إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى رابعة أول > ملخصات الغائبات
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 07 - 05 - 2016, 12:52 AM   #1
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي ملخص غيابي للمحاضرة الحادية عشر للمعة الاعتقاد

بسم الله الرحمن الرحيم

تلخيصي
المحاضرة الحادية عشرة رابعة اول
لُمعة الاعتقاد
04 -5-2016
الخلاف حصل بين اهل الحديث والبخاري سببه
لان من قال لفظى بالقرءان مخلوق يستفسر منه ماذا يريد ويحكم عليه
اذا قصد لفظه بالقرءان التلفظ جائز أما اذا قصد الملفوظ وهو القرءان لايجوز

هل يرى المؤمن ربه يوم القيامة ؟ اذكري قول اهل السلف فيه مع ذكر الدليل من الكتاب والسنة وكيف فسرها أهل التعطيل
نعم يرى المؤمنين ربهم يوم القيامة
رؤية الله عز وجل في الاخرة ثابته بالكتاب والسنة كما ورد بالادلة
قال تعالى
" وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة"

وقال ايضا
"كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون"

وقال النبي صلى الله عليه وسلم " إنكم ترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته "متفق عليه
وهذا تشبيه للرؤية بالرؤية لا للمرئي بالمرئي فإن الله تعالى لا شبيه له ولا نظير
مسألة في الرؤية
المسألة فيها مذهبان
مذهب الصوفية يرون أن اللَّه يرى في الدنيا يقظة وأن الأولياء يرون اللَّه في الدنيا فيكلمهم ويكلمونه

مذهب السلف وهو أن اللَّه لا يرى في الدنيا بإجماع السلف و

مذهب السلف ان الله لا يرى في الدنيا
قال تعالى
رؤية الله في الدنيا مستحيلة لقوله تعالى لموسى وقد طلب رؤية الله"
" لن تراني

قول الاول والثاني
انهم لا يرونه لقوله تعالى " كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون "
انهم يرونهم ثم يحتجب عنهم

مسألة القضاء والقدر
من صفات الله تعالى انه الفعال لما يريد
القدر
من صفات الله تعالى أنه الفعال لما يريد كما
قال تعالى إن ربك فعال لما يريد
ومن صفات الله تعالى أنه الفعال لما يريد لا يكون شيء إلا بإرادته ولا يخرج شيء عن مشيئته وليس في العالم شيء يخرج
قال تعالى "لا يسال عما يفعل وهم يسالون"

القدر من صفات الله وهو ركن من اركان الايمان
والإيمان بالقدر واجب وهو أحد أركان الإيمان الستة لقول النبي، صلى الله عليه وسلم: "الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره""
والقدر كله من الله خير من اين يأتي الخير والشروخير القدر ما كان نافعا وشره ما كان ضارا أو مؤذيا

الاشياء التى تجعلنى عندما يقدر الله المقادير تتعلق بالقدر تزيد القلب يقينا ورضا في قبول ما قدره الله

أول مرتبة العلم وهو أن اللَّه عالم كل شيء وعلم ما سيكون وما لم يكن وهذه المرتبة أثبتها أهل السنة
ثاني مرتبة المشيئةوهي يترتب عليها علم الله
اولا علم ثم بمشيئته واردته كتبه ان يكون
ثالث مرتبة الكتابة
كتب الله عز وجل في اللوح المحفوظ ما سيكون وانكر المعتزلة وحدهم هذه الكتابة

رابع مرتبة الخلق وهو خلق الاشياء وإيجادها على وفق ما علمه وشاءه وكتبه
لا يتم الايمان بالقدر الابهذه الأربع مراتب
القضاء قضاءه الذي كتبه في اللوح المحفوظ اما ما قضاه من الشر الذي يأتي من المرض او الفقر

أفعال العباد كلها من طاعات ومعاص كلها مخلوقة لله كما سبق ولكن ليس ذلك حجة للعاصي على فعل المعصية وذلك لأدلة كثيرة منها

كيف الجمع بين فعل الله وفعل العبد ؟
ما فعلته انا كسبا بما كسبت والنسبة الى الله خلقا وتقديرا الله خالق كل شيء مقدر كل شيء ولا يحدث في ملكه شيء إلا بمشيئته إذا الفعل الذي فعلته بالنسبة لي كسباً وبالنسبة لله خلقا وتقديرا

عقيدة المخالفون للحق في القضاء والقدر والرد عليهم
ونرد عليهم بأمرين

أولا أن الله أضاف عمل الإنسان إليه وجعله كسبا له يعاقب ويثاب بحسبه ولو كان مجبورا عليه ما صح نسبته إليه ولكان عقابه عليه ظلما
ثانيا أن كل واحد يعرف الفرق بين الفعل الاختياري والاضطراري في الحقيقة والحكم فلو اعتدى شخص على آخر وادعى أنه مجبور على ذلك بقضاء الله وقدره لعد ذلك سفهاً مخالفاً للمعلوم بالضرورة
تم بحمد الله
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات