما تعين الشيخ في قراءته للكتب التي يحبها وكذلك في رسالتي الماجستير والدكتوراه متعها الله بالصحة والعافية. ورزق الشيخ بالأبناء وهما:
1- الأستاذ أحمد بن عبد العزيز: مدرس أول فيزياء ورئيس قسم، وقد أسماه أحمد لأنه بُشِّر به وهو يقرأ قوله )وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَد وكذا كان ابنه الأستاذ أحمد كثيرًا ما يقرأ له الكتب والمحاضرات لفترات طويلة يوميًا تصل إلى خمس ساعات، وكذا كان يصاحبه في الكثير من تنقلاته، فقد كان أحمد عينيه التي يرى بهما الدنيا.
2- وكذا رُزِق بالدكتورة/ نماء بنت عبد العزيز: دكتورة في أمراض الدواجن وباحثة في معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية ـ العباسية، وقد أسماها كذلك لأنه كان يجهز محاضرة في الفقه وكانت خاصة بدرس الزكاة ومن المعروف أن معنى الزكاة في اللغة النماء وهي الزيادة. والدكتورة نماء هي زوجة المحاسب المرحوم الأستاذ "خالد محمد محمود إبراهيم" وقد رُزقت منه بـ "زياد ومها".
اهتماماته:
كان محبًا بشكل واضح للعلم كثير الإطلاع فقد قرأ عليه الكثير والكثير من الكتب فقرأ في الشعر والبلاغة واللغة العربية وآدابها وفنونها والأدب والقصص العلمية والتفاسير والفقه على المذاهب الأربعة والحديث وعلومه، كما كان حريصاً على اقتناء بعض المجلات التي كانت تُصْدَر بصفة أسبوعية أو شهرية كمجلة "الأنابيش" كتاب كان يصدر من دار الهلال وهي كتب فكاهية، وكذلك "المتفرقات" وكثير من الكتب فقد كان رحمه الله واسع الأفق والثقافة والمعرفة.
كما عُرِف عنه أيضًا شخصيته القوية المرحة وخفة الظل والحكمة في آن واحد، وليس شئ أدل على حبه للعلم والمعرفة من المكتبة الثرية جدًا التي تركها خلفه ـ أسأل الله عز وجل أن ينفع بها المسلمون وطلبة العلم خاصة ـ والتي أهداها ابنه الأستاذ أحمد بن عبد العزيز إلى دار المسلم الصغير بالمهندسين لصاحبتها الأخت الفاضلة نجوى البربري "أم كريم".
كما ترك أيضًا مكتبة ثرية جدًا من أشرطة الكاسيت تحمل العلوم الطيبة النافعة، كالقراءات العشر وأصول الفقه الشافعي في 950 شريط وهي موجودة عند الأستاذ محمد حامد شديد المقرئ والمدرس بمسجد الحصري. كما ترك أشرطة كاسيت تحتوي على الفقه على المذاهب الأربعة وأصوله ومن المعروف أن الشيخ عليه رحمة الله حاصل على درجة دكتوراه في علم الفقه وأصوله وأستاذ في القراءات العشر الصغرى والكبرى المتواترة، وكذلك أشرطة كاسيت تحتوي على خطب وهي تحمل علماً غزيرًا، وهي موجودة عند ابنه الأستاذ/ أحمد بن عبد العزيز، فأرجو الله أن ينتفع بها طلبة العلم، وطلاب الفقه وأصوله خاصة وهي متوفرة أيضًا بدار السلسبيل، والتي تشرف عليها كاتبة هذه السطور.
وقد طُبع من سلسلة الفقه وأصوله على المذاهب الأربعة:
1- فقه الصلاة. 2- فقه الزكاة. 3- فقه الجنائز.
4- فقه الطهارة. 5- فقه الصيام.
وباقي السلسلة تحت الطبع بإذن الله.
شيوخه:
أول شيوخه الشيخ عثمان سليمان مراد صاحب متن "السلسبيل الشافي" في علم التجويد، عليه رحمة الله فقد استمرت العلاقة الطيبة بين التلميذ والأستاذ حتى دخول الشيخ عليه رحمة الله الأزهر ودراسة علومه الشرعية، حيث كان يعود ليجتمع بشيخه عثمان ليحكي له ما يدور بالأزهر وما يتعلمه فكان شيخه يستمع إليه باهتمام يأخذ منه ويتحاور معه، تتلمذ أيضًا على يد فضيلة الشيخ عامر عثمان عليه رحمة الله شيخ عموم المقارئ المصرية، وقرأ عليه إلى سورة الشورى، ولضيق وقت الشيخ لم تتم الختمة، وكان فضيلة الشيخ عامر عثمان عليه رحمة الله صديقًا لوالده الفاضل الشيخ عبد الحفيظ.
تتلمذ أيضًا على يد الشيخ صالح الجعفري بالدراسة وكان الشيخ صالح الجعفري رحمه الله إمام لجامع الأزهر وأستاذ في تفسير القرآن الكريم وكان شيخًا صالحًا روحانيًا وله كرامات وهو برئ من كل ما نسب إليه الآن من خزعبلات.
من شيوخه أيضًا فضيلة الشيخ الدكتور/ عطية صقر، الذي تتلمذ على يديه في فترة الستينات وكان الشيخ عبد العزيز يحبه الشيخ كثيرًا ويقول عنه "إنه أعلم إنسان في العالم في الفقه خاصة وأنا من بعده" وهذا من باب لكل مقام مقال.
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول "أنا سيد ولد آدم ولا فخر أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب"، ومن شيوخه أيضًا فضيلة الشيخ الجليل الحبر والبحر المتقن الشيخ "أحمد بن عبد العزيز الزيات" المعروف بورعه وعلمه، وهو أعلم القراء سندًا في عصره عليه رحمة الله تعالى، وقد أخذ منه القراءات العشر المتواترة الصغرى والكبرى، وأيضًا محدِّث عصره الشيخ/ نجيب المطيعي "رحمه الله".
والأستاذ الدكتور/ عبد المنعم السيد (الأستاذ بكلية أصول الدين) بالقاهرة ـ جامعة الأزهر، وفضيلة الشيخ/ قاسم الدجوي "رحمه الله".
وممن كان يحبهم الشيخ ويهتم بالقراءة لهم من المعاصرين فضيلة الشيخ/ محمد الغزالي عليه رحمة الله، وقد كان يحبه جدًا ويجد نفسه معه من خلال قراءاته فقد قرأ له وحده مالا يقل عن ثلاثين كتابًا وحرص على اقتناء أشرطته وخُطبه. وكان يحب أيضًا كتابات عبد الرزاق نوفل ـ في قصصه العلمية.
* رحلة الشيخ في طلب العلم والمناصب التي شَغَلَها:
ذكرت آنِفًا أن فضيلة الشيخ الجليل عليه رحمة الله بدأ رحلته كما بدأها السلف بحفظ كتاب الله، ولعلها نصيحة ووصية لطلبة العلم الذين يبدؤون الطريق من منتصفه فلا يزالون يتعثرون لأن المسألة ليست حفظ متون ولكنها مبدأ وترتيب اهتمامات فينبغي أن يكون القرآن في أول الاهتمامات، ثم طلب العلم على يد شيوخ وعلماء أفاضل ثم إعطاء هذا العلم الصحيح للناس، فختم القرآن بقراءة حفص على يد الشيخ عثمان مراد رحمه الله.
بعد إنهاء الشيخ تعليمه بالأزهر بدأ يحصد من الشهادات العلمية الكثير وكان من أوائل ما حصل عليه التخصص في القراءات بكلية اللغة العربية وكانت أعلى شهادة آنذاك وكان ذلك في عام ألف وتسعمائة واثنين وستين.
عمل رحمه الله مدرسًا للتجويد والقراءات في المعاهد الأزهرية عام 1962م.
عُين شيخًا للمقارئ بالمساجد الآتية: (الحلى ـ الهجين ـ البطل ـ عمرو بن العاص) بالقاهرة ـ التابعة لوزارة الأوقاف المصرية من عام 1967م حتى وفاته..
حصل عليه رحمة الله على "الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية" كلية الدراسات الإسلامية ـ جامعة الأزهر ـ وكان في عام ألف وتسع وستون.
شغل منصب مدرس علوم شرعية بالمعاهد الأزهرية في عام ألف وتسعمائة وسبعون.
حصل فضيلته على الماجستير في أصول الفقه وموضوعه "حجية السنة عند الأصوليين" بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، وكان ذلك في عام ألف تسعمائة وثمانية وسبعون. وقد استغرقت الرسالة "عامين فقط".
شغل منصب مدرس مساعد بقسم أصول الفقه كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر فرع دمنهور وكان ذلك في ثمان عشر من سبتمبر لعام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين.
حصل فضيلته على الإجازة في القراءات العشر الصغرى والكبرى المتواترة من فضيلة الشيخ التقي النقي الشيخ أحمد بن عبد العزيز الزيات الذي توفى عن عمر ناهز التسعون عامًا في السابع عشر من شعبان لعام ألف وأربعمائة وثلاث وعشرون الموافق الثالث عشر من أكتوبر لعام ألفين وثلاثة. وذلك بعد وفاة الشيخ عبد العزيز بحوالي عام ونصف تقريبًا، جمعهم الله بالأحبة محمدًا وصحبه صلى الله عليه وسلم في أعلى عليين. آمين.
كما حصل عليه رحمة الله على دكتوراه في أصول الفقه وموضوعها "المنطوق والمفهوم ومدقق الأصوليين منهما بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر مع مرتبة الشرف الثانية، في واحد من شهر يونيه لعام ألف تسعمائة وثمانية وثمانين.
عُين مدرس بقسم أصول الفقه كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر فرع دمنهور في واحد من شهر ستة عام ألف تسعمائة وثمانية وثمانين.
كما تم تعيين فضيلته أستاذ بكلية الآداب للبنات ـ بالدمام بالمملكة العربية السعودية. ما بين عام تسعين وعام أربعة وتسعين وقد ظل الشيخ يشغل منصب رئيس قسم أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بدمنهور حتى وفاته في يوم السابع والعشرين من شهر فبراير لعام ألفين واثنين ميلاديًا.
كما كان فضيلة الشيخ رحمه الله رئيس جمعية المكفوفين العرب المصرية في الفترة ما بين حصوله على الماجستير والدكتوراه.
ولا ننسى أبدًا مجهودات الشيخ أيضًا خارج مصر فقد وضع بصمته بدولة قطر. حيث كان يشارك في لجنة تحكيم مسابقة الشيخ قاسم بن محمد آل ثاني رحمه الله لحفظ القرآن الكريم، كما أجرى مع فضيلته هناك أكثر من حوار صحفي ولقاء تليفزيوني وقد طالب الشيخ عليه رحمة الله بضرورة إنشاء معهد القراءات في دولة قطر لنشر هذا العلم الذي قال عنه الشيخ في وصيته لنا عندما شَرَعْتُ في تعلم القراءات مع فضيلته (تَعَلَّمُوه وعَلِّمُوه فقد كاد هذا العلم أن يندثر لقلة المهتمين به) أي علم القراءات.
كما ساهم في معظم المناهج التي تُدَرَّس كقطاع خاص بدولة قطر.
معظم مؤلفات الشيخ أسامة عبد الوهاب كان يختار اسمها الشيخ عبد العزيز بناءًا على طلب الشيخ أسامة وكان فضيلة الشيخ عبد العزيز رحمه الله يضع تقريراً لها.
كما كان الشيخ "محمود فرج" بقطر يستشير الشيخ عبدالعزيز في نظام المعاهد والتدريس وغيره، والشيخ محمود يُقرِئ الناس بمسجد أبو بكر الصديق في شارع المكرونة بجده ولديه نصف شرائط الفقه للشيخ عبد العزيز عليه رحمة الله.
ولا ننسى أيضًا حب الشيخ للخطابة فعِلمه الثري وصوته القوي وروحه العالية كلها مَلَكَات وصفات جعلته بارعًا فقد كان يخطب الجمعة الثالثة من كل شهر عربي بمسجد عماد الإسلام بالعتبة وكذلك خطبة العيدين، وكان يخطب معه بالتوالي في الجُمع الأخرى ثلاث شيوخ أفاضل نذكر منهم: فضيلة الشيخ حافظ سلامة في الجمعة الأولى، والجمعة الثانية فضيلة الشيخ فرج الليثي، وفضيلة الشيخ عبد العزيز في الجمعة الثالثة.
كان الشيخ يُقرِئ الناس بمسجد نور الإسلام (عماد الإسلام حاليًا) كل أربعاء، وكان دائمًا يصحب ابنه أحمد إلى كل مكان يذهب إليه فقد كانت العلاقة بين الوالد وابنه ليست فقط علاقة أبوه بل صداقة وإخاء.
كمان كان يُدرِّس الفقه وأصوله بنفس المسجد في يوم الاثنين من كل أسبوع وَيَحْضُره عدد من الطلاب وغيرهم.
كما كان يُدَرِّس الفقه في مسجد الفتح بالمعادي يومًا في الأسبوع.
وقد كان فضيلته رئيسًا للجنة تصحيح المصحف "بطريقة بريل".
وفاته:
توفى الشيخ بعد حياة مليئة بالعمل لله ولخدمة الدين والقرءان، في ليلة الخميس للأسبوع الثاني من عيد الأضحى بعد فترة مرض طويلة تَحَمَّلَها ولم يكن يُعْلِن عنها بل كان يرى دائمًا أن العمل لله فوق كل محنة "عليه رحمة الله" وذلك في يوم الأربعاء 16 من ذي الحجة سنة 1423هـ الموافق 27 من فبراير عام 2002، ودُفِنَ بمقابر "سيدي عمر بن الفارض" بالأباجية ـ القاهرة، وقد رُزِقَ بِحُسْن الخواتيم وشُوهِدَت له من التََّبَسُّم وصُفْرة الوجه ونوره، وقد رُئِيَت له رُؤى طيبة قبل وبعد وفاته من تلامذته ومُحبيه،أسأل الله عز وجل أن يكون في أعلى عليين في صحبة الصالحين والنبيين وحَسُنَ أولئك رفيقًا. اللهم آمين.
تلاميذه:
درس على يد الشيخ الكثير والكثير جدًا من الطلبة سواء في المعاهد الأزهرية أو الجامعة أو في البيت أيضًا منارة لنشر العلم الشرعي وكذلك مسجد عماد الإسلام بالعتبة ومن الذين درسوا على يد فضيلته ونالوا شرف لقائه من أجل تعلم العلوم الشرعية والقرءان خَلْق لا يُحْصى عددهم فمن الذين تعلموا التجويد وقراءة القرءان:
تلميذه النجيب فضيلة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب "رئيس جمعية القرءان الكريم بقطر".
الدكتور محمد بن عبد المقصود عفيفي (لم يُتِم الخَتمة) قال عنه الشيخ "محمد مجتهد وشاطر" يَقصد في الفقه. وقد درس الشيخ محمد التجويد والبلاغة والنحو والصرف على يدالشيخ عبد العزيز.
الشيخ محمد حامد شديد مُقرئ بمسجد الحصري وقد تم ختم القراءات العشر الصغرى وأخذ الفقه الشافعي وأصوله مع عدد من أصحابه.
الشيخ نبيل محمد علي مُقرئ بمسجد صالح الجعفري بالدَّراسة، قد ختم القراءات العشر الصغرى.
الشيخ علي مثبت من سوهاج "حاليًا إمام بمسجد في قطر".
فضيلة الشيخ عبد الرازق البكري "رحمه الله".
الشيخ المتقِن/ محمد فرج إمام مسجد أبو بكر الصديق ـ جده.
الدكتور/ عبد الله الدوسري (أستاذ بكلية اللغة العربية ـ بالرياض) حصل على إجازة القراءات العشر الصغرى.
الشيخ/ فريد هنداوي (إمام وخطيب ـ بدولة قطر).
* وهذا على سبيل المثال ولا الحصر وتلامذته لا يُحصُون عددًا.


أما من النساء فمنهن:
الحاجة كوثر الخولي، ختمت القراءات العشر الصغرى تُقرئ "بمسجد الكحال شبرا مصر".
الأخت أميرة تقرئ "بمسجد العزيز بالله" ختمت القراءات العشر الصغرى.
الأخت خديجة وكُنيتها "أم عبد السلام" من مدينة نصر ختمت القراءات العشر الصغرى حاليًا بمسجد الفتح بمصر الجديدة.
الأخت هناء عوض ختمت حفص فقط.
الأخت هناء ثروت وكنيتها "أم غفران" وختمت حفص فقط.
الأخت حنان بنت سعيد بن بلال وكنيتها "أم عمار" صاحبة مركز السلسبيل بأرض اللواء وختمت حفص فقط.
د. علا نديم ختمت حفص فقط وشرعت معي في علم القراءات ولم تكملها لوفاة الشيخ رحمه الله تُقرِئ "بدار الأرواء ـ أرض اللواء".
الأخت إيمان البنا "ختمت حفص فقط تُقرئ "بمسجد مصطفى محمود".
الحاجة سهير شبل كانت في نفس مجموعتنا بالمسلم الصغير وختمت حفص بالمعادي.
الأخت أمنية بنت حسين. ختمت معنا حفص وسَمَّعَت السلسبيل حتى آخره وكُتب لها في إجازتها.
الأخت وفاء بنت حنفي بن كامل وكنيتها "أم طلحة" ختمت حفص تُقرئ بدار الروضة بولاق الدكرور.
إيمان أبو زيد "أم سارة" ختمت حفص وتُقرئ بالمسلم الصغير.
وغيرهن كثيرات ممن ختمن حفص أما القراءات العشر الكبرى فلم ينالها أحد من الشيخ عبد العزيز رحمه الله إنما من ختم القراءات، فإنما هي العشر الصغرى فقط سواء من الرجال أو النساء.
من أشهر أقرانه:
فضيلة الشيخ/ عبد الله الجوهري رحمه الله.
فضيلة الشيخ/ محمود أمين طنطاوي ـ رئيس لجنة تصحيح المصحف الشريف بالأزهر.
فضيلة الشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف (شيخ مقرأة الجامع الأزهر).
الأستاذ الدكتور/ أسامة عبد العظيم الأستاذ الدكتور/ أسامة عبد العظيم (أستاذ أصول الفقه ـ بكلية الدراسات الإسلامة والعربية ـ بجامعة الأزهر).
الأستاذ الدكتور/ طه عبد السلام خضر (أستاذ بكلية أصول الدين).
الأستاذ الدكتور/ شعبان محمد إسماعيل (أستاذ أصول الفقه) وعضو لجنة مراجعة تصحيح المصحف الشريف بالأزهر.
الأستاذ الدكتور/ صبري عبد الرؤوف محمد (أستاذ الفقه المقارن ـ بجامعة الأزهر).
مثال طيب يُقتَدى به
* أين همة طلاب العلم"
من الأمثلة الغير مصرية لطلاب العلم أصحاب الهمم العالية المحبين للقرآن طالب علم ذاع َصيته الآن واشتُهِر واسأل الله أن يكون ذلك لإخلاصه لكتاب الله وحبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ألا وهو فضيلة الشيخ "عبد الله الدوسري" من المملكة العربية السعودية، ختم على يد الشيخ القرءان الكريم بقراءة حفص عن عاصم ثم ختم القراءات العشر الصغرى وقد تخرج من كلية اللغة العربية جامعة الإمام سعود وعمل مدرسًا مساعدًا في الكلية وقد سَمِع بالشيخ عبد العزيز رحمه الله فاتصل به طالبًا أخذ القراءات العشر فقال له الشيخ احفظ الشاطبية والدرة ثم نبدأ ـ فحضر إلى مصر وكان يقرأ في بداية وصوله إلى فضيلة الشيخ ست ساعات يوميًا من الساعة الخامسة فجرًا حيث كان يصلي الفجر في المسجد المواجه لبيت فضيلة الشيخ عبد العزيز ثم يقرأ على الشيخ لمدة ست ساعات، ويذهب لينام ثم يذاكر ثم يصلي العصر بمسجد الشيخ ثم يصعد ليقرأ ثلاث ساعات أخرى متواصلة، وقد ينتهي بعد صلاة المغرب.
ثم ما لبث أن طالت الساعات حتى وصلت إلى الثان عشر مساءًا قال له فضيلة الشيخ "أول واحد غير مصري يأتيني وأجده حريص على العلم" وقد عمل له الشيخ حفلة ودعا إليها الشيخ نبيل محمد محمد والشيخ بدر "مؤسس المعهد العلمي في منطقة شبرا" وهو حاليًا بالسعودية وغيرهم فأتم ختمة القراءات في شهرين فقط!
فهل لديكم يا طلاب العلم همة مثل همته؟.. أقول اللهم بارك له. وقد أحببت أن أذكر هذا المثال لكي لا نقول أن طلاب العلم هم فقط الذين نقرأ سيرهم في الكتب بل إنهم يعيشون بيننا أيضًا.
ولا يَسَعْني في النهاية إلا أن أُوْصِي نفسي وإياكم بالحرص على التعلم وطلب أدب العلم وآدابه قبل طلب العلم حتى نعطي مشايخنا قدرهم ولا نُحرَم علمهم وبركتهم.
فمن سار على الدرب وصل ومن رُزِق الإخلاص نال الخير كثيرًا في الدنيا والآخرة وكما كان يقول لنا الشيخ الفاضل عليه رحمة الله.. "أنتم في صلاتكم والله في حاجتكم".
أسأل الله عز وجل أن يجعل القرآن الكريم حُجة لنا لا علينا، وأن يرحم مشايخنا وعلماء المسلمين أجمعين وأن يرزقنا رفقتهم في الجنة وأن يتجاوز عنا ويجعلنا كما ذكر فضيلته في إجازته لنا "خَدَمة القرآن" هذا وأرجو أن أكون قد قدمت شيئًا لشيخي الجليل عرفانًا وتقديرًا سائلة من الله العفو والقبول..
كتبه: حنان سعيد عبد الله محمد بلال
تحريرًا في 27من فبراير لعام 2005 ـ القاهرة - أم عمار




متن تحفة الأطفال

مُقَدِّمَةٌ تحفة الأطفال 1-5
1 يَقُـولُ رَاجِـي رَحْمَـةِ الْغَـفُـورِ
[ دَوْمًـا سُلَيْمَـانُ هُـوَ الجَمْـزُوري
[
2 الْحَمْـدُ لـلَّـهِ مُصَلِّـيًـا عَـلَـى
[ مُحَـمَّـدٍ وَآلــهِ وَمَــنْ تَــلاَ
[
3 وَبَعْـدُ هَــذَا النَّـظْـمُ لِلْمُـرِيـدِ
[ فِـي النُّـونِ والتَّنْوِيـنِ وَالْمُـدُودِ
[
4 سَمَّيْـتُـهُ بِتُحْـفَـةِ الأَطْـفَــالِ
[ عَنْ شَيْخِنَـا الْمِيهِـىِّ ذِي الْكَمـالِ
[
5 أَرْجُـو بِـهِ أَنْ يَنْـفَـعَ الطُّـلاَّبَـا
[ وَالأَجْــرَ وَالْقَـبُـولَ وَالثَّـوَابَـا
[
1- أَحْكَامُ النُّونِ السَّاكِنَةِ وَالتَّنْوينِ (6-16)
6 لِلـنُّـونِ إِنْ تَسْـكُـنْ وَلِلتَّنْـوِيـنِ
[ أَرْبَـعُ أَحْـكَـامٍ فَـخُـذْ تَبْيِيـنِـي
[
7 فَـالأَوَّلُ الإظْهَـارُ قَبْـلَ أَحْـرُفٍ
[ لِلْحَلْـقِ سِـتٌّ رُتِّبَـتْ فَلْتَـعْـرِفِ
[
8 هَمْـزٌ فَهَـاءٌ ثُـمَّ عَـيْـنٌ حَــاءُ
[ مُهْمَلَـتَـانِ ثُــمَّ غَـيْـنٌ خَــاءُ
[
9 والثَّـانِ إِدْغَــامٌ بِسِـتَّـةٍ أَتَــتْ
[ فِي يَرْمَلُـونَ عِنْدَهُـمْ قَـدْ ثَبَتَـتْ
[
10 لَكِنَّهَـا قِسْمَـانِ قِـسْـمٌ يُدْغَـمَـا
[ فِـيـهِ بِغُـنَّـةٍ بِيَنْـمُـو عُلِـمَـا
[
11 إِلاَّ إِذَا كَــانَ بِكِلْـمَـةٍ فَـــلاَ
[ تُدْغَـمْ كَدُنْيَـا ثُـمَّ صِنْـوَانٍ تَـلاَ
[
12 وَالثَّـانِ إِدْغَـامٌ بِغَـيْـرِ غُـنَّـهْ
[ فِـي الـلاَّمِ وَالـرَّا ثُـمَّ كَرِّرَنَّـهْ
[
13 وَالثَّالـثُ الإِقْـلاَبُ عِنْـدَ الْـبَـاءِ
[ مِيمًـا بِغُـنَّـةٍ مَــعَ الإِخْـفَـاءِ
[
14 وَالرَّابِعُ الإِخْفَـاءُ عِنْـدَ الْفَاضِـلِ
[ مِـنَ الحُـرُوفِ وَاجِـبٌ لِلْفَاضِـلِ
[
15 فِي خَمْسَةٍ مِنْ بَعْدِ عَشْـرٍ رَمْزُهَـا
[ فِي كِلْمِ هَذَا البَيْـتِ قَـد ضَّمَّنْتُهَـا
[
16 صِفْ ذَا ثَنَا كَمْ جَادَ شَخْصٌ قَدْ سَمَا
[ دُمْ طَيِّبًا زِدْ فِي تُقَىً ضَـعْ ظَالِمَـا
[
2- أَحْكَامُ النُّونِ وَالمِيمِ المُشَدَّدَتَيْنِ (17)
17 وَغُـنَّ مِيمًـا ثُـمَّ نُونًـا شُــدِّدَا
[ وَسَـمِّ كُـلاً حَـرْفَ غُنَّـةٍ بَــدَا
[
أَحْكَامُ َالمِيمِ السَّاكِنَةِ (18-23)
18 وَالمِيمُ إِنْ تَسْكُنْ تَجِي قَبْـلَ الْهِجَـا
[ لاَ أَلِـفٍ لَيِّنَـةٍ لِــذِي الْحِـجَـا
[
19 أَحْكَامُهَـا ثَلاَثَـةٌ لِـمَـنْ ضَبَـطْ
[ إِخْفَـاءٌ ادْغَـامٌ وَإِظْهَـارٌ فَـقَـطْ
[
20 فَالأَوَّلُ الإِخْفَـاءُ عِـنْـدَ الْـبَـاءِ
[ وَسَـمِّـهِ الشَّـفْـوِيَّ لِـلْـقُـرَّاءِ
[
21 وَالثَّـانِ إِدْغَـامٌ بِمِثْلِـهَـا أَتَـى
[ وَسَمِّ إدْغَامًـا صَغِيـرًا يَـا فَتَـى
[
22 وَالثَّالِـثُ الإِظْهَـارُ فِي الْبَقِـيَّـهْ
[ مِـنْ أَحْـرُفٍ وَسَمِّهَـا شَفْـوِيَّـهْ
[
23 وَاحْذَرْ لَدَى وَاوٍ وَفَـا أَنْ تَخْتَفِـي
[ لِقُرْبِـهَـا وَالاتِّـحَـادِ فَـاعْـرِفِ
[
4- حُكْمُ لامِ ألْ وَلامِ الْفِعْلِ (24-29)
24 لِـلاَمِ أَلْ حَـالاَنِ قَبْـلَ الأَحْـرُفِ
[ أُولاَهُمَـا إِظْهَـارُهَـا فَلْتَـعْـرِفِ
[
25 قَبْلَ ارْبَعٍ مَعْ عَشْـرَةٍ خُـذْ عِلْمَـهُ
[ مِنِ ابْـغِ حَجَّـكَ وَخَـفْ عَقِيمَـهُ
[
26 ثَانِيهِمَـا إِدْغَامُهَـا فِـي أَرْبَــع ٍ
[ وَعَشْـرَةٍ أَيْضًـا وَرَمْزُهَـا فَـعِ
[
27 طِبْ ثُمَّ صِلْ رُحْمًا تَفُزْ ضِفْ ذَا نِعَمْ
[ دَعْ سُوءَ ظَـنٍّ زُرْ شَرِيفًـا لِلْكَرَمْ
[
28 وَاللاَّمُ الاُولَـى سَمِّهَـا قَمَـرِيَّـهْ
[ وَاللاَّمَ الاُخْـرَى سَمِّــهَـا شَمـْسِيَّـْة
29 وأظْهِـرَنَّ لاَمَ فِـعْـلٍ مُطْلَـقَـا
[ فِي نَحْوِ قُلْ نَعَـمْ وَقُلْنَـا وَالْتَقَـى
[
5- في المِثْلَيْنِ وَالمُتَقَارِبَيْنِ وَالمُتَجَانِسَيْنِ (30-34)
30 إِنْ فِي الصِّفَاتِ وَالمَخَـارِجِ اتَّفَـقْ
[ حَرْفَـانِ فَالْمِثْـلاَنِ فِيهِمَـا أَحَـقْ
[
31 وَإِنْ يَكُونَـا مَخْـرَجًـا تَقَـارَبَـا
[ وَفِـي الصِّفَـاتِ اخْتَُلَِفَـا يُلَقَّـبَـا
[
32 مُتَقَارِبَـيْـنِ أَوْ يَكُونَـا اتَّـفَـقَـا
[ فِي مَخْـرَجٍ دُونَ الصِّفَـاتِ حُقِّقَـا
[
33 بِالْمُتَجَانِسَـيْـنِ ثُـمَّ إِنْ سَـكَـنْ
[ أَوَّلُ كُــلٍّ فَالصَّغِـيـرَ سَمِّـيَـنْ
[
34 أَوْ حُرِّكَ الحَرْفَانِ فِي كُـلٍّ فَقُـلْ
[ كُـلٌّ كَبِيـرٌ وافْهَمَـنْـهُ بِالْمُـثُـلْ
[
6- أقْسَامُ المَدِّ (35-41)
35 وَالْمَـدُّ أَصْلِـيٌّ وَ فَرْعِـيٌّ لَــهُ
[ وَسَــمِّ أَوَّلاً طَبِيعِـيًّـا وَهُـــو
[
36 مَا لاَ تَوَقُّـفٌ لَـهُ عَلَـى سَبَـبْ
[ وَلا بِدُونِـهِ الحُـرُوفُ تُجْتَـلَـبْ
[
37 بلْ أَيُّ حَرْفٍ غَيْرُ هَمْزٍ أَوْ سُكُونْ
[ جَا بَعْـدَ مَـدٍّ فَالطَّبِيعِـيَّ يَكُـونْ
[
38 وَالآخَرُ الْفَرْعِـيُّ مَوْقُوفٌ عَلَـى
[ سَبَبْ كَهَمْـزٍ أَوْ سُكُـونٍ مُسْجَـلا
[
39 حُـرُوفُـهُ ثَـلاَثَـةٌ فَعِـيـهَـا
[ مِنْ لَفْظِ وَايٍ وَهْيَ فِـي نُوحِيهَـا
[
40 وَالكَسْرُ قَبْلَ الْيَا وَقَبْلَ الْواوِ ضَـمْ
[ شَرْطٌ وَفَتْـحٌ قَبْـلَ أَلْـفٍ يُلْتَـزَمْ
[
41 وَاللِّيـنُ مِنْهَـا الْيَا وَوَاوٌ سُكِّـنَـا
[ إِنِ انْفِتَـاحٌ قَبْـلَ كُـلٍّ أُعْلِـنَـا
[
7- أَحْكَامُ َالمَدِّ (42-47)
42 لِلْمَـدِّ أَحْـكَـامٌ ثَـلاَثَـةٌ تَـدُومُ
[ وَهْيَ الْوُجُوبُ وَالْجَوَازُ وَاللُّـزُومُ
[
43 فَوَاجِبٌ إِنْ جَاءَ هَمْـزٌ بَعْـدَ مَـدْ
[ فِـي كِلْمَـةٍ وَذَا بِمُتَّصِـلٍ يُـعَـدْ
[
44 وَجَائِـزٌ مَـدٌّ وَقَصْـرٌ إِنْ فُصِلْ
[ كُـلٌّ بِكِلْمَـةٍ وَهَـذَا المُنْفَـصِـلْ
[
45 وَمِثْـلُ ذَا إِنْ عَرَضَ السُّـكُـونُ
[ وَقْـفًـا كَتَعْلَـمُـونَ نَسْتَـعِـيـنُ
[
46 أَوْ قُـدِّمَ الْهَمْـزُ عَلَى المَـدِّ وَذَا
[ بَـدَلْ كَآمَـنُـوا وَإِيمَـانًـا خُـذَا
[
47 وَلاَزِمٌ إِنِ الـسُّـكُـونُ أُصِّـلاَ
[ وَصْـلاً وَوَقْفًـا بَعْـدَ مَـدٍّ طُوِّلاَ
[
8- أقْسَامُ المَدِّ الَّلازِمِ (48-57)
48 أَقْـسَـامُ لاَزِمٍ لَدَيْـهِـمْ أَرْبَـعَـهْ
[ وَتِلْكَ كِلْمِـيٌّ وَحَـرْفِـيٌّ مَـعَـهْ
[
49 كِلاَهُمَـا مُـخَـفَّـفٌ مُـثَـقَّـلُ
[ فَـهَــذِهِ أَرْبَـعَــةٌ تُـفَـصَّـلُ
[
50 فَإِنْ بِكِلْمَـةٍ سُـكُـونٌ اجْتَـمَـعْ
[ مَعْ حَرْفِ مَدٍّ فَهْـوَ كِلْمِـيٌّ وَقَـعْ
[
51 أَوْ فِي ثُلاَثِـيِّ الحُـرُوفِ وُجِـدَا
[ وَالمَـدُّ وَسْطُـهُ فَحَـرْفِـيٌّ بَــدَا
[
52 كِلاَهُـمَـا مُثَـقَّـلٌ إِنْ أُدْغِـمَـا
[ مَخَفَّـفٌ كُـلٌّ إِذَا لَــمْ يُدْغَـمَـا
[
53 وَاللاَّزِمُ الْحَرْفِـيُّ أَوَّلَ الـسُّـوَرْ
[ وُجُـودُهُ وَفِـي ثَمَـانٍ انْحَـصَـرْ
[
54 يَجْمَعُهَا حُرُوفُ كَمْ عَسَـلْ نَقَـصْ
[ وَعَيْنُ ذُو وَجْهَيْنِ والطُّولُ أَخَـصْ
[
55 وَمَا سِوَى الحَرْفِ الثُّلاَثِيْ لاَ أَلِـفْ
[ فَـمَـدُّهُ مَـدًّا طَبِيعِـيًّـا أُلِــفْ
[
56 وَذَاكَ أَيْضًا فِـي فَوَاتِـحَ السُّـوَرْ
[ فِي لَفْظِ حَيٍّ طَاهِـرٍ قَـدِ انْحَصَـرْ
[
57 وَيَجْمَـعُ الْفَوَاتِـحَ الأَرْبَعْ عَشَـرْ
[ صِلْهُ سُحَيْرًا مَنْ قَطَعْكَ ذَا اشـْتـَهَـرْ
خَاتِمَةٌ التحفة (58-61)
58 وَتَـمَّ ذَا النَّـظْـمُ بِحَـمْـدِ اللَّهِ
[ عَلَـى تَمَـامِـهِ بِــلاَ تَنَـاهِـي
[
59 أَبْيَاتُـهُ نَـدٌّ بَـداَ لِــذِ النُّـهَـى
[ تَارِيخُهَـا بُشْـرَى لِمَـنْ يُتْقِنُـهَـا
[
60 ثُـمَّ الصَّـلاَةُ وَالـسَّـلاَمُ أَبَــدَا
[ عَلَـى خِتَـامِ الأَنْبِـيَـاءِ أَحْـمَـدَا
[
61 وَالآلِ وَالصَّحْـبِ وَكُـلِّ تَـابـِِـع
[ وَكُـلِّ قَــارِئٍ وكُـلِّ سَـامِـع ٍ
[



















شرح متن تحفة الأطفال
وما يتعلق به من أحكام التجويد
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدًا كثيرًا مباركًا فيه، الحمد لله الذي ألحقنا بركب الإيمان وأجزل علينا من نعمه وألحقنا بصبحة القرآن، وأسأل المولى العلي القدير أن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم "أهل الله وخاصته.."
وبعد.. ففيما يلي شرح يسير لتحفة الأطفال، يتضمن شرحًا لمعاني الألفاظ وشرحًا لمعنى الأبيات، مع أهم أحكام التجويد، وكنت قد استفدت بشرح الألفاظ من فضيلة الشيخ الدكتور/ عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان عليه رحمة الله.
مقدمة تحفة الأطفال

1-يَقُـولُ رَاجِـي رَحْمَـةِ الْغَـفُـورِ دَوْمًـا سُلَيْمَـانُ هُـوَ الجَمْـزُوري
رحمَةِ/ تُقرأ بالكسرة تحت الهاء المربوطة. لأن كلمة (رَاجِـي) مضاف، وكلمة (رَحْمَـةِ) مضاف إليه.
دَوْمًـا سُلَيْمَـانُ/ فمعنى البيت أن المُصَنِّف "وقد مضت ترجمته" (الشيخ سُلَيْمَـانُ الجَمْـزُوري) يرجو رحمة الغفور سبحانه وتعالي.

2- الْحَمْـدُ لـلَّـهِ مُصَلِّـيًـا عَـلَـى مُحَـمَّـدٍ وَآلــهِ وَمَــنْ تَــلاَ
بدأ حديثه بالحمد لله عز وجل ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ونسب النبي هو (مُحمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن عمرو بن عبد مناف بن قُصي بن كلاب. وهو الجد الأكبر لقبيلة قريش).
وعمرو بن عبد مناف هو نفسه هاشم، وعبد المطلب اسم شُهره. يُسمى شيبة الحمد.
كما اختتم المصنف التحفة بالحمد والصلاة كما سيأتي وهذا من آداب الدعاء.
(وَمَـنْ تَـلاَ) أي: ومن جاء بعد النبي صلى الله عليه وسلم.
ويشمل: كل تابع للنبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة وغيرهم.

3- وَبَعْـدُ هَــذَا النَّـظْـمُ لِلْمُـرِيـدِ فِـي النُّـونِ والتَّنْوِيـنِ وَالْمُـدُودِ
وَبَعْـدُ/ أي وبعد إثبات الحمد لله عز وجل وحده والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وطلب الرحمة والمغفرة من الله عز وجل سيوضح لنا ما تحتويه هذه الأبيات.
هَذَا النَّظْمُ لِلْمُرِيدِ/ النَّظْمُ: هو أبيات الشعِر، ويقال للجزء الأول من البيت شَطرة *** وللجزء الثاني من البيت الشطرة الثانية، وللحرف الأخير الموقوف عليه من الشَطره الثانية قافيةو لِلْمُرِيدِ أي لكل من أراد تعلُّم التجويد والقرآن الكريم.
فِي النُّونِ والتَّنْوِينِ وَالْمُدُودِ/ أي في أحكام النون الساكنة والتنوين وأشار إليها نيابةً عن السواكن وهي (الميم الساكنة ـ اللام الساكنة ـ التماثل). وَالْمُدُودِ/ أي باب المد (أنواعه ـ أقسامه ـ أحواله)، فالتحفة تشمل السواكن والمدود.


سَمَّيْـتُـهُ بِتُحْـفَـةِ الأَطْـفَــالِ عَنْ شَيْخِنَـا الْمِيهِـىِّ ذِي الْكَمـالِ
سَمَّيْتُهُ بِتُحْفَةِ الأَطْفَالِ/ أي سَمَّيْتُ هذا النظم بتحفة الأطفال، أي: أُتحفُهمُ بالشئ السن (وهي أحكام التجويد). الأَطْفَالِ/ جمع طفل، والمراد: المبتدئ في تعلُّم الأحكام فهو كالطفل في مُقتَبَل العُمر. وقد يراد أيضًا أنه يجب على كل مبتدئ أن يتعلم هذه الأحكام كحال الأطفال لأنه ُيسهل على الطفل حفظها وتعلُّمها.
عَنْ شَيْخِنَـا الْمِيهِىِّ/ وهو الشيخ (نور الدين علي بن عُمر بن أحمد بن عُمر بن قيس الميهي. ذِي الْكَمالِ/ أي الكامل في عِلمِه في زمانه. حيث بلغ من الإتقان والفهم منزلة عالية.

5- أَرْجُـو بِـهِ أَنْ يَنْـفَـعَ الطُّـلاَّبَـا وَالأَجْــرَ وَالْقَـبُـولَ وَالثَّـوَابَـا
أَرْجُو بِهِ أَنْ يَنْفَعَ الطُّلاَّبَا/ أي آمل من الله العلي القدير أن ينفع بهذا النظم الطلاب (جمع طالب) والطالب يشمل المبتدئ والمتوسط والمنتهي. وكلمة (ارْجُو): تفيد الرجاء من الله عز وجل للأجر والقبول والثواب.
وَالأَجْرَ وَالْقَبُولَ وَالثَّوَابَا/ كُتبت "ثوابا" وهذه الألف تُسمى "ألف الإطلاق" والثواب مقدار من الخير يعلمه الله عز وجل يتفضل به على مَن يشاء من عباده بسبب أعمالهم الصالحة. والأجر ما كان مقابل العمل، والثواب ما كان تفضُّلاً من الله عز وجل على عباده، والإحسان من الله عز وجل يُستعمل في مرادف كلمة الثواب فيُستعمل كل منهما بمعنى الآخر.

1- أحكام النون الساكنة والتنوين
النون الساكنة هي النون العارية عن الحركة أو التشديد، والنون الساكنة هي التي سكونها مثبت في الوصل والوقف نحو "ينئون ـ من خوف" فقولنا النون الساكنة خرج به النون المتحركة المخففة نحو "نَعيم ـ ممنُون" والمشددة "جنَّات إنَّ" وقلنا سكونها مثبت خرج به ما كان مثبتًا وزال للتخلص من إلتقاء الساكنين نحو "إن ارتبتم ـ من الله ـ إلاَّ من ارتضى" وقولنا في الوصل والوقف خرج به السكون العارض كسكون النون المتطرفة في الوقف عليها نحو "نستعين ـ الرحمن".
ومن ثم يتضح أن النون الساكنة التي سكونها مثبت في الوصل والوقف فهي تثبت "خطًا ولفظًا ووصلاً ووقفًا" وتقع في الأسماء والأفعال وتكون متوسطة ومتطرفة وفي الحروف متطرفة فقط.
التنوين:
* معناه في اللغة: التصويت.
* في الاصطلاح: نون ساكنة زائدة لغير توكيد تلحق آخر الإسم وصلاً وتفارقه خطًا ووقفًا.
فالقول بنون ساكنة خرج به نون التنوين المتحركة للتخلص من التقاء ساكنين نحو "أحدٌ الله ـ فعيلاً انظر ـ منيبٍ ادخلوها".
وقولنا زائدة خرج به النون الأصلية التي سبق الكلام عليها قريبًا، وقولنا الغير توكيد خرج به نون التوكيد الخفيفة في "وليكونًا ـ ولنسفعًا" لأنها ليست تنوينًا وإن أشبهته في إبدالها ألفًا في الوقف لاتصالها بالفعل ولا ثالث لهم في القرآن الكريم، وقولنا تلحق آخر الاسم وصلاً ووقفًا خرج به النون الأصلية فهي لا تفارق الاسم مطلقًا أثناء وجودها فيه ويؤخذ من هذا التعريف: أن التنوين تفويت خاص بالأسماء فلا يدخل في الأفعال ولا الحروف ولا يكون إلا متطرفًا لأنه لا يوجد إلا بين كلمتين ولا يثبت إلا في الوصل واللفظ، وقد جمع هذه المعاني والفروق بينهما صاحب() السلسبيل الشافي.
يقول صاحب السلسبيل مُعرفا النون والتنوين

اعلَم بِأَنَّ النُّـونَ والتَّنوينا
ساكِنَـةٌ أَصْليَّةٌ تَثْبُتُ في
وَهِيَ تَكُونُ في اسمٍ او فِعْلٍ وفي ولَكِـنِ التَّنْوينُ نـونٌ سـاكِنَةْ تَثْبُت في اللَّفظِ وفي الوَصْلِ ولاَ


قَدْ عرَّفوهُما بأَنَّ النُّونا
لَفْظٍ وَوَصْلٍ ثُمَّ خَطٍ مَوْقِفِ حَرْفٍ وفي وَسْطٍ تُرَى وَطَرَفِ زائدةٌ في آخرِ اسمٍ كائِنَةْ
تَثْبُتُ في الخطِّ وفي الوَقْفِ كِلاَ

6 لِلـنُّـونِ إِنْ تَسْـكُـنْ وَلِلتَّنْـوِيـنِ أَرْبَـعُ أَحْـكَـامٍ فَـخُـذْ تَبْيِيـنِـي
ما حكم النون الساكنة أو التنوين إذا لاقت أحرف الهجاء؟
هذا هو ما يوضحه المؤلف بقوله: "أَرْبَعُ أَحْكَامٍ"
وهذا ما يسمى "بالبلاغة الإجمالية" أي أنه أجمل الأمر بلفظه أربع" ثم يوضحه فيما يأتي فيقول..
تَبْيِينِي/ أي توضيحي.

7 فَـالأَوَّلُ الإظْهَـارُ قَبْـلَ أَحْـرُفِ لِلْحَلْـقِ سِـتٌّ رُتِّبَـتْ فَلْتَـعْـرِفِ
فَالأَوَّلُ/ أي الحكم الأول، وهذا هو ما يسمى (بالبلاغة التفصيلية)، أي أنه بدأ بذكر الأحكام مُفَصِّلاً واحدًا تلو الآخر (تفصيل بعد إجمال). الإظْهَارُ/ أي الإظهار الحلقي.
قَبْلَ أَحْرُفِ/ الإظهار يكون قبل الحرف وليس بعده، ولا فيه ولا عنده. وهنا يجب أن نهتم اهتمامًا شديدًا بالتعريفات وبلغة التجويد. فلا نقول إظهار ونسكت، ولا نحذف "قبل" ونضع بعدها تعريفًا آخر. وهذا ما سيتضح إن شاء الله فيما بعد في شرح أحكام النون الساكنة والتنوين.
لِلْحَلْقِ/ أي مخرج هذه الحروف هو الحلق. "ملحوظة" حروف الحلق لا تدغم بعضها في بعض بأي حال من الأحوال.

8 هَمْـزٌ فَهَـاءٌ ثُـمَّ عَـيْـنٌ حَــاءُ مُهْمَلَـتَـانِ ثُــمَّ غَـيْـنٌ خَــاءُ
مُهْمَلَتَانِ/ أي بدون نقط. وعكس المهمل "المعجم" فيقال العين المهملة، والغين المعجمة.. وهكذا. وترتيب الحروف هنا (همز ـ هاء ـ عين ـ حاء ـ غين ـ خاء) كترتيب خروجها من الحلق.

9 والثَّـانِ إِدْغَــامٌ بِسِـتَّـةٍ أَتَــتْ فِي يَرْمَلُـونَ عِنْدَهُـمْ قَـدْ ثَبَتَـتْ
والثَّـانِ/ أي الحكم الثاني من أحكام النون الساكنة والتنوين "تفصيل بعد إجمال".
إِدْغَامٌ بِسِتَّةٍ/ أي أن الإدغام يكون في الحرف والمراد هنا ستة أحرف مجموعة في كلمة (يرملون).
عندهم/ أي عند أهل الأداء (أهل التجويد).
قَدْ ثَبَتَتْ/ أي وضحت واتفق بين أهل الأداء على أنها من حروف الإدغام.

10 لَكِنَّهَـا قِسْمَـانِ قِـسْـمٌ يُدْغَـمَـا فِـيـهِ بِغُـنَّـةٍ بِيَنْـمُـو عُلِـمَـا
لَكِنَّهَا قِسْمَانِ/ أي نوعان. قسم إدغام بغنة، وهو مجموع في كلمة "ينمو" ولفظ "عُلما": أي عُرِف.

11 إِلاَّ إِذَا كَــانَ بِكِلْـمَـةٍ فَـــلاَ تُدْغَـمْ كَدُنْيَـا ثُـمَّ صِنْـوَانٍ تَـلاَ
إِلاَّ إِذَا/ استثناء من القاعدة الأساسية، أي أن القسم خرج عن قسم الإدغام بغنة.
كَانَ/ الألف عائدة إلى الياء والواو.
تلا/ إشارة إلى أن هناك كلمات أخرى تلي هذه الكلمات وينطبق عليها نفس الحكم، وهي "قنوان وبنيان" فيصير مجموع الكلمات في القرآن الكريم أربع كلمات تُعرف بـ (الإظهار المطلق) وهي (دنيا ـ قنوان ـ صنوان ـ بنيان).

12 وَالثَّـانِ إِدْغَـامٌ بِغَـيْـرِ غُـنَّـهْ فِـي الـلاَّمِ وَالـرَّا ثُـمَّ كَرِّرَنَّـهْ
وَالثَّانِ/ أي النوع الثاني من أنواع الإدغام، وهو ما يُعرف بـ الإدغام بغير غنة.
كَرِّرَنَّهْ/ أي كرر الراء مطلقًا لكن إذا شددت وجب ضبط التكرير لأن زيادة التكرير عيب في نطق الراء. مثال: (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا)

13 وَالثَّالـثُ الإِقْـلاَبُ عِنْـدَ الْـبَـاءِ مِيمًـا بِغُـنَّـةٍ مَــعَ الإِخْـفَـاءِ
وَالثَّالثُ/ أي الحكم الثالث من أحكام النون الساكنة والتنوين. (تفصيل بعد إجمال) وهو إقلاب النون الساكنة أو التنوين ميمًا بغنة إخفاء مخرج الميم عند ملاقاتها لحرف الباء.

14 وَالرَّابِعُ الإِخْفَـاءُ عِنْـدَ الْفَاضِـلِ مِـنَ الحُـرُوفِ وَاجِـبٌ لِلْفَاضِـلِ
وَالرَّابِعُ/ أي الحكم الرابع من أحكام النون الساكنة والتنوين. وهو المعروف بـ "الإخفاء الحقيقي".
عِنْدَ الْفَاضِلِ/ أي ما تَبَقى من الحروف.
وَاجِبٌ لِلْفَاضِلِ/ أي الشخص الفاضل الكامل الزائد على غيره في الصفات الحسنة المحمودة.

15 فِي خَمْسَةٍ مِنْ بَعْدِ عَشْـرٍ رَمْزُهَـا فِي كِلْمِ هَذَا البَيْـتِ قَـد ضَّمَّنْتُهَـا
إشارة إلى أن الحروف المطلوبة هي فقط الرموز الأولى (الحروف الأولى من كل كلمة في البيت التالي).

16 صِفْ ذَا ثَنَا كَمْ جَادَ شَخْصٌ قَدْ سَمَا دُمْ طَيِّبًا زِدْ فِي تُقًى ضَـعْ ظَالِمَـا
الرموز هي الحروف الأولى من الكلمات وهي:
(الصاد المهملة ـ الذال المعجمة ـ الثاء المثلثة ـ الكاف والجيم والشين المعجمة والقاف والسين المهملة والدال والطاء المهملتان ـ الزاي والفاء والتاء المثناة فوق والضاد المعجمة والظاء).
ومعنى البيت هو: صِفْ ذَا ثَنَا/ أي صف صاحب المدح أي هات أوصاف الشخص الذي يستحق المدح. (مَن الذين يستحقون المدح؟).
"كَمْ جَادَ شَخْصٌ قَدْ سَمَا"
كَمْ جَادَ: 1- الجَواد (وهو الجَيد في فعله وعمله فهو دائمًا يفعل الجميل). ويقال في المَثَل "إن الجواد قد يَعثر" أي: قد يكون الغالب عليه فعل الجميل ثم تكون له ذله "قد سما"..
أي: ذكر الله تعالى في الشدة والرخاء فهو لزم السَّمتَ، ويقصد به أيضًا مَن اتسم بالسكينة والوقار وسلك الطريق الواضح.
دُمْ طَيِّبًا/ أي: كن دائمًا طاهر النفس طيب القلب.
زِدْ فِي تُقًى/ أي: تزود من التقوى لأنها مِلاك الخير كله والتقوى هي فعل المأمور واجتناب المحذور.
ضَعْ ظَالِمَا/ أي: لا تلتفت إلى مَن ظلمك وازجره ليذِلَّ، وقد يقصد به أن تترك الظالم فتعفو عنه مع قدرتك على أخذ حقك. (وقد روى أنه في يوم القيامة ينادي منادٍ أن يقوم مَن كان أجره على الله فلا يقوم إلاَّ من عَفَا). ""تخريج الحديث""
وفي الأمرين خير ـ سواء كان زجرًا لظالم لأنك توقفه عند حده، أو أن تضعه ـ فلا يكن عندك حسبانًا ولا حساب بل أجرك عند الله. وقد يكون الأمور به في قوله "ضَعْ ظَالِمَا" أي حُط من قدر الظالم ولا تُعنه على ظلمه من باب قوله تعالى (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا) وقوله تعالى (فلا تجعلني ظهيرًا للمجرمين).
شرح التجويد
1- الإظهار الحلقي:
لغة: الوضوح والبيان.
اصطلاحًا: هو إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنه في الحرف المظهر، ومعناه أيضًا: هو فصل الحرف الأول من الثاني من غير سكت عليه.
2- الإدغام بنوعيه:
لغة: الإدخال.
اصطلاحًا: التقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصير الحرفان حرفًا واحدًا كالثاني مشددًا يرتفع اللسان بهما ارتفاعةً واحدة وهو بوزن حرفين.
3- الإقلاب:
لغة: التحويل.
اصطلاحًا: جعل حرف في مكان آخر مع مراعاة الغنة والإخفاء في الحرف المقلوب، وله حرف واحد وهو "الباء" ويقع في كلمة أو في كلمتين، أما مع التنوين فلا يكن إلا في كلمتين.
وقد وقع بعد نون التوكيد الخفيفة المتصلة بالفعل المضارع الشبيه بالتنوين في كلمة "لنسفعًام بالناصية" وجب قلب النون الساكنة والتنوين ونون التوكيد ميمًا خالصة لفظًا لا خطًا مخفاه مع إظهار الغنة.
* كيفية تحقيق الإقلاب:
قلب النون الساكنة أو التنوين أو نون التوكيد الخفيفة ميمًا خالصة لفظًا لا خطًا تعويضًا صحيحًا بحيث لا يبقى أثر بعد ذلك للنون الساكنة والمؤكدة والتنوين.
إخفاء هذه الميم عند الباء.
إظهار الغنة مع الإخفاء.
والغنة: هي صفة الميم لا صفة النون والتنوين. وليتحرز القارئ من كز الشفتين على الميم المقلوبة لئلا يتولد من كزهما غنة من الخيشوم ممططة فليُسَكِّن الميم بتلطف من غير ثِقَل ولا تعسف، وهو نفسه كيفية نطق إخفاء الميم الساكنة قبل الباء.
ووجه القلب: عُسر الإتيان بالغنة لأنه لم يَحْسُن الإظهار ولا الإدغام فتعين الإخفاء ثم الوصل عليه بالقلب ميمًا لمشاركتها للباء مخرجًا وللنون غنة.
4- الإخفاء الحقيقي:
لغة: الستر.
اصطلاحًا: هو عبارة عن النطق بحرف ساكن عاري من التشديد على صفة بين الإظهار والإدغام، مع بقاء الغنة في الحرف الأول، وهو هنا "النون الساكنة أو التنوين".
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل الشافي الأبيات صـ25.
ملخص الدرس
للنون الساكنة والتنوين أربع أحكام وهي:

(1) (2) (3)
الإظهار الحلقي الإدغام بنوعيه
(يرملون) الإقلاب
وهومايسمىبالإخفاءالمجازي الإخفاءالحقيقي
وهومايتمعندهحقيقهالإخفاء
إدغام بغنة إدغام بغير غنة
حروفه ء هـ ـ ع ح ـ غ خ ينمو رل حرف واحد وهو "الباء" خمسة عشر حرفًا المتبقية من أحرف الهجاء
أمثلة مَن آمن ـ أنعم ـ ينئون ـ المُنخنقة ـ عليمٌ حكيم ـ حليمًا غفورا من يعمل ـ من واق ـ من نـِّعمة ـ من مَّال أمثلة
عن بعض
أنبتكم
حديث بعده أمثلة
فانصب
الإنســن
من سجيل
ورزق ٌ كريم

يقول صاحب السلسبيل:

الاِظهارُأنْتُخْرِجَكُلَّحَرْفِوَاللَّفْظُبالحَرْف َيْنِحَرْفًاواحِدَاوجَعْلُحَرْفٍفيمكانِالآخَرِوأَم َّــاالاِخفاءُفَحَـالٌبَيْنَـا مِنْمَخْرَجٍمِنْغَيْرِغَنِّالحَرْفِمُشّــَدّدًاك الـثانِإدغـامٌبَدامَـعْغُنّـَةٍفيـهِفَإِقـلابٌدُرِ يالاظـهارِوالإِدغامِقَــدْرَوَيْنا



تنبيهات..
"إظهار حلقي" وقد شدد الشيخ عليه رحمة الله في ضرورة إلحاق كلمة الإظهار بلفظة حلقي، وكذلك في باقي التعريفات لأن من أتى بجزء من التعريف وسكت فهذا يدل على جهل المرء بهذه الأحكام جهلا ً شديدًا.
التنوين لا يدخل إلا على الأسماء وقد دخل الأفعال في فعلين فقط في القرآن الكريم فسمى عندئذ شبيه بالتنوين وهما لنسفعا ـ ليكونا".
الإدغام بغنة إذا جاء من كلمة واحدة سمي "بالإظهار المطلق" ولا يوجد إلا في: (دنيا ـ صنوان ـ قنوان ـ بنيان)، وعلة عدم الإدغام حتى لا تختل بنية الكلمة فتشبه بالمضاعف أصلها كلمة (دُيَّا ـ صوَّان ـ قُوَّان ـ بُيَّان).
سبب "علة" الإظهار المطلق:
فلكي لا يتشابه بالمضاعف في أحد أصوله، ولذا وجب إظهار النون الساكنة إذا اجتمعت بالواو أو الياء في كلمة واحدة.
وهو في الأصل نون التوكيد المخففة لحقت آخر الفعل المضارع ورسمت ألفًا فأشبهت التنوين ويوقف عليه تبعًا للرسم بعد العوض بمقدار حركتين.
الإظهار يكون قبل الحرف "إظهار حلقي" بمعنى إظهار النون الساكنة أو التنوين عند ملاقاته لأحد حروفه.
الإدغام يكون في الحرف، بمعنى إدخال النون الساكنة أو التنوين في أحد حروف "يرملون".
الإقلاب يُعرف أيضًا بالإخفاء المجازي.
الإخفاء يكون عند الحرف بمعنى إخفاء النون الساكنة أو التنوين عند ملاقاتها لحرف الباء في الإخفاء المجازي وهو "الإقلاب"، وأيضًا إخفائهما "النون الساكنة والتنوين" عند ملاقاتهما لأحد حروف الإخفاء الحقيقي الخمسة عشر.
الغنة تتبع ما بعدها تفخيمًا وترقيقًا،
يقول صاحب السلسبيل:

وفَخِّمِ الغُنَّة إِنْ تَلاها حُرُوفُ الاِستِعلاءِ لا سِواها
ويقول الشيخ السمنودي صاحب لالئ البيان:
....... وتتبع ما قبلها الألف والعـكس في الغـنِ أُلف
سُمي الإظهار المطلق كذلك لأنه غير مقيد بحلقٍ أو شفه، قال بن بري:-
وتظهر النون لواو أو يـاء في نحو قنوان ونحـو الدنيـا
خيفة أن يشبهه في الإدغام ما أصله التضعيف لالتزامه، لأن التضعيف أصلي من بنية الكلمة.
مراتب الإخفاء الحقيقي: أعلى وهي عند الدال ـ التاء ـ الطاء، وأدنى وهي عند الكاف ـ القاف، وأوسط في باقي الحروف.
الغنة في الإخفاء في مراتبه الثلاثة (أقوى ـ أدنى ـ أوسط) لا تزيد عن حركتين بحالٍ من الأحوال وتضبط بالمشافهة ولكن المقصود بالأقوى والأدنى والأوسط تفخيم الهواء أو تقليله.
سبب وجه الإخفاء أن حروف الإخفاء الحقيقي لم تبعد كبعدها عن حروف الحلق حتى يجب إظهارها ولم تقرب كقربها من حروف الإدغام فأعطيت حكمًا وسطًا بين الإظهار والإدغام وهو ما يسمى بالإخفاء الحقيقي.
كلما قَرُبت حروف الإخفاء من النون كان إخفاء النون أو التنوين أوضح من الحروف التي تبعد عن النون الساكنة أو التنوين.
الإدغام أمرٌ عملي يقوم به القارئ حيث يتم إدخال الحرف في الحرف "كيفيه يقوم بها القارئ". أما المُشدد فهو أصلي في الحرف.
مثال: ولا الضَّالِّين أصلي
والفرق بين الإدغام والتشديد أيضًا:
- أن الإدغام يكون من كلمتين،- أما التشديد فهو في كلمة واحدة.
- الإدغام في أحكام النون الساكنة يكون بغنة وبغير غنة،- والتشديد في أحكام النون لا يكون إلا في أحكام النون والميم المشددتين بغنة كاملة ومع باقي حروف الهجاء بغير غنة مثال: ولا الضَّالِّين ـ الحقَّ.
- الإدغام هي كيفيه ـ عملية ـ يقوم بها القارئ،- أما التشديد فهو أصلي من بنية الكلمة،- ولا عمل فيه.
- الإدغام فيه علم سواء أخذ خطوتين (مثل/ أحكام النون الساكنة والتنوين) أو عملية واحدة (مثل/ إدغام التماثل الصغير).
يستثنى من الإدغام بغنة إدغام النون الساكنة في الواو، في قوله تعالى (يس* والقرآن..) وفي قوله (ن* والقلم..) عند مَن أظهر النون فيهما ومنهم حفص بن عاصم خلاف للقاعدة السابقة وتبعًا للرواية.
واستثنى من قاعدة اجتماع المدغم والمدغم فيه في كلمة واحدة النون مع الميم من هجاء (طسم) فاتحة الشعراء والقصص فأدغمها كل القراء إلا حمزة وأبا حفص فأظهراها خلافًا للقاعدة ووفقًا للرواية.
أنواع الإدغام من حيث الكمال والنقصان.
- اتفق أهل الأداء على أن إدغام النون الساكنة والتنوين في الواو والياء يسمى "إدغام ناقص" وأن الغنة هي غنة المدغم.
- اختلف أهل الأداء في غنة النون الساكنة والتنوين مع الميم والنون هي غنة ناقصة أم غنة كاملة. فذهب بعضهم إلى أنها غنة المدغم أي: (النون الساكنة والتنوين)،- وذهب آخرون إلى أنها غنة المدغم فيه أي: (النون والميم). مثال: من نِّعمه ـ من مَّال ـ مثلاًمَّا.
الإدغام الكامل تكون الغنة للمدغم فيه والإدغام الناقص تكون الغنة للمدغم. وعلى هذا فالغنة نوعان: (غنة ناقصة وغنة كاملة).
أنواع الإدغام بغنة:
إدغام كامل (مع اللام والراء).
إدغام ناقص (مع الياء والواو).
إدغام مختلف فيه (مع الميم والنون). أي: بين الناقص والكامل.
النون الساكنة في حالة الإخفاء لا تخلو من أن يقع قبلها ضمه نحو "كُنتم" أو كسره نحو "مِنكم" أو فتحة نحو "عَنكم" فليحذر القارئ من إشباع هذه الحركات حتى لا يتولد من الضمة واو ومن الكسرة ياء ومن الفتحة ألف، وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل (............. وأحذر لما قبلهما أن تمدُوا)
يجب تجافي اللسان عن الثنايا العليا "مخرج النون قليلاً" ليقع المقصود بالإخفاء الصحيحي ويتأكد ذلك عند الطاء والتاء.
الفرق بين الإدغام والإخفاء أن الإدغام يصحبه تشديد وليس كذلك في الإخفاء، والإدغام يكون في الحرف، أما الإخفاء يكون عند الحرف. يقال أخفيت النون عند الكاف وأدغمتها في الراء.
إخفاء النون الساكنة والتنوين عند الحروف الخمسة عشر ليست في مرتبة واحدة بل متفاوت في القوة، وذلك على قدر قرب حروف الإخفاء من النون والتنوين وبُعدهما عنهما في المخرج فكلما قرب من حروف الإخفاء كان إخفاؤهما أزيد، والإخفاء على ثلاث مراتب:
أقواها عند الطاء والدال والتاء أي يكون الإخفاء قريبًا من الإدغام وذلك لقربهن من النون والتنوين في المخرج.
وأدناها عن القاف والكاف أي: أن الإخفاء عند هذين الحرفين يكون قريبًا من الإظهار وذلك لبعدهما عن النون والتنوين في المخرج.
وأوسطها عند الحروف العشرة الباقية، أي أن الإخفاء عند هذه الحروف يكون متوسطًا فليس قريبًا من الإدغام كما في المرتبة الأولى ولا من الإظهار كما في المرتبة الثانية.
والغنة في الإخفاء الحقيقي وباقي الإخفاءات بمقدار حركتين لا تزيد ولا تنقص عن ذلك وتضبط بالمشافهة.
كل ما جاء في هذا الباب من الأحكام الأربعة إن كان في كلمة فالحكم فيه عام في الوصل والوقف، وإن كان في كلمتين فالحكم فيه خاص بالوصل فقط "هذا بالنسبة للنون". أما بالنسبة للتنوين فالحكم فيه خاص بالوصل لا غير لأنه لا يكون إلا من كلمتين.
2- أحكام الميم والنون المشددتين

17 وَغُـنَّ مِيمًـا ثُـمَّ نُونًـا شُــدِّدَا وَسَـمِّ كُـلاً حَـرْفَ غُنَّـةٍ بَــدَا
الميم والنون المشددتان يقصد بها ما كان تشديدًا أصليًا أو نتيجة إدغام فَتُغَن مقدار حركتين "غنة كاملة" زمن الغنة يضبط بالمشافهة وعرفه العلماء بمقدار المد الطبيعي، ومن حيث المسمى يطلق على النون والميم المشددتين تشديد أصلي "حرف غنة مشدد" أو "حرف أغن مشدد" وكلمة بدا: أي ظهر.
الغنة لغة: هو صوت من الخيشوم لا عمل للسان فيه.
اصطلاحًا: هو صوت أغن مركب في جسم النون.
كُـلاً: هي صوت لذيذ مُركب في جسم النون والميم ولا ينفك عنهما بحالٍ من الأحوال سواء كانتا ساكنتين أو مشددتين أو متحركين وإلى المشددين، السلسبيل بقوله:

إِنْ شُدِّدَتْ نُونٌ ومِيمٌ غُنَّا وَصْـــلاً ووقْفاً كَأَتَمَّهُنَّا
وَسَمِّ حَرْفَ غُنَّةٍ مُشَـدَّدا واحذَرْ لِما قَبْلَهُما أَنْ تَمْدُدَا
ففي الميم والنون الساكنة أو المتحركة يوجد فيهما (أصل الغنة) وهو ما يعرف بالغنة الناقصة، أما (تمام الغنة) وهو ما يعرف بالغنة الكاملة فيأتي في المشدد والمدغم والمخفى.
وفي هذا يقول صاحب السلسبيل الشافي:

وغُنَّةٌصَوْتٌلَذيذٌرُكِّبامُشدَّدانِثُمَّمُدْغَمَ انِكَامِلةٌلدَىالثلاثَةِالأُوَلْوفَخِّمِالغُنَّـةإ ِنْتَلاهـا فيالنُّونِوالمِيمِعَلَيمَراتِبامُخْفَيانِثُمَّمُ ظْهَرانِناقِصَةٌفيالرَّابعِالذيفَضَلْحُرُوفُالاِست ِعـلاءِلاسِواها



* تنبيهات:







* أقسام الغنة وأنواعها:
تنقسم الغنة إلى قسمين وخمسة أنواع "مراتب" وهي:
1- الغنة الكاملة تحتها ثلاثة أنواع:-

1- المشدد 2- المدغم 3- المخفى
(في النون والميم المشددتين) حرف غنة مُشدد.
مثال: يمنَّون عليك.
همَّت طائفة. -(في النون والميم المدغمتين)
أي: إدغام بغنة.
مثال: إن نَّشأ ـ من مَّال.
- في الإدغام المثلين الصغير.
- مثال: من نِّعمه. - في النون والميم المخفتين "إخفاء حقيقي"مثال: من قبل
- الإخفاء الشفوي مثال: ربهم بهم.
- الإقلاب "الإخفاء المجازي: مثال: أنبئهم.
2- الغنة الناقصة وهو ما يعرف بـ (أصل الغنة) وهي نوعان:

3- المتحرك 5- الساكن مع حروف الإظهار الحلقي والإظهار الشفوي.
في النون والميم "المتحركتين"
مثال: بينَهم مَعاذ الله. ·4 النون الساكنة مع الإظهار المطلق دُنيا ـ قنوان.
·5 النون الساكنة أو التنوين مع الإظهار الحلقي من خوف ـ يَنْهَون.
·6 الميم الساكنة مع الإظهار الشفوي بذنبهم ـ فَسَوَّاها.
* تنبيهات على أحكام الميم والنون المشددتين:
أولاً: كيفية أداء الغنة:
* في أداء الغنة لابد أن نراعي عدة أمور منها:
أن النون والميم تتميزان بارتباط الغنة مع المخرج في آن واحد، حيث أن الغنة لا تنفك عن جسم النون والميم سواء كانت ساكنة أو متحركة أو مشددة. أمثلة: من آمن ـ إنَّ الذين ـ يعملونَ الصالحات، فنراعي عند النطق بالغنة أن تكون متميزة "بصوت لذيذ"، وهو صوت يخرج من الخيشوم ولا يكون "لذيذًا" إلا بضبط مخرج النون.
النون تتميز بصفة التوسط وهي بين الجريان والانحباس فحيث يُقرَع على المخرج "طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا يجري الصوت في فتحة أخرى وهو الخيشوم بنفس المقدار الذي قُرع فيه على المخرج". ولهذا ينبغي أن ننطق بالنون بدون تكلف ولا شِده، ضبط موضع المخرج لأنه مرتبط بزمن جريان الصوت في الخيشوم "زمن المخرج يساوي زمن الصوت في الخيشوم".
ونلاحظ في مخرج النون بالأخص أننا إذا وضعنا اللسان في أي منطقة من اللثة في الحنك الأعلى يعطينا صوت نون ولكنها تفقد الصوت اللذيذ الذي تتميز به النون الفصحى الصحيحة المخرج، نعلم من ذلك ضرورة مراعاة ضبط المخرج وزمن التوسط وعدم التكلف لنحصل على نون صحيحة بغنتها المتميزة "وغنة صوتٌ لذيذٌ رُكبا" في النون والميم".
وما يقال في النون يقال في الميم غير أن الميم مخرجها الشفتين مع عدم الشِدة أو التكلف في النطق بالمخرج حال كونها ساكنة. أما المشددة فيضغط على المخرج بالكيفية الصحيحة عند أهل الأداء.
من المعلوم أن الغنة تتبع ما بعدها تفخيمًا وترقيقًا بمعنى: تغليظ الهواء أو تسمين الهواء وتضعيفه تبعًا لصفات الحرف الذي يأتي بعدها، وحروف التفخيم منها ما حكمه الإخفاء الحقيقي مع النون وهي (صاد ـ ضاد ـ طاء ـ قاف ـ ظاء) مثال: من طيبات ـ من قبل.
وإلى هذا يقول صاحب السلسبيل الشافي:

وفَخِّمِ الغُنَّة إِنْ تَلاها حُرُوفُ الاِستِعلاءِ لا سِواها
وما عدا هذه الحروف المفخمة فحكم الغنة فيها "الترقيق".
النون أغن من الميم ويلحق بالنون التنوين.
الغنة مقدارها حركتين كالمد الطبيعي وذلك في المراتب الثلاث وهي:
(المشدد ـ المُدْغَم ـ المُخْفَى) وإنما هذا الترتيب مراعاة لخطوات العمل فيه، فمثلاً: التشديد: أصلي مثال: إنَّ ـ ثمَّ، أما المدغم لأنه من كلمتين مثال: من نـِّعمة، أخذ خطوة واحدة وهي إدغام الأول في الثاني، والمخفى يحتاج خطوتان وهي إقلاب النون ميم وإخفاء الميم عند الباء.
يستثنى من وجود أصل الغنة في الساكن المدغم إدغام النون الساكنة والتنوين في اللام والراء من غير غنة. لأن في هذه الحالة لا يوجد أصل الغنة بسبب تمام الإدغام في اللام والراء، إذن أن النون والتنوين حينئذ من جنس الحرف الثاني (لام، راء)، وبهذا تنعدم النون والتنوين ذاتاً وصفتًا بخلاف تمام الإدغام في النون الساكنة والتنوين.
عَرَّف ابن الجزري الغنة بأنها من الخيشوم وقال بعضهم أن الخيشوم ليس مخرجًا لغنة بل صفتًا للنون والميم وهي الغنة لأن الغنة ليست حرفًا، فالحروف خاصة بعمل اللسان والغنة لا عمل فيها بل هي صفة تابعة لموصوفها اللساني أو الشفوي "النون، الميم".
والأمر الذي أوجب إلحاقها بالصفات اللازمة التي لا ضد لها وقد عدَّها من الصفات جمع من العلماء كالإمام (ابن بري). ومَن ذكرها في المخارج نظر إلى أن لها مخرجًا وهو الخيشوم فذكرها معه وعدَّها من الحروف تغليبًا للحروف عليها.
لا يخرج من الخيشوم صوت الغنة دون حروفها.
محل الخيشوم صوت النون ولو تنوينًا والميم مطلقًا.
مراتب الغنة خمسة "سبق ذكرها".
مقدار الغنة حركتين في المراتب الثلاثة الأولى فقط "المشدد ـ المدغم ـ المخفي".
لا يوجد أصل الغنة في حال إدغام النون الساكنة والتنوين في اللام والراء، وكذلك في الواو والياء في رواية "خلف عن حمزة".
في حالة إدغام النون الساكنة والتنوين في الميم وكذلك في الواو والياء يتحول مخرجها من طرف اللسان إلى مخرج كلاً من الميم والواو والياء وليس من الخيشوم.
في حالة إخفاء النون الساكنة والتنوين يتحول مخرجها من طرف اللسان إلى قرب الحرف الذي يخفيان عنده وليس إلى الخيشوم.
3- أحكام الميم الساكنة

والميم إن تسكن قبل تجي قبل الهجا
ألف لينةٍ لذي الحجا

فالميم الساكنة خرج بذلك القيد الميم المتحركة والمشددة.
أشار الناظم رحمه الله إلى أن الساكنة تقع قبل حروف الهجاء.
ما عدا الألف اللينة لأن الألف اللينة إذا جاء قبلها ميم ساكنة وجب تحريك الميم وبهذا تخرج من الحكم ولأن الألف اللينة لا يأتي قبلها إلاَّ مفتوح:
الهجا: أي الحروف الأبجدية.
الحجا: أصحاب العقول المفكرة.

أحكامها ثلاثة لمن ضبط
إخفاء إدغام وإظهار فقط

أحكامها ثلاثة لمن ضبط: أي ان الميم الساكنة لها ثلاثة أحكام وهذا أيضًا ما يُسمى (بالبلاغة الإجمالية).
فالأول: الإخفاء عند الباء، وسمِّه الشفْوى للقراءِ
فالأول: أي الحكم الاول وهذا بداية البلاغة التفصيلية.
الإخفاء: ويسمى الإخفاء الشفوي، لأنه لا يخرج إلاَّ من الشفتين.
الشفوي: سكون الفاء للضرورة الشِعرية وأصلها (الشَّفَهْ).
***

والثانِ إدغام بمثلها أتى
وسمِّ إدغامًا صغيرًا يا فتى

والثاني: أي الحكم الثاني.
إدغام: ويسمى إدغام صغير: [متماثلين صغير] والإدغام الصغير هو إدخال حرف ساكن ((الحرف الأول)) في حرف متحرك ((الحرف الثاني)) بحيث يصيران حرفًا واحدًا كالثاني مشددًا.

والثالث الإظهار في البقية
من احرُفٍ وسمِّها شفْوية

والثالث: أي الحكم الثالث.
الإظهار: وهو الإظهار الشفوي وهو مع باقي الحروف الستة والعشرين.

واحذر لدى واو وفا أن تختفي
لقربها والاتحاد فاعرفِ

واحذر: تأكيد الانتباه لحرف الميم الساكنه عند ملاقاتها للواو وللفاء.
وهو ما سماه بعض العلماء [بالإظهار الشفوي الشديد].
ان تختفي لقربها: المقصود بها حرف ((الفا)) فهي قريبة من المخرج من ((الميم)) لان الميم تخرج بإنطباق الشفتين والفا تخرج من أطراف الثنايا العليا مع باطن الشفة السفلى.
ان تختفي.... والاتحاد فاعرفِ/ الكلام هنا عائد على حرف الواو حيث إتحد مع الميم في مخرجها غير أن ((الواو)) تخرج بانطباق الشفتين من طرفيهما واستدارتها فتنطبق الشفتين.
شرح التجويد
أحكام الميم الساكنة







تنبيهات:
هناك خلاف حول كيفية النطق بالإخفاء الشفوي على قولين:
1) إغلاق الشفتين. 2) ترك فُرجه يسيرة بين الشفتين.
وأيًا كان الأمر فليحذر القارئ من كز الشفتين
(الضغط عليهم) لأن الضغط عليهما يكون مع التشديد في نحو ((ثُمَّ)).
والإخفاء مع الغنة هو المختار وعليه أهل الأداء بمصر والشام والأندلس وغيرهم، وذهب جماعة إلى الأطهار التام من غير غنه عليه أهل الأداء بالعراق.
الإظهار الشفوي: سُمي شفويًا لخروج الميم الساكنة المظهرة من الشفتين ووجهه التباعد عند أكثر مخارج مخارج هذه الحروف.
أما النطق الصحيح فهو: إخفاء مخرج الميم وبقاء الغنة (تخرج من الخيشوم).
ولا يكون ذلك إلا بعد تمام الضغط على المخرج ولكن نُشير فقط إلى هيئة الميم [جزء من الاعتماد على المخرج.
مثال: ((يعتصم))، ((اليهم بهديه)).
العلاقة بين الإخفاء الشفوي والإخفاء المجازي (الإقلاب):-
هي علاقة لفظية لا خطية.
أي: انهما يُسمعان بنفس الطريقة، اما الرسم في المصحف فيختلف.
مثال: [أنبئهم- ترميهم بحجارة].



وعلى الرغم من أن العلة في الإظهار الشفوي التباعدي أن (الواو، الفا) تشترك مع الميم في المخرج ولكن حكمها الإظهار الشفوي الشديد ذاك لأن الواو قد أدغمت من قبل في النون فإذا أدغمناها في الميم فإنه يلتبس على السامع هل حرف المدغم ميم أم نون؟ اما مع الفا فإن الميم قوية والفا ضعيفة ولا يجوز إدغام القوي في الضعيف إلا ما جاءت به الرواية.
4- حكم (ال) ولام الفعل
لام التعريف المعروفة في علم التجويد ب لام (ال)، تعريفها: هي لام ساكنة زائدة عن بنية الكلمة مسبوقة بلام وصل مفتوحة عند البدء بها ويأتي بعدها اسم سواء صح تجريدها عنه أم لم يصح مثال: (الـَّـتي- الـََّذي- الـْـيسع_....) وإلى هذه يقول صاحب السلسبيل: [فلام أل زائدة في الكلمة وهي أتت مظهرة ومدغمة].
أشار الناظم رحمه الله تعالى إلى أن لام (ال) [لام التعريف] إذا وقعت قبل حروف الهجاء لها حالتان: [أولاهما الإظهار وجوبًا- ثانيهما الإدغام وجوبًا].

للام أل حالان قبل الأحرف
أولاهما اظهارها فلتعرف

أولاهما: أي الحالة الأولى.
إظهارها: أي حكمها الإظهار وتسمى اظهارًا قمريًا.

قبل أربع مع عشرة خذ علمه
من دبغ حجك وخف عقيمه

ومعنى هذه الجملة [ابغ حجك وخف عقيمه]:
أي: اطلب جحا لا رفث فيه ولا فسوق ولا جدال واحذر من حج مقطوع الثواب.

ثانيهما إدغامها في أربع
وعشرة ايضًا ورمزها فع

ثانيهما: أي الحالة الثانية من حالات لام التعريف.
إدغامها: حكمها الإدغام ويسمى إدغامًا شمسيًا.
في أربع وعشرة: أي تأتي في أربعة عشر حرف.
أيضًا: إشارة إلى إجمال حروف الهجاء ثمانية وعشرون حرفًا:
أربعة عشر للإظهار القمري وأربعة عشر للإدغام الشمسي.
ورمزها: إشارة إلى ان المأخوذ من جملة كلمات البيت هو فقط الحرف الأول من كل كلمة.
فع: أي فإنتبه واحفظ.
ويقع الإظهار القمري للام قبل أربعة عشر حرفًا وهي:
(الألف والباء الموحدة والغين المعجمة والحاء المهملة والجيم والكاف والواو والخاء المعجمة والفاء والعين المهملة والقاف والياء المثناة تحت والميم والهاء).

طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نِعم
دع سوء ظن زر شريفا للكرم

طب: أي كن طيب النفس والروح.
ثم صل رحما: والرحم نوعان:
رحم خاصة.
رحم عامة. وفي كلا ً أجر:
فإذا فعلت ذلك فزت وسعدت في الدارين ومن أسباب السعادة أيضًا أن تضيف الضيف خاصة إذا كان صاحب خير (نعم) وكذلك يجب عليك ان تدع سوء الظن لأن سوء الظن يورد المهالك ويدخل النار.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته فضحه ولو في قعر بيته)).
كما يوصي بزيارة الشريف الكريم والشريف هو الرجل الذي علت منزلته وجمعها شرفاء وأشراف.
والكرم: عائده على الرجل الكريم.
أي: زر وصل عالي المنزلة كريم الأخلاق الطيب الذي يصفح ويعفو، فالكريم قريب من الناس وقريب من الله.
أما الكريم بالألف واللام من صفات الله تعالى وأسماءه، ولا تعرف بالالف واللام إلا لله ومعناها الكثير الخير الجواد المعطي الذي لا ينفذ عطاءه.
طب ثم صل ........................................
(وهي الطاء المهملة مأخوذة من كلمة طب ..........وهكذا).

واللام الأولى سمِّها قمْرية

واللام أخرى سمِّها شمْسية

واللام الأولى سمِّها قمرية: أي وهي التي يجب إظهارها.
وتسمى قمْرية لأنها تشبه القمر في الظهور.
وكلمة قمْرية بسكون الميم للضرورة الشعرية.
واللام الأخرى سمِّها شمسية: أي وهي التي يجب إدغامها وتسمى شمسية لأنها كالشمس إذا طلعت اختفت النجوم.
سمِّها: قد تكون عائدة على اللام (إدغام وإظهار) وقد تكون عائدة على الحروف التي جاءت بعد هذه الأحكام.
والقول بأن لام التعريف هي لام ساكنة زائدة عن بنية الكلمة خرج عنها اللام الساكنة الأصلية التي من بنية الكلمة المسبوقة بهمزة قطع مفتوحة وصلاً وبدءًا وليس بعدها اسم يصبح تحريرها عنه سواء كان اسم او فعل نحو فألهمها ونحو: ألـْـوانكم- ألـْسنتكم- ألـْـزمهم- وإلى هذا يقول صاحب السلسبيل [واظهرن أصلية كألف ومثلها اسمية كخلف.



وأظهرن لام فعل مطلقًا
في نحو قلْ نعم وقلـْـنا والـْـتقى

وأظهرن لام فعل مطلقا: أي أظخر لام الفعل دائمًا في المثالين الآتيين (قل نعم/ قلنا).
في نحو قل نعم وقلنا: أي مع اللام الساكنة إذا لاقت بعدها النون سواء من كلمة أو من كلمتين في هاتين الكلمتين.
والتقى: اي أينما سبقت اللام ساكنة النون في كلمة كانت أم من كلمتين في القرآن الكريم.
تنبيهات:
شرح اللامات:
لام التعريف: وهي قسمان وسبق شرحهما.
لام الفعل: وسميت بلام الفعل لوجودها فيه وهي من أصولها وتكون مظهرة ومدغمة وتوجد في الأفعال الثلاثة (ماضي- مضارع- أمر) وتأتي متوسطة ومتطرفة.
في الفعل المضارع نحو: يلـْـتقطه –ألم ألقل.
في الفعل الماضي نحو: فالتقى- أرْسلنا في الأمر نحو:
والْق عصاك- قل تعالوا.
والحكم في هذه اللامات: الإظهار وجوبًا عند الجميع إلا إذا وقع بعدها (لام، را)، فتدغم إتفاقًا، نحو: قلْ لـَّكم- قلْ رَّبي.
ووجه الإدغام هنا: التماثل بالنسبة للام والتقارب بالنسبة للرا على مذهب الجمهور والتجانس على مذهب الفراء وموافقيه.
والعبرة في ذلك الرواية.
لام الأمر: وهي زائدة عن بنية الكلمة ويقع بعدها الفعل المضارع مباشرًا وتأتي عقب الواو، الفاء، ثمَّ العاطفة.
نحو: فلـْـيكتب – ولْيعفوا- ثم لْيقطع- فلْينظر- ولْتأت طائفة.
ويجب أن ينتبه القاريء إلى إظهار اللام الساكنة، وتوسطها حتى لا يبدو اللسان إلى إدغامها خاصةً مع حرف (التا).
4- لام الاسم: وسميت بذلك لوجودها فيه وهما من أصوله:
نحو: ملجأ- ألْسنتكم- سلْطان- سلْسبيل.
وحمكها: الإظهار وجوبًا باتفاق.
لام الحرف: وسميت بذلك لوجودها فيه وهي في القرءان الكريم على حرفين فقط (هل- بل).
وجوب الإدغام عند كل القراء وذلك إذا أتى بعدها (لام او را).
نحو: هلْ لَّكم- بلْ لا تخافون.
(والرا) لا تقع إلا بعد (بل) فقط نحو بلْ رَّفعه الله ليك.
وعلة الإدغام في اللامات التماثل، وعلة الإدغام في (الرا) التقارب على مذهب الجمهور والتجانس على مذهب الفراء وموافقيه.
مع ملاحظة ان السكت يمنع الإدغام والسكت هو: الوقف على نهاية كلمة قرآنية مع عدم أخذ نفس ثم قراءة الكلمة التي بعدها.
ب- وجوب الإظهار عند كل القراء وذلك إذا وقع بعدها أي حرف من حروف الهجاء ما عدا (اللام- الرا).









شرح التجويد
حكم اللامات السواكن

لام التعريف (ال) لام الاسم
لام الإظهار القمري لام الإدغام الشمسي
اللام الشمسية:
مثال: الشيء- النهار.
وجوب الإدغام وثاني في أربعة عشر حرفًا جمعت في هذا البيت طب ثم صل رحمًا تفز ضف ذا نعم دع سوء ظن نرر شريفًا للكرم.
- علة الإدغام في هذه الحروف ((التقارب)) مع كل الحروف و((التماثل)) مع اللام.
اللام القمرية: مثل: القمر- الجبال واجبة الإظهار وتأتي في أربعة عشر حرفًا في هذا البيت.
ابغ حجك وخف عقيمه.
* علة الإظهار: ((التباعد)) حكمها: الإظهار وجوبًا ولا تكون إلا في الأسماء.
مثال: ألْسنتكم- الْياس- الْيسع- الْوانكم- سلْسبيل.

لام الحرف
(هل- بل) لام الفعل لام الأمر
الإظهار
مع باقي الحروف الإدغام
مع اللام والرا مثال: هلْ أتم- بل راد الإظهار
مع باقي الحروف الهجائية الإدغام
اللام مثال: قل رب – قل لهم لابد أن يسبقها أحد هذه الحروف [ثم- واو- ف].
مثال: ثم أنقضوا- فلينظر- ول
حكمها واجب الإظهار
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل (ولام فعل ثم حرفٍ اوأظهرا** عند الحروف ما عدا لا ماً و را).
(كقل لهم قل رب بل لا َّ بل رفع** قـُل جاء والتقى وقلنا بل طبع).


تنبيهات:
ولام التعريف المقصودة: تقع قبل الحروف الهجائية عمومًا ما عدا حروف المد الثلاثة فلا تقع اللام قبلها بحال إذ فيه الجمع بين الساكنين على غير حدة.
اختلف في تعريف معنى كلمة اللام الشمسية واللام القمرية في:
(هل هذا المسمى يعود على اللام أم على الحروف التي جاءت بعد اللام؟)
مثال: السماء- الجبال.
فهل أقول اللام الشمسية او قمرية أم نقول السين شمسية [السَّماء]، او الجيم قمرية [الجبال]؟ فهل هذه التعريفات عائدة على لام (ال) ام عائدة على الحروف التي تأتي بعدها؟
[الذين – التي- اللائي........ الأسماء الموصولة].
كلها أصلية من بنية الكلمة وقد اختلف في كونها شمسية أم قمرية، والصحيح أنها لا تنفك عنها بحال من الأحوال.
كلمة [الـْيسع- الـْياس] ليست لام تعريف بل هي لام إسم أصلية من بنية الكلمة.
لماذا جاءت [قل] مدغمة مع اللام والراء ولماذا لم توضع مع لام الأمر؟
(قل) ليست حرفًا مثل [هل- بل] وليست لام أمر، لأن لام الأمر يسبقها {ثم أو الواو أو الفاء}، أما (قل) فهي لام فعل فقط.
مثال:
ولـْيوفوا: حكمها (لام أمر) ولا نقول لام فعل أمر.
قلْ رَّب: حكمها (لام فعل) مدغمة.
قلْ أنبئكم: لام فعل حكمها الإظهار.
ولا نقول في هذين المثالين لام أمر، لأنه لم يسبقها [واو- ثم- فاء] وعليه فيجب توضيح الفرق بين قولنا لام أمر وقولنا لام فعل أمر.
تصريف لفظ الجلالة (الله): له كيفية خاصة به.
علماء اللغة والنحو كرهوا تصريف لفظ الجلالة وقالوا لا تصريف له.
فكلمة (الله) اسم جامد غير مشتق، وعليه فلا تصريف له لأنه لا جمع ولا مفرد لأن كلمة (الله) جامعة كل الأسماء والصفات.
ففي معناها {الرحمن- الرحيم- القيوم- الجبار- ..........}.


2-علماء اهل التجويد جعلوا للفظ الجلالة تصريفًا وهي كالآتي:
أصلها: الاه ودخلت عليها (ال) التعريف فصارت ال الاه ثم أدغمت اللام في الألف للتخفيف في النطق فصارت (الله)]، وقد أشار بعضهم إلى هذا التصريف بقوله:
[والاسم ذو التقديس وهو الله** على الأصح اصله إله].
[أسقط منه الهمز ثم ابدلا ** بأل التعريف لذلك جُهلا].
وأظهرن لام فعل مطلقا، وضح ما المراد بقول العلامة الجمزوري رحمه الله بقوله: (وأظهرن لام فعل مطلقا) مع العلم بان لام الفعل لها حالتان الإظهار والإدغام؟
لام الفعل تنقسم إلى الإظهار والإدغام، وكلمة مطلقا يقصد بها ما جاء من اجتماع اللام قبل النون مطلقا أي دائمًا أينما وردت في القرآن، ثم أعطي أمثلة عليها وهي {قل نعم- قلنا....} أينما وردت فحكمها الإظهار.
وفي هذا يقول صاحب السلسبيل الشافي
في باب أقسام اللامات وأحكامها

واللام تعريفية أصلية
اسمية فعلية حرفية

فلام أل زائدة في الكلمة
وهي أتت مظهرة ومدغمة


فأظهرت قبل (ابغ حجك وخف
عقيمه) وأدغمت في ما خلف

طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نعم
سوء ظن زر شريفا للكرم

وأظهرن أصلية كألف
ومثلها اسمية كخلف

ولام فعل ثم حرف أظهرا
عند الحروف ما عدا لاما ورا

كقل لهم رب بل لا بل رفع
قل جاء والتقى وقلنا بل طبع

وبهذا فقد أوضح الشيخ عثمان مراد عليه رحمة الله أقسام اللامات، وفاته عليه رحمة أن ينبه على لام الأمر في النظم ونبه عليها في الشرح، وقد علق على ذلك فضيلة الدكتور: حامد بن خير الله سعيد.
مستدركا عليه، يصلح أن يدرج في النظم، فقال:

أمريه في أول الأفعال
ساكنة إلا على انفصال

من بعد ثم لا بعيد فاء
او بعد واو اكسر عن ابتداء

وأظهرن لام أمر دائما
في نحو ولتأت ليقطع فاعلما

5- المثلين والمتقاربيتن والمتجانسين

إن في الصفات والمخارج اتفق
حرفان فالمثلان فيهما أحق

أي: إذا اتفق الحرف صفتا ومخرجًا كاللامين والدالين المهملتين فحكمها سمى: مثلين.
احق: أي: أوضح وأقوى وأولى بالتسمية.

وإن يكونا مخرجا تقاربا
وفي الصفات اختلفا يلقبا

وإن يكونا: الكلام عائد على الحرفان (الأول والثاني).
مخرجا تقاربا: التقارب أنواع:
1) تقارب في الصفات 2) تقارب في المخارج.

متقاربين أو يكونا اتفقا
في مخرج دون الصفات حققا

متقاربين: أي وإن تقاربا الحرفان في المخرج واختلفا في الصفات.
كالدال والسين او الميم والفاء المهملتين سميا: بالمتقاربين.

.............................. أو يكونا اتفقا في مخرج دون الصفات حققا

بالمتجانسين.................. .....................................
أي: وان اتفقا الحرفان في المخرج واختلفا في الصفات سميا: متجانسين.
كالباء والميم، الياء والشين، الطاء والتاء.

ثم إن سكن
أول كل فالصغير سمين

أول كلٍ: الكلام عائد على الأقسام (الأنواع) الثلاثة.
إذا سكن أول كلا منهم فسمه: صغيرًا، وذلك لقلة العمل فيه حالة الإدغام حيث لا يكون فيه إلا عملاً واحدًا وهو إدغام الأول في الثاني فيما صح فيه (سيأتي التفصيل في الشرح).
والمراد بالصغير [فالصغير سمين]: أي التماثل الصغير- التجانس الصغير- التقارب الصغير.

او حرك الحرفان في كل قفل
كل كبير......................
أي: وإن حرك الحرفان في كل من الأقسام الثلاثة (تماثل- تقارب- تجانس) فمسه كبيرا، وذلك لكثرة العمل فيه حالة الإدغام حيث يكون فيه عملان هو تسكين الأول ثم غدغامه في الثاني، وليس لحفص عمل فيه إلا بالاستثناءات التي جاءت بها الرواية.
والمراد بالكبير: أي [التماثل الكبير- التجانس الكبير- التقارب الكبير].
وافمهنه بالمثل: أي وافهم كل هذه الأقسام والأحكام بالأمثلة.
شرح التجوبد
التماثل: هو كل حرفين التقيا في الخط واللفظ (نحو: انا نذير) بألا يفصل بينهما فاصل سواء كانا في كلمة او في كلمتين نحو: سلكَكُم)، أو التقيا في الخط دون اللفظ بان فصل بينهما فاصل في اللفظ ولا يكون ذلك إلا من كلمتين مثل: الهاءين في نحو: (إنهُ هو).
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل

إن التقى الحرفان خطا قـُسِما
أربع أقسام أو كل عُلما

فإن توافقا كلا الحرفين
وصفًا ومخرجًا يكن مثلين

التقارب: المتقاربين هما الحرفان اللذان تقاربا في المخرج والصفة.
نحو (من لدنه- خلقكم) او في المخرج دون الصفة.
نحو (عدد سنين) أو في الصفة دون المخرج.
نحو: (بعدت سمود).
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

ومتقاربين عندهم عُرف
إن قرب المخرج والوصف اختلف

المتجانسين: هما الحرفان اللذان اتفقا في المخرج واختلفا في بعض الصفات:
كالطاء مع التاء في نحو: (فرطت- بسطت).
او الدال في التاء في نحو (وإن أرداتم).
او التاء في الذال في نحو (يلهث ذلك).
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وإن توافقا جميعًا مخرجا
لا صفة فمتجانسين جا

المتباعدان: هما الحرفان اللذان تباعدا في المخرج واختلفا في الصفة وقد يتفق الحرفان المتباعدان في الصفة ولكن هذا يكاد يكون قليلا.
نحو: (تألمون) التاء، الهمزة.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

ومتباعدين إن تباعدا

في مخرج والوصف لم يتحدا

وكل قسم من تلك الاقسام الأربعة ينقسم إلى ثلاثة أشياء:
صغير:
وهو عبارة عن سكون الحرف الأول وتحرك الحرف الثاني وسمي صغيرًا: لقة العمل فيه، وإلى هذا
يشير صاحب السلسبيل:

إن سكن الأول قل صغيرُ
.................................
كبير:
وهو عبارة عن تحرك الحرف الأول وتحرك الحرف الثاني وسمي كبيرًا: لكثرة العمل فيه وإلى هذا
يشير صاحب السلسبيل:

أو حرك الحرفان قل كبيرُ
.........................
مطلق:
وهو عبارة عن تحرك الحرف الأول وسكون الحرف الثاني، وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

أو سكن الثاني فسمِّ مطلقا
...............................
1) الصغير حكمه ((الإدغام)) والإدغام له كيفية وهي: إدخال الحرف الأول في الحرف الثاني.
أي يصير الحرف الاول من جنس المدغم فيه.
وعلى هذا يتضح ان الإدغام تمت كيفيته بعملين:
1- قلب المدغم وهو الحرف الأول من جنس المدغم فيه وهو الحرف الثاني.
2- ثم إدغامه في المدغم فيه (هذه الحالة نجدها في أحكام النون الساكنة والتنوين).
- أما إذا كان الإدغام في المثلين فكيفيته تتم بعمل واحد وهو (إدغام الأول في الثاني).
وكل من العملين في إدغام غير المثلين أو في المثلين إذا كان الحرف الأول ساكن (كالمتقاربين- المتجانسين).
2) إدغام الكبير يحتاج إلى ثلاث عمليات (خطوات)، ونلاحظ ان النتيجة سواء في الصغير أو في الكبير واحدة حيث ينتهي النطق إلى الحرف الثاني (المدغم فيه).
بالنسبة للتماثل
ينقسم إل ثلاثة أقسام:
* تماثل صغير:
الأول ساكن + الثاني متحرك قْـ+قَـ فإذا سكن الحرف الأول وتحرك الحرف الثاني فحكمه: واجب الإدغام مثل: الصالحات- أمْ مَّن- من نعمه................
إذ ًا حكم المثلين الصغير (الإدغام) إلا في مسألتين:-
أن يكون حرف التماثل الأول حرف مد (واي) وبالتالي يجب ألا يكون الحرف الأول حرف مد لئلا يذهب الإدغام حرف المد ويحدث خلل في المعنى حيث أن المد يمنع الإدغام.
مثل: قومي يعلمون.
أن يكون الحرف الأول فيه سكت (وهو عدم أخذ نفس) فإذا تم السكت فيتم إذهاب الإدغام حيث أن السكت يمنع الإدغام في رواية حفص.
مثل: ماليه س هلك.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

أدغم من الصغير ما تماثلا
إن كان أول من المدخلا

كنحو يدرككم ونحو قل لهم
لا نحو في يومٍ ولا قالوا وهم

تماثل كبير:
الأول متحرك + الثاني متحرك قَـ+ قَـ وحكم التماثل الكبير هو عمس التماثل الصغير: واجب الإظهار مثل: تطلع على إلا في كلمتين: 1- تأمنا [يتم هنا الإدغام بالإشمام].
تبعًا لما جاءت به الرواية تضبط بالمشافهة، 2- مكني [يتم هنا الإدغام بدون روم ولا إشمام]، وأصلها (مكنني) وهي قراءة الإمام بن كثير
وإلى هذا يشير السلسبيل:

وجاء في مالك لا تأمنا
وجهان إشمام وروم يُعنى



تماثل مطلق:
الأول متحرك + الثاني ساكن قَـ+ قْـ وحكم التماثل المطلق هنا: واجب الإظهار.
التجانس
تجانس صغير:
الحرف الأول ساكن والحرف الثاني متحرك حكمه: واجب الإظهار إلا في ثمان مسائل:
الباء مع الميم: [إركب معنا].
التاء مع الدال: [أثقلت دعوا].
التاء في الطاء: [إذهمت طائفة].
الثاء في الذال: [يلهث ذلك].
الدال في التاء: [ومهدت].
الذال في الظاء: [إذ ظلمتم].
مسألة متفق على إدغامها، إدغام ناقص: [أحطت].
مسألة واحدة مختلف فيها بين الإظهار الشفوي وبين الإخفاء الشفوي: [ترميهم بحجارة].
ولحفص فيها الإخفاء الشفوي،

وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وإن تجانس الصغير أُدغما

منه حروف خمسة لتُعلما

فالدال في التاء كنحو عدتم
والذال في الظاء كإذ ظلمتُم

والتاء في الطاء وفي الدال
كنحو همت طا واثقلت دعا

والثاء في يلهث بذالٍ أدغمت
والباء في الميم التي في اركب أتت

وما بقي من عشرة الأقسام
فيهنَّ إظهار على الدوام

تجانس كبير:
الحرف الأول متحرك والحرف الثاني متحرك حكمه: واجب الإظهار مثل: الطيباتِ طـُوبى.
تجانس مطلق:
الحرف الأول متحرك والحرف الثاني ساكن حكمه: واجب الإظهار مثل: تـَطمئن.
التقارب
تقارب صغير:
الحرف الأول ساكن والحرف الثاني متحرك حكمه: واجب الإظهار إلا في 34 مسألة متفق على إدغامها [أو على إخفائها].
اللام التعريف: {اللام الشمسية} مع ثلاث عشر حرفًا فيهم تقارب والحرف الرابع عشر (للكرم) قد حذف منهم لأن اللام التعريف مع (للكرم) تماثل.
النون الساكنة مع الإقلاب [م] بينهما تقارب عندما قلبت النون إلى ميما.
النون الساكنة مع حروف الإخفاء الحقيقي باستثناء {ق،ك} لان {ق،ك} في أقصى اللسان والنون في طرف اللسان وقد تعدد عدة مخارج بينهم.
النون الساكنة مع حروف [يرملو وقد حذفت النون في كلمة يرملون لتماثلها مع النون الساكنة.
نخلقكم: تقارب بين القاف والكافن ويجوز قرائتها بقراءتان:
الإدغام الناقص: وهو الاستعلاء في نطق القاف والنزول على حرف الكاف.
الإدغام الكامل: وهو الإتيان باللام مع الكاف وكأنه لا يوجد {ق}.
ولكن الأولى هو الإتيان بـ: الإدغام الناقص.
قل- بل: باستثناء السكت لمن يروي بالسكت وذلك لان السكت يمنع الإدغام، مثل: بل ران فيها إظهار لوجود السكت وفيها إدغام لمن يترك السكت والعلة في الإدغام هو التقارب.
تقارب كبير:
الحرف الاول متحرك والحرف الثاني متحرك مثال: الصالحاتِ طـُوبى.
تقارب مطلق:
الحرف الأول متحرك والحرف الثاني ساكن مثال: تـَظلمون.
التباعد
تباعد صغير:
وهو أن يكون الحرف الأول ساكن والحرف الثاني متحرك مثال: ألم نـَشرح.
وحكمه: واجب الإظهار إلا في مسألة واحدة وهي: النون الساكنة [ق، ك] فحكمها الإدغام بالرغم من وجود تباعد ولكن العبرة، بما جاءت به الرواية، مثال: انقلبوا- أنكالا بينهم تباعد ولكن تبعًا لما جاءت به الرواية فإن فيها إدغام.


تباعد كبير:
وهو أن يكون الحرف الأول متحرك والحرف الثاني متحرك حكمه: الإظهار مثال: انعمتَ عـَليهم.
تباعد مطلق:
وهو أن يكون الحرف الأول والحرف الثاني ساكن حكمه: الإظهار مثال: تـَعلمون.
تنبيهات:
التقارب النسبي هو: تقارب من حيث الصفات ولكن يكون هناك تباعد في المخرج ولكن بما أنهما خرجا من عضوا واحد فبينهما تقارب، وعليه فالحكم فيه الإظهار.
إلا ما جاءت به الرواية مثال: من واق.
النون من طرف اللسان والواو من الشفتين كل منهما من مخرج مختلف ومع ذلك فحكمهم الإدغام لأن بينهما تقارب نسبي وهو إشتراك النون والواو في أكثر صفاتها.
ولأن الرواية جاءت بذلك فكان على الأصل في تعريف التقارب أن تظهر النون الساكنة عند ملاقاتها بالواو لأن بينهما تباعد في المخرج لكن الرواية جاءت بذلك.
وهذا ما يعرف ((بالتقارب النسبي)).
النون والميم: بينهما إتفاق في كل الصفات وتباعد في المخرج ففيهما إتفاق في كل الصفات وإختلاف في المخرج فمن نظر إلى إتفاق الصفات جعلهما متقاربين ومن نظر إلى المخرج جعلهما متباعدين، والعبرة في الإدغام بما جاءت به الرواية.
في أبيات التحفة ذكر الناظم رحمه الله: والصغير والكبير ولم يذكر المطلق وذلك لأن تعريف المطلق هو: ((ما لم يقيد بالصغير ولا الكبير)).
ذكر الناظم رحمه الله الأقسام الثلاثة: (ثماثل- تقارب- تجانس) ولم يذكرالتباعد لأنه ليس لحفص عمل فيه إلا ما جاء مع النون الساكنة مع القاف والكاف لان العبرة بالرواية.
المطلق عكس الصغير: ويكون الحرف الأول متحرك والثاني ساكن، ولم ينبه عليه في التحفة لأن حفص لا يدغم المطلق.
الصغير واجب الإدغام لانه قليل العمل لأن الأول ساكن والثاني متحرك.
[نلاحظ الإستثناءات].
المطلق عكس الصغير وهو جائز الإدغام.
الكبير ممتنع الإدغام [إلا الإستثناءات].
حروف الحلق بينهما تقارب ومع ذلك لا يدغم بعضها في بعض أبدًا لضيق المخرج.
الإشمام هو: الإتيان بالحركة بعد سكون الحرف ولا يكون إلا في الكلمة المضمومة (المرفوعة) أي الإتيان بالضم[ضم الشفتين].
بمعنى أنه إشارة بالحركة بعد سكون الحرف.
الروم هو: تبعيض الحركة أي الإتيان بجزء من الحركة ولا يكون إلا في كلمة مضمومة ومكسورة حتى يتم سماعها للقريب دون البعيد.
الإشمام والروم لا يدخلان إلا في اواخر الكلمة باستثناء {تأمننا} جاء الإشمام والروم هنا في حرف وسط الكلمة.
((يقول صاحب السلسبيل))

الإشمام ضم الشفتين دُونا
صوت بُعيد نطقك السكونا


والروم خفض الصوت بالمُحرك
يسمعه كل قريب مدرك




قسم العلماء التقارب إلى: تقارب في الصفات-تقارب في المخارج.
والتقارب في الصفات بناء على إشتراك الحرفين في ثلاث صفات فأكثر.
التقارب في المخارج:
منهم من جعل التقارب في عضو واحد مثال: عضو اللسان.
منهم من جعل التقارب في عضوين مختلفين ولكن لم يفصل بينهما مخرج آخر مثال: اقصى اللسان مع الغين والخاء من أدنى الحلق.
ومذهب الإمام بن الجزري هو ((التقارب في العضو الواحد)):
حروف المد الثلاثة مع غيرها من حروف الهجاء ولا يقال بينهما (تقارب ولا تجانس ولا تباعد) لانه لم يكن لحروف المد مخرج محقق من حيز مخصوص كغيرها من المخارج.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

اعلم بان الحرف صوت اعتمد
على مقاطع لها في الفم حد

والمخرج اعلم أنه في العُرف

معناه موضع خروج الحرف

ويقول ايضًا:

أما الهوائية يا صديقي
فهي حروف الجوف بالتحقيق

الإدغام صغير وكبير:
الإدغام الصغير منه ما هو واجب إدغامه عند كل القراء، ومنه ما هو ممتنع عند كل الأفراد ومنه ما هو جائز إدغامه وإظهاره عند بعضهم، والمسألة في الصغير والكبير مبسوطة في كتب القراءات.
أنواع الإدغام:
1- (إدغام كامل وهو سكوت المدغم ذاتًا وصفتًا بإدغامه في المدغم فيه).
2- (إدغام ناقص وهو سكوت المدغم ذاتًا لا صفتًا بإدغامه في المدغم فيه).
وبذلك يسير المدغم والمدغم فيه حرفًا واحدًا مشددًا تشديدًا ناقصًا نحو: بسطت.
قد يعبر عن الإدغام الناقص (بالإدغام غير المحض ناقص التشديد).
ويعبر عن الإدغام الكامل (بالإدغام المحض كامل التشديد، الخالص، التام) وكلها الفاظ مترادفة.
جدول في تلخيص الباب

تماثل تقارب تجانس تباعد
صغير إدغام إلا في مسألتين:
هاء السكت- وحروف المد. إظهار إلا في 34 مسألة. إظهار إلا في 6 مسائل متفق عليها، مسألتين مختلف فيهما. إظهار
(ق، ك) مع النون.
كبير إظهار إلا في كلمتين: {تأمننا- مكنني}. إظهار إظهار إظهار
مطلق إظهار إظهار إظهار إظهار
وبذلك نلخص أن كل المطلق بأنواعه الثلاثة حكمه [الإظهار]، وأن التباعد كله حكمه [الإظهار]- باستثناء النون الساكنة مع (ق، ك) وأن كل الكبير حكمه [الإظهار] إلا مع التماثل الكبير فحكمه الإدغام في كلمتين فقط.
.............. ............ .............. ................ ..............
6- أقسام المد

والمد أصلي وفرعي له
وسم أولا طبيعيا وهو

أصلي: سمي أصليًا لأنه يتفرع منه باقي أنواع المدود ولأصالة سببه وصلاً ووقفًا نظرًا إلى غيره من المدود ولأنه لا يتوقف على سبب لا همز ولا سكون.
طبيعيًا: لأنه لابد لصاحب الطبيعة السليمة أن يأتي به فلا يزيد عن حركتين ولا ينقصه عن حركتين.
والمد أصلي وفرعي له أي المد نوعان: مد أصلي ومد فرعي.
والفرعي هو: ما تفرع عن الأصل (مد طبيعي) واحتاج لتفرعه إلى أسباب وهي: الهمز والسكون وسيبان ذلك في الشرح.
وسم أولاً طبيعيًا وهو: أي أن النوع الأول يعرف بالمد الطبيعي لأن صاحب الطبيعة السليمة لا ينقصه ولا يزيده عن حركتين (مقدارين).
وكلمة أولاً: عائدة على النوع الأول وهو ((المد الأصلي)) وهو ما يعرف أيضًا بالمد الذاتي.

ما لا توقف له على سبب
ولا بدونه الحروف تجتلب

ما لا توقف له على سبب: هذه الشطرة هي الدليل أو الشاهد على شرط المد الطبيعي أي أن المد الطبيعي لا يحتاج إلى سبب (همز او سكون) ولا تقوم الكلمة إلا به.
ويقول صاحب السلسبيل عن المد الطبيعي: أصلي إذا المدُّ خَلا عن السبب..........

بل أي حرف غير همز أو سكون
جا بعد مد فالطبيعيَّ يكون

فالطبيعيَّ: الياء المفتوحة.
أي أن: المد الطبيعي إذا جاء بعده أي حرف من حروف الهجاء الخمسة والعشرون باستثناء حروف المد يسمى ((طبيعيًا)) ((أصليًا))، أما إذا جاء بعده همز أو سكون فقد خرج من الأصل إلى الفرع.

والآخر الفرعي موقوف على
سبب كهمز أو سكون مسجلا

والآخر الفرعي: أي: والنوع الثاني من أنواع المدود وهو المد الفرعي أي الذي تفرع عن الأصل والمد هو: إطالة زمن الحرف عن المقدار الطبيعي.
وفي هذا يقول صاحب السلسبيل:

وعرف المد بهذا الحد
إطالة الصوت بحرف المد

موقوف على سبب كهمز أو سكون: هذه الشطرة هي الشاهد على شرط المد الفرعي.
يقول صاحب السلسبيل:

أصلي إذا المدُّ خَلا عن السبب
فرعي إذا بواحدٍ منه اصطحب

مسجلاً: أي مكتوبًا: (مسجلاً في كتاب) وهي مأخوذة من السجل.
***

حروفه ثلاثة فعيها
من لفظ واي وهي في نوحيها


حروفه ثلاثة فعيها: أي حروف المد.
من لفظ واي: وهي حروف المد (الواو- الألف- الياء).
وهي في نوحيها: جمعت كلمة نوحيها المد وشروطه.
***

والكسر قبل اليا وقبل الواو ضم
شرط وفتح قبل ألف يلتزم

دليل على أن حروف المد ما قبله يكون حركة مجانسة (موافقة) له، أما الألف فلا قبله إلا مفتوحًا، وعلى هذا فالألف يأتي دائمًا مد ولين.
وفي هذا يقول صاحب السلسبيل:

حروفه واو ويا وألف
سكنَّ عن جنس كفا وفي وفو

***

واللين منها اليا وواو سكنا
إن انفتاح قبل كل أعلنا

شرط اللين: وهو أن ياتي ما قبله مفتوحًا.

وفي هذا يقول صاحب السلسبيل:

واللين منها الياء وواو سكت
من بعد فتح نحو كيف قولنا


إذا أتى بعد الواو واليا فتحة وهذا البيت هو شرط مد اللين، والالف لها ما قبله إلا مفتوحًا كل عائدة على البا والواو الساكنتين، ولم يذكر في اللين لأن المد يطغى على اللين لذلك نذكر الألف مع حروف المد ولا يذكر مع اللين.
شرح التجويد
المد هو: إطالة الصوت بزمن الحرف عن المقدار الطبيعي وضده القصر.
وفي هذا يقول صاحب السلسبيل:

وعرف المد بهذا الحد
إطالة الصوت بحرف المد

والمد نوعان: 1) أصلي 2) فرعي
والمد الأصلي: يسمى بالذاتي والطبيعي:
ومعنى الأصلي: لأنه يتفرع منه باقي المدود فهو أصلي في نفسه وسمي ذاتيًا لأنه قائم بنفسه ولا تستقيم الكلمة إلا به، وسمي طبيعيًا لأن صاحب الطبيعة السليمة لا يزيده ولا ينقصه عن مقدارين.
* أنواع المد الأصلي:
مثبت وصلاً ووقفًا:
* حي طهر: يقول صاحب السلسبيل:

واقصر (برهط حي) كل حرف
وسمِّه مدًا طبيعي حرفي

* المدود الطبيعية: مثل: مالك- قالوا- اصطبروا.
مثبت وقفًا لا وصلاً:
تنوين العوض:
مد العوض: مثل: رحيما – عليما- حكيما، يبدلا التنوين المنصوب ألفًا حال الوقف عليه ويسير مدًا طبيعيًا.
الألف المبدله من التنوين في الإسم المقصور نحو ((سُدًى))، ((مُصلىً-هدًى)).
الألفات التي عليها الصفر المستدير وهي ألفات {أنـْا- لكنـْا- الظنونــْا- الرسولا ْ- السلسبيلا ْ- قواريرا ْ}:
الموضع الأول بسورة الإنسان
وفي هذه أيضًا حال الوقف عليها،


يقول صاحب السلسبيل:

واثبت ان وقفت لا إن تصل
انا ولكنا بكهف تنجلي

كذا الظنونا والرسولا نسفعا
وليكونا والسبيلا ومعا

أولى قواريرا...........................
........................................

قاعدة التقاء الساكنين:
مثل: وما في الأرض وقالا الحمد لله- حال الوقف عليها يثبت المد الطبيعي وحال وصله يسقط.
- مثبت وصلاً لا وقفًا:
مثل مد الصلة الصغرى.
به بصيرا- إنهُ هو ........
ويقول صاحب السلسبيل:

وهاء مُضمر ٍ وشبه ٍ وُجدا
بين محركين وصلا امددا

المد الفرعي: وهو المد الزائد على المد الأصلي لتعلقه بسبب من الأسباب وهي:
الهمز أو السكون، والمد يكون بسبب اللفظ لا المعنى ويعرف بالسبب اللفظي.

ويمكن أن نقسم المد بأكثر من طريقة:
((فإذا قسمناه من حيث السبب فهو كالآتي:
1) المد بسبب الهمز. 2) المد بسبب السكون
* والمد بسبب الهمز ثلاثة أنواع:
1) المد المتصل 2) المد المنفصل 3) المد البدل
* أما المد بسبب السكون فهو نوعان:
1) المد اللازم 2) المد العارض للسكون
3) المد اللين وهو أقل مراتب المدود جميعًا.
وفي لآليء البيان يقول الشيخ السمنودي:

أقوى المدود لازم فما اتصل
فعارض فذوا انفصال فبدل


أما إذا قسمناه من حيث الحكم فهو كالآتي:
1) الوجوب: ويشمل: {المد المتصل}.

فواجب إن جاء همز بعد مد
في كلمة وذا بمتصل يعد

2) الجواز: ويشمل: {المد المنفصل- مد البدل- المد العارض للسكون}.

وجائز مد وقصر إن فصل
كل بكلمة وهذا المنفصل


3) اللزوم: ويشمل {المد اللازم}.

ولازم إن السكون أ ُصلا
وصلا ووقفا بعد مد طُولا

أولاً: المد المتصل: وهو أن يقع بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة مثال: ((جآء- قروء- هنيئا- هآؤم)).
وحكمه: وجوب مده زيادة على مقدار المد الطبيعي إتفاقًا بين جميع القراء.
مقداره: أربع أو خمس أو ست حركات للمد المتطرف الهمز.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وامدده أربعًا وخمسًا إن تصل
وخذهما إذا وقفت واستطل

وجه تسميته: سمي متصلاً لإتصال السبب [الهمز] والشرط والمقصود به [حرف المد في كلمة واحدة].
ثانيًا: المد المنفصل: وهو أن يقع بعد حرف المد همز منفصل عنه في كلمة أخرى.
مثال: ((قالوا آمنا- وفي أنفسكم)).
حكمه: جواز مده وقصره.
مقداره: أربع حركات أو خمس (وخمسا تعرف بزيادات القصيد): الفويقات .

وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وجاز فيه من طريق الشاطبي
أربعة وخمسة يا صاحبي

وجه تسميته منفصلاً: سمي منفصلاً لإنفصال السبب [الهمز] عن الشرط [حرف المد] وكلا منهما في كلمة.
ثالثًا: مد البدل: وهو أن يتقدم الهمز على حرف المد في كلمة وليس بعد حرف المد همز او سكون.
مثال: ((آمنوا- اوتوا)).
حكمه: جواز مده وقصره إلا أن حفص ليس له إلا القصر.
مقداره: حركتين.
وجه تسميته بدلا: سمي بدل لأنه مبدل عن الأصل.
فمثلاً كلمة آمنوا أصلها: [ءأمنوا] فأبدلت الهمزة الثانية ألفًا من جنس الهمزة الأولى المفتوحة، وليس هذا معناه أن كل مبدل أصله همزتان بل يمكن أن تكون الهمزة غير مبدلة بل أصلية: مثال: {إسرائيل- قرآن- مسئولا} فكل هذه الهمزات أصلية، وعليه فإنها تسمى شبيه بالبدل.



أنواع مد البدل:
مثبت وصلا لا وقفا، مثل: ((مئاب)).
مثبت عند الإبتداء فقط: مثال: ((ائذن لي- اؤتمن- ائتوني)).
((ويقول صاحب السلسبيل الشافي)):

وحال بدء أبدلن همزا سكن
ياء بـ (إيتوني) وواوا ((باؤتمن)

المد بسبب السكون:
الشرح:

للمد أحكام تدوم
وهي الوجوب والجواز واللزوم

قسم هنا الشيخ الجمزوري عليه رحمة الله المد من حيث الحكم لا النوع.
للمد أحكام ثلاثة: أي أن انواع المد من حيث الحكم ثلاثة أحكام.
تدوم: أي دائمًا، وهي الوجوب والجواز واللزوم وهذه صيغة في علم البلاغة بالتفصيل بعد الإجمال: أي أنه سيبدأ في توضيح كل قسم بعد أن نوه عليه مجملاً.

فواجب إن جاء همز بعد مد
في كلمة وذا بمتصل يعد

فواجب: وهذا هو الحكم الأول وسمي المتصل أي: المد المتصل وحكمه: الوجوب: أي وجوب مده إتفاقًا بين جميع القراء أربع حركات.
فواجب إن جاء همز بعد مد في كلمة / هذا هو شرط المد المتصل أن يتصل السبب (الهمز) وشرطه وهو (حرف المد) في كلمة واحدة.
ومقدار المد المتصل (أربع أو خمس) وست حركات للمتطرف الهمزة،
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وامدده أربعاً وخمساً إن تصل
وخذهما اذا وقفت واستطل

وجائز: وهذا هو الحكم الثاني في أحكام المد، ويشمل نوعين:
- منه ما يكون حكمه جواز مده فوق مقدارين: [حركتين].
- وفي الجواز يكون حكمه القصر فقط أي: لا يزيد عن حركتين في قراءة حفص عن عاصم.
وعليه أشار بقوله: {وجائز مد وقصر}.



ويشير صاحب السلسبيل:

وجائزٌ منفصل وبدل

وعارضٌ في للوقف فالمنفصل

ان تأتي الهمزة بعد المد
في كلمتين كإلى أشدِِّ

وجاز فيه من طريق الشاطبي

أربعة وخمسة يا صاحبي

أنواع المد الجائز:
(إن فصل كل بكلمة وهذا المنفصل) هذا هو النوع الأول في أنواع الحواز وهو المد المنفصل وقد انفصل فيه السبب (الهمزة) عن الشرط وهو [المد] ومقداره اربع – خمس حركات وهو فيه المد.

ومِثل ذا إن عرض السكون


وقفا كتعلمون نستعين

هذا هو النوع الثاني في أنواع الجواز ويسمى المد العارض للسكون.
مثال: كتعلمون- نستعين.
وهو جائز المد ومقداره: (قصر- توسط- إشباع).
وإلى هذا يقول صاحب السلسبيل:

وعارض إن جاء بعد اللين
والمد وقفًا عارض التسكين

***

أو قـُدِمَ الهمز على المد وذا
بدل كآمنوا وإيمانا خذا

هذا هو النوع الثالث في انواع الجواز وهي: [مد البدل] وليس لحفص فيه إلا القصر جائز المد.
مثال: كآمنوا- إيمانا......
امثلة ذكرها الشيخ الجمزوري في التحفة وهي مبدلة عن الأصل فأصلها ءأمنوا- ءئمانا، (أو قدم الهمز على المد وذا.....): شرط البدل أن يتقدم الهمز على حرف المد ولا يأتي بعده همز أو سكون.
خذا: أي خذ هذه الكلمات على سبيل الأمثلة وليس الحصر.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

وإن يكن تقدم الهمز على
مدٍ كآمنوا فسمِّ بدلا

واقصره إن لم يأت بعده سبب
وإن أتى فاعمل بذلك السبب

***

ولازم إن السكون أُصلا
وصلا ووقفا بعد مد طُولا

ولازم: الحكم الثالث وهو اللزوم ويشمل نوع واحد فقط وهو المد اللازم.
أصلاً: أي السكون أصلي مثبت وصلا ووقفا.
وصلا ووقفًا بعد مد طولاً: فقد ذكر الوصل قبل الوقف تنبيهًا على أن السكون اصلي مثبت لا يزول لسبب من الأسباب كالوقف مثلاً.
بعد مد طولا: أي أنه يمد إشباعًا ست حركات.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

ولازم إن جاء بعد حرف مد
سكونٌ اصلي وبالطول يمد

تنبيهات:
السكون العارض يزول وصلاً ويثبت وقفًا.
أقسام المد اللازم:
هذا الباب خاص بنواع واحد فقط وهو ((المد اللازم)) وذلك لتعدد أقسامه:

اقسام لازم لديهم أربعة
وتلك كلمي وحرفي معه

أقسام لازم لديهم أربعة: أي أن أقسام اللازم تنقسم إلى أربعة أقسام اخرى.
لديهم: أي لدى أهل الأداء (القراء).
وتلك كلمي وحرفي معه: أي تلك الأقسام الأربعة إنقسمت إلى قسمين:
** قسم يشمل الكلمي ، ** وقسم يشمل الحرفي
المد اللازم أصلي ومثبت وصلاً ووقفًا وسمي لازمًا للزوم سببه.
حكم الجائز ثلاثة انواه:
1) مد المنفصل 2) المد العارض للسكون
3) المد البدل
حكم الوجوب: نوع واحد فقط، وهو المد اللازم.
شرط المد البدل هو أن ياتي قبل حرف المد [همز] وليس بعد حرف المد همز أو سكون.
مثال: مئاب- ءامنوا.
شرط المد المتصل ان يجتمع حرف المد والهمز في كلمة واحدة.
شرط المد المنفصل أن ينفصل حرف المد عن الهمز كلا في كلمة.
شرط المد اللازم ان يكون السكون أصلي مثبت في الوصول والوقف.
مثال: جآن- مضآر- الحآقة- الطآمه.................
شرط المد العارض للسكون أن يأتي بعد حرف المد سكون عارض من اجل الوقف يزول في حال وصله.
فالكلمي منسوب إلى المد اللازم الكلمي وعليه فهو يشمل نوعين: وهما المد اللازم الكلمي المخفف، والمد اللازم الكلمي الثقل.
حرفي منوسب إلى المد اللازم الحرفي وهو يشمل نوعين وهما المد اللازم الحرفي المخفف والمد اللازم الحرفي المثقل.
فيكون مجموع الأقسام أربعة أقسام كما أشار في بداية التحفة:
***

كلاهما مخفف مثقل
فهذه أربعة تفصل

كلاهما: أي كلا من (الكلمي والحرفي) أي أنها عائدة على المد اللازم بقسميه.

.............مخفف مثقل
فهذه أربعة تفصل

أوضح هنا مسمى الأقسام الأربعة وهي:
مد لازم كلمي –ويشمل (المخفف، المثقل).
مد لازم حرفي – ويشمل (المخفف، المثقل).
وعليه فإن المجموع اربعة أقسام يكون مسماها كالآتي:
1- مد لازم كلمي مخفف 2- مد لازم كلمي مثقل
3- مد لازم حرفي مخفف 4- مد لازم حرفي مثقل
* وكلمة مخفف: أي خال من التشديدي.
* مثقل: أي تشديد اصلي وليس نتيجة إدغام.
***

فإن بكلمة سكون اجتمع
مع حرف مد فهو كلمي وقع

أي فإن اجتمع السكون الأصلي مع حرف مد في كلمة واحدة فهو (مد لازم كلمي مثقل) مثال: {الصآخَّة- دآبَّة.......}.

أو في ثلاثي الحروف وجدا
والمد وسطه فحرفي بدا

أو في ثلاثي: أي حروف المد وهي: الألف – الواو- الياء.
وجدا: أي أينما جاءوا.
والمد وسطه: أي: ان حرف المد يأتي في وسط هجاء الحرف.
فحرفي بدا: أي فهذا هو المد الحرفي.
بدا: أي ظهر ووضح.
أي يتضح هذا النوع من المد اللازم ويظهر في هذه الحروف فقط التي هجاءها على ثلاثة أحرف وسطه حرف مد.
أي إن اجتمع السكون المذكور والمد في حرف يكون هجاءه على ثلاثة حروف والأوسط منها حرف مد.
مثال: ((هجاء حرف أو (ن) هو/ صاد- نون)).
فهذا هو المد اللازم لإجتماع ساكنين في كلمة واحدة.
ولأصالة هذا السكون وهذا ما يعرف بالمد اللازم الحرفي، لأنه موجود في حروف لا في كلمات.

كلاهما مثقل إن أدغما
مخفف كل إذا لم يدغما

كلاهما: أي عائدة على المد اللازم (الكلمي- والحرفي) وبنوعيهما (المخفف- والمثقل).
مثقل إن أدغما: أي يسمى بالمثقل إذا كان الحرف مدغم.
مثال: ولا الضآلـِّين.
فالضاد عبارة عن: حروف مشدد أصلي أدغمت فيه الضاد الأولى الساكنة في الضاد الثانية المتحركة للتخفيف في النطق ولأن العربية تكره توالي الأمثال: {ولا الضآلـِّين أصلها ولا الضضآلين}.
مخفف كل/ مخفف أي خالي من التشديد (وكل) عائدة على المد اللازم الحرفي المخفف.
والمد اللازم الكلمي المخفف: أي على المخفف بنوعيه.

واللازم الحرفي أول السور
وجوده وفي ثمان انحصر

واللازم الحرفي أول السور: أي ان المد اللازم الحرفي لا يوجد إلا في أول السور.
وجوده وفي ثمان انحصر: أي أن حروف المد اللازم الحرفي موجود في ثمان حروف فقط في فواتح السور، وليس غيرها.

يجمعها حروف كم عسل نقص
وعين ذو وجهين والطول أخص

يجمعها حروف كم عسل نقصل: أي (كم عسل نقص) هذه هي الحروف الثماني، مد لازم بإتفاق – باستثناء (عين).
وعين ذو وجهين: أي أن (عين) لها وجهان هما أن يكون المقصود بهما:
{وجه الإشباع ووجه التوسط}.
أو أن يكون المقصود بها:
1) وجه في قصر المنفصل 2) وجه في توسط المنفصل.
والطول أخص: إشارة إلى أن الإشباع وهو مقدار ست حركات مقدم في التلاوة على التوسط في قراءة توسط المنفصل، أما قراءة المنفصل ففيهما القصر حركتين.
***

وما سوى الحرف الثلاثي لاأَلف
فمده مدا طبيعيًا أُلِف

وما سوى الحرف الثلاثي لا ألف: استثنى الألف من المد مطلقا.
لأن (هجاء الألف لا مد فيه)، كما أشار إلى النوع الثالث في كيفية المد وهو ما كان هجاءه على حرفين فقال:

وما سوى الحرف الثلاثي......
فمده مد طبيعيًا ألف

أي: أن ما كان هجاءه على حرفين فالمد الطبيعي فيه مألوف وواضح.

وذاك أيضًا في فواتح السور
في لفظ حي طاهر قد انحصر

وذاك أيضًا في فواتح السور: إشارة إلى أن كل الحروف بأقسامها المختلفة، سواء ما يمد بالإشباع أو مختلف فيه (كعين)، أو لا مد مطلقًا (كألف) أو ما يمد حركتين [حي طهر]، كل هذه الانواع موجودة في فواتح السور فقط.
في لفظ حي طاهر قد انحصر: إشارة إلى أن ما يمد مدا طبيعيًا موجود فقط في هذه الكلمة وهي: ((حي طاهر)).
قد انحصر: أي لا يوجد غيرها.
***

ويجمع الفواتح الأربع عشر
صلة سحيرا من قطعك ذا اشتهر

ويجمع الفواتح الأربع عشر: إشارة إلى أن فواتح السور تشمل الأربعة عشر حرفًا ومجموعة في لفظة (صله سحيرًا من قطعك).
ذا اشتهر: أي مشتهر ومعروف.
تنبيهات:
ما الفرق بين الإدغام والتشديد؟
التشديد هو: حروف أصلية من بنية الكلمة الأول ساكن والثاني متحرك.
مثل: الحآقـَّة- النَّهار.......
أما الإدغام هو: كيفية يقوم بها القاريء ويتضح هذا في باب السواكن والتماثل وغيره.
يجوز ان تتلاقى ثلاث سواكن في حال الوقف عليها: مثل: جآن- مضآر........
فالألف ساكنة ثم النون الأولى ساكنة (سكون أصلي) ثم النون الثانية ساكنة سكون عارض) من أجل الوقف عليها.
المد اللازم الحرفي التقى مع همزة الوصل في موضع واحد في القرآن الكريم ولم يرد غيره وذلك في فاتحة
(آل عمران) في وجه وصل فاتحة السورة بالآية الثانية وهي: ((الم الله)):

ومُدَّ إذا كان السكون بُعيدهُ
وإن طرأ التحريك فأقصر وَطُولا

أي: أن حكم الميم حال وصلها بلفظ الجلالة يترتب عليه أمران:
قصر الميم حركتين.
إشباع الميم ست حركات.
ولا يخفى ان ذلك كله بمراعاة تحريك الميم بالفتح حال الوصل.
كم عسل نقص: هي التي يمد هجاؤها بالإشباع ست حركات، وبعضهم قال عنها ((نَقَصَ عَسلُكُم)) وبعضهم قال: ((سَنَقُصُ عِلْمَكُم))، الحروف واحدة والمعنى مختلف.
صله سحيرا من قطعك: جمعها بعصهم في ((نص حكيم قاطع له سر)).
تعريف المقدار والحركات:
الحركة ضد السكون ويقصد بها التشكيل الذي يوضع على الحرف من فتح او ضم كسر، والمعلوم أن الفتحتين والضمتين والكسرتين تعرف بالتنوين، ولا نقول مقدارين بل حركتين- إذا ما هو المقدار؟
المقدار عبارة عن [فتحة+ فتحة= مقدار] وهو هنا ألف وهذا ما يسميه العلماء بالفتحة الطويلة إذا فالفتحة الطويلة عبارة عن ألف الذي هو أصله [حركة+ حركة] وقد يكون المقدار واو التي هي عبارة عن [ضمه+ ضمه] فهي ضمة طويلة وهكذا الحال بالنسبة للياء.
إذا عندما نذكر في باب المدمد كلمة ست حركات مثلاً، فالمراد ثلاثة مقادير، وعندما نقول:
أربع حركات فالمراد مقدارين، أي: أن الثلاث مقادير هي ست فتحات او ست ضمات او ست كسرات، إذا فهي تساوي ثلاث ألفات او ثلاث واوات او ثلاث ياءات أما بالنسبة للغنة فالمراد بحركتين هو حركة وحركة، وليس قبض الإصبع وبسطه وبتعبير آخر فإن الحركتين هي بمقدار حرف.
إذا كانت الأحكام المترتبة على التقاء أحرف فواتح السور مع ما يليها من هجاء حرف آخر حكمه (إظهار شفوي) فلا نقول إخفاء شفوي بل نقول ملحق بالإخفاء الشفوي وحكم الإخفاء الشفوي كان يقع في كلا من كلمتين بعضهما ببعض، اما هنا فعلاقة أحرف بعضها ببعض مثال: ((المر) فحكم الميم مع الراء ملحق بالإخفاء الشفوى ونقيس باقي الأحوال.
****
المدود نوعان:
مد أصلي: وهو اصل المد ولا يزيد عن حركتين ولا يتعلق بسبب لا همز ولا سكون:

ما لا توقف له على سبب
ولا بدونه الحروف تجتلب

بل أي حرف غير همز أو سكون
جا بعد مد فالطبيعي يكون

انواع المد الأصلي:
المد المثبت وصلاً ووقفًا: مثال: سواء في الكلمة (وسطها او متطرفة)، في فواتح السور في قوله (حي طهر) وهجاءها يكون على حرفين ((حا- يا – طا- ها- را)).
المد المثبت وقفًا لا وصلا: مثال: في الألفات التي عليها سكون مستطيل [أنا ْ نذير- الرسولا ْ- الظنونا ْ.......]
الألفات المبدلة من التنوين المنصوب في حالة الوصل [مد العوض] حيق يقرأ ألف عوض مثل ((عليما- حكيمًا....)).
المدود التي تحذف في حالة خشية التقاء الساكنين وتثبت في الوقف دون الوصل.
مثل: ((وقالا الحمد لله- وما في الأرض......)).
المد المثبت وصلا لا وقفا: مثل: مد الصلة الصغرى وهو خاص بهاء الضمير [إنهُ هو- به بصيرا.....].
المد الفرعي
وهو ما تفرع عن الأصل لسبب من الأسباب كالهمز أو السكون.
أولا: بسبب الهمز وتحته ثلاثة انواع:
المد المتصل مثل: جآء.
المد المنفصل: مثل يأيها.
المد البدل: مثل ءامنوا.
ثانيا: بسبب السكون وتحته نوعان:
المد العارض للسكون مثل: نستعين.
المد اللازم مثل: الحآقـَّة.
* أقوى المدود:

أقوى المدود لازم فما اتصل
فعارض فذو إنفصال فبدل

ذكر في البيت السابق ترتيب المدود من حيث القوى.
فأقواها على الإطلاق:
المد اللازم.
المد المتصل.
المد العارض للسكون.
المد المنفصل.
مد البدل.
وماذا عن مرتبة اللين؟

واللين مرتبة اخيرة
فكن يا أخي فيه على بصيرة.
إذا أقل المراتب على الإطلاق هو ((مد اللين)).
ما الفرق بين المد اللازم والمد العارض للسكون ومد اللين؟
المد اللازم للسكون:
1- المد اللازم أقوى المدود على الإطلاق وذلك لأامرين: 1- أصالة سببه وصلا ووقفًا (السكون.
2- تقوية حرف المد بإطالة الصوت إشباعًا ست حركات فهو بهذا زاد على المد المتصل وصلا ووقفًا ولذلك جعل مده لازمًا (قاعدة التقاء الساكنين) سيتم شرحها في أبيات الجزرية...
مثل: اتحاجونني- الطآمة........


المد العارض للسكون:
وهو يثبت وقفا ويزول وصلا ولهذا جعل مده جائزًا، فمن قصره حركتين نظراً لحاله في الوصل، ومن أشبعه شبهه بالمد اللازم لوجود السكون حال الوقف عليه ومن وسطه من اجل أن هذا السكون عارض.
وعليه فلا يستوي مع المد اللازم مثال: تعلمون- الرحيم.
مد اللين العارض:
مد اللين في قراءة التوسط المنفصل يمد: [قصر- توسط- إشباع.
أما في قصر المنفصل فيوقف عليه:
* بالقصر أو
* مد ما أو
* عدم المد مطلقًا مثال: خير، قريش، بين.
أوجه الإتفاق والإختلاف بين المد اللازم والمد العارض للسكون:
إتفقا من حيث السكون في حال الوقف.
وإختلفا من حيث السكون في حال الوصل.
فالمد اللازم أصلي (وصلاً ووقفا) والمد العارض للسكون مثبت (وقفا لا وصلا) والمد اللازم يمد إشباعًا إتفاقًا بين جميع القراء.
المد العارض للسكون جائز المد وهو [قصر- توسط- إشباع.
أوجه الشبه والإختلاف بين المد العارض للسكون ومد اللين العارض للسكون:
إتفقا في أن حكمهما الجواز فمقدارهما (قصر- توسط- إشباع).
واختلفا في حال الوصل حيث يوصل العارض للسكون بمقدار (حركتين) أما اللين فمختلف فيه:
حال الوصل:
في قراءة توسط المنفصل.
المد العارض للسكون يوصل بحركتين.
مد اللين يوصل بحركتين أو أقل قليلاً ويضبط بالمشافهة.
في قراءة قصر المنفصل: المد العارض للسكون يوصل بحركتين مد اللين يوصل بـ:
عدم المد مطلقًا أو
مد ما.
وعليه فإن مد اللين العارض للسكون والمد العارض للسكون إتفقا في قراءة توسط المنفصل حال الوقف عليهما، واختلفا في حال الوقف – في قراءتي (توسط المنفصل وقصر المنفصل) وعليه فمما سبق يتضح لنا:
أن اللين مرتبة أخيرة لانه أضعف انواع المدود الفرعية على الإطلاق.
علمنا مما سبق أنواع المدود وحكمها ومقدارها ووجه تسميتها، ويتبقى لنا [باب التسوية[ بين المدود.
أهم ما في هذا الباب هو:

أقوى المدود لازم فما اتصل
فعارض فذو انفصال فبدل

مراعاة مقادير وأحكام المد من حيث القوة، والبيت السابق يلخص هذه المسألة.
مراعاة التسوية في المقادير بين مدين من نوع واحد في الآية الواحدة.
إذا سبق القوي الضعيف فيمكن أن اقل عنه وأساويه.
إذا سبق القوي الضعيف فلا يمكن أن أزيد الضعيف على القوي.
إذا سبق الضعيف القوي فيجوز أن أقل عن القوي وأساويه.
إذا سبق مد اللين المد العارض للسكون فيجوز أن أقل عنه وأساويه ولا أزيد عليه.
إذا سبق المد العارض للسكون مد اللين فيجوز أن أزيد في العارض وأقل في اللين او أساويه.
(الروم والإشمام)
الروم والإشمام هي علامات اعراب تلحق آخر الكلمة:
الروم: يدخل على المرفوع (المضموم) والمجرور (المكسور) والروم هو خفض الصوت بالحركة يسمعها القريب دون البعيد.
ويعرف (بالتبعيض والاختلاس).
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

والروم خفض الصوت بالمحرك
يسمعه كل قريب مدرك

الروم يقدره العلماء بثلثي الحركة.
الإشمام: هو تسكين الحرف ثم الإشارة بالضم (ضم الشفتين ضمًا خالصًا) وقد قال بعض الشراح: هو يشبه هيئة تقبيل الولد ليد والده.
وإلى هذا يشير صاحب السلسبيل:

الإشمام ضم الشفتين دونا
صوت بُعيد نطقك السكون

الإشمام: يراه المبصر دون الكفيف.
والإشمام يدخله المرفوع (المضموم) فقط.
ومما سبق يتضح أن الإشمام والروم لا يدخلان الحرف الساكن الأصلي.
الروم يدخل المرفوع والمكسورن والإشمام يدخل المروفوع فقط .
موانع الروم والإشمام
قال صاحب السلسبيل الشافي:

في النصب ميم الجمع طاريء شكل
هاء مؤنث سكون أصلي

مما سبق يتضح أن موانع الروم والإشمام هي: الفتح نحو (العالمين)، ميم الجمع.
نحو: عليهم- غليهُم.....
طاريء شكل وهو التحريك من أجل التقاء ساكنين.
نحو: أم ِ ارتابوا.
وهاء التأنيث: نحو: جنة لأن الروم والإشمام يدخلان الأصل وهي تاء التأنيث وليس المبدل فيه وهي هاء التأنيث.
سكون أصلي: وهو الساكن الصحيح الأصلي نحو: لمْ –إذْ- يومئذ- حينَئِذْ.
خاتمة التحفة

وتم ذا النظم بحمد الله
على تمامه بلا تناهي

بحمد الله: إختتم الناظم رحمه الله كلامه بقوله (بحمد الله)، وقد كان بدأ حديثه بالحمد لله، وهذا من باب التأدب في الدعاء وطمعا في القبول، فقد جعل الحمد لله وهذا أبلغ ما يكون.
على تمامه: أي قد تم ما كان قد بداه ونوهه عليه في بداية نظمه وهو:
[لنون الساكنة والتنوين وما يشبهها من السواكن وباب المدود]

.............................. في النون والتنوين والمدود

بلا تناهي: أي: بلغ نهايته بلا صغر.

أبياته ندٌ بدا لذي النُّهى
تاريخها بشرى لمن يتقنها


أبياته ندٌ بدا: أي أن أبيات هذه التحفة قد شبهها (بالند) والند هو: ضرب من النبات يتبخر بعوده.
وبدا: أي وضح، فشبه الابيات بأعواد النبات العطرة التي يتبخر بها، فكأن الأبيات كلها أعواد من الروائح الطيبة.
ندٌ بدا: تعني بحساب الجمل واحد وستون بيتًا فالنون تساوي خمسون، الدال تساوي أربع والباء تساوي اثنين، الدال تساوي
لذي النهى: أي: أصحاب العقول.
تاريخها: أي: تاريخ كتابة هذه التحفة .
بشرى: أي فرحة وهي من الاستبشار أي تلقي الخير.
وبشرى بحساب الجمل أي: عام خمسمائة واثني عشر هجريًا.
لمن يتقنها: أي: لمن يتقن حساب الجمل فهو بهذا يعرف عدد الأبيات وتاريخ التأليف ويتقن حفظ المنظومة.
ما هو حساب الجمل؟
حساب الجمل هو: وجود مرادف للحروف بالأرقام، وتستعمل الأبجدية في حساب الجمل على الوضع التالي:
[أبجد هوز حطي كلم نسع فصق رشت ثخذ ضظغ]
الالف=1 ب=2 ج=3
وهكذا ثم يزداد الرقم عشرة عشرة

بدءا من حرف الياء= 10،الكاف =20....
حتى حرف الصاد ثم يزداد العدد مئة مئة الخاتمة
فالقاف بمئة والراء=200
وهكذا حتى نهاية حرف الغين التى تساوى 1000. هذا واسأل ربي العلي القدير النفع لإخوانى
طلاب العلم واشكر كل من ساهم أو ساعد في إخراج هذا الكتاب واخص بالشكر والتقدير أسرة الشيخ الفاضل الدكتور: عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان.
وأسرتي التي شاركت بالوقت والجهد فجزى الله الجميع عني خيرًا وتقبل مني ومنهم
ولان أحسنت فمن الله وإن قصرت وأسأت فمن نفسي
فسامحوا ما كان فيه من عيب أو خلل


حقوق طبع الكتاب محفوظة للمؤلفة



الشيخة أم عمار est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 15 - 08 - 2010, 03:35 PM   #2
محبه الله ورسوله
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية محبه الله ورسوله
 
تاريخ التسجيل: 06 2010
المشاركات: 607
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بارك الله لكى شيختى وزادكى الله العلم والمعرفه
محبه الله ورسوله est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 21 - 08 - 2010, 02:39 PM   #3
الشيخة أم عمار
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 08 2010
المشاركات: 3
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

أعزك الله وبارك فيكى ونفعنا الله واياكى بما نتعلم
الشيخة أم عمار est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 19 - 10 - 2010, 11:57 AM   #4
أميرة بحياءها
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 10 2010
المشاركات: 29
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

الله يبارك فيك اختي ولا يحرمنا منك

اقتباس:
حقوق طبع الكتاب محفوظة للمؤلفة
اممم يعني ما نقدر ننقل الدروس للانتفاع بها في اماكن اخرى؟؟؟!!!!

بارك الله فيكم ونفع بكم
أميرة بحياءها est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 19 - 10 - 2010, 05:22 PM   #5
بُـشـرى
جهـد .. بارك الله فيــه
 
الصورة الرمزية بُـشـرى
 
تاريخ التسجيل: 08 2008
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 5,195
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

بارك الله بكِ يا أم عمار
بُـشـرى est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 11 - 01 - 2011, 05:35 PM   #6
مسلمة تهوى المعالي
طالبة علم بهمــة
 
الصورة الرمزية مسلمة تهوى المعالي
 
تاريخ التسجيل: 01 2011
المشاركات: 96
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيرا أستاذة أم عمار على هذا الكتاب القيم وأرجوا من الله أن يثقل به موازين حسنات حضرتك يوم القيامة
بالله أدعو لي أن أنال شرف حفظ القرآن الكريم والعمل به خالصة لله عز وجل.
أحبك في الله
مسلمة تهوى المعالي est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 30 - 04 - 2011, 09:37 PM   #7
نورالارض
طالبة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 10 2010
المشاركات: 7
افتراضي رد: الريحان المنهال لشرح متن تحفة الاطفال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احب ان أشارك معكم في تفريغ حلقات أيمن سويد (الاتقان في تلاوة القران)
فهل تقبلون مني هذه المشاركة
ارجو الرد علي بسرعة
نورالارض est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات