إصدارات دار حاملة المسك
   


إعلانات جامعية

العودة   الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات العشر > ۩ الفصل الدراسي الأول لعام 2016 ۩ > مستوى رابعة أول > أصول فقه > واجبات أصول الفقه
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 15 - 03 - 2016, 02:55 AM   #1
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا صفحة واجباتي لمادة اصول الفقه باذن الله
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 15 - 03 - 2016, 02:59 AM   #2
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول

بسم الله الرحملن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الواجب الأول – أصول الفقه

السؤال الأول
س 1 ) عرفى أصول الفقه لغة واصطلاح ؟؟
الجواب
أصول الفقه يعرّف باعتبارين هما
اعتبار مفردَيهِ أي : - باعتبار كلمة أصول وكلمة فقه -1
فالأصول هو
جمع أصل، وهو ما يبنى عليه غيره، ومن ذلك أصل الجدار وهو أساسه، وأصل الشجرة الذي يتفرع منه أغصانها قال الله تعالى : - (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ) ( سورة إبراهيم : 24 )
الفقه لغة
هو الفهم ومنه قوله تعالى: - ( وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي ) ( طـه : 27 - 28 )
والفقه اصطلاحا
هو العلم والظن لأن إدراك الأحكام الفقهية قد يكون يقينيًّا وقد يكون ظنيًّا كما في كثير من مسائل الفقه
والمراد بقول الأحكام الشرعية
هو الأحكام المتلقاة من الشرع كالوجوب والتحريم فخرج به الأحكام العقلية كمعرفة أن الكل أكبر من الجزء والأحكام العادية كمعرفة نزول الطل في الليلة الشاتية إذا كان الجو صحواً
والمراد بقول العملية
هو ما لا يتعلق بالاعتقاد؛ كالصلاة والزكاة فخرج به ما يتعلق بالاعتقاد كتوحيد الله ومعرفة أسمائه وصفاته فلا يسمّى ذلك فقهاً في الاصطلاح
والمراد بقول بأدلتها التفصيلية
هو دلة الفقه المقرونة بمسائل الفقه التفصيلية فخرج به أصول الفقه لأن البحث فيه إنما يكون في أدلة الفقه الإجمالية
اما الثاني باعتبار كونه لقباً لهذا الفن المعين فيعرف بأنه
هو علم يبحث عن أدلة الفقه الإجمالية وكيفية الاستفادة منها وحال المستفيد
فالمراد بقول الإجمالية
هي القواعد العامة مثل قولهم الأمر للوجوب والنهي للتحريم والصحة تقتضي النفوذ فخرج به الأدلة التفصيلية فلا تذكر في أصول الفقه إلا على سبيل التمثيل للقاعدة
والمراد بقول وكيفية الاستفادة منها
هي معرفة كيف يستفيد الأحكام من أدلتها بدراسة أحكام الألفاظ ودلالاتها من عموم وخصوص وإطلاق وتقييد وناسخ ومنسوخ وغير ذلك فإنَّه بإدراكه يستفيد من أدلة الفقه أحكامها
والمراد بقول وحال المستفيد
هو معرفة حال المستفيد وهو المجتهد سمي مستفيداً لأنه يستفيد بنفسه الأحكام من أدلتها لبلوغه مرتبة الاجتهاد فمعرفة المجتهد وشروط الاجتهاد وحكمه ونحو ذلك يبحث في أصول الفقه

السؤال الثاني
س 2 ) ما فائدة تعلم أصول الفقه ؟؟
الجواب
فائدة تعلم أصول الفقه
هي إن أصول الفقه علم جليل القدر بالغ الأهمية غزير الفائدة فائدته هي التَّمَكُّن من حصول قدرة يستطيع بها استخراج الأحكام الشرعية من أدلتها على أسس سليمة

السؤال الثالث
س 3 ) ما معنى الأحكام لغة واصطلاح ؟؟
الجواب
الأحكام لغة
هو جمع حُكم وهو لغةً : القضاء
الأحكام اصطلاحا : هو ما اقْتضاه خطاب الشرع المتعلق بأفعال المكلفين من طلب أو تخيير أو وضع
فالمراد بقول خطاب الشرع
هو الكتاب والسنة
والمراد بقول المتعلق بأفعال المكلفين
هو ما تعلق بأعمالهم سواء كانت قولاً أم فعلاً إيجاداً أم تركا
فخرج به ما تعلق بالاعتقاد فلا يسمى حكماً بهذا الاصطلاح
والمراد بقول المكلفين
هو ما من شأنهم التكليف فلا يشمل الصغير والمجنون
والمراد بقول من طلب
هو الأمر والنهي سواء على سبيل الإلزام أو الأفضلية
والمراد بقول أو تخيير
هو المباح
والمراد بقول أو وضع
هو الصحيح والفاسد ونحوهما مما وضعه الشارع من علامات وأوصاف للنفوذ والإلغاء

السؤال الرابع
س 4 ) اذكرى أقسام الأحكام الشرعيه ؟؟
الجواب
أقسام الأحكام الشرعية هي :
تنقسم الأحكام الشرعية إلى قسمين
تكليفية -1
وضعية -2
التكليفية خمسة هي -1
الواجب والمندوب والمحرَّم والمكروه والمباح
الأحكام الوضعية هي -2
ما وضعه الشارع من أمارات لثبوت أو انتفاء أو نفوذ أو إلغاء
ومنها : - الصحة والفساد

السؤال الخامس
س 5 ) اذكري الأحكام التكليفية الخمسة لغة واصطلاحا وأحكامه ؟؟
الجواب
الأحكام التكليفية الخمسة لغة واصطلاحا وأحكامه هي
الواجب والمندوب والمحرَّم والمكروه والمباح
الواجب -1
الواجب لغة
هو الساقط واللازم
الواجب اصطلاحاً
هو ما أمر به الشارع على وجه الإلزام كالصلوات الخمس
فخرج بقول ما أمر به الشارع
هو المحرم والمكروه والمباح
وخرج بقول على وجه الإلزام
هو المندوب
والواجب يثاب فاعله امتثالاً ويستحق العقاب تاركُه
ويُسمَّى : فرضاً وفريضة وحتماً ولازماً
المندوب -1
المندوب لغة هو المدعوُّ
المندوب اصطلاحاً
هو ما أمر به الشارع لا على وجه الإلزام كالرواتب
فخرج بقول ما أمر به الشارع : هو المحرم والمكروه والمباح
وخرج بقول لا على وجه الإلزام
هو الواجب
والمندوب يثاب فاعله امتثالاً ولا يعاقب تاركه
ويُسمَّى : سنة ومسنوناً ومستحباً ونفلاً
المحرم -3
المحرم لغة
هو الممنوع
المحرم اصطلاحا
هو ما نهى عنه الشارع على وجه الإلزام بالترك كعقوق الوالدين
فخرج بقول ما نهى عنه الشارع
هو الواجب والمندوب والمباح
وخرج بقول على وجه الإلزام بالترك
هو المكروه
والمحرم يثاب تاركه امتثالاً ويستحق العقاب فاعله
ويسمى : محظوراً أو ممنوعاً
المكروه -4
المكروه لغة
هو المبغض
المكروه اصطلاحاً
هو ما نهى عنه الشارع لا على وجه الإلزام بالترك كالأخذ بالشمال والإعطا بها
فخرج بقول ما نهى عنه الشارع
هو الواجب والمندوب والمباح
وخرج بقول لا على وجه الإلزام بالترك
هو المحرم
والمكروه : هو يثاب تاركه امتثالاً ولا يعاقب فاعله
المباح -5
المباح لغة
هو المعلن والمأذون فيه
المباح اصطلاحاً
هو ما لا يتعلق به أمر ولا نهي لذاته كالأكل في رمضان ليلاً
فخرج بقول ما لا يتعلق به أمر
هو الواجب والمندوب
وخرج بقول ولا نهي
هو المحرم والمكروه
وخرج بقول لذاته
هو ما لو تعلق به أمر لكونه وسيلة لمأمور به أو نهي لكونه وسيلة لمنهي عنه فإن له حكم ما كان وسيلة له من مأمور أو منهي ولا يخرجه ذلك عن كونه مباحاً في الأصل
والمباح ما دام على وصف الإباحة فإنه لا يترتب عليه ثواب ولا عقاب
ويسمى : حلالاً وجائزاً

السؤال السادس
س 6 ) عرفي الأحكام الوضعية ؟؟
الجواب
الأحكام الوضعية
هي ما وضعه الشارع من أمارات لثبوت أو انتفاء أو نفوذ أو إلغاء
ومنها الصحة والفساد

السؤال السابع
س 7 ) ما المقصود بالصحيح والفاسد؟؟
الجواب
المقصود بالصحيح والفاسد هو
الصحيح -1
الصحيح لغة
هو السليم من المرض
الصحيح اصطلاحاً
هو ما ترتبت آثار فعله عليه عبادةً كان أم عقداً
فالصحيح من العبادات
هو ما برئت به الذمة وسقط به الطلب
والصحيح من العقود
هو ما ترتبت آثاره على وجوده؛ كترتب الملك على عقد البيع مثلاً
ولا يكون الشيء صحيحاً إلا بتمام شروطه وانتفاء موانعه
مثال ذلك في العبادات : أن يأتي بالصلاة في وقتها تامة شروطها وأركانها وواجباتها
ومثال ذلك في العقود : أن يعقد بيعاً تامة شروطه المعروفة مع انتفاء موانعه
فإن فُقِد شرطٌ من الشروط أو وُجِد مانع من الموانع امتنعت الصحة
مثال فَقْد الشرط في العبادة : أن يصلي بلا طهارة
ومثال فقد الشرط في العقد : أن يبيع ما لا يملك
ومثال وجود المانع في العبادة : أن يتطوع بنفل مطلق في وقت النهي
ومثال وجود المانع في العقد : أن يبيع من تلزمه الجمعة شيئاً بعد ندائها الثاني على وجه لا يباح
الفاسد -2
الفاسد لغة
هو الذاهب ضياعاً وخسراً
الفاسد اصطلاحاً
هو ما لا تترتب آثار فعله عليه عبادةً كان أم عقداً
الفاسد من العبادات
هو ما لا تبرأ به الذمة ولا يسقط به الطلب كالصلاة قبل وقتها
والفاسد من العقود هو ما لا تترتب آثاره عليه كبيع المجهول
وكل فاسد من العبادات والعقود والشروط فإنه محرّم لأن ذلك مِنْ تعدِّي حدود الله واتخاذِ آياته هزؤاً ولأن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنكر على من اشترطوا شروطاً ليست في كتاب الله

السؤال الثامن
س 8 ) هل يؤخذ بقول الفاسد والباطل بمعنى واحد ؟؟
الجواب
يؤخذ بقول الفاسد والباطل بمعنى واحد الفاسد والباطل بمعنى واحد إلا في موضعين هما
1-في الإحرام : - فرّقوا بينهما بأن الفاسد ما وطئ فيه المُحرمِ قبل التحلل الأول والباطل ما ارتد فيه عن الإسلام
2-في النكاح : - فرقوا بينهما بأن الفاسد ما اختلف العلماء في فساده كالنكاح بلا ولي والباطل ما أجمعوا على بطلانه كنكاح المعتدة

السؤال التاسع
س 9 ) عرفي العلم ؟؟
الجواب
العلم-
هو إدراك الشيء على ما هو عليه إدراكاً جازماً كإدراك أن الكل أكبر من الجزء وأن النية شرط في العبادة
فخرج بقول إدراك الشيء
هو عدم الإدراك بالكلية ويسمّى الجهل البسيط مثل أن يُسأل : متى كانت غزوة بدر ؟ فيقول : لا أدري
وخرج بقول على ما هو عليه
هو إدراكه على وجه يخالف ما هو عليه ويسمّى الجهل المركب مثل أن يُسأل : متى كانت غزوة بدر؟ فيقول: في السنة الثالثة من الهجرة
وخرج بقول إدراكاً جازماً
هو إدراك الشيء إدراكاً غير جازم بحيث يحتمل عنده أن يكون على غير الوجه الذي أدركه فلا يسمى ذلك علماً
ترجح عنده أحد الاحتمالين فالراجح : - هو ظن والمرجوح وَهم وإن تساوى الأمران فهو شك

السؤال العاشر
س 10 ) اذكري أقسام العلم ؟؟
الجواب
أقسام العلم ينقسم العلم إلى قسمين هما ضروري ونظري
الضروري -1
هو ما يكون إدراك المعلوم فيه ضروريًّا بحيث يضطر إليه من غير نظر ولا استدلال كالعلم بأن الكل أكبر من الجزء وأن النار حارة وأن محمداً رسول الله
النظري -2
هو ما يحتاج إلى نظر واستدلال كالعلم بوجوب النية في الصلاة

السؤال الحادي عشر
س 11 ) اذكري أقسام الإدراك بالتعريف ؟؟
الجواب
أقسام الإدراك بالتعريف هو
علم -1
هو إدراك الشيء على ما هو عليه إدراكاً جازم
جهل بسيط -2
هو عدم الإدراك بالكلية
جهل مركب -3
هو إدراك الشيء على وجه يخالف ما هو عليه
ظن -4
هو إدراك الشيء مع احتمال ضد مرجوح
وهم -5
هو إدراك الشيء مع احتمال ضدٍّ راجح
شك-6
هو إدراك الشيء مع احتمال ضدٍّ مساوي

انتهى بحمد الله تعالى
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 26 - 03 - 2016, 03:13 PM   #3
الموحده
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية الموحده
 
تاريخ التسجيل: 09 2009
المشاركات: 1,407
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول

بارك الله فيك
تام منجز فى وقتهِ
الموحده est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 05 - 04 - 2016, 12:50 AM   #4
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول


بسم الله الرحملن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الواجب الثاني – أصول الفقه

س1: اذكري أقسام الكلام بإعتبار صدقه من كذبه مع تعريف كل منهما
ينقسم الكلام باعتبار إمكان وصفه بالصدق وعدمه إلى قسمين: خبر وإنشاء.
1 - فالخبر: ما يمكن أن يوصف بالصدق أو الكذب لذاته.
الخبر من حيث المخبر به ثلاثة أقسام:
الأول - ما لا يمكن وصفه بالكذب كخبر الله ورسوله الثابت عنه
الثاني - ما لا يمكن وصفه بالصدق كالخبر عن المستحيل شرعا أو عقلا فالأول: كخبر مدعي الرسالة بعد النبي صلّى الله عليه وسلّم والثاني: كالخبر عن اجتماع النقيضين كالحركة والسكون في عين واحدة في زمن واحد
الثالث: ما يمكن أن يوصف بالصدق والكذب إما على السواء أو مع رجحان أحدهما كإخبار شخص عن قدوم غائب ونحوه
2 - والإنشاء: ما لا يمكن أن يوصف بالصدق والكذب ومنه الأمر والنهي. كقوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا )(النساء: الآية36)] وقد يكون الكلام خبرا إنشاء باعتبارين كصيغ العقود اللفظية مثل: بعت وقبلت فإنها باعتبار دلالتها على ما في نفس العاقد خبر وباعتبار ترتب العقد عليها إنشاء
س2: اذكري أقسام الكلام من حيث الإستعمال مع تعريف كل منهما
وينقسم الكلام من حيث الاستعمال إلى حقيقة ومجاز
فالحقيقة هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له مثل أسد للحيوان المفترس-1
وتنقسم الحقيقة إلى ثلاثة أقسام: لغوية وشرعية وعرفية
فاللغوية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في اللغة
مثال ذلك الصلاة فإن حقيقتها اللغوية الدعاء فتحمل عليه في كلام أهل اللغة
والحقيقة الشرعية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في الشرع
مثال ذلك: الصلاة فإن حقيقتها الشرعية الأقوال والأفعال المعلومة المفتتحة بالتكبير المختتمة بالتسليم فتحمل في كلام أهل الشرع على ذلك
والحقيقة العرفية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في العرف
مثال ذلك: الدابة فإن حقيقتها العرفية ذات الأربع من الحيوان، فتحمل عليه في كلام أهل العرف
والمجاز هو: اللفظ المستعمل في غير ما وضع له مثل: أسد للرجل الشجاع-2
ولا يجوز حمل اللفظ على مجازه إلا بدليل صحيح يمنع من إرادة الحقيقة وهو ما يسمى في علم البيان بالقرينة
ومثال المجاز بالحذف: قوله تعالى: {واسئل القرية } [يوسف: 82] أي: واسأل أهل القرية فحذفت (أهل) مجازا وللمجاز أنواع كثيرة مذكورة في علم البيان
س3: اذكري أقسام الحقيقية مثل اللغوي والشرعي والعرفي مع مثال

وينقسم الكلام من حيث الاستعمال إلى حقيقة ومجاز
فالحقيقة هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له مثل: أسد للحيوان المفترس-1
وتنقسم الحقيقة إلى ثلاثة أقسام: لغوية وشرعية وعرفية
فاللغوية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في اللغة
مثال ذلك الصلاة فإن حقيقتها اللغوية الدعاء فتحمل عليه في كلام أهل اللغة
والحقيقة الشرعية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في الشرع
مثال ذلك: الصلاة فإن حقيقتها الشرعية الأقوال والأفعال المعلومة المفتتحة بالتكبير المختتمة بالتسليم فتحمل في كلام أهل الشرع على ذلك
والحقيقة العرفية هي: اللفظ المستعمل فيما وضع له في العرف
مثال ذلك: الدابة فإن حقيقتها العرفية ذات الأربع من الحيوان فتحمل عليه في كلام أهل العرف
س4: عرفي الأمر
تعريفه:
الأمر: قول يتضمن طلب الفعل على وجه الاستعلاء مثل: أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة.
فخرج بقولنا: (قول) الإشارة فلا تسمى أمرا وإن أفادت معناه.
وخرج بقولنا: (طلب الفعل) النهي لأنه طلب ترك والمراد بالفعل الإيجاد فيشمل القول المأمور به.
وخرج بقولنا: (على وجه الاستعلاء) الالتماس والدعاء وغيرهما مما يستفاد من صيغة الأمر بالقرائن.
س5: اذكري صيغ الأمر الأربعة
صيغ الأمر أربع:
1 - فعل الأمر مثل: )اتل ما اوحي اليك من الكتاب )(العنكبوت: الآية45)
2 - اسم فعل الأمر مثل: حيّ على الصلاة.
3 - المصدر النائب عن فعل الأمر مثل: )فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب)(محمد: الآية4)
4 - المضارع المقرون بلام الأمر مثل: )لتؤمنوا بالله ورسوله )(المجادلة: الآية4)
وقد يستفاد طلب الفعل من غير صيغة الأمر مثل أن يوصف بأنه فرض أو واجب أو مندوب أو طاعة أو يمدح فاعله أو يذم تاركه أو يرتب على فعله ثواب أو على تركه عقاب.
س6: هل الأمر دائما على الوجوب أم ممكن أن يأتي للإستحباب أو غيره ؟
أ- هل الأمر على الوجوب أم لا؟ فيها ثلاثة أقوال
الأمر المطلق يقتضي الوجوب المطلق-1
الأمر يقتضي الاستحباب مطلقا -2
3- التفريق
1- الأصل في كل الأوامر الوجوب إلا إذا كانت هناك قرينة تصرفه للإستحباب
الدليل الأول قوله تعالى " فليحذر الذين يخالفون عن امره انتصيبهم فتنة او يصيبهم عذاب اليم )(النور: الآية63 " و كلمة"أمره" تفيد العموم يعني كل أوامره و "فليحذر" فيها وعيد
الدليل الثاني "ياايها الذين امنوا استجيبوا لله وللرسول لله وللرسولاذا دعاكم لما يحييكم واعمول ان الله يحول بين المرء وقلبه وانه اليه تحشرون (24) الأنفال " "استجيبوا" دليل على الوجوب
الدليل الثالث " ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا (36) الأحزاب " الوعيد دليل على الوجوب
2- الأصل في الأمر الإستحباب قال أصحاب هذا القول عدم التأثيم بالترك
3- التفريق
إذا كان الأمر يتعلق بالعبادة فهو على الوجوب و الدليل قوله تعالى " وما خلقت الجن والانس الاليعبدون (56) الذاريات
إذا كان الأمر لا يتعلق بالعبادة فهو على الإستحباب نحو المعاملات الأخلاق و الآداب ليس على سبيل التعبد
الشيخ ابن عثيمين رجح القول الأول الأمر كله على الوجوب إلا إذا أتت قرينة تصرفه إلى الإستحباب
س7: عرفى معنى الإستعلاء والإلتماس والدعاء
معنى الاستعلاء لأن الله عز و جل مستعلي على خلقه
الإلتماس وهو طلب من مماثل أو مساوي
الدعاء و هو طلب من الأدنى إلى الأعلى

س8: هل الأمر على الفورية أم التراخي مع الأدلة؟
يوجد قولان
هناك من قال أنه على الفورية و لديهم دليل نقلي و دليل عقلي-1
الدليل النقلي قوله تعالى "فاستبقوا الخيرات " و في صلح الحديبية لما أمر الرسول صلى الله عليه و سلم أصحابه بحلق رؤوسهم فتأخروا غضب رسول الله صلى الله عليه و سلم و النبي صلى الله عليه و سلم لا يغضب على ترك مباح فالراجح أن الأمر على الفورية
-الدليل العقلي الأوامر بالآلاف و منتهى تطبيقها الأجل والموت يأتي بغتة فلو كانت على التراخي لعل الموت يأتي و لم ننفذ الأوامر
2-هناك من قال كل أمر على التراخي إلا إذا أتت قرينة تصرفه للفورية و استدلوا بالحديث "إذا دخلت المسجد فلا تجلس حتى تصلي ركعتين"
س9: اذكري القواعد الأصولية الأربعة المذكورة في باب الأمر مع ذكر أمثلة عليها؟
ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب-1
يعني ما كان وسيلة إلى واجب و لا يمكن إيقاع هذا الواجب إلا بتلك الوسيلة صار حكم هذه الوسيلة واجبا مثلا الصلاة واجبة لا تتم إلا بالوضوء وهو أيضا واجب مأمور به لذاته، و دخل وقت الصلاة و ليس عندي ماء و لكن معي المال لشراء الماء صار شراء الماء واجبا "لا يجزئ التيمم"
ما لا يتم المأمور إلا به فهو مأمور به-2
هذه القاعدة أعم من القاعدة الأولى يدخل فيها الواجب و المستحب فإذا كان المأمور به مستحبا فالوسيلة إليه مستحبة مثلا السواك سنة أمام المسجد يباع السواك أصبح شراء السواك مستحبا
و إذا كان الأمر المأمور به واجبا فالوسيلة إليه واجبة مثلا ذبح الشاة في العقيقة فيه قولان
القول الأول من يعتبر ذبح الشاة في العقيقة واجبا صار شراء الشاة واجبا لمن معه المال
من يعتبرها مستحبة صار شراء الشاة مستحبا
3- الوسائل لها أحكام المقاصد
هذه من القواعد الكلية العامة و تفرعت عنها القاعدتان السابقتان
- المقاصد هي الغايات و هي الأمور الشرعية التي في ديننا الحنيف و هذه المقاصد لا يمكن أن نغير فيها و منها ما هو واجب و ما هو محرم و ما هو مكروه و ما هو مستحب و ما هو مباح
الوسائل أوسع بكثير من المقاصد و هي تأخذ حكم المقصد ما لم تكن حرام بعينها
مثلا الصلاة مقصد من مقاصد الشرع لا يمكن أن أغير فيها بينما يمكن أن أغير مكان الصلاة الذي قد يكون حلالا أو حراما " المسجد البيت المقبرة الشارع..." كما أن ماء الوضوء وسيلة يمكن أن أغير فيها "ماء الصنبور ماء المطر ماء النهر..."
وقد يكون المقصد حلالا و الوسيلة حراما مثلا دعوة الكفار إلى الإسلام واجب و لكن أدعوهم بالموسيقى و الغناء و الذهاب عندهم إلى الحانات هذه وسائل محرمة فالوسيلة يكون لها حكم المقصد ما لم تكن حراما بعينها

-متى ما جاء الإنسان بما أمر به فإنه يسقط عنه الوجوب4
مثلا رجل حضرته الصلاة و ليس عنده ماء و بعد استفراغ الوسع في البحث عن الماء تيمم و بعد أن صلى وجد الماء فهو غير ملزم بالإعادة لأنه أدى ما عليه و أتى بالواجب المأمور به ولا تلزمه الإعادة فقد برئت ذمته
س10: عرفي النهي؟
النهي هو طلب الكف عن الفعل على وجه الإستعلاء
-على وجه الإستعلاء حتى نخرج منه الإلتماس و الدعاء و خرج من النهي أيضا الأمر على وجه الإستعلاءبصيغة مخصوصة هي المضارع المقرون بلا الناهية، مثل قوله تعالى:(ولا تتبع اهواء الذين كذبواباياتنا والذين لا يؤمنون بالاخرة )(الأنعام: من الآية150)
س11: ما الذي يقتضيه النهي؟
كل نهي يقتضي التحريم إلا أن تأتي قرينة تدل على أنه لغير التحريم
الدليل قوله تعالى " وما اتاكم ارسول فخذوه وما نهاكم عنه"
س12: ما الذي يدلني أو يرشدني على ما يقتضيه النهي؟
من القرائن والسياق أي سياق الآيات هو الذي يحدد المقصود من النهي مثلا
قوله تعالى " ربنالا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا هذا نهي من الأدنى إلى الأعلى فهو دعاء
" لا تقربوا الزنى " نهي من الأعلى إلى الأسفل يقتضي التحريم
" لا تأخذي كتابي" هذا نهي بين متساويين فهو إلتماس
س13: إلى من يوجه الخطاب بالأمر والنهي هل هو لعامة الناس أم لفئة خاصة؟
يقول المؤلف رحمه الله أن المؤمنين كلهم داخلون في خطاب الله تعالى إلا الصبي والساهي و المجنون و الأدلة كالتالي :
أ- حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "رفع القلم عن ثلاث الصبي حتى يكبر و النائم حتى يستيقظ و المجنون حتى يفيق "
ب- حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه "
و أدخل المؤلف أيضا الكافرون في الخطاب
س14: اذكرى موانع التكليف بالدليل مع ذكر كل جزء منها " عند ذكر الإكراه مثلا نكتب أن عندما يزال عني الإكراه علي القضاء "
موانع التكليف:
للتكليف موانع منها: الجهل والنسيان والإكراه لقول النبي صلّى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه"(10)
فالجهل: عدم العلم فمتى فعل المكلف محرما جاهلا بتحريمه فلا شيء عليه كمن تكلم في الصلاة جاهلا بتحريم الكلام ومتى ترك واجبا جاهلا بوجوبه لم يلزمه قضاؤه إذا كان قد فات وقته بدليل أن النبي صلّى الله عليه وسلم لم يأمر المسيء في صلاته - وكان لا يطمئن فيها - لم يأمره بقضاء ما فات من الصلوات وإنما أمره بفعل الصلاة الحاضرة على الوجه المشروع

والنسيان: ذهول القلب عن شيء معلوم، فمتى فعل محرما ناسيا فلا شيء عليه كمن أكل في الصيام ناسيا. ومتى ترك واجبا ناسيا فلا شيء عليه حال نسيانه ولكن عليه فعله إذا ذكره لقول النبي صلّى الله عليه وسلم: "من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها"(11)

والإكراه: إلزام الشخص بما لا يريد فمن أكره على شيء محرم فلا شيء عليه؛ كمن أكره على الكفر وقلبه مطمئن بالإيمان ومن أكره على ترك واجب فلا شيء عليه حال الإكراه وعليه قضاؤه إذا زال كمن أكره على ترك الصلاة حتى خرج وقتها فإنه يلزمه قضاؤها إذا زال الإكراه
وتلك الموانع إنما هي في حق الله لأنه مبني على العفو والرحمة أما في حقوق المخلوقين فلا تمنع من ضمان ما يجب ضمانه إذا لم يرض صاحب الحق بسقوطه

انتهى بحمد الله تعالى
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 20 - 04 - 2016, 01:19 AM   #5
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول


بسم الله الرحملن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الواجب الثالث – أصول الفقه

الواجب الثالث لمادة || أصول فقه ||

ـ عرفي العام لغة واصطلاحا1
العام لغة: الشامل
واصطلاحا: اللفظ المستغرق لجميع أفراده بلا حصر، مثل: ( إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ) (الانفطار)
ـ اذكرى صيغ العموم السبعة2

1-ما دل على العموم بمادته مثل كل وجميع وكافة وقاطبة وعامة كقوله تعالى: (انا كل شئ خلقناه بقدر ) القمر:49)
أسماء الشرط كقوله تعالى: (من عمل صالحا فلنفسه )(الجاثـية: الآية-2
أسماء الاستفهام كقوله تعالى: (فمن ياتيكم بماء معين )الملك: الآية30)3-
4-الأسماء الموصولة كقوله تعالى: (والذي جاء بالصدق وصدق به اؤلئك هم المتقون ) الزمر:33)
5-النكرة في سياق النفي أو النهي أو الشرط أو الاستفهام الإنكاري كقوله تعالى: (وما من اله الا الله ) آل عمران: 62
6-المعرف بالإضافة مفردا كان أم مجموعا كقوله تعالى: (واذكروانعمت الله عليكم آل عمران: 103(
7-المعرف بأل الاستغراقية مفردا كان أم مجموعا كقوله تعالى: (وخلق الانسان ضعيفا )(النساء: الآية28)
ـ عرفى الخاص لغة واصطلاحا3
الخاص لغة: ضد العام
واصطلاحا: اللفظ الدال على محصور بشخص أو عدد كأسماء الأعلام والإشارة والعدد
ـ اذكري نوعي التخصيص4
فالمتصل: ما لا يستقل بنفسه
والمنفصل: ما يستقل بنفسه

ـ المخصص المتصل له ثلاثة أقسام اذكريها5


ـ اذكري شروط الإستثناء6
اتصاله بالمستثنى منه حقيقة أو حكما-1
2-أن لا يكون المستثنى أكثر من نصف المستثنى منه

ـ المخصص المنفصل له ثلاثة أشياء اذكريهم7
المخصص المنفصل: ما يستقل بنفسه وهو ثلاثة أشياء: الحس والعقل والشرع
مثال التخصيص بالحس: قوله تعالى عن ريح عاد: (تدمر كل شئ بامر ربها )(الأحقاف: الآية25) فإن الحس دل على أنها لم تدمر السماء والأرض
ومثال التخصيص بالعقل: قوله تعالى: (الله خالق كل شئ )(الزمر: الآية62) فإن العقل دل على أن ذاته تعالى غير مخلوقة
ومن العلماء من يرى أن ما خص بالحس والعقل ليس من العام المخصوص وإنما هو من العام الذي أريد به الخصوص إذ المخصوص لم يكن مرادا عند المتكلم ولا المخاطب من أول الأمر وهذه حقيقة العام الذي أريد به الخصوص
وأما التخصيص بالشرع فإن الكتاب والسنة يخصص كل منهما بمثلهما وبالإجماع والقياس
مثال : قوله تعالى: ( والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثة قروء )البقرة: الآية228
ـ عرفي المطلق لغة واصطلاحا8
تعريف المطلق
لغة: ضد المقيد
اصطلاحا: ما دل على الحقيقة بلا قيد كقوله تعالى: (تحرير رقبة من قبل أن يتماسا) المجادلة 3
9 ـ عرفي المقيد لغةً واصطلاحاً
تعريف المقيد
المقيد لغة: ما جعل فيه قيد من بعير ونحوه
واصطلاحا: ما دل على الحقيقة بقيد كقوله تعالى: (فتحريررقبة مؤمنة)النساءالآية92

ـ اذكرى الثلاث ألفاظ فى باب المطلق والمقيد10
الاول ماجاء بلا قيد فهذا يجب العمل بهعلى اطلاقه (وامهاتكم نسائكم)
الثاني ماجاء مقيدا فليزم العمل بموجب القيد الوارد فيه ولا يصح الغاؤه كقوله تعالى في كفارة الظاهر قوله تعالى )فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل ان يتماسا)
الثالث ان يرد اللفظ مطلقا في نص اخر فيحمل المطلق على المقيد ومعنى حمل المطلق عليه ان يقيد المطلق بقيد المقيد وذلك اذا كان الحكم واحد قال تعالى )فتحرري رقبة مؤمنة(
11ـ عرفي المجمل لغة واصطلاحا مع توضيح كل نقطة في الإصطلاح " صفته ودليله والمقدار ودليله والتعيين ودليله
تعريفه: لغة هو اسم من " اجمل " إذا خلطه ولم يميزه عنه فيصير مبهما
اصطلاحا: هو لفظ يحتمل أكثر من معنى وليس أحدهما أرجح من الآخر
فبقولنا:" لفظ يحتمل أكثر من معنى " خرج النص
وبقولنا:" ليس أحدهما أرجح من الآخر " خرج الظاهر والمؤول
ـ عرفى المبين لغة واصطلاحا12
تعريفه: لغة: هو اسم مفعول من " بين " من " البيان " أي: التبيين ومعناه " الموضح " فالبيان هو الإيضاح وهو إخراج اللفظ من حالة الإجمال والخفاء إلى حالة الظهور والاتضاح
اصطلاحا: هو اللفظ الدال على معنى بعد التبيين

ـ هل الواجب العمل بالمجمل إذا حصل بيانه13
يجب على المكلف عقد العزم على العمل بالمجمل متى حصل بيانه العمل بالمجمل
والنبي صلى الله عليه وسلم قد بين لأمته جميع شريعته أصولها وفروعها حتى ترك الأمة على شريعة بيضاء نقية ليلها كنهارها ولم يترك البيان عند الحاجة إليه ابدا
وبيانه صلى الله عليه وسلم إما بالقول أو بالفعل أو بالقول والفعل جميعا
ـ اذكري مثالين لتبيين النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الإجمال14
مثال بيانه بالقول: إخباره عن أنصبة الزكاة ومقاديرها كما في قوله صلى الله عليه وسلم: "فيما سقت السماء العشر" بيانا لمجمل قوله تعالى: ( واتوا الزكاة) البقرة من الآية43
ومثال بيانه بالفعل: قيامه بأفعال المناسك أمام الأمة بيانا لمجمل قوله تعالى:( ولله على الناس حج البيت )آل عمران الآية97
وكذلك صلاته الكسوف على صفتها هي في الواقع بيان

انتهى بحمد الله تعالى
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 08 - 05 - 2016, 12:43 AM   #6
الموحده
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية الموحده
 
تاريخ التسجيل: 09 2009
المشاركات: 1,407
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول

بارك الله فيكِ
تم رصد الواجب الثانى والثالث كامل منجز فى وقتهِ
الموحده est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 20 - 05 - 2016, 01:36 PM   #7
سلمى الجزائرية
همم تنـاطح السحاب
 
الصورة الرمزية سلمى الجزائرية
 
تاريخ التسجيل: 09 2010
الدولة: فأنّى صدح الأذان..فذاك وطني!!
المشاركات: 612
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الواجب الرابع – أصول الفقه

الاسئلة

<<< السؤال الأول 1- عرفى الظاهر والمؤول لغة واصطرلاحا؟
الظاهر لغة: الواضح والبين
واصطلاحا: ما دل بنفسه على معنى راجح مع احتمال غيره فالظاهر من المراد بالوضوء غسل الأعضاء الأربعة على الصفة الشرعية دون الوضوء الذي هو النظافة
تعريف المؤول
المؤول لغة: من الأَول وهو الرجو
واصطلاحا: ما حمل لفظه على المعنى المرجوح
ما حكم العمل بالظاهر؟
حكم العمل بالظاهر واجب إلا بدليل يصرفه عن ظاهره لأن هذه طريقة السلف ولأنه أحوط وأبرأ للذمة وأقوى في التعبد والانقياد
السؤال الثالث اذكرى اقسام المؤول؟
اقسام الموؤل اثنين
فالصحيح مقبول ما دل عليه دليل صحيح كتأويل قوله تعالى:( واسئل القرية)
والفاسد مردود ما ليس عليه دليل صحيح كتأويل المعطلة قوله تعالى: (الرحمن على العرش استوى

السؤال الرابع عرفى النسخ لغة واصطلاحا؟
النسخ لغة: الإزالة والنقل
واصطلاحا: رفع حكم دليل شرعي أو لفظه بدليل من الكتاب والسنة
السؤال الخامس ما حكم النسخ؟
والنسخ جائز عقلا وواقع شرعا
أما جوازه عقلا لأن الله بيده الأمر وله الحكم لأنه الرب المالك فله أن يشرع لعباده ما تقتضيه حكمته ورحمته
وأما وقوعه شرعا
قوله تعالى: (ماننسخ من اية او ننسها نات بخير منها او مثلها)

السؤال السادس اذكرى الممتنع نسخه؟
1-الأخبار لأن النسخ محله الحكم ولأن نسخ أحد الخبرين يستلزم أن يكون أحدهما كذبا والكذب مستحيل في أخبار الله ورسوله اللهم إلا أن يكون الحكم أتى بصورة الخبر فلا يمتنع نسخه قوله تعالى: (ان يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين(فإن هذا خبر معناه الأمر ولذا جاء نسخه في الآية التي بعدها قوله تعالى: (الان خفف الله عنكم علم ان فيكم ضعفا فان يكن منكم مائة صابرة يغلبا مائتين(

2-الأحكام التي تكون مصلحة في كل زمان ومكان: كالتوحيد وأصول الإيمان وأصول العبادات ومكارم الأخلاق من الصدق والعفاف والكرم والشجاعة ونحو ذلك فلا يمكن نسخ الأمر بها وكذلك لا يمكن نسخ النهي عما هو قبيح في كل زمان ومكان كالشرك والكفر ومساوئ الأخلاق من الكذب والفجور والبخل والجبن ونحو ذلك إذ الشرائع كلها لمصالح العباد ودفع المفاسد عنهم
السؤال السابع ائكرى شروط النسخ فيما يمكن نسخه؟
تعذر الجمع بين الدليلين، فإن أمكن الجمع فلا نسخ لإمكان العمل بكل منهما-1
العلم بتأخر الناسخ ويعلم ذلك إما بالنص أو بخبر الصحابي أو بالتاريخ-2
3-ثبوت الناسخ واشترط الجمهور أن يكون أقوى من المنسوخ أو مماثلا له فلا ينسخ المتواتر عندهم بالاحاد وإن كان ثابتا والأرجح أنه لا يشترط أن يكون الناسخ أقوى أو مماثلا لأن محل النسخ الحكم ولا يشترط في ثبوته التواتر
السؤال الثامن اذكرى شروط النسخ باعتبار النص المنسوخ؟

الأول: ما نسخ حكمه وبقي لفظه وهذا هو الكثير في القران
مثاله: آيتا المصابرة وهما قوله تعالى: ( ان يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين )نسخ حكمها بقوله تعالى (الان خفف الله عنكم وعلم ان فيكم ضعفا فان يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين وان يكن منكم الف يغلبوا الفين باذن الله والله مع الصابرين )
الثاني: ما نسخ لفظه وبقي حكمه كاية الرجم فقد ثبت في "الصحيحين"(28) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: كان فيما أنزل الله اية الرجم فقرأناها وعقلناها ووعيناها ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل: والله ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء وقامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف

الثالث: ما نسخ حكمه ولفظه كنسخ عشر الرضعات السابق في حديث عائشة رضي الله عنها
قول عائشة رضي الله عنها كان فيما أنزل من القران عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات

السؤال التاسع ينقسم النسخ باعتبار الناسخ الى أربعة اذكريهم؟

الأول نسخ القران بالقران ومثاله ايتا المصابرة
الثاني نسخ القران بالسنة ولم أجد له مثالا سليما
الثالث نسخ السنة بالقران: ومثاله نسخ استقبال بيت المقدس الثابت بالسنة باستقبال الكعبة الثابت بقوله تعالى: (فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره )
الرابع نسخ السنة بالسنة ومثاله قوله صلى الله عليه وسلم: "كنت نهيتكم عن النبيذ في الأوعية فاشربوا فيما شئتم ولا تشربوا مسكرا"

السؤال العاشر ما الحكمة من النسخ؟
حكمة النسخ
مراعاة مصالح العباد بتشريع ما هو أنفع لهم في دينهم ودنياهم-1
التطور في التشريع حتى يبلغ الكمال2-
اختبار المكلفين باستعدادهم لقبول التحول من حكم إلى آخر ورضاهم بذلك3-
4-اختبار المكلفين بقيامهم بوظيفة الشكر إذا كان النسخ إلى أخف ووظيفة الصبر إذا كان النسخ إلى أثقل
السؤال الحادى عشر عرفى الخبر لغة واصطلاحا؟
الخبر لغة: النبأ
والمراد به هنا: ما أضيف إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم من قول أو فعل أو تقرير أو وصف
ما فعله بمقتضى الجبلة وما فعله بحسب العادةوما فعله على وجه الخصوصية وما فعله تعبداوما فعله بيانا لمجمل من نصوص الكتاب أو السنة
السؤال الثانى عشر اذكرى اقسام الخبر باعتبار من يضاف اليه؟
ينقسم الخبر باعتبار من يضاف إليه إلى ثلاثة أقسام وهي
1-المرفوع: ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم حقيقة أو حكماوهو نوعين مرفوع حقيقة ومرفوع حكما
2-الموقوف: ما أضيف إلى الصحابي ولم يثبت له حكم الرفع وهو حجة على القول الراجح إلا أن يخالف نصا أو قول صحابي اخر فإن خالف نصا أخذ بالنص وإن خالف قول صحابي اخر أخذ بالراجح منهما
المقطوع: ما أضيف إلى التابعي فمن بعده-3

السؤال الثالث عشر اذكرى اقسام الخبر باعتبار طرقه؟
ينقسم الخبر باعتبار طرقه إلى متواتر واحاد
1-المتواتر: ما رواه جماعة كثيرون يستحيل في العادة أن يتواطئوا على الكذب وأسندوه إلى شيء محسوس
الاحاد: ما سوى المتواترونتقسم رتبته الى ثلاثة اقسام-2
صحيح وحسن وضعيف
السؤال الرابع عشر عرفى التحمل والاداء؟
التحمل: أخذ الحديث عن الغير
والأداء: إبلاغ الحديث إلى الغير


انتهى بحمد الله تعالى
سلمى الجزائرية est déconnecté   رد مع اقتباس
قديم 23 - 05 - 2016, 11:33 AM   #8
الموحده
مشـرفـة تسميــع
 
الصورة الرمزية الموحده
 
تاريخ التسجيل: 09 2009
المشاركات: 1,407
افتراضي رد: صفحة واجبات سلمى الجزائرية لمادة اصول الفقه لمستوى رابعة اول

بارك الله فيك
تم رصد الواجب الرابع كامل منجز فى وقتهِ
الموحده est déconnecté   رد مع اقتباس
رد

العبارات الدلالية
لا شيء

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4,
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لـ الجامعة العالمية للقرءان والسنة والقراءات