إصدارات دار حاملة المسك
   

آخر 20 مشاركات
هنــ استفسارات الطـالبـات ــ...           »          :: التمهـــــــــــــيدي ::           »          أروع 30 نصيحة منزلية قيمة جدا...           »          طهرة للصائم من اللغو والرفث           »          علامــــــــــــــــــــــــات...           »          التسجيل فى حلقات القران           »          ابي حلقات تحفيظ ضروري ....           »          أريد الإتحاق بحلقة ورش           »          تفريغ فضفضة حافظة (1)           »          كيف يمكننى أن أمنع نفسى من...           »          (( لا تغتروا ))           »          برنامج الاتصال المجاني...           »          تحميل برنامج مشاهدة القنوات...           »          ادراك الحائض فضل العشر وليلة...           »          "قلوب لا تقرأ " التفريغ...           »          "قلوب لا تقرأ " التفريغ...           »          "قلوب لا تقرأ " التفريغ...           »          التفريغ الكتابي لدورة [ فتح...           »          رمضـان على الأبــواب :))...           »          °°•.♥.•°° اقــبل رمضــان..فهل...

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > الأرشيف الجامعي > قسم أرشيف الدراسة الجامعية المنهجية > السنة الدراسية 2009 > مـادة الفقــه
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

إعلانات جامعية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 17 - 12 - 2009, 01:57 AM   #1
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي جميع دروس الفقه مرتبة ومنظمة

بسم الله الرحمان الرحيم


هنا سيتم باذن الله وضع جميع دروس الفقه
ليتمكن الاخوات من المراجعة
دون عناء البحث


فرجاااااءا عدم كتابة اي رد حتي تبقي الدروس مرتبة



ومن اردت الرد علينا فلترد بدعوة بظهر الغيب :)
ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 02:05 AM   #2
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس الاول



بسم الله الرحمان الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، أما بعد:
فهذا ملخص لكتاب الطهارة من كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز للدكتور عبد العظيم بدوي حفظه الله، وقد اقتصرت في هذا الملخص على النقاط، بدون ذكر الدليل، ولمن رغب في الحصول على الدليل، يرجع للأصل، والله ولي التوفيق:


تنبيه :

1- بعض المسائل فيها خلاف بين أهل العلم، ولكن المؤلف اقتصر على الراجح عنده والله أعلم .
2- ما بين القوسين [ ] هي إضافة من عندي، لم يذكرها المؤلف، وقد تكون هذه الإضافة ليست على شرط المؤلف.
*******

كتاب الطهارة :



لماذا اخترنا كتاب الطهارة ؟ لأن الطهارة أصل العبادات

تعريف الطهارة : النظافة و النزاهة من الأحداث بمعنى إزالة الخبائث و الأقذار

الأحداث على نوعين :

1- يوجب الغسل مثل الحيض و النفاس و الجنابة أو دخول الكافر إلى الإسلام ..

2- حدث الأصغر و يزال عن طريق الوضوء مثل البول – الغائط – المذي – الودي و يزال الحدث بالغسل أو الوضوء أو التيمم ..


الطهارة :

1 - الحدث يتعلق ببدن الإنسان و يكون مانع للصلاة ، يزال بالغسل و الوضوء و التيمم

2- النجس يتعلق بالثياب و يزال بالغسل أو بالنضح ..

أدوات الطهارة : الماء أو الصعيد أو التراب

أدلة الطهارة من القرآن :

"و ثيابك فطهر"
"و إن كنتم جنبا فاطهروا"
"إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين"

من السنة :

"طهروا هذه الأجساد فإنه ليس عبد يبيت طاهرا إلا بات في شعاره ملكا يقول : اللهم اغفر لعبدك فإنه بات طاهرا"

هذا دليل واضح بصيغة الأمر ، هنا فعل أمر باتباع رسول الله صلى الله عليه و سلم

معنى شعاره : الثياب الملتصقة بالجسم ..

و هذا دليل على شدة حب الملائكة للمؤمن المتطهر و في هذا الحديث نرى المكرمة التي حصل من أجلها على هذا الدعاء

و أيضا قال عليه الصلاة و السلام "طهروا أفنيتكم فإن اليهود لا يطهروا أفنيتهم"

من خصائص الأمة المحمدية أنها أمة مختلفة عن بقية الأمم و أمرنا بمخالفة اليهود و النصارى


مثل الصيام : السحور سنة مأكدة لمخالفة اليهود و النصارى

فنلاحظ أن اليهود و النصارى ما عندهم الطهارة الموجبة مثل المسلمين ..

باب المياه

قاعدة قال العلماء : كل ماء نزل من السماء أو خرج من الأرض فهو طهور


مثال >> لو جمعنا ماء المطر في إناء ، نستطيع أن نشرب منه و نطبخ منه و نغسل ملابسنا به و نغسل به

ما ينزل من السماء : المطر و البرد و الثلج و الندى

الدليل على المطر "و أنزلنا من السماء ماءً طهورا"

الدليل على البرد و الثلج حديث الرسول صلى الله عليه و سلم :

"اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد"

وجه الإستدلال : بالماء و الثلج و البرد ..

ما يخرج من الأرض : الأنهار و البحار و الآبار و العيون و الينابيع

دليل الأنهار ، قول الرسول صلى الله عليه و سلم في وصف الصلاة : "أرأيتم لو أن نهرا في باب أحدكم يغتسل منه في اليوم خمس مرات في اليوم و الليلة هل يبقى من درنه شيئا" ..

وجه الإستدلال : لو أن نهرا في باب أحدكم يغتسل

فهنا دليل على أن مياه الأنهار طهورة ، يجوز الاغتسال و التطهر بها

في مياه البحار : "هو الطهور ماؤه ، الحل ميتته"

في الآبار : بئر بضاعة ،،؛ كان بئر بضاعة يرمي به الصحابة كثير من الأمور التي تستقذرها النفوس مثل : الحيض ، النفاس فسألوا الرسول صلى الله عليه و سلم "هل نتوضأ من بئر بضاعة ، فقال الماء طهور لا ينجسه شيء "

ماء البئر طاهر .. لأن حجم البئر كبير و مياه البئر جارية تتجدد

صفات الماء الطاهر : هو الذي لم يتغير لونه و لا رائحته و لا طعمه ،
إذا اختل واحد من هذه الشروط نحكم على الماء إذا كان طاهر أو نجس ..


فهذه الأمور يستقذرها صاحب الطبع السليم لأنها نجاسات ..



ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 02:15 AM   #3
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس التاني

باب النجاسات

النجــــــــــــاسة :- هى كل شئ يستقذره أهل الطبائع السليمة ويتحفظون عنه .

وذكرت قاعدة هامة وهى الأصل في الأشياء الطهارة , محل الشاهد الطهارة .

قالت ركزى على القاعدة هذه .وضربت لنا مثل كى توضح لنا ماذا تعنى الأصل الطهارة فقالت أن أحدنا

لو رأت ماء على الأرض فإن أصل هذا الماء الطهارة ما لم يُعلم مصدره .

وقالت عندنا من النجاسات أنواع وهي:


1_2 بول الادمي وغائطه

1- غــــــــائط الأدمى . الغائط هذا نجـــــــــــــــــــــــــس

الدليل من القرآن (أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ ................)

الدليل من السنة ( أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( إِذَا وَطِئَ أَحَدُكُمْ بِنَعْلِهِ الْأَذَى فَإِنَّ التُّرَابَ لَهُ طَهُور )

الى هنا لم أسمع كلام الشيخة بسبب خدوث خظأ في السيرفر وخروجى من القاعة الكلام القادم إجتهادى أنا

2- بــــــول الأدمى:- والبول نجـــــــــــس فيه الوضوء

الدليل أَبى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ ( قَامَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي الْمَسْجِدِ فَتَنَاوَلَهُ النَّاسُ فَقَالَ لَهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعُوهُ وَهَرِيقُوا عَلَى بَوْلِهِ سَجْلًا مِنْ مَاءٍ أَوْ ذَنُوبًا مِنْ مَاءٍ فَإِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ )

دخلت مرة أخرى القاعة وكانت الشيخة تسأل هذا السؤال لماذا بول الطفل يرش أما الطفلة فيغسل ؟

قول صَلَّـى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلّـَمَ( يُغْسَلُ مِنْ بَوْلِ الْجَارِيَـةِ وَيُرَشُّ مِنْ بَوْلِ الْغُلَامِ ) لم أسمعه من الشيخه.

ووضحت لنا الأمر فقالت خلقت المرأة من ضلع وهو لحم أما الرجل فخلق من تراب والتراب طاهر ولذلك يرش على بول الطفل ما لم يأكل (فإذا أعتمد على الأكل بجانب اللبن ) صار له نفس حكم الطفلة.





3_4المذي والودي

تعريف المذي: هو ماء أبيض رقيق لزج يخرج بشهوة ولا شهوة ولا دفق ولا يعفيه فتور،وربما لا يحسّ بخروجه، ويكون ذلك للرجل والمرأة.


لا بشهوة= أي لا جماع (أي عند التّفكّر في أمور تخصّ الشهوة)

الدفق= انقباضات في الرّحم

المذي نجس ينقض الوضوء

ودليل ذلك الحديث الآتي:

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال كنت رجلا مذاء ، فاستحييت أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكانة ابنته مني ، فأمرت المقداد بن الأسود، فسأله ، فقال " يغسل ذكره ويتوضأ "
وللبخاري " اغسل ذكرك و توضأ " ولمسلم " توضأ وانضح فرجك ".


الودي: ماء ابيض ثخين هو ما يخرج عند البول حكمه نجس

المذي والودي= للطهارة منهما يغسل الذكر ويتوضأ وضوء الصلاة .

المني: هو الذي منه الغسل

أصله: طاهر فهو الذي منه يخلق الانسان، قال تعالى عن بداية خلق الانسان : {ألم يك نطفة من مني يمنى ثم كان علقة فخلق فسوى } القيامة:37

وكما نعلم أنّ الانسان مكرّم كما قال تعالى :(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاًِ )الإسراء : 70

فهذا إذن يدلّ على أنّ المني في أصله طاهر غير نجس.

5) روث ما لا يؤكل لحمه

:-ما معنى روث ؟ يعنى( فضالات) ما لا يأكل لحمه (يعنى الشئ الذي لا


تأكليه) وسألت الشيخه مثل ماذا ؟ وبدءت إجابات الأخوات تتوالى قائلات ( الحمار قالت الشيخه من

الحمير ما يأكل , الخنزير , الكلب , السباع , الميته قالت الشيخه هى الميته بتعمل حمام (ميته

متطورة), الصقور ,..............) قالت الشيخه كل ما لا يأكل لو الروث بتعها أصاب الثوب فهى نجاسه.

سالت الشيخه هل الحمير بتتأكل ؟ وقالت في مصر حدث دون علم الناس وهذا حرام .

قالت الشيخه هناك نوعين من الحمير حُمُر أهلية وهو الذي يمشي في الشارع اللى بيقولوا

عليه غبي وهذا حرام علينا نأكله , وحُمُر وحشية وهى المخططة وهى محلله.

روث الحمير الاهلية :- نجــــــــــــــــــــسه لماذا لإ ننا لا نأكله .

الدليـــــــــــــــل :- عن عبد الله بن عمرقال أراد النبى صلى الله عليه وسلم ان يتبرز فقال ائتني بثلاثة احجار فوجدت له حجرين وورثة حمار فامسك الحجرين و طرح الورثة وقال : هي رجس .
سألت الشيخه عن الشاهد من الدليل هو/ رجس آى نجاسة.
قالت الشيخه هنا هتعلم حكم جديد وهو الإستجمار ما معنى الإستجمار ؟ هو من السنة ويعنى أنكى إذا لم تجدى ماء للطهارة من البول أو الغائط يجوز لكى أن تستخدمى الحجارة وتكون إما ثلاثة او خمسه او سبعه
حتى تطهري المكان .
قالت الشيخه الان ما الذى ينوب عن الحجارة :-

أَجابة الأخوات المناديل . قالت الشيخه أو ما ينوب عنه من أوراق أو قماش أو الى ذلك .

قال تعالى في الأنصار(إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)[البقرة : 222]

فلما نزلت الآية سأل النبي صلى الله عليه وسلم الأنصار كيف تتطهرون ؟ فهم كانوا يستخدمون المياء

والإستجمار أى الحجارة .

طرحت علينا الشيخه بعض الاسئلة مع إجابتها :-

س1:- إذا أُصيب النعل بروث وانتى في الشارع كيف يتطهر؟

ج1:- التراب الدليل حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( إِذَا وَطِئَ أَحَدُكُمْ بِنَعْلِهِ الْأَذَى فَإِنَّ التُّرَابَ لَهُ طَهُور ).

س2:- إذا أُصيب الثوب كيف يتطهر ؟

ج2:- نمشي الى الأمام لان النبي صلى الله عليه وسلم قال يُطهرهُ ما بعده .

س3:- إذا أُصيب الثوب بروث ( فضالات) الكتكوت كيف نُطهره؟

ج3:- روث الكتكوت طاهر لأنه يُأكل وعلى هذا فأن بقيَ في الثوب فلم يُنجسه.

س4:- إذا أصاب الثوب روث عصفورة كيف نُطهره ؟

ج4:- روث العصفورة طاهر .

س5:- إذا أُصيب مكان بروث الماعز هل يجوز الصلاة فيه ؟

ج5:- يجوز لان النبي صلى الله عليه وسلم أباح لنا الصلاة في الاماكن التى تُربي فيها الماعز ولم يبح

لنا الصلاة في الاماكن التى تُربي فيها الجمال لان الإبل غدار ممكن يرفث .




6)دم الحيض والنفاس


دم الحيض: هو ما يخرج من المرأة من دم وقت عادتها الشهرية.

ماذا تفعل المرأة إذا أصاب ثوبها دم الحيض؟

عن أسماء رضي الله عنها قالت: جَاءَتِ امْرَأَةٌ إِلَى النّبِيّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَتْ: إِحْدَانَا يُصِيبُ ثَوْبَهَا مِنْ دَمِ الْحَيْضَةِ. كَيْفَ تَصْنَعُ بِهِ؟ قَالَ: "تَحُتّهُ. ثُمّ تَقْرُصُهُ بِالْمَاءِ. ثُمّ تَنْضِحُهُ. ثُمّ تُصَلّي فِيهِ ».متفق عليه


تحتّه ثمّ تقرصه= أي تدلكه بأطراف الأصابع والأظفار مع صب الماء عليه

ولو بقي أثر منه على الثوب بعد ذلك فلا حرج.

ملاحظة: عَرق الحائض طاهر ليس بنجس كما يظنّ بعض الناس.


دم النفاس: هو دم يأتي للمرأة بعد ولادة الطفل.





7)لعاب الكلب

معناه: هو السائل الذي يكون في فم الكلب.

حكمه إذا جاء في الاناء:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرّات أولاهنّ بالتراب.رواه مسلم



فقد دعانا النبيّ عليه الصلاة والسلام من خلال هذا الحديث بتطهير الإناء بالتراب أولا ثمّ بغسله سبع مرات بالماء إذا ولغ فيه الكلب أي لحسه بلعابه،وهذا يدلّ على أن لعاب الكلب نجس .

وقد بيّن العلم الحديث أنّ لعاب الكلب يحتوي على جرثومة لا تموت إلا بمادّة السليكا الموجودة في التّراب،وقد ذكرنا ذلك من باب زيادة معلومة فقط فإنّ النبيّ عليه الصلاة والسلام صادق مصدوق لا ينطق عن الهوى ونحن نصدّقه ولا نحتاج إلا أدلّه تبيّن لنا صدقه صلوات ربي وسلامه عليه.


شعر الكلب:

إذا كان الكلب مبلول الشعر فيحتمل أن البلل ناتج عن لحسه شعره بلعابه وكما هو معلوم أن لعاب الكلب نجس كما سبق ذكره قبل ذلك،إذن فإن الكلب مبلول الشعر يكون نجسا إذا مسّ ثوب أحدنا وجب عليه تطهيره.




8-الـمــــــــــــــيـتــــــة


هى كل ما مات حتف أنفه من غيرذكاة شرعية أو صيد شرعي

* حلال أكل ما مات بصيد شرعي وليس برمي بحجارة مثلا لأن الرمي بالحجارة ممكن يجرح يكسر عظم أو يشوه الحيوان ويعورو مثلا ولا يقتله قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(َإِذَاذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ وإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ )

*الرصاصة التي تريق دما فصيدها حلال وحتى التي جيئت عن طريق كلب صيد و لو سال لعابها عليه حلال أكلها لأنها كلاب مدربة للصيد قال تعالى:

{
يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّاأَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ } سورةالمائده:4


ما يجوز أكله ميتا وهو طاهر

أ ميتة السمك والجراد


والدليل هو عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أحلت لكم ميتتان ودمان، فأما الميتتان فالحوت والجراد، وأما الدمان فالكبد والطحال"

يعني يجوز أكل ا الأسماك بكل أنواعه مثل ما قالت الشيخة حفظها الله من أعلاه إلى أسفله يعني جميع أنواع السمك، ويجوز أكل الجراد والكبد والطحال، ورجعت بنا إلى دليل أكل الأسماك من خلال حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "هو الطهور ماؤه، الحل ميتته"،وذكرت لنا الشخية بأنه أيضا يجوز أكل الحلزون

2 - ما لا يجوز أكله وهو طاهر

ب ميتة ما لا دم له سائل

كالنحل والذباب والنمل والبعوض والبق والبراغيث ونحوها، هذه الحشرات لا يحل أكلها ولكنها في نفس الوقت طاهرة وليست بنجسة

ملحوظة وهنا ذكرت الشيخة حفظها الله بأنه لا يجوز إطلاق كلمة الناموس على البعوض وقد شاع بين الناس إطلاق هذه الكلمة على البعوض وهذا خطأ لأن الناموس هوجبريل عليه السلام ففي الحديث المتفق عليه " فقال ورقة هذا هو الناموس الذي أنزل الله على موسى"

مثال على طهارة ما لا يجوز أكله

إذا وقعت مثلا ذبابة في شيء سائل كالماء والشاي أو عصير أونحوه؟؟؟
نغمس الذبابة كلها في ذلك الشراب وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم "فليغمسه كله" ثم بعد ذلك نرميه لقوله صلى الله عليه وسلم "ثم ليطرحه" وذلك لاحتواء الذباب في إحدى جناحية على داء وفي آخر دواء لذلك يجب غمسه كله وبعد ذلك يشرب الماء أو الشراب ولا نرميه ورميه يعتبر تبذير كما ذكرت الشيخة حفظها الله.
والحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا وقع الذبابفي إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه، فإن في أحدى جناحيه داء وفي الآخر شفاء".

معجزة

أكد الطب الحديث أن جناحا الذباب واحد منها يحتوي على ميكروب والثان على مادة نافعة للمناعة، وذلك بعد أن أقيمت تجربة بإطعام الذباب من زرع مكروبات بعض الأمراض، وبعد مدة وجد في جناح مادة البكتريوناج وهي قيد 4 أنواع من الجراثيم المولدة للأمراض،
وفي الجناح الآخر مادة أخرى نافعة للمناعة ضد أربع أنواع أخرى من الجراثيم فسبحان الله والله أكبر

ج عظم الميتة وقرنها وظفرها وشعرها وريشها

هذه الأشياء كلها ليست بنجسة

مــــثـــــــال

الفيل مثلا نستخرج من نابه العاج والذي يستعمل في صناعة المشط و الخواتم وأنواع من التحف وأدوات الزينة وغيرها، وهنا سألت أخت عن جلد الثعبات وقالت الشيخة حفظها الله أن الجلد يمكن استعماله بعد دباغه لكن لا يجوز الصلاة به.
وبالنسبة لجواز الإنتفاع بجلد الثعبان ذكرت لنا هنا الشيخة حفظها الله دليل وهو عن ابن عباس(رضى الله عنهما)أن رسول الله "مر بشاة ميتة، فقال:"هلا استمتعتم بإهابها (جلدها)؟ قالوا: إنها ميتة. قال:"إنما حرم أكلها"

وأما الخنزير والكلاب فلا يجوز مطلقا الإنتفاع بهما بكل شكل من الأشكال ماعدا الكلاب المدربة للصيد

وذكرت لنا الشيخة حفظها الله أيضا أنه يجوز أكل الأنفحة وهي مادة صفراء تكون في كيس في بطن الحيوانات وتستخدم في صناعة الجبن وكدليل أن الرسول صلى الله عليه وسلم أكل منها في غزوة تبوك

جنين ما يؤكل لحمه
حلال أكله بشرط أن تذكى أمه لأن ذكاة الجنين من ذكاة أمه

مــثــال

شاة وجدت ميتة وفي بطنها جنين ذلك الجنين لا يجوز أكله إن كان ميتا أما إن كان حيا فيذكى ذكاة شرعية ويؤكل
أما إن ذبحت الشاة ذبحا شرعيا فجنينها حينئذ حلال أكله سواء حيا أم ميتا وذلك للحديث "ذكاة الجنين ذكاة أمه"

الإنسان الميت

ليس نجسا لقوله صلى الله عليه وسلم "إن المؤمن لا ينجس" لا ينجس حيا ولا ميتا والكافر أيضا لا ينجس نجاسة حسية بل معنوية فقط والدليل هو أن الرسول صلى الله عليه وسلم قام بحبس أمامة قبل إسلامه في المسجد لمدة ثلاثة أيام ولو كان الكافر نجسا لما قام النبي صلى الله عليه وسلم بذلك

أمثلة لأشياء نعتقد أنها نجسة

القيء

طاهر وليس بنجس لكنه مستقذر فقط في الطبائع البشرية والدليل على طهارته هو القاعدة الذهبية والتي تقول أن "الأصل في الأشياء الإباحة والطهارة"

تطبيق على ذلك

مجموعة من الأخوات يصلين بالمسجد واحدة منهن حاملة طفلها وتصلي به وأثناء صلاتها تقيء إينها عليها هنا ماذا تفعل تلك الأخت في هذه الحالة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تكمل صلاتها ولا تتوقف، وبعد انتهائها من صلاتها لها أن تنظف القيء من ثيابها أو المكان نقول تنظقه نظافة فقط ولا تطهره طهارة لأن الطهارة تكون لإزالة النجاسة وهنا قالت الشيخة القيء طاهر وليس بنجس

دم الإنسان

طاهر سواء كان كثيرا أو قليل

والدليل هو أن النبي صلى الله عليه وسلم كان راجعا من سرية وطلب أن يتناوب أحد على الحراسة وقال "من يكلأنا الليلة" أي من سيحرسنا الليلة، فتناوبا اثنين من الصحابة على ذلك وكان أحدهما الصحابي الجليل عمار وقام يصلي بسورة الكهف، فأتى رجل مشرك كانت زوجته ضمن الأسرى وأقسم أنه سيريق في المسلمين دما فأتى حتى قرب المعسكر وأتى إلى عين القوم فوجد المشرك الصحابي عمار يصلي فرماه بثلاث سهام رماه السهم الأول نزع الصحابي ذلك السهم وكان ينزف وأكمل صلاته فرماه المشرك بسهم ثان نزعه الصحابي وأكمل صلاته فرماه المشرك الثالث حتى كاد يموت وكان ينزف نزيف كبيرا لدرجة أن المكان صار بركة دماء، وحينها أوقف الصحابي صلاته وأيقظ المتناوب عنه خوفا على أمن المسلمين فقال الصحابي "والله إني كنت في سورة لإن أموت أحب إلي من أن أخرج منها لولا أني خفت أن يوتى الرسول وأصحابه من قبلي"، والسورة هنا كانت سورة الكهف

وهنا نجد الدليل على طهارة دم الإنسان أن الصحابي عمار رضي الله عنه أكمل صلاته وهو كان ينزف دما






كيفية تطهير النجاسات

وقبل بداية الدرس شرحت لنا الشيخة حفظها الله أن كل شيء نجس يجب علينا معرفة كيفية تطهيره وكيف تكون الطهارة أولا وقالت حفظها الله أنها تكون إما بالماء أو بالتراب





1 تطهير الإناء إذا ولغ فيه الكلب




نغسله سبع مرات بالماء أولاهن بالتراب، والدليل هو: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب"
لماذا أولاهن بالتراب؟؟ لأن التراب يحتوي على مادة السيلكا والتي ثبت علميا أنها الوحيدة القاردة على قتل الجرثومة التي يحتوي عليها لعاب الكلب




مثال




إذا ولغ الكلب في أي إناء فيه ماء أو طعام أو كذا ، يُراق ما في هذا الإناء من الشراب أو الطعام ، ثم يطهرالإناء من لعاب الكلب بأن يُغسل سبع مرات أولاهن بالتراب وذلك بأن يصب الماء على الإناء ويوضع فيه التراب ويدلك دلكاُ شديداُ ثم تأتي الغسلة الثانية فتذهب بالتراب الذي وضع في الغسلة الأولى ثم تكمل السبع مرات ،هذه هي صفة تطهير الإناء من ولوغ الكلب





2 تطهير الثوب من بول الصبي الرضيع




بالنسبة للصبي الرضيع الذي لم يأكل الطعام ينضح أي يرش موضع النجاسة




أما الرضيعة الأنثى فإنه يغسل




والدليل هو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يغسل من بول الجارية ويرش من بول الغلام"






3 تطهير الثوب من المذي




لا يجب من المذي الغسل ولكن الوضوء فقط




إن كانت هناك بقعة لثوب فيها أثر المذي يؤخذ شيئاً من الماء في اليد ويرش وينضح الثوب مكان المذي
والدليل هو عن سهل بن حنيف قال: كنت ألقى منا لمذي شدة وعناء، وكنت أكثر منه الأغتسال فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إنما يجزيكمن ذلك الوضوء" قلت يا رسول الله كيف بما يصيب ثوبي منه؟ قال: "إنما يكفيك أن تأخذ كفا من ماء فتنضحبه ثوبك، حيث ترى أنه قد أصاب منه"





4 تطهير ذيل ثوب المرأة




إذا وطئت به الأذى تمشي على الأرض الجافة الطاهرة ،فهذه الجافة الطاهرة طهارة له




أي يطهره ما بعده




والدليل هو أن امرأة سألت أم سلمة رضي الله عنها فقالت إني امرأة أطيل ذيلي، وأمشي في المكان القذر؟ فقالت أم سلمة رضي الله عنها: قال النبي صلى الله عليه وسلم "يطهره ما بعده"




تنبيه وهنا نبهت الشيخة إلى عدم التعطر خارج البيت صحيح أن الإنسان يحب التطيب وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إنما حبب إلى من دنياكم النساء والطيب" وكذلك "الطهور شطر الإيمان" لكن هذا لا يعنيا أن تخرج المرأة متعطرة وقالت شيختنا أن العطر يجب رشه على الثياب فقط لا على الجلد كأماكن تحت الأذن أو تحط الإبط لأنه غير صحي (وربما قد يحدث لأي أخت عذر طارئ مثلا فتظطر بعدها للخروج للشارع فكيف ستفعل في حالة ما إذا بقي العطر في جسمها؟؟؟؟) وأما هذه القضية احتواء العطور على مادة الكحول فقالت شيختنا سنتطرق إليه في درس آخر




5 تطهير أسفل النعل




يمشي الإنسان بنعله على الأرض فربما تعلق بنعله نجاسة أو قذارة فكيف يطهر الإنسان نعله في هذه الحالة؟؟؟؟
النعل يطهرأسفله بالمسح في الأرض فيصير طاهراً ويصلى فيه




والدليل هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم "إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما، فإن رأى خبثا فليمسه بالأرض ثم ليصل فيهما"




وهنا ذكرت لنا الشيخة حفظها الله سنة مهجورة ألا وهي: الصلاة في الأحذية وقالت أنه يجوز الصلاة في الحذاء التي نخرج بها إلى الشارع و التي ننتعلها في البيت




أما بالنسبة للصلاة بالأحذية في المسجد فعلى الإنسان أن يتماشى وعقلية المجتمع الذي يعيش فيه مثلا أن نخاطب الناس حسب عقولهم إذ لا يعقل أن ندخل للصلاة في مسجد نظيف نقي وأحذيتنا مليئة بالطين والتراب لأن الإنسان في هذه الحالة ممكن أن يتعرض للأذى والسب والإهانة.




فحبذا لو نحيي هذه السنة ونصلي في أحذيتنا في أوقات البرد مثلا




6 تطهير الأرض




طبعا الأرض لا تطهر فقط بإراقة الماء عليها ولكن تطهر أيضا إذا تركنا النجاسة تجف عليها ، فلو وقعت نجاسةعلى الأرض ثم تركت حتى جفت بالشمس والريح والهواء فحينئذٍ قد طهرت الأرض بجفافها.




7 تطهير الثوب من دم الحيض




نغسل المكان الذي لقيته النجاسة وإن بقي الأثر فلا شيء عليه




والدليل هو: عن أسماء بنت ابي بكر رضي الله عنه قالت: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيضة كيف تصنع؟ فقال: "تحته ثم تقرصه بالماء، ثم تنضحه ثم تصلي فيه"




أما بالنسبة للأثر فلا شيء عليه والدليل هو : قول النبي صلى الله عليه وسلم "يكفيك الماء ولا يضرك أثره"




8 تطهير جلد الميتة




وذلك بالدباغ، والدليل هو: قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أيما إهاب دبغ فقط طهر"




والإهاب هو الجلد الذي يغلف الحيوان




ويستثنى من ذلك جلد الكلب والخنزير ولا يجوز أصلا دباغتها والإنتفاع بجلدهما




ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 02:46 AM   #4
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس الرابع

سنن الفطرة



في هذا الباب يوجد حديثان مشهوران و هما الأساس أيضا في هذا الباب:


1-حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله: ( خمس من الفطرة: الاستحداد و الختان و قص الشارب و نتف الإبط و تقليم الأظفار )

2-حديث السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله: ( عشر من الفطرة: قص الشارب و إعفاء اللحية و السواك و استنشاق الماء و قص الأظفار و غسل البراجم و نتف الإبط و حلق العانة و انتقاص الماء يعني الاستنجاء _ قال زكريا قال مصعب_ و نسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة )

إذا نجد هنا أن عدد السنن من خلال هذين الحديثين, عشرة, و ذلك بعد إسقاط المتكرر في الحديثين.

ملحوظة: نقول انه لا حياء في العلم, و ليس لا حياء في الدين, فالدين كله حياء, مصداقا لقول رسولنا الكريم: (الحياء شعبة من شعب الإيمان ).

(الختان)
قال الشيخ ابن العثيمين رحمه الله تعالى: "هو [الختان] بالنسبة للذكر: قطع الجلدة التي فوق الحشفة.
وبالنسبة للأنـثى: قطع لحمـة زائدة فوق محل الإيلاج، قال الفقهاء رحمهم الله: إنها تشبه عرف الديك". اهــ [الشرح الممتع 1/ 102].
(والختان واجب في حق الرجال والنساء، لأنه من شعائر الإسلام، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أسلم: (ألق عنك شعر الكفر واختتن).
وهو من ملة إبراهيم عليه السلام: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اختتن إبراهيم خليل الرحمن بعد ما أتت عليه ثمانون سنة)، وقد قال الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفًا}).
قوله (الختان واجب) الواجب: ما أمر به الشارع على وجه الإلزام بالفعل، وحكمه أنه يثاب فاعله امتثالا ويستحق العقاب تاركه.
قوله (في حق الرجال والنساء) أي: الإيجاب، وعليه فإن تارك الختان آثم مستحق للعقاب.
قوله (لأنه من شعائر الإسلام) أي لما كان الختان من شعائر الدين أصبح واجبًا، وهذا أول دليل يذكره الشيخ على إيجابه.
قول الشيخ (وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أسلم : (ألق عنك شعر الكفر واختتن)) وهذا الدليل الثاني على إيجاب الختان وهو: أمره صلى الله عليه وسلم، وليعلم أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم للواحد يشمل الجميع إلا إذا جاء دليل يخصصه عليه.
قول الشيخ (وهو من ملة إبراهيم عليه السلام..) أي لما كنا مأمورين بمتابعة إبراهيم عليه السلام وهو قد اختتن بعد ما أتت عليه ثمانون سنة كنا كذلك بمتابعته في الختان، وهذا الدليل الثالث عل إيجاب الختان.

فائدة: وقد استدل كذلك القائلون بإيجاب الختان بأنه -الختان- قطع شيء من البدن، وهو حرام، والحرام لا يستباح إلا بواجب.
واستدلوا كذلك بقوله صلى الله عليه وسلم للمرأة التي كانت تختن بالمدينة: (اخفضي ولا تنهكي، فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج) [رواه أبو داود]، ولهذا الحديث شواهد كثيرة صححه العلامة الألباني رحمه الله بها.
ومن أهل العلم من يقول باستحباب الختان للرجال والنساء دون إيجابه.
ومنهم من يفرق بين الرجال والنساء، فيقول بإيجابه على الرجال واستحبابه للنساء.
وأما ما خرج به علينا بعض قليلي العلم أو مريدي الفتنة من أن الختان ليس من الدين وأنه عادة أو أنه جناية في حق المرأة وقتل لشهوتها وأنه رجعية ومن العادات السيئة وغير ذلك مما يزخرف به شياطين الأنس والجن على المسلمين أصحاب العقيدة الربانية والفطرة السوية، أقول: فإن كل هذه التهم الكاذبة والافتراءات الظالمة لا تنطلي إلا على السذج أو المفتونين.
وكيف يقال: هو من العادات والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (خمس من الفطرة: الختان..) ؟! وقد مرَّ معك ذكر أحاديث الختان.
أليست هذه المقولة مروقًا من الالتزام بالنص والأمر النبوي؟!
وقد يُخْدَعُ البعض من السذج وقليلي العلم بقولهم: إن في الختان ضررًا بالمرأة وقتلا لشهوتها!
وهذا في الحقيقة تلبيس للحق بالباطل وكتمان للحق وهم يعلمون!
ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم للخاتنة: (اخفضي ولا تنهكي، فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج)؟
ترى ما فقه هذا الحديث؟ وهل في الختان قتل لشهوة المرأة وظلم لها؟
معنى الحديث:
قوله صلى الله عليه وسلم (اخفضي) معناه: اقطعي جزءًا من البظر، والبظر هو جلدة الختان.
قوله صلى الله عليه وسلم (ولا تنهكي) أي: ولا تقطعي كلَّ البظر، بل اقطعي بعضًا منه وأبقي بعضًا.
إذن أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع البعض ونهى عن قطع الكل، ثم قال عليه صلوات ربي وسلامه: (فإنه أنضر للوجه وأحظى عند الزوج)، قال المناوي رحمه الله: أي: أكثر لمائه -ماء الوجه- ودمه وأبهج لبريقه ولمعته.
(وأحظى عند الزوج) قال: يعني أحسن لجماعها عنده وأحب إليه وأشهى له لأن الخافضة –الخاتنة- إذا استأصلت جلدة الختان ضعفت شهوة المرأة فكرهت الجماع فـقَـلتْ حظوتها -حبه لها وحظها منه- عند حليلها -زوجها-كما أنها إذا تركتها بحالها فلم تأخذ منها شيئًا بقيت غلمتها -شدة شهوتها- فقد لا تكتفي بجماع زوجها فتقع في الزنا فأخذ بعضها تعديل للشهوة والخلقة. اهـ [فيض القدير1 /279].
إذن الشرع لم يأمر بظلم المرأة وقتل شهوتها كما ظن الجاهلون وإنما أرشدنا إلى كيفية تهذيب هذه الشهوة وأمرنا بتعديلها.

قال الشيخ حفظه الله: (ويستحب أن يكون الختان في اليوم السابع للمولود)
المستحب: هو ما أمر به الشارع لا على وجه الإلزام بالفعل، وحكمه أنه: يثاب فاعله امتثالا ولا يستحق العقاب تاركه، ودليل استحباب الختان في اليوم السابع للمولود:
(لحديث جابر: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين وختنهما لسبعة أيام"
وعن ابن عباس قال: سبعة من السنة في الصبي يوم السابع: يسمى ويختن.. الحديث.





السواك
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب) [أحمد وغيره وصححه الألباني].
(ويتأكد استحبابه)

أي: ويزداد استحباب السواك.

(1- عند الوضوء: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع الوضوء)
2- عند الصلاة: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة)
3- عند قراءة القرآن: عن علي رضي الله عنه قال: أمرنا بالسواك وقال: (إن العبد إذا قام يصلي أتاه ملك فقام خلفه يستمع القرآن ويدنو، فلا يزال يستمع ويدنو حتى يضع فاه على فيه، فلا يقرأ آية إلا كانت في جوف الملك)
4- عند خول البيت: عن المقدام بن شريح عن أبيه قال: سألتُ عائشة، قلتُ: بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك.

5- عند القيام من الليل: عن حذيفة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام ليتجهد يشوص فاه بالسواك).



(كراهية نتف الشيب)
الشيب: الشعر الأبيض، والمكروه هو: ما نهى عنه الشارع لا على وجه الإلزام بالترك، وحكمه أنه: يثاب تاركه امتثالا ولا يستحق العقاب فاعله.

قال الشيخ: (عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تنتفوا الشيب، ما من مسلم يشيب شيبة في الإسلام إلا كانت له نورًا يوم القيامة).
(تغيير الشيب بالحناء والكتم ونحوهما وتحريم السواد)
الكتم -بفتح الكاف والتاء-: قال الشيخ في الهامش: (نبْت يخلط بالوسمة يُختضب به، والوسمة شجرة يختضب بورقها)
وصبغ الحناء أحمر ، وصبغ الكتم أسود يميل إلى الحمرة .


(عـن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم)).
قوله صلى الله عليه وسلم (الحناء والكتم) يحتمل أن تكون الواو للتخير، أي: الحناء أو الكتم، ويحتمل أن تكون للجمع أي: الحناء مع الكتم.
(وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلـم: (إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم).
ظاهر الحديث يدل على استحباب الخضاب مطلقًا، وهو مذهب كثيرين من السلف، ومنهم من يقيده بعادة وعرف أهل البلد، ومنهم من يمنع منه مطلقًا، ومنهم من يفرق بحسب حال الخاضب نفسه.

(وعن جابر رضي الله عنه قال: أتي بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (غيروا هذا بشيء، واجتنبوا السواد).
قوله (كالثغامة) قال النووي رحمه الله تعالى: بثاء مثلثة مفتوحة ثم غين معجمة مخففة، قال أبو عبيد: هو نبت أبيض الزهر والثمر، شبّه بياض الشيب به، وقال ابن الأعرابي: شجرة تبيض كأنها الملح. اهــ (14/ 85).
قوله صلى الله عليه وسلم (غيروا هذا بشيء) يستدل به على استحباب الخضاب.
وقوله (واجتنبوا السواد) استدل به على حرمة الخضاب بالسواد.
وعن ابن عباس رضي الله عنـه قال: قال رسول الله صلى الله عليـه وسلم: (يكون قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة)
قال في [عون المعبود]: (كحواصل الحمام) أي: كصدورها، فإنها سود غالبًا، وأصل الحوصلة المعدة، والمراد هنا صدره الأسود قال الطيبي: معناه كحواصل الحمام في الغالب ، لأن حواصل بعض الحمامات ليست بسود. اهــ (7/ 281)
والحديث يفيد حرمة الخضاب بالسواد.

فائدة: قال الحافظ: قال ابن العربي: وإنما نهى عن النتف دون الخضب لأن فيه تغيير الخلقة من أصلها بخلاف الخضب فإنه لا يغير الخلقة على الناظر إليه والله أعلم . اهــ (10/ 502).

نلخص

1- يكره نتف الشيب.
2- يستحب تغييره بالحناء والكتم.
3- يحرم تغييره بالسواد.


قص الشارب

الرجل: يعتبر الشارب علامة من علامات الرجولة
و يعتبر القص ذو أهمية أو مرتبة عالية جدا مصداقا لقول الرسول الكريم: ( من لم يأخذ من شاربه فليس منا )

عن ابن عمر رضي الله عنه عن النبي: ( أعفوا اللحى و قصوا الشارب و خالفوا اليهود و النصارى )
و قال النبي الكريم في رواية أخرى: ( جزوا الشوارب و أرخوا اللحى خالفوا المجوس )

جذوا: شدة المبالغة في الحف أو القص, و تعني إزالة الشارب كله حتى لو كان الشعر قصيرا

في العامية يقول الرجل: و حياة شنبي ( قسم فيه شرك ) و لكن يعني أن العادة في عصرنا هذا معكوسة, حيث أن الرجال يحافظون كثيرا على تربية الشارب و يجذوا اللحى و هذا ليس من السنة
ففي السنة يجب قص الشارب و إطلاق اللحى, و لو فعل العكس فذلك تشبه بالمجوس كما سبق في الحديث.

المرأة: دور المرأة في هذا الجانب هو تعليم أو إعلام من لا يعلم عن هذه السنة من أقاربها و محارمها و الدعوة إلى الحق و الصواب و لكن بالتي هي أحسن.

قال الإمام مالك: يؤخذ من الشارب حتى تبدو أطراف الشفة,و هو الإطار, و لا يجزه
يعني تربية الشارب على وضع خفيف جدا.
الأولى احفاؤه, و لكن إن رباه حتى يبدو أطراف الشفة فلا باس

قال احمد بن حنبل: إن أحفاه فلا باس و إن أخذه قصا فلا باس.

الخلاصة: انه لا يجوز للشارب أن يكون ضخما أبدا, فليس ذلك من السنة , فيجوز التخفيف و يجوز الحلق كاملا, أما تربيته فلا.

إعفاء اللحية

يجب إعفاؤها و يحرم حلقها
الدليل: قول النبي الكريم: ( قصوا الشوارب و أعفوا اللحى خالفوا المشركين )
فهذا دليل على وجوب إعفاء اللحية

كان إبليس يتحدى و يقول: (( و لآمرنهم فليغيرن خلق الله ))
فحلق اللحى فيه إثم شديد

و ذلك مصداقا لحديث رسول الله: ( لعن الله النامصة و المتنمصة و الواشمة و المستوشمة و الواصلة و المستوصلة و المتفلجات للحسن )

اللعن = الطرد من رحمة الله

الفائدة: التزين بما احل الله و الابتعاد عما حرم الله

في هذا الحديث نجد النهي عن النمص و الوشم, أما الحناء فهي حلال
فالوشم هو = وضع مادة تحت الجلد بالإبر, فهو يبق و لا يزول
النامصة = إزالة شعر الحاجبين

و قد وجد علميا: أن إزالة الشعر من الحواجب يؤدي إلى سرطان الثدي. حيث أن خلايا الحاجبين حساسة مما يؤدي إزالتها إلى إثارتها و من ثم تعمل على تضخم خلايا الثديين, و بالتالي يؤدي ذلك إلى سرطان(العياذ بالله)

هذه العادات نهى عنها الرسول و اخبر أن من تفعلها من النساء فهي مطرودة من رحمة الله و ملعونة, و المرأة قد جبلت على حب فطرة الزينة و حب التزين, و ذلك مصداقا لقول الله تعالى: (( أو من ينشأ في الحلية و هو في الخصام غير مبين ))
معنى ذلك أن هذا الفعل لو بدر من رجل, فان المصيبة تكون أعظم و اشد قبحا, لأنه أصلا غير مجبول على التزين كما المرأة, حيث يحلق لحيته و التي هي من فطرته أو أن ينمص حواجبه و هي مخالفة لفطرته.

و أيضا في ذلك تشبه بالنساء, مصداقا لقول رسولنا الكريم: ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء, و المتشبهات من النساء بالرجال )

الاستحداد


الاستحداد = حلق العانة, و يسمى كذلك نسبة لاستخدام آلة حديدية و هي الموس المصنوع من الحديد.
العانة: الشعر النابت فوق الفرج سواء للمرأة أو الرجل,
أو هو الشعر النابت فوق العورة
أو فوق فرج المرأة و ذكر الرجل

لا يجوز أن نقول أسفل البطن: لان هناك أناس بطبيعتهم كثيفي الشعر, و بالتالي يوجد الشعر في كل مكان في الجسم, و قد يوجد شعر أسفل البطن غير شعر العانة.

و الاستحداد سنة بالاتفاق سواء للرجل أو المرأة, سواء الثيب أو البكر, سواء المتزوجة أو المطلقة و غيرها و الرجل كذلك.

الأولى في هذا الشعر الحلق
فلو استعمل مزيل أو كريم خاص بذلك, كله يكون جائز و لا شيء عليه, لكن الأولى الحلق
أي أن الحلق أعلى شيء, و ما دونه جائز

نتف الإبط و تقليم الأظافر

لا يجوز تربية الأظافر
و في حديث انس بن مالك انه قال: ( وقت لنا النبي في قص الشارب و تقليم الأظفار ألا نترك أكثر من أربعين يوما و ليلة )

لا يجوز تبييض الأظافر بالقلم المبيض لها, حيث يحك في الأظافر من أسفل و يعطي لونا ابيض (نوع من الزينة) ـــــ حرام

أعلى شيء في الوقت أربعين يوما, لكن لا يعني ذلك أن ننتظر الأربعين يوما, فكل حسب جسمه, هناك من هو كثيف الشعر, فذلك يجوز كل ثلاثة أيام مثلا, و هناك من هو قليل الشعر, فيجوز أن يحلق كل أسبوعين
لكن المتعارف عليه, أن تقص الأظافر كل جمعة مرة, و ليس يوم الجمعة تحديدا, إنما مثال على يوم في الأسبوع أو كل سبع أيام يتم قص الأظافر,
و كل أسبوعين يزال الشعر.

فائدة: طالما أني اعصي الله, يبق في الوجه غبرة

صبغة الأظافر, جائزة في الأيام التي فيها صلاة و لكن سيؤخذ ذلك بتفصيل أكثر

تصحيح القول: *ما بصليش* هذه عبارة خاطئة, لأنها تعني أني لا أصلي مطلقا
إنما الصحيح أن نقول * ليس علي صلاة* فهنا يفهم أن ذلك لعذر شرعي
و شتان بين كلاهما.

فائدة: لو كنت أضع الحناء على يدي, يجب لبس قفازات حتى لا تظهر زينتي خارجا, حتى و إن لم أكن منقبة, الأمر هو لستر الزينة.

عند تسريح الشعر و قص الأظافر, اجمع البقايا أو المتبقيات و ارميهم في مكان طيب, أي مكان مخصص للقمامة, أو ارميهم في المرحاض, و لا ارميهم على عتبة الباب مثلا, بغرض منع الحسد أو ما شابه من هذه النوايا
ليس من السنة دفن أو حرق بقايا الشعر أو الأظافر

استنشاق الماء

يوجد عندنا نوعين, هناك مضمضة و هناك استنشاق
المضمضة = تدخيل ماء في الفم و إخراجه
استنشاق = تدخيل ماء في الأنف و إخراجه
ندخل الماء باليمنى و نخرجه باليسرى.

من السنة: اخذ كف من الماء و ندخل الماء للأنف و الفم معا و في نفس الوقت, و يتم ذلك بالتدريب حتى نتقن السنة, و نصل للسنة الصحيحة
هذه سنة في الوضوء.

من السنة أيضا عند الاستيقاظ, نمسح بالماء على الوجه و نقول: الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا


غسل البراجم


البراجم = عقل ظهر اليد, مفصل في الأصابع بين الأصابع

عقد الأصابع و معاطفها: من الداخل و الخارج مجموعها 19 برجمه في كل كف

مثال: لو كنت اعجن عجينا, و علق بعض هذا العجين في البراجم, فانه عند الوضوء يمكنني إزالته و ذلك بغسل البراجم

حديث لرسول الله: ( و اعقدن بالأنامل فإنهن مسؤولات مستنطقات )
اعقدن = سبحن
أي معنى ذلك, أننا فقط نذكر بالتسبيح أو نسبح على الانمولة الأولى من الإصبع, و لا نسبح أو نذكر عند كل عقدة في الإصبع, فقط الأولى نكرر عليها التسبيح ثلاث مرات, لان هذه الانمولة الأولى هي المسئولة و هي التي ستشهد علينا يوم القيامة.


ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 02:49 AM   #5
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس الرابع

اداب الخلاء


  • عند الدخول محل قضاء الحاجة نقول: بسم الله، اللهم إني أعوذ بك من الخبث و من الخبائث.
عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول عند دخول الخلاء:" الَّلهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ وَالخبَائث". (رواه البخاري و مسلم)

الخبث: ذكور الشياطين ( أو الجن)
الخبائث: إناث الشياطين ( أو الجن)
ذلك ان الخلاء مكان خبيث و الشياطين تأوي الأماكن الخبيثة و الدعاء" اللهم إني أعوذ بك من الخبث و من الخبائث" هو ستر بين الإنس و الجن.

  • عند الخروج من محل قضاء الحاجة نقول: غفرانك
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال: "غُفْرَانَك". (رواه الترمذي)
سبب الاستغفارعند الخروج من الخلاء الانقطاع عن ذكر الله أثناء قضاء الحاجة و لشكر الله على التخلي من الأذى فهي نعمة من الله تعالى.

  • تقديم الرجل اليسرى عند الدخول و الرجل اليمنى عند الخروج:
فالأصل أن النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في كل ما هو طيب شريف و يحب التياسر في كل ما هو خبيث دنيء.
  • لا يجوز التصريخ و التسميع أي عدم الكلام أو ذكر الله في الخلاء.
  • عدم استقبال القبلة و استدبارها
و ذلك يكون في الفضاء و ليس في البنيان روي البخاري و مسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : "إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة و لا تستدبروها ، و لكن شرقوا أو غربوا."
  • عدم البول في المستحم او المياه الراكدة او في ظل الناس و طريقهم و أماكن جلوسهم أو تحت شجرة مثمرة :
    و ذلك لقوله صلىالله عليه و سلم :" اتقوا اللاعنين الثلاث : البراز في الموارد ، و قارعة الطريق ،و الظل".
  • عدم اصطحاب شيء فيه ذكر الله بشكل ظاهر كالعقد و الخاتم الخ...
  • يجوز البول واقفا و يستحسن البول قاعدا
عن عائشة رضي الله عنها قالت:" من قال لكم ان النبي صلى الله عليه وسلم بال واقفا فلا تصدقوه."و عن حذيفة ان الرسول صلى الله عليه وسلم بال واقفا
في الظاهر هناك تضارب بين الحديثين لكن توجد قاعدة تقول:" المثبت مقدم على النافي"
لذلك تقدم قول حذيفة على حديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها، كما ان ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها لم تكن ترى النبي صلى الله عليه وسلم يقضي حاجته إلا في بيته.

  • الاستنزاه من البول
اذ مر النبي صلى الله عليه وسلم على قبرين فقال انهما يعذبان عذابا شديدا لان الاول كان لا يستنزه من البول اما الثاني فكان يمشي بين النلس بالنميمة.


و قد ورد في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه و سلم : "استنزهوا منالبول فان عامة عذاب القبر منه."
  • عدم الاستنجاء باليمين :
    لما جاء في الصحيحين عن أبي قتادة رضي الله عنهأن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" لا يمسكن احدكم ذكره بيمينه و لايتمسح من الخلاء بيمينه ". و ذلك إكراما لليمين.
  • و يكون الاستنجاء بالماء او الاحجار او المناديل الورقية و الافضل هو الماء.
  • لا يجوز الاستجمار بالروث او العظم او الحممه: لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" انهما زاد اخوانكم من الجن." (يقصد الروث و العظم)

ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 02:51 AM   #6
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس الخامس

باب الانية

الآنية:
جمع إناء، وهو: الوعاء


الأصل في الاشياء الاباحة والطهارة مالم يرد دليل للتحريم

حكمها : الحِِــــل

الدليل :

قول الله تعالي" هو الذي خلق لكم مافي الارض جميعا"
*ألأواني الثمينة : الامر علي الكراهة خشية الخيلاء والكبر

الاستثناءات :اواني الذهب والفضة لايجوز فيها الاكل والشرب

الدليل علي ذلك:
عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تلبسوا الحرير والديباج، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة"

لهم : المقصود بها الكفار

لكم : المؤمنين

*****استخدام آنية الذهب والفضة في غير الأكل والشرب:-
عن عثمان بن عبد الله بن موهب قال : أرسلني أهلي إلى أم سلمة رضي الله عنها بقدح من ماء فجاءت بجلجل من فضة فيه شعر من شعر النبي وكان إذا أصاب الإنسان عين أو شيء بعث إليها مخضبة قال : فاطلعت في الجلجل فرأيت شعرات حمراء . رواه البخاري في كتاب اللباس
جٌلجٌل:شئ يشبه الجرس " حافظه لشعيرات النبي صلي الله عليه وسلم"



**** عندما ينكسر الاناء يمكن ان نستخدم التضبيب (لحام ) من الفضة.

//يجوز الاكل في الاناء المضبب من الذهب والفضة

الدليل:

عن أنس { أن قدح النبي صلى الله عليه وسلم انكسر فاتخذ مكان الشعب سلسلة من فضة } . رواه البخاري


****ان لم اجد اناء اشرب فيه او آنية اكل فيها غير انيه الفضه او الضهب ماذا افعل؟

يجوز الاكل فيها والشرب فيها ولكن للضروووووووووره اذا تعذر وجود انيه غيرها


***هل يجوز الاكل والشرب من آنية اهل الكفر؟؟
يجوز

الدليل :
//ثبت عن النبي صلي الله عليه وسلم انه اكل من شاة اهدتها له يهوديه

//عن عمران بن حصين ان النبي صلي الله عليه وسلم توضأ من مزاده مشركة "من كتاب اللؤلؤ والمرجان

****لابد من غسل هذه الآنيه (آنية الكفار ) ولانستخدمها الا في حاله الضرورة


// وفي حديث أبي ثعلبة الخشني يقول : قلت : يا رسول الله إنا بأرض قوم أهل كتاب نأكل في آنيتهم ؟ فقال عليه السلام : أما ما ذكرت أنكم بأرض قوم أهل كتاب تأكلون في آنيتهم فإن وجدتم غير آنيتهم فلا تأكلوا فيها . وإن لم تجدوا فاغسلوها وكلوا فيها }


ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 03:12 AM   #7
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس الخامس

الطهارة للصلاة

سبقنا معنا أن الطهارة: رفع الحدث أو إزالة النجس، وقد تكلمنا عن أنواع النجاسات وكيفية تطهيرها.. إلخ، والآن نشرع في الكلام عن الحدث وكيفية رفعه.
(عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تقبل صلاة بغير طُهور))
المقصود بالطهور هنا من الحدثينِ: الأكبر، ويكون بالغسل، والأصغر، ويكون بالوضوء أو التيمم لمن تعذر عليه استعمال الماء، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "هذا الحديث نص في وجوب الطهارة للصلاة، وقد أجمعت الأمة على أن الطهارة شرط في صحة الصلاة". اهـ [شرح مسلم].
(والطهارة نوعان: طهارة بالماء، وطهارة بالصعيد).

أن الطهارة تكون بالماء، أو الصعيد وهو كما سيأتي : وجه الأرض، وطهارة الصعيد لمن تعذر عليه استعمال الماء.
(أولا: الطهارة بالماء: الوضوء، والغسل)
طهارة الماء إما تكون لمن أحدث حدثًا أكبر، ويرفع بالغسل، أو لمن أحدث حدثًا أصغر، ويرفع بالوضوء.


الوضوء


(صفته)
صفة الوضوء هي الكيفية التي يكون عليها الوضوء.
(عن حمران مولى عثمان أخبره أن عثمان بن عفان رضي الله عنه دعا بوضوء فتوضأ: فغسل كفيه ثلاث مرات، ثم مضمض واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاث مرات، ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات، ثم غسل يده اليسرى مثل ذلك، ثم مسح رأسه، ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك، ثم قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من توضأ نحو وضوئي هذا ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه)، قال ابن شهاب وكان علماؤنا يقولون هذا الوضوء أسبغ ما يتوضأ به أحد للصلاة)



هذا الحديث اشتمل على معظم صفة الوضوء لا كله، ولهذا سنذكر فيما بعد النية، والتسمية، وتخليل اللحية وغير ذلك، بل وكثير من المستحبات.

قوله (دعا بوَضوء) بفتح الواو، أي دعا بماء معد للوُضوء.
قوله (فغسل كفيه ثلاث مرات) غسل الكفين أول الوضوء على سبيل الاستحباب كما سيأتي، وتكرار الغسل ثلاثًا كذلك على سبيل الاستحباب، وسيأتي كل هذا.
قوله (ثم مضمض واستنثر) المضمضة هي: مج الماء بالفم، والاستنثار: دفع الماء من الأنف بعد الاستنشاق، وهما على سبيل الفرضية كما سيأتي .
قوله (ثم غسل وجهه ثلاث مرات) على سبيل الفرضية.
قوله (ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات) على سبيل الفرضية، وقوله (إلى المرفق) ليس المقصود أن المرفق لا يدخل في الغسل، بل ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم أنه توضأ حتى أشرع في العضد.
وقوله (ثم مسح رأسه) على سبيل الفرضية.
وقوله (ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات) على سبيل الفرضية، ويقال في الكعبين ما يقال في المرفق، فالمقصود مع الكعبين؛ لما ورد في حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم غسل رجله حتى أشرع في الساق، فهذا يدل على أنه يدخل الكعبين في الغسل.
قوله (ثم قال) عثمان رضي لله عنه.
(رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا) أي مثله.
قوله (ثم قال) النبي صلى الله عليه وسلم:
(من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه)
المراد: لا يسترسل وراء الخواطر الطارئة له أثناء صلاته، فمن قطع هذه الخواطر وأقبل على ربه بقلبه وجوارحه فقد نال فضيلة الحديث.


(شروط صحته)
الشرط هو: ما يلزم من عدمه العدم، ولا يلزم من وجوده الوجود.
ومعنى: (ما يلزم من عدمه) أي من عدم وجود الشرط -كالوضوء مثلا بالنسبة للصلاة- (العدم) أي عدم وجود الحكم، وهو صحة الصلاة، (ولا يلزم من وجوده) أي ولا يلزم من وجود الشرط -كالوضوء مثلا- (الوجود)، أي وجود الحكم وهو الصلاة، فإن الإنسان قد يتوضأ ولا يصلي.
إذن بتخلف الشرط يتخلف صحة الحكم، وبوجود الشرط لا يلزم وجود الحكم، والشرط يكون خارج ماهية الشيء، فالوضوء مثلا لا يكون داخل الصلاة، بل هو أمر خارج عن ماهية الصلاة.
أما الركن فيكون داخل ماهية الشيء، كالركوع، فإنه من أركان صحة الصلاة، وهو داخل الصلاة نفسها.
شروط صحة الوضوء:
(1- النية)
معنى النية: القصد، والمقصود من اشتراط النية في العبادة عند الفقهاء: تعيين العمل ليتميز عن غيره من العادات، فينوي الإنسان مثلا بغسل يديه إلى المرفقين ووجهه..إلخ أنه يتوضأ.
دليل اشتراط النية:
(لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات))
أي: إنما لكل عمل ولابد نية، ثم قال صلى الله عليه وسلم: (وإنما لكل امرئ ما نوى).
وكل العبادات لا تصح إلا بنية
(ولا يشرع التلفظ بها لعدم ثبتوته عن النبي صلى الله عليه وسلم)
معنى التلفظ بها أن يقول المتوضئ قبل وضوئه مثلا: نويت أن أتوضأ لصلاة كذا
أو كذا، أو يقول: نويت بهذا الوضوء رفع الحدث عن نفسي، أو غير ذلك.
وإنما لا يشرع للإنسان التلفظ بمثل هذا الألفاظ؛ لأن النبي وأصحابه لم يكونوا يقولونها، ولأن أصل النية في القلب، فما دخل الألفاظ في النوايا؟!

(2- التسمية)
أي: قول: بسم الله.
(لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه))
فكما أن النبي صلى الله عليه وسلم نفى صحة صلاة من لم يتوضأ، فكذلك نفى صحة وضوء من لم يذكر اسم الله على وضوئه.
وعلى هذا فمن ترك التسمية على الوضوء عمدًا كان أو سهوًا، فإن وضوءه غير صحيح، وذهب بعض أهل العلم إلى أن التسمية على الوضوء سنة وليست شرطًا، وبعضهم يقول هي واجبة لكن تسقط بالنسيان.

(3- الموالاة)
الموالاة هي المتابعة في غسل الأعضاء بلا فصل، فلو قطع رجل وضوءه ليردَّ على الهاتف مثلا ثم عاد لوضوئه فإنه لا يكمله، بل يستأنفه من بدايته.
(لحديث خالد بن معدان: أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدرَ الدرهم لم يصبها الماء، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الوضوء والصلاة)
الشاهد من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يعيد الوضوء والصلاة، فلو لم تكن الموالاة شرطًا لاكتفى النبي صلى الله عليه وسلم بأن يغسل الرجل رجله فقط ثم يعيد الصلاة، لكن لمَّا أمره النبي صلى الله عليه وسلم بإعادة الوضوء كله علِمْنا أن غسل الرِّجْل فقط دون إعادة الوضوء لا يجزي، وسبب أنه لا يجزي أنه سيخل بشرط الموالاة.

(فرائضه)
أي: فرائض الوضوء، وفرائض الوضوء: أركانه التي لا يصح الوضوء بدونها، والركن يُعرَّف كالشرط، إلا أن الشرط كما مرَّ معنا يكون خارج ماهية الشيء، والركن يكون داخل ماهية الشيء.
وعلى هذا فمن ترك ركنًا من أركان الوضوء عمدًا كان أو سهوًا جهلا كان أو علمًا، فإن وضوءه غير صحيح؛ لأن الركن أو الشرط لا يسقطان بالجهل أو بالسهو.
(1- 2- غسل الوجه، ومنه المضمضة والاستنشاق)
حدود الوجه: من منحنى الجبهة إلى أسفل اللحية؛ لأن الوجه هو ما تحصل به المواجهة.
أما المضمضة فهي: مجُّ الماء بالفم، والمقصود منها تطهير الفم بالماء.
أما الاستنشاق فهو: إدخال الماء في الأنف، والمقصود منه تطهير الأنف مما بداخله، وسيأتي الدليل على فرضيته.
(3- غسل اليدين إلى المرفقين)
المقصود غسل اليدين من أطراف الأصابع مع المرفقين؛ كما مرَّ معنا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا غسل يديه شرع في العضد، وقال الشيخ في الهامش: قال الشافعي: ولا يجزي في غسل اليدين أبدًا إلا أن يؤتي على ما بين أطراف الأصابع إلى أن تغسل المرافق، ولا يجزي إلا أن يؤتي بالغسل على ظاهر اليدين وباطنهما وحروفهما حتى ينقضي غسلهما، إن ترك من هذا شيئًا وإن قلَّ لم يجز. اهـ
وسيأتي الدليل على فرضية غسل اليدين.
(4- 5- مسح الرأس كله، والأذنان من الرأس)
سيأتينا الدليل على أن الرأس يمسح كله، وأن الأذنين من الرأس.
فائدة:
قال الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى: الفرق بين المسح والغسل: أن المسح لا يحتاج إلى جريان، بل يكفي أن يغمس يده في الماء ثم يمسح بها رأسه مبلولة بالماء، وإنما أوجب الله في الرأس المسح دون الغسل؛ لأن الغسل يشق على الإنسان ولا سيما إذا كثر الشعر وكان في أيام الشتاء، إذ لو غسل لنزل الماء على الجسم، ولأن الشعر يبقى مبتلا مدة طويلة، وهذا يلحق الناس به العسر والمشقة، والله إنما يريد بعباده اليسر. اهـ [الشرح الممتع 1/ 113].
(6- غسل الرجلين إلى الكعبين)
المراد غسل الرجلين مع الكعبين؛ كما مرَّ بيانه في صفة الوضوء.
الدليل على فرضية الأركان الستة الماضية:
(لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين..})
فقوله تعالى: {فاغسلوا وجوهكم} دليل على فرضية غسل الوجه، والذي منه المضمضة والاستنشاق.
وقوله تعالى {وأيديكم إلى المرافق} دليل على فرضية غسل اليدين.
وقوله تعالى: {وامسحوا برءوسكم} دليل على فرضية مسح الرأس، ويدخل في الرأس الأذن (وأما كون الأذنين من الرأس فيجب مسحهما، فلقوله صلى الله عليه وسلم: (الأذنان من الرأس)).
وقوله تعالى: {وأرجلكم إلى الكعبين} أي: واغسلوا أرجلكم إلى الكعبين، وهو دليل على فرضية غسل الرجلين.




(7- تخليل اللحية)
المقصود بتخليل اللحية: إدخال الماء بين شعر اللحية.
(لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه كان إذا توضأ أخد كفًّا من ماء فأدخله تحت حنكه فخلل به لحيته وقال: (هكذا أمرني ربي)
إذن قوله صلى الله عليه وسلم (هكذا أمرني ربي) يدل على الفرضية؛ لأن الأمر كما مرَّ معنا للوجوب.
فائدة: اختلف أهل العلم في حكم تخليل اللحية على أقوال: لكننا نقول: قد ثبت عن جمع من الصحابة أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان إذا توضأ خلل لحيته).
(8- تخليل أصابع اليدين والرجلين)
أي إدخال الماء إلى ما بين الأصابع.
(لقوله صلى الله عليه وسلم: (أصبغ الوضوء، وخلل الأصابع، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا))
قوله صلى الله عليه وسلم (وخلل الأصابع) أمر، وقد مرَّ أن الأصل في الأوامر الوجوب، ومما يدل كذلك على وجوب التخليل أن الله تعالى أمر بغسل الرجل، ولا يتم الغسل إلا بتخليل الأصابع لأن ما بين الأصابع داخل في الأمر.
(سننه)
أي سنن الوضوء، وهي مستحباته، وقد مرّ معنا أن المستحب: ما أمر الشارع به لا على وجه الإلزام، وحكمه: يثاب فاعله امتثالا ولا يستحق العقاب تاركه.
إذن كل ما سيأتي معنا الآن هو من المستحب الذي لا يأثم تاركه، فضلا أن يبطل الوضوء بتركه.
(1- السواك: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء)
مرّ معنا أن السواك مستحب في كل الأحوال، ويتأكد استحبابه عند الوضوء.
(2- غسل الكفين ثلاثًا في أول الوضوء)
غسل الكفين في أول الوضوء مستحب ، أما أثناء غسل اليدين فيجب غسل الكفين مع الذراعين، فإذا سُئلت: ما حكم غسل الكفين في الوضوء؟ فالإجابة أن تقول: يستحب غسلهما في أول الوضوء، ويجب غسلهما أثناء غسل اليدين.
والدليل على استحباب غسل الكفين أول الوضوء:
(لما ثبت عن عثمان رضي الله عنه في حكايته لوضوء النبي صلى الله عليه وسلم أنه غسل كفيه ثلاثًا)
(3- الجمع بين المضمضة والاستنشاق ثلاثًا بغرفة)
المقصود أنه يستحب أن يجمع الإنسان بين المضمضة والاستنشاق في غرفة واحدة، أي: لا يأخذ ثلاث غُرف للمضمضة ثم يأخذ ثلاثًا أخرى للاستنشاق، بل يجمع بينهما، والدليل:
(لما في حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه في تعليمه لوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تمضمض واستنشق من كف واحدة ففعل ذلك ثلاثًا)
وليس معنى هذا أن السُّنّة الجمع بين المضمضة الاستنشاق فحسب، بل يستحب أن يجمع أحيانًا بينهما، وأن يفرد كل منهما أحيانًا؛ لأن السنة وردت بهذا وبهذا.
(4- المبالغة فيهما لغير الصائم)
أي المبالغة في المضمضة والاستنشاق، وهي إتقان نظافة باطن الفم والأنف، والدليل:
(لقوله صلى الله عليه وسلم (وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا))
(5- تقديم اليمنى على اليسرى)
أي البدء في غسل أعضاء الوضوء باليمين ثم في الشمال، يعني تغسل اليد اليمنى قبل اليسرى. وهكذا.
(لحديث عائشة رضي الله عنها: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيامن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله")
قولها (في تنعله) أي: في لبس نعله.
وقولها (ترجله) أي: تسريح شعره.
وقولها (وطهوره) أي: في طهارته، من وضوء أو غسل.
قولها (وفي شانه كله) أي: في كل شؤون حياته صلى الله عليه وسلم كان يبدأ باليمين، لكن بشرط أن يكون هذا الذي سيبدأ فيه باليمين: أمرًا شريفًا، كدخول المسجد.
(ولما في حديث عثمان في حكايته لوضوء النبي صلى الله عليه وسلم أنه غسل اليمنى ثم اليسرى)
وهذا أيضًا من الأدلة على استحباب تقديم اليمين على اليسار في الوضوء، ومن الأدلة كذلك قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا توضأتم فابدءوا بميامنكم) [ابن ماجه وصححه الألباني].

(6- الدلك)
أي أن من سنن الوضوء دلك الأعضاء أثناء غسلها:
(لحديث عبد الله بن زيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بثلثي مُدّ فتوضأ فجعل يدلك ذراعيه).
فائدة: قال الشيخ أبو بكر جابر الجزائري حفظه الله: "تنبيه: يعدّ بعض أهل العلم (الدلك) من فرائض الوضوء، وبعضهم يعده من سننه، والحقيقة أنه من تمام الغسل للعضو فلا يستقل باسم أو حكم خاص" اهـ [منهاج المسلم (ص 152)].
(7- تثليث الغسل)
أي يستحب أن يغسل المتوضئ أعضاء الوضوء ثلاثًا، وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يداوم على ذلك، وفي هذا بيان أن المستحب تثليث الغسل، ولأن الغسل ثلاثًا أبلغ في الطهارة.
(لحديث عثمان أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ثلاثًا ثلاثًا، وقد صح أنه صلى الله عليه وسلم توضأ مرة مرة ومرتين مرتين)
وفي هذا دليل على أن الإنسان إذا توضأ مرة مرة أجزأ أو مرتين مرتين أجزأ، والمستحب ثلاثًا ثلاثًا.
(ويستحب تكرار مسح الرأس أحيانًا: لما صح عن عثمان أنه توضأ فمسح رأسه ثلاثًا وقال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ هكذا")
وبعضهم لا يرى تكرار مسح الرأس مستحبًا، ويضعف هذه الرواية.
(8- الترتيب)
بمعنى أنه من المستحب أن يبدأ المتوضئ بغسل كفيه ثم يتمضمض ويستنشق ثم يغسل وجهه وهكذا.. فلا يخل بالترتيب، بل يأتي به كما وردتْ صفته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وبعض أهل العلم يرى أن الترتيب فرض، والإخلال به يفسد الوضوء، وعليه فالأولى الالتزام بالترتيب، لأن الجميع متفق على أنه السُنة، وبعضهم يرى أنه سنة فرضية.

(9- الدعاء بعده: لقوله صلى الله عليه وسلم: (ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء) زاد الترمذي: (اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين)).
إذن يستحب هذا الدعاء بعد الوضوء.
(وعن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من توضأ فقال: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، كتب في رقّ ثم طبع بطابع فلا يكسر إلى يوم القيامة)).
قوله صلى الله عليه وسلم: (في رقّ) أي في صحيفة بيضاء.
والمستحب أن يأتي المتوضئ بهذا الدعاء تارة وهذا الدعاء تارة أخرى، ولا جناح عليه إذا جمع بينهما.
(10- صلاة ركعتين بعده: لقول عثمان رضي الله عنه بعد أن علمهم صفة وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه، غفر له ما تقدم من ذنبه)).
إذن يستحب أن يصلي المتوضئ ركعتين بعد وضائه؛ لهذا الحديث ولحديث أبي هريرة القادم.
وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يحدث فيهما نفسه) المراد به: لا يسترسل وراء الخواطر الطارئة له أثناء صلاته، بل يقطع هذه الخواطر ويقبل على ربه بقلبه وجوارحه.
(وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال رضي الله عنه عند صلاة الصبح:(يا بلال أخبرني بأرجى عمل عملته في الإسلام فإني سمعت دفّ نعليك بين يدي في الجنة؟ قال: ما عملت عملا أرجى عندي: أني لم أطهر طهورًا في ساعة ن ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي).
الدفّ: الدبيب، وهو السير اللين.
وبهذا نكون قد انتهينا من سنن الوضوء، ويأتي الحديث بعد إن شاء الله تعالى عن نواقض الوضوء.

ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 17 - 12 - 2009, 03:28 AM   #8
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي الدرس السادس

نواقض الوضوء

نواقض الوضوء هي مبطلاته أو موجباتُ الوضوء،هي كل ما خرج من السبيلين (القُبُل والدُّبُر):من بول أو غائط أو ريح أو دود أو حصى..



1/ البول والغائط:
لقوله تعالى:{أوْ جَاءَ أحَدٌ منْكُم مِّنَ
الَغَائِطِ}.

ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "لا يقبل الله صلاةَ أحدِكم إذاأحْدَثَ حتى يتوضأ".فقال رجلٌ مِنْ حَضْرَمَوْت: "ما الحَدَثُ يا أبا هريرة"؟قال: "فُساءٌ أو ضُراطٌ" متفق عليه.



2/ خروج المذي والودي:

عن ابن عباس رضي الله عنه قال : "المني والودي والمذي أما المني فهو الذي منه الغسل وأما الودي والمذي فقال: اِغسل ذكرك أو مذاكيرك وتوضأ وضوءك للصلاة".



3/ النوم المستغرق
:
الذي لا يبقى معه إدراك سواءا كان ممكنا مقعدته من الأرض أم لا.

لحديث صفوان: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا كُنّا سفْرا ألا ننزع خفافنا ثلاث أيامٍ ولياليهنّ إلا من جنابة، لكن من غائط وبول ونوم"

وعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"العينُ وِكاءُ السه، فمن نام فليتوضأ".



4/ زوالُ العقل أو تغطيتُه بجنون أو سُكر أو دواء أو إغماء أو مرض:

زوال العقل بغير النومِ ممَّا ذُكِرَأَبْلَغُ مِن النوم، لذلك فهو ناقض للوضوء.



5/ مسُّ الفرج بدون حائل:

ورد حديثان في مس الذكر، أحدهما أنّ ذلك ناقض والآخر أنه غير ناقض:

قال صلى الله عليه وسلم: (من مسّ ذكره فليتوضّأ). وقوله: (هل هو إلا بضعة منك).

فالعبرة هنا بالشهوة. فإن كان اللمسُ بشهوة انتقض الوضوء.



6/ أكل لحم الإبل:

لحديث جابر بن سَمُرَة أنّ رجلا سأل رسولاللّه صلى الله عليه وسلم: أتوضأ من لحوم الغَنم؟ قال:"إِنْشِئْتَ فتوضأ، وإن شئت فلا تتوضأ".قال أتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: "نعم توضأ من لحوم الإبل".

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "توضئوا من لحوم الابل ولا توضئوا من لحوم الغنم".



مايستحب له الوضوء


1_ذكر الله تعالي


لحديث المُهاجر بن قنفذ رضي الله عنه، أنه سلّم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ، فلم يرد عليه حتى توضأ، فردّ عليه وقال: "إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كرهت أن أذكر الله إلا على طهارة".

2_النوم


لحديث البراء بن عازب رضي الله عنه، قال: قال الني صلى الله عليه وسلم:"إذا أتيت مضجعك، فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمتُ وجهي إليك، وفوضتُ أمري إليك، وألجأتُ ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنتُ بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت. فإن متّ من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهنّ آخر ما تتكلمُ به".

3_الجنب اذا اراد ان ياكل او يشرب او ينام او يعود الي الجماع


لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان جنبا فأراد أن يأكل أو ينام، توضأ".

وعن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: "إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ".

4_قبل الغسل سواء كان واجبا او مستحبا


لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة، يبدأُ فيغسل يديه، ثم يُفرغ بيمينه على شماله، فيغسل فرجه، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة".

5_اكل ما مست النار


لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "توضئوا مما مسّت النار".

ولحديث عمرو بن أمية الضمري رضي الله عنه قال: "رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم يحتزُّ من كتف شاة فأكل منها، فدُعي إلى الصلاة، فقام وطرح السكين وصلى ولم يتوضأ".

6_لكل صلاة


لحديث بريدة رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ عند كل صلاة، فلمّا كان يوم الفتح توضأ ومسح على خفيه وصلى الصلوات بوضوء واحد. فقال له عمر: يا رسول الله إنك فعلت شيئا لم تكن تفعله! فقال: "عمدًا فعلتُه يا عمر".

7_عند كل حدث


لحديث بريدة رضي الله عنه قال: "أصبحرسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا فدعا بلالا رضي الله عنه فقال: "يا بلال بم سبقتني إلى الجنة؟إني دخلتُ البارحة الجنة فسمعتُ خشخشتك أمامي"؟ فقال بلال: "يا رسول الله ما أذّنت قط إلا صليت ركعتين، ولا أصابني حدث قط إلاتوضأت عنده. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لهذا".

8_من القي


عن معدان بن أبي طلحة عن أبي الدرداء أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قاء فتوضأ. فلقيتثوبان في مسجد دمشق فذكرت له ذلك فقال: "أنا صببت له وضوءه " رواه أحمد والترمذي وقال: هو أصح شيء في هذا الباب.

9_ من حمل الميت


لقوله صلى الله عليه وسلم: "من غسّل ميّتا فليغتسل، ومن حمله فليتوضأ".





ما يجب له الوضوء
"ما يحرم على المحدث"

متى يجب على الإنسان أن يتوضأ؟ أي: ما الأمور التي يحرم على المحدث حدثًا أصغر فضلا عن الحدث الأكبر فعلها؟


(1- الصلاة: لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم.. الآية}
ولقوله النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يقبل الله صلاة بغير طهور))
أجمع أهل العلم على أن الإنسان لا يحل له أن يصلي دون أن يكون طاهرًا من الحدثين الأكبر والأصغر.
وقوله تعالى: {إذا قمتم.. الآية} أي: إذا أردتم الصلاة فاغسلوا.. إلخ.


(2- الطواف بالبيت)
أي: الطواف بالكعبة التي هي قبلة المسلمين.
(لقوله صلى الله عليه وسلم: (الطواف بالبيت صلاة إلا أن الله أحل فيه الكلام))





ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 20 - 12 - 2009, 02:23 AM   #9
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي

*** المسح علي الخفين ****
----------------------
ملاحظة هامة :

المسح على الخفين ليست مسألة فقهية فقط بل هي مسألة عقائدية أيضا لأنه مثلا الشيعة لا يمسحون على الخفين أو الجوارب أو نحوه لكن يمسحون على أرجلهم مباشرة وعندنا أيضا الخوارج هم ينكرون أصلا المسح ولا يقرونه .
والمسح سنة ثابتة عن النبي صلي الله عليه وسلم وجائزة بالاجماع سواء في السفر او الحضر وهي من معتقدات اهل السنة والجماعة وهي رخصة من الله عز وجل لكل خلقه سواء صاحب العذر "يعني يتعذر عليه غسل رجليه فيمسح "او لمن لا عذر له والله تعالي يحب ان تاتي رخصه كما يحب ان تاتي عزائمة كما قال النبي صلي الله عليه وسلم .


* الخف هو : حذاء بدون كعب مصنوع من الجلد الرقيق .
او= الجوربين ( الشراب ) والنعلين .

*شروطه : 1- ان يلبس الخفين علي وضوء .

الدليل : عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال : كنت مع النبي صلي الله عليه وسلم ذات ليلة في مسير فافرغت عليه من الاداوة فغسل وجهه وذراعيه ومسح براسه ثم اهويت لانزع خفيه فقال : (( دعهما فاني ادخلتهما طاهرتين )) فمسح عليهما .

مدة المسح : عن علي رضي الله عنه قال : جعل رسول الله صلي الله عليه وسلم ثلاثة ايام ولياليهن للمسافر ويوما وليلة للمقيم .

ومدة المسح تبدا من اول مرة مسحت فيها علي الجورب ليس منذ لبسته .

مثال :انت توضأت لصلاة الفجر ولبست الجورب علي طهارة واول مرة مسحت عليه كانت لصلاة الظهر متي يجب عليه نزعه واعادة غسل رجلك ؟
ولتبسيط المسالة احسبي خمس صلوات وفي الصلاة السادسة انزعي الجورب واغسلي رجلك يعني مسحتي اول مرة في صلاة الظهر نحسب ظهر عصر مغرب عشاء فجر وفي ظهر اليوم التالي انتهت الرخصة ولازم تنزعي الجورب وتغسل رجلك .

اما للمسافر فثلاثة ايام ولياليهن .

محل المسح وصفته : المحل المشروع مسحه ظهر الخف لقول علي رضي الله عنه : لو كان الدين بالراي لكان اسفل الخف اولي بالمسح من اعلاه لقد رايت رسول الله صلي الله عليه وسلم يمسح علي ظاهر خفيه .
قاعدة "المسح لا يكرر يعني تمسحي مرة فقط كما تمسحين علي راسك ليس كغسل الرجل ثلاثا بل تبلل اليد قليلا بالماء ويمسح الجورب او ما يعادله مرة واحدة فقط من اعلاه".

المسح علي الجوربين والنعلين :
الدليل : حديث المغيرة بن شعبه ان النبي صلي الله عليه وسلم توضأ ومسح علي الجوربين والنعلين .

* عن عبيد بن جريج قال : قيل لابن عمر : رايناك تفعل شيئا لم نر احدا يفعله غيرك قال : وما هي ؟ قالوا : رايناك تلبس هذه النعال السبتيه قال : اني رايت رسول الله صلي الله عليه وسلم يلبسها ويتوضأ فيها ويمسح عليها .

ما يبطل المسح : 1- انقضاء المدة : لانه له وقت معين فلا يجب الزيادة .

2- الجنابة : لحديث صفوان : كان النبي صلي الله عليه وسلم يامرنا اذا كنا سفرا الا ننزع خفافنا ثلاثة ايام ولياليهن الا من جنابة لكن من غائط او بول او نوم .
لكن هنا بمعني ؟ لا .

3- نزع الممسوح عليه من الرجلين : لانه اذا نزعهما ثم لبسهما لم يكن ادخل رجليه طاهرتين .

**اذا انقضت المدة وخلعت الممسوح عليه لا ينقض الوضوء,
ولكن يجب عليك غسل رجلك مرة اخري في حال لبست الجورب حتي وان لم ينتقض وضوؤك لانك لبسته علي مسح وليس علي غسل "يعني لن تعيدي الوضوء وتغسلي رجلك "

**اذا لبست الاخت جوربين مثلا الاول اسود والثاني ابيض ومسحت عليهم وبعد ذالك نزعت الابيض فيجوز لها المسح علي الاسود ولا ينتقض وضوؤها بنزع الجورب الاول ولكن لا يجوز لها لبسه مرة اخري والمسح عليه حتي وان بقيت علي وضوئها لان وضوئها كان عن مسح وليس غسل ولكن اذا ارادت لبس الجورب مرة اخري عليها نزع الاول واعادة غسل رجليها ولبس الجوربين معنا والمسح عليهما .


ملاحظة :الجوارب الشفافة جدا التي تسمي "فوال "هذه لا يجوز المسح عليها مع الاختلاف في ذالك ولكن الارجح عدم جواز المسح لانها رقيقة جداا بحيث انها لا تكاد تري والاخت المسلمة لا يجب عليها اصلا لبسها خارج المنزل لانها لا تستر الساق اصلا.

يجوز المسح علي الجورب الممزق او المثقوب علي الحرص بعدم لبس هذه الانواع من الجوارب لان الاخت المسلمة يجب عليها الاهتمام بمظهرها بما لا يخالف شرع الله .

لا يجوز المسح علي الجوارب القصيرة التي لا تغطي الكعب .


ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 24 - 12 - 2009, 06:03 PM   #10
ام رملة
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية ام رملة
 
تاريخ التسجيل: 01 2009
الدولة: بلد المجاهدين لكن موش فلسطين
المشاركات: 529
افتراضي

الي هنا انتهت جميع دروس الفقه الخاصة بالدورة التمهدية الاولي

وسيكون الامتحان النهائي علي كل الدروس ارجو من الله التوفيق لكن

والله المستعان وحسبنا به معين
ام رملة est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات