المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : {فهرس}} شرح أحاديث دورة الإجازة في السبعين حديث من بستان النبوة}


أم سلسبيل
25 - 01 - 2010, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيـم
والصلاة والسلام على سيدنـا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


هنـا باذن الله سيكون
{ فهرس }} شرح أحاديث دورة الإجازة في السبعين حديث من بستان النبوة }


نفعنـا الله وإيـاكنّ به

ملاحظة : الفهرس هو تجميع لجُهد الطالبات ، ولستُ أنا صاحبة التلاخيـص
كتب الله أجر طالباتنـا ورفع قدرهنّ وجعل عملهنّ هذا صدقة جارية لهنّ..
آمـين

أم سلسبيل
25 - 01 - 2010, 09:41 PM
الحديث الأول
عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" يد الله مع الجماعة" رواه البخاري

يذهب البعض الى أن الحديث يتحدث عن :-أن الله يتحدث عن الجماعة التي تتعاون مع بعضها البعض في عمل الخير

ولكن الاصل أن الحديث هنا يقصد به رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل السنة والجماعة من هم على نهجه فكما قال الامام أحمد بن حنبل نحن من اتباع الرسول وأصحابه مأمورون " مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا"

وقال النبي صلى الله عليه وسلم في اتباعه لاصحابه " عليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الرّاشدين المهديّين بعدي ... الحديث "
وغيرها من الاحاديث
وكل هذه الاحاديث تحثنا على الاتباع
فلا شك أن أهل الايمان وأهل الاسلام يكثِرون ويقِلون في اتباع النبي ولكن من يتبع يفوز فوزًا عظيماً
يفوزون بأن الله يكون معهم ويبارك لهم ,وأما من يشذ عن هذه الجماعة ويتفرق ويذهب الى الجماعات الأخرى فقد قال فيهم الرسول

فقد روى أبو داود عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ: افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة، وتفرقت النصارى على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقه، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة. وفي بعض الروايات : كلها في النار إلاَّ واحدة هي الجماعة. رواها أحمد وأبو داود وابن ماجه وفي بعضها : ما أنا عليه وأصحابي. رواها الترمذي .

لانعرفهم ولا نعرف عن الفرق والجماعات الإ بالعلم .. نسأل الله العلي الكريم أن يعلمنا
الجماعة التي وضحها الرسول صلى الله عليه وسلم الفرقة الناجية هم الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين ولو كانو قلة

فقد قال بعض السلف : انت الجماعة ولو كنت وحدك
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لحذيفه عندما سأله عن الجماعة وكان حذيفة من الصحابة المتخصصة في احاديث الفتن . فقد كان الصحابة مقسمون صاحب احاديث الفتن ووووو
فقد كان حذيفة اهل لمثل هذه الاحاديث
سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ
كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي

فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ قَالَ نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ قُلْتُ وَمَا دَخَنُهُ قَالَ قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ قُلْتُ فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ نَعَمْ دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا قَالَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا قُلْتُ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ قَالَ تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ قُلْتُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ قَالَ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ

وعند أبي داود والحاكم زيادة: " قلت: ثم ماذا؟ قال: الدجال، قلت: ثم ماذا؟ قال: الساعة " هذا عن أبي داود والحاكم.
الشاهد من الحديث:-
تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ

ولايكون ذلك الا بالعلم

نعم ، دعاة على أبواب جهنم ، هم من جلدتنا ويتكلمونا بألسنتنا
قلت ما تأمرني إن أدركتهم يا رسول الله ، قال : تلزم جماعة المسلمين وإماهم ققلت فما تأمرني ان ادركني ذلك . قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم فإدا لم يجد إماما ولا جماعة قال تعتزل كل هذه الفرق
فلن تأتي هذه الفرق بما جاء به رسول الله وأصحابه ولو أن تجلس تحت شجرة تتعبد الله عز وجل ، وليس عليك إلا العبادة وتترك الجميع

فأنت الجماعة ولو كنت وحدك :-
أي تعبد الله ، وإن لم تجد جماعة
فإن لم أجد ما يعينني فهل التقصير من جانبي؟
نعم التقصير منك, ألن نخاف على أنفسنا؟,,,ماحال الصحابة الذين هاجروا إلى الحبشة وتركوا كل شيء لأجل الله ,,أين نحن منهم ؟
قال له النبي اعتزل كل الفرق ولو ان تعض بأصل شجرة حتى يأتيك الموت

"تعاونوا على البر والتقوى"
لا شك ان الأخوة في الله تعين على الطاعة ولا إنكار في ذلك ولكن إن لم نجد من يساعدنا ففينا كتاب الله عز وجل وسنة نبيه ,,,فلم نشكي الوحدة ؟ !!!!
ألم يمر علينا قول الله عز وجل

"وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" الأنفال:33

وعلق ابن عباس ، وقال لم يبق إلا الأمان التاني وهو الإستغفار
بل نقول ولازال معنا الأمل الأول ، فلو مات رسول الله فإن سنته باقية ,ونحن لا نتعلق ببشر ، بل بدين فالنبي جاءنا ليخرج الناس من الظلمات إلا النور, فهو نفسه لم يتعلق ببشر ، وعلم أصحابه ذلك

وقد قال أبو بكر الصديق عقب وفاة النبي صلى الله عليه وسلم "من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ،ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت " ثم تلا قول الله تعالى ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ) آل عمران/ 144
ولا ننفي أن وجوده صلى الله عليه وسلم كان فيه بركة عظيمة : سلوان لأصحابه ، رحمة للمؤمنين ،
*يحن على الضعفاء وشد للأزر، ويحسن إلى المساكين ... وفقدانه عليه الصلاة والسلام اعظم مصيبة ، لكن مع هذا فهو لايزال معنا بسنته العطرة ، وفيها يامرنا ويحثنا على تباع الحق حتى نكون مع الجماعة

النبي صلى الله عليه وسلم يبين لنا في تلك الاحاديث ان نكون مع من يسير على نهجه ونهج من يسير على نهجه من بعده, يحثنا على الاتباع فمن يتبع يكون من الجماعة
كلمة " اتباع التابعين " فهذا على المنهجية ,, في إتباع الإئمة والسلف

مثال :-
يتخيرالإنسان أن يتبع الامام الشافعي او مالك او ابي حنيفة نحن في ذلك على التخيير ,أما اتباع النبي فليس به تخيير

أم سلسبيل
25 - 01 - 2010, 09:43 PM
الحديث الثاني

عن عبد الله بن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " المرء مع من أحب" رواه البخاري

ذلك حديث المحبة ,حديث المتحابين , حديث أاصحاب القلوب الرقيقة
وفي الصحيحين عن أنس _رضي الله عنه_ قال جاء رجل إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: "وماذا أعددت لها" قال: ما أعدت لها كثير عمل إلا أنني أحب الله ورسوله، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" يقول أنس: فما فرحنا بشي كفرحنا بقول النبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" ثم قال: وأنا أحب رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ وأبا بكر وعمر، وأرجوا الله أن أحشر معهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم

وقال رسول الله " المرء على دين خليله فلينظر احدكم من يخالل"

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه رائحة طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه رائحة خبيثة ). متفق عليه.

كما يقولون الصاحب ساحب منا ,يتأثرالإنسان بصاحبه في الخير والشر, لان الانسان إذا أحب تراه مقلّد
هذا الحديث يحثنا على محبة الرسل واتباعهم والتحذير من أن يُحب أي نبي دون الآخر,لان ذلك يدل على عقم التفكير وأيضا هذا قدح في الايمان ,لأن النبي صلى الله عليه وسلم جاء تكملة لمن كان قبله فمحمد خاتم الانبياء والمرسلين
فلا شك أن المحبة دليل على قوة اتصال المحب بمن يحب لان ذلك يتبعه الاقتداء والتقليد

قال تعالى " وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً" النساء: 69 و70"

لهذا لانتعجب عندما قال أنس مافرحنا بشئ كما فرحنا بقول النبي المرء مع من أحب
وباتباع النبي نفوز بمحبة الله عز وجل فهل بعد تلك المحبة نريد محبة!!!!
كيف حال المرء إن أحبه الملك؟؟

عندما نزلت سورة البينة و كان سيدنا " أبى " يهودي و أسلم فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) : أين ابن كعب ؟ ... فجاء أبي ... فقال له النبي (صلى) : يا أبى إن الله أمرني أن أقرأ عليك سورة البينة ، فقال أبى : أسماني يا رسول الله ؟ قال : نعم .. فبكى أبى بن كعب ...
ويمكننا ايضا الفوز بتلك المكانة

عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال : يا جبريل ، إني أحب فلانا فأحبه . قال : فيحبه جبريل " . قال : " ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يحب فلانا " . قال : " فيحبه أهل السماء ، ثم يوضع له القبول في الأرض ، وإن الله إذا أبغض عبدا دعا جبريل فقال : يا جبريل ، إني أبغض فلانا فأبغضه " . قال : " فيبغضه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلانا فأبغضوه " . قال : " فيبغضه أهل السماء ، ثم يوضع له البغضاء في الأرض " .

إن وجدتي لك القبول في الارض فاعلمي أن الله يحبك - وليس أي أحد - إن أحبك الصالحون
فإن اتبع الانسان امره واجتنب مانهى الرسول عنه فذلك من المحبة ,لانه يتبعه وهذه المرتبة ناتجة من المحبة,ان كنتِ تحبين الرسول فاتبعيه

لماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم دوماً حريصا على رفع الراية في الحرب؟
لأن بسقوط الراية يسقط القائد , يسقط القائد الذي ينتسب لهذه الراية
فاللحية وتقصير الثوب بمثابة الراية في الحرب ,فإن كنا نحب النبي فلنتبعه في مظهره وأفعاله وأقواله

الافعال >>> كطريقة الاكل وطريقة المشي فهنا التخيير
فان احببنا الله على أكمل وجه فنه حينما يذكر الله في أي وقت وأي مكان تلبسنا الخشية
كذلك إن أحببنا النبي نتمنى ذكره ونتبعه حتى في الضحكة في ملبسنا في كل مايقوم به النبي, فإن قمنا بتلك المحبة التي ينتج عنها الاتباع فذلك الفوز حقاً, فإن الله لايخلف الميعاد

قال الله عز وجل " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏"

لذلك أُختلف في سبب نزول تلك الاية:-
تلك الاية شعر بها أعداء الإسلام وقالو أن الله نزل علينا تلك الآيه
قالت النصارى
نحن النصارى نعبد عيسى تعظيما له فانزل الله لنا هذه الآيه
وردوا عليه أهل مكة الايه انزلت لنا فنحن نعبد الاصنام له
وقال اليهود مثل ذلك

فأنزل الله آيه ليُلمهم إنهم كاذبون

فأين نحن من محبة الله عز وجل تلك المحبة التي تتمثل في اتباع النبي,,,كيف نحب الرسول ونزعم بذلك ونحن لانتبعه؟؟

الاتباع:- أن نضع سنته نصب أعيننا وناأتي منها مااستطعنا ولانتركها

علامة حب العبد لله لاتحدث الا بإتباعه للرسل
اين نحن من ابن عمر مارأى النبي يفعل شيئا الا فعله , فقد كان شديد الاتباع
كذلك علم بدخول النبي ودخل البيت وصلى فيه هو بلال فعندما خرج أمسك ببلال وقال أين صلى النبي
وبعدها قال نسيت أن أسأله كم صلى النبي
هذا هو الحب , لهذا لا نعجب من الصحابة عندما قالوا ما فرحنا بشيء كفرحتنا بها الحديث

أمرنا ببر الوالدين وامرنا بفعل الخير فلنتمسك بسنته ونجتنب كل مانهانا عنه

الولاء والبراء:-
(ولاء) لمن يحب الله ورسوله وبراء ( نتبرأ ) ممن يعادي الله ورسوله
فينا من يغضب ويحزن لما يحدث لنا هذه الايام من سب للرسول والرسومات المسيئة . فأين نحن ياأمة المليار

فنقول بثقة " إنا كفيناك المستهزئين"
فعندما يسبون محمداً فإنه بلا شك سيدخل في دين محمد من يحب محمد,,, فما من محنة الا وبها منحة
لو نحن نحب النبي حق المحبة لنتبعه في كل صغيرة وكبيرة فقد كان هكذا الصحابة وهذا هو الفرق بيننا وبين السلف فقد كانو يتبعون النبي وكان منهم من يمر عليه الشهر في الطريق لينقل حديثا واحدا للنبي
والان بفضل الله حلقات العلم متوفرة ولكن لانجد من يدخلها!!!!
المحبة أفعال وليس كلاما,,,أين الدليل على محبته؟؟؟
ولكن ان كنا نحبه كما كان يحبنا فلنأت بسنته
ألن نخجل منه حينما يأتي يوم القيامة ويقول أمتي ,, أين أمتــــه؟؟؟!!!!

أمته مشغولة بالموضة , بالتلفاز بمالاينفعها بفلانة قالت لي كذا وفلانة فعلت لي كذا وهو عمر يمر ولن تفيق الا بحضور ملك الموت وماذا فعلتِ ؟؟؟
مامن نبي الا ويقول نفسي نفسي وسيقول محمد صلى الله عليه وسلم أمتي امتي ..
ويقال له على الحوض دعهم انك لاتعلم مااحدثو بعدك

لذلك حدثنا سفيان ، قال عمرو ، سمع عبيد بن عمير ، يقول : قال رجل : يا رسول الله رجل يحب المصلين ولا يصلي إلا قليلا ، ويحب الصائمين ولا يصوم إلا قليلا ، ويحب الذاكرين ولا يذكر إلا قليلا ، ويحب المتصدقين ولا يتصدق إلا قليلا ، ويحب المجاهدين ولا يجاهد إلا قليلا ، وهو في ذلك يحب الله ورسوله والمؤمنين قال : « هو يوم القيامة مع من أحب »

الشاهد:-
قال هو يوم القيامة مع من احب
منا من يحب المؤمن منا من يحب اصحاب الطاعة . ولكن لايأتي بمثل مايأتون به,منا من يعجب بالشيخ الفلاني فبحبه ذلك يكون معه
فعلينا ان نحب النبي ونقتدي به
وقال سهل بن عبد الله : علامة حب الله حب القرآن ، وعلامة حب القرآن حب النبي - صلى الله عليه وسلم - وعلامة حب النبي - صلى الله عليه وسلم - حب السنة ; وعلامة حب الله وحب القرآن وحب النبي - صلى الله عليه وسلم - وحب السنة حب الآخرة ، وعلامة حب الآخرة أن يحب نفسه ، وعلامة حب نفسه أن يبغض الدنيا ، وعلامة بغض الدنيا ألا يأخذ منها إلا الزاد والبلغة

لذلك قال بن القيم في تلك الاية " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" :-
لايكون الحب الا بالاتباع

لا ياتي لنا من يلبس علينا ويقول نفعل بعض السنن ونقر بها لان النبي قد أقر للصحابة بعض الافعال
هنا نرد ونقول قد حدث عندك إلتباس
مثلا كـ قول بعد الصلاة " حرما ,, جمعاً
قد ثبت عن احد الصحابة ان رجلا عطس فقال الحمدلله والصلاة والسلام على محمد فقال له الصحابي علييه الصلاة والسلام . ثم بيّن له أن ذلك لم يثبت في السنة وانها بدعة
ولم يقل من أول وهلة انك جئت ببدعة وغضب منه وو...
فإن قالت أخت ذلك فحدثيها بأحسن الحديث وأخبريها هدي النبي صلى الله عليه وسلم كما مرّ علينا في الحديث
نرد أولا برد جميل ثم نقول أمرنا النبي بفعل كذا وكذا
لانكون منفرين حتى لانقع في قول الرسول " يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أمَّ الناس فليتجوز " أو كما قال الرسول

نخرج من هذا الحديث بثمرة الاتباع حتى نحقق المحبة فإن احببنا فلاشك سنتبع , وإن اتبعنا سنفوز بالحشر مع من أحببنا واتبعنا
ولا يوجد افضل من الحشر مع سيد الخل

أم سلسبيل
25 - 01 - 2010, 09:43 PM
الحديث الثالث

عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عيه وسلم" اذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الثالث " رواه البخاري


قال أبوصالح لابن عمر في هذه الرواية "فإن كانوا أربعة قال لايضرك "

وفي رواية لعبد الله بن مسعود في المتفق واللفظ لمسلم , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "اذا كنتم ثلاثة فلا يتناجي اثنان دون الاخر حتى تختلطوا بالناس من اجل ان ذلك يحزنه "

وفي رواية لأحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لايحل لثلاثة يكونون بأرض فلاة يتناجى اثنان دون الثالث"


وفي رواية في الموطإ عن عبد الله بن دينار (كنت أنا و ابن عمر عند دار خالد بن عقبة في السوق، فجاء رجل يريد أن يناجيه وليس مع ابن عمر أحد غيري، فدعا ابن عمر رجلاً آخر من السوق حتى كنا أربعة، ثم قال لي وللرجل الثالث الذي دعا استأخرا شيئاً فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يتناجى اثنان ..)

وقال تعالى : إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ "

لاشك أن ذلك الحديث يربي فينا خلقاً معياً , فماجاء الاسلام إلا ليراعي المشاعر ويُطهر القلوب
فالحديث بيّن لنا النهي من تناجي اثنان دون الثالث والعلة هي بقاء واحد بمفرده,,فالاسلام يحثنا على طهارة القلب فإن قام اثنان بالمناجاة وتركا الثالث فذلك يحزنه,فيدخل في قلبه الظنون ويحمل القلب بالبغض والكراهية لهما
لذلك جاء الاسلام وراعى تلك المشاعر وجبر القلوب ونهى عن كل مايسئ للمسلم ويحزنه وجاءت احاديث رسول الله كثيرة دالة على ذلك

قال رسول الله " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يكذبه ولا يخذله "

وقال "بحسب امرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم "

فلنتبعد عن الشبهة:-
الاسلام يحض على ترك الاعمال التي في فعلها شبهة حتي لا يكون هناك دور للشيطان في الايقاع بين المسلمين

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم من حديث النعمان بن بشير (الحلال بين والحرام بين وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ عرضه ودينه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام )

الشاهد من الحديث : فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه فلنتق الشبهة
فاذا كان التناجي بين اثنين ضروري فليأتوا برابع كما فعل ابن عمر مع عبد الله بن دينار

قصة :-
ذكر أن سبب إسلام أخت كان بسبب تناجي ثلاث أخوات مع بعضهم,حينما جاءت الاخت الاجنبية ووقفت معها تحدثنّ بلغتها( اللغة التي تفهمها) حتى لايضايقونها ويقتدون بحديث الرسول
بالمعاملة دخلت الاسلام
هاهي اخت اسلمت بسبب تمسك الاخوات بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وتطبيقه

فعل بن عمر ذاك كان تطبيقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو طبقناه لكان هذا دالا على حبنا للنبي صلى الله عليه وسلم
" انما النجوى من الشيطان "

كانت لليهود حيث نزلت عندما كان يقوم اليهود بالتناجي عندما يرون المؤمن يمر من بينهم فيوقع ذلك في قلب المؤمن الخشية منهم فيقوم بتغير الطريق فنهاهم الرسول عن ذلك فلم ينتهوا فانزل الله ذلك فيهم .

أم سلسبيل
25 - 01 - 2010, 09:44 PM
الحديث الرابع

عن عبد الله بن عمر قل ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا يحل للمؤمن أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام" رواه مسلم

وفي رواية " يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا فخيرهما الذي يبدأ بالسلام "
وفي رواية "من هجر أخاه فوق ثلاث فهو في النار إلا أن يتداركه الله "

فكل هذه الأحاديث لا شك تحذر من أمر شديد ,فهجر المؤمن يعد كبيرة ، إذا تعدى مدة 3 أيام
وهجره هذا لايد أن يكون لغرض شرعي ، لا لأمر من أمور الدنيا لأنه يصيب القلب بأمراض ، فهو يؤدي لقطيعة و فساد وتفكك وشحن القلب بالبغض
لكن إذا التزم الإنسان بما قال رسول الله ، فوق 3 أيام فقد راعى الإسلام ذلك وحدده
فالإنسان مجبول على الغضب وسوء الخلق إلا من رحم ربي ,,فلذلك كانت له مدة على الهجر ، لأن الإسلام يراعي أن من يقوم بمشكلة أنه على التو واللحظة يصالح
وهناك من يرزقه الله هذه الملكة (السماح والعفو ),,,ولكن هناك من قلبه يحمل ولا يسامح بسهولة
لذلك وضع له 3 أيام حتى يهدأ ، فالنبي عندما قال ذلك ،لماذا ؟؟ حتى لا يحدث تفكك وفرقة بين المسلمين

وإن كان الهجر يجوز من باب الإصلاح والتأديب وتعريف من أمامي بالخطأ

مثال :-
كما فعل رسول الله مع الثلاثة ، خاصمهم النبي وهجرهم حتى يعودوا عما فعلوا ويعلموا ان ما فعلوه عظيم وفي نفس الوقت لم تهتز مكانتهم في قلب الحبيب
وكعب يقول / كنت أنظر إلى رسول الله عندما ألقي السلام فلا أراه يرد ، ولما ألتفت أراه يحرك شفته
فالنبي هنا لم يغضب إلا لانتهاك حد من حدود الله ,, فالرسول يهجر في الله ،
فإن كان الهجر يأتي بمصلحة للمهجور فهو يجوز ، وإن كان بمفسدة فلا
لذلك نتعجب أشد العجب ممن يمر على قوم ولا يسلم ، بل وممن يقاطع أخاه لسنوات لمجرد أنه أساء إليّ ، وقد يكون أخوه لا يقصد مثل ذلك ، أين نحن من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " والله لاتدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيءإذا فعلتموه تحاببتم ؟؟ أفشوا السلام بينكم "
حتى نفوز ،،، فخيركم من يبد أ بالسلام

فلما أفرط بتلك الخيرية ؟ !!!!
فقول السلام عليكم ، يقطع الهجر
قال بن حجر : الهجر يزول بإلقاء السلام

فلا شك أن الهجر يؤدي إلى امتلاء القلب بالأمراض ، ونكون متماسكين حتى لا نظهر ضعفاء أمام أعدائنا
اختلف الحسن والحسين مرة فكان بينهما هجر لثلاثة أيام ، فلما انقضت جاء الحسن إلى أخيه فقبل رأسه ، فقال الحسين" ان الذي منعني أن آتيك وأبدأ بالسلام أني رأيت أنك أحق بذلك الفضل مني ، فكرهت أن أنازعك فيما أنت أحق به مني ..

فكرهت أن أنازعك فيما أنت أحق به مني
>>>> فما أجمله وأروعه من خلق

الهجر أنواع :-
والهجر لا يكون فقط في الصلح ، فقد يكون هجر للقرآن ، وهجر الرجل زوجته ، وهجر الأقارب وهجر أهل البدع

فهجر القرآن نخاف منه : قد يكون هجر تلاوة ، هجر تدبر ، هجر تلاوة ،،،، فهجره هذا عظيم
قال الله تعالى: { وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } الفرقان 30،
هجر الرجل زوجته : كأن يهجرها وتغفل الزوجة عن وضع يدها في يده وقالت لن أكتحل بغمض حتى ترضى وتلعنها الملائكة لغضبه عنها
هجر الأقارب كما قال الذهبي من الكبائر
و هجر أهل البدع واجب علينا ، حتى يعلموا ان مافيه خطأ ، ولا نميل لبدعتهم
هناك مواطن يجوز فيها البدع ، كالفاسق الذي يكون بهجره إنجرار أكثر لفسقه ، فلا نهجره ولو بإلقاء السلام
إلى جانب أن الله لا يرفع له عمل اثنين متخاصمين حتى يتصالحا

والفرق بين التهاجر والتدابر و التشاحن

التهاجر : هجر المسلم فوق 3 أيام
التدابر : عندما يأتي صاحبه بالصلح له يعرض عنه بوجهه
والتشاحن : أن القلب يكون محملا بالغضب مما يؤدي إليه
فالهجر لا يكوون إلا لمصلحة, لا لغير ذلك

الهجر يكون على حالتين :-
فهناك من يهجر بالكلام ، وهناك من يهجربالبدن
هناك مجلس نرى فيه غيبة أو شيء نهجره بالقيام منه وهذاهجر البدن
وهجر باللسان والقلب كما جاء في القرآن :قال الله تعالى: { وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً
فلا شك أن المؤمن عليه أن يحذر من ذلك ولا يقع فيه حتى لا يؤدي ذلك إلى الفرقة
فالحديث يحثنا على المحبة واننا كالجسد الواحد لقول رسول الله في حديث

عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم) "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى" البخاري
وكان سفيان الثوري يقول إذا كتبت عشرة أحرف أرى ما وجدت في نفسي منها ، فإن عمل بها استمر وإلا فليترك حتى يعمل
وهذه وصية أمه له
فكان يقول ما كتبت حديثا عن رسول الله إلا طبقته ولو لمرة واحدة
فهذه وصية لنا جميعا ، لتطبيق أي حديث نتعلم
ومن كان يتناجى فلا يفعل
ومن كان بعيدا عن سنة رسول الله فليرجع لها

تم بحمد الله شرح الحصة الأولى

أم سلسبيل
26 - 01 - 2010, 06:41 PM
~~ تلخيص المحاضرة الثانية ~~

الحديث الخامس
: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" سباب المسلم فسوق وقتاله كفر". رواه البخاري

فالسب بمعنى الشتم أو التكلم في عرض إنسان بما يعيبه
·أما لو كان إنسان معروفا بذلك كالأعمى الذي ذُكر في القرآن وهو "ابن مكتوم" إذ كان كفيفا ويُعرف بتلك الصفة فهذا لا يُعدّ من السب
·إن لم تكن صفة لازمة به فذلك سبّ.

المستفاد من الحديث:
هذا يدل على أن الإسلام جاء لتهذيب النفوس"إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق".
وإنا نرى تلك الآفة المنتشرة وهي آفة اللسان ( من سب وشتم ) .
وقد يتسبب الإنسان في سب أهله: يقول يا ابن كذا فيرد عليه الآخر بالسب والشتم فيسب أمه وأباه وهكذا، وهي من أكبر الكبائر قال صلى الله عليه وسلم : { إن من الكبائر أن يشتم الرجل والديه قالوا : يا رسول الله وكيف يشتم الرجل والديه ؟ فقال . نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=39&ID=18#docu)} . رواه مسلم (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=17080)في الصحيح
فالمرء يجب أن يكون حريصا على ما يتلفظ لا أن يقول استفزني فلان أو أغضبني فيجيبه بالألفاظ القبيحة حتى لا يخرج عن الطاعة الذي هو "فسق" قال تعالى:(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)
قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (( إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب )).رواه مسلم
وفي رواية لا يلقي لها بالا.
كلمة "لا يلقي لها بالا" نقف عندها: يعني لا قصد له بتلك الكلمة كأن يكون مازحا فما بالك إذا كان قاصدا؟!
عن معاذ رضي الله عنه قال: "كنت مع النبي صلى اللّه عليه وسلم في سفر فأصبحت يوما قريبا منه ونحن نسير ... قال: (أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك) وفي رواية فقلت: يا نبي اللّه وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: (ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم، أو على مناخرهم، إلا حصائد ألسنتهم)

ملاحظة: "ثكلتك أمك" ليست بمعنى الدعاء عليه إنما هي كلمة دارجة تدل على الاستغراب والتعجب.
فاللسان بحصاده يعاقب المرء أو يكرّم ومن باب الأمانة أن الحديث فيه ضعف لأن كلمة "على مناخرهم" لم تصح عن النبي صلّى الله عليه وسلّم.

الشاهد من الحديث:
أن يكون المرء حريصا على ما يلفظ حتى لا يوقع نفسه في النار والعياذ بالله، وفي حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم الذي رواه البزار وحسّنه الألباني : قال النبي صلى الله عليه وسلم (سباب المسلم كالمشرف على الهلكة ) .

حكم البادئ بالسبّ :
إن البادىء بالسباب هو الذي يتحمل الإثم وحده، إذا عفا عنه المسبوب، أو انتصر بقدر مظلمته، ولم يتجاوز ذلك إلى ما ظلم وتعد، قال النبي صلى الله عليه وسلم (المستبان ما قالا، فعلى البادىء منهما، ما لم يعتد المظلوم ) رواه مسلم
وقال تعالى: {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} .(الشورى:39).

ماذا يفعل من سابّه أحد؟
الصبر والعفو أفضل وأسمى وأرقى من الردّ على السابّ بالمثل، قال الله تعالى: وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴿الشورى: ٤٣﴾
قال النووي ذلك دل على رد الإساءة
فالأجمل أن تعفو وتصفح
لا بد أن يكون عندنا خلق العفو والصفح والتغافل وألا نجعل ألسنتنا طريقا لدخول النار أعاذنا الله وإياكم منها.
كما أنه يجب علينا أن نتذكر دائما قول الله تعالى{وَأَنَّ اللّهَ لَيسَ بِظَلاَّمٍ لِّلعَبِيدِ }وقوله تعالى {فَمَن يَعمَل مِثقَالَ ذَرَّةٍ خَيرًا يَرَهُ وَمَن يَعمَل مِثقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ }

اللعانون على خطأ عظيم جسيم إذ لا يكونون ليسوا شفعاء ولا شهداء يوم القيامة،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء ، يوم القيامة".رواه مسلم

في الحديث جملة "وقتاله كفر":
سؤال: هل المقصود هنا الكفر الذي هو الخروج من الملة أم كفر دون كفر؟
قد بين لنا هذه المسألة شيخ الإسلام بن تيمية وبعده بن القيم وفرقوا لنا بين النوعين من الكفر
-هناك كفر اعتقادي (أن أكون مؤمنا من القلب بأن الله ليس واحد)
-وكفر عملي (أن أقوم بفعل من أفعال الكفار)
من كفر كفرا عمليا فقد قام بعمل كبيرة إلا أن هذه الكبيرة لا تمنعه من دخول الجنة ولا تخلّده في النار، فهو كفر دون كفر.
كما في الحديث :قال النبي صلّى الله عليه وسلم: (ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق ثلاثا ثم قال في الرابعة على رغم أنف أبي ذر قال فخرج أبو ذر وهو يقول وإن رغم أنف أبي ذر ) رواه مسلم في صحيحه.

والدليل على أنّ قتل المسلم لا يكفر فاعله إن كان غير مستحلّ لذلك الفعل قول الله تعالى: {وَإِن طَآئِفَتَانِ مِنَ المُؤمِنِينَ اقتَتَلُوا}.. الآية، فلم ينفي عنهم صفة الإيمان.

المستفاد من الحديث:
-التحذير من الوقوع في سبّ المسلم لأخيه المسلم
-شدّة أمر سباب المسلم لأخيه إذ يُعدّ من الكبائر
-عظمة الإسلام التي تكمن في مراعاة مشاعر الناس بين بعضهم البعض
ومن هذا نعلم أنّ اللسان دوره كبير في الإصلاح أو اللإفساد فان كانت ألسنتنا ناطقة فلتنطق بما فيه الإصلاح

الحديث السادس
عن ابن عمر رضي الله عنهما أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: أيما رجل قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما". رواه البخاري

هذا الحديث امتداد لما قبله من ناحية السب والشتم فالساّب قد يقول لأخيه "يا كافر وقد يصفه بهذا الوصف وهو ليس فيه فهذه آفة اللسان التي تصل إلى أن يكفّر المسلم أخاه دون حجّة أما إن كانت قد قامت عليه الحجةّ وأتى بناقض من نواقض الإسلام فإنه يُرفع أمره إلى عالم.
فأهل السنة والجماعة لا يكفّرون المرء بارتكابه للمعصية إلا أن فاعل ذلك وجب عليه الحذر من مكر الله عز وجل . ويجب على الإنسان المسلم أن يحفظ لسانه وألا يكون لسانه سليطا يتحدث بما يشاء وقتما شاء ويؤذي به من شاء.
ففي الحديث: عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه" متفق عليه
هكذا يستقيم إسلام المسلم فلا يؤذي أحدا بلسانه ويسلم منه جميع الناس.
ولذلك نرى في علمائنا ومشايخنا جميل الألفاظ والكلام اللين والدعوة الحسنة

إنّ حسن الخلق هو من أفضل الأعمال إلى الله ففي الحديث:(أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم من قبل وجهه فقال يا رسول الله أي العمل أفضل فقال حسن الخلق ثم أتاه عن يمينه فقال يا رسول الله أي العمل أفضل فقال حسن الخلق ثم أتاه عن شماله فقال يا رسول الله أي العمل أفضل قال حسن الخلق ثم أتاه من بعده يعني من خلفه فقال يا رسول الله أي العمل أفضل فالتفت إليه رسول الله رسول صلى الله عليه وسلم فقال مالك لا تفقه حسن الخلق هو أن لا تغضب إن استطعت).


الحديثين السابع والثامن
-الأستاذة قالت أنها أدغمت الحديثين-
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا تحلفوا بآبائكم ومن كان حالفا فليحلف بالله) البخاري
و عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أكثر ما كان النبيّ يحلف لا ومقلب القلوب )البخاري

يحذّرنا النبي صلى الله عليه وسلم من كثرة الحلِف لأن كثرة الحلف تعظيم لمن حُلف به فإن كان حالفا بغير الله فهذا يدلّ على تعظيمه لما حلف به، ولا يجوز الحلف بغير الله كما قال النبي صلّى الله عليه وسلّم:" ومن كان حالفا فليحلف بالله" . أما أن تحلف بـ"والنبيّ"،"ورحمة أمي"،"وحياتي" فكلّها لا تجوز.
وفي حديث آخر: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت‏)‏‏
والحالف من الأفضل أن يدخال المشيئة في حلفه حتى إذا لم يشأ الله حصول ما حلف له ليس عليه كفارة لأنه حمل الحلف على المشيئة.
"لا تحلفوا": منهم من حمل اللفظ على التحريم (الحنابلة) ومنهم من حمله على الكراهية (المالكية)

المستفاد من الحديث:
-يحثنا النبي صلّى الله عليه وسلّم على الحلف بالله وألا نحلف بغيره أبدا
-عدم الإكثار من الحلف ويظهر في قول الله تعالى: "وَلَا تُطِع كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ "


الحديث التاسع
عن ابن عمر رضي الله عنها أنّ النبي صلّى الله عليه وسلم قال:" لا تمنعوا إماء الله مساجد الله".رواه مسلم
من المعلوم أن النهي يفيد التحريم وذهب لذلك بعض العلماء
وانقسم العلماء في ذلك إلى قسمين:
-منهم من قال في ذلك كلام وللرجل أن يمنع زوجته من الذهاب إلى المسجد إن كان هناك فتنة كتعطّرها أو تزينها وما إلى ذلك ، وطالما أن المرأة تخرج بملابسها الشرعية ووفرت الضوابط الشرعية في خروجها للمسجد فليس له أحقيه في منعها.
-وبعض العلماء ذهبوا إلى أنها لو خرجت بدون إذنه فليس عليها شيء
-وهناك من قال ان هذا الحديث لايصل للوجوب ولكن حُمل على الكراهة
وممن قال بالوجوب الشيخ الألباني وقال أنه لا يعارض بن تيميه في قوله أنه ليس للوجوب .
وفي الحديث: (إذا استأذنت أمة أحدكم أن تخرج إلى المسجد فلا يمنعها)
فالشيخ الالباني يقول أن الحديث يدل على الوجوب وإن خرجت بدون إذن زوجها فلا تحاسب في ذلك وقول ذلك لا يتعارض مع ابن تيمية أنه قال ليس للوجوب .
لطيفة:
تزوجت من الزبير بن العوام وهو رجل شديد الغيرة ،فكان غيورا عليها إلى أبعد الحدود وفي يوم من الأيام قال لها: يا عاتكة لا تخرجي إلى المسجد....وكانت هي امرأة عجوز.
فقالت له: يا ابن العوام أتريد أن ادع لغيرتك مصلى صليت فيه مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعمر؟
قال: لا أمنعك...ولكنه كان يخطط لشيء ما. فلما صار وقت صلاة الصبح ،توضاء وخرج ليكمن لها في سقيفة بني ساعدة، فلما مرت ضرب بيده على جسدها وهرب.
نظرت عاتكة حولها فلم تجد أحدا، فقالت: مالك؟ قطع الله يدك.ثم رجعت إلى بيتها. فلما رجع الزبير من المسجد سألها لما لم يرها في المسجد، فقالت: يرحمك الله يا أبا عبد الله فسـد الناس بعدك.

تم بحمد الله ملخص الحصة الثانية

أم سلسبيل
02 - 02 - 2010, 03:35 PM
الحديث العاشر
: عن سالم عن ابيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون )) رواه مسلم.
لا تتركوا = النفي هنا جاء للكراهة وليس للتحريم.

الحديث فيه تنبيهات.
قال الامام النووي ( يدخل فيه كل انواع السراج _ كل ما يضيئ او يضاء لابد ان ينزل تحت معنى النار_الا اذا ذهبت العلة ) والمقصود بالعلة هنا كان يحدث حريق مثلا والاحوط او الافضل ان نقوم باطفائه.

وقد حدث في المدينة المنورة عهد رسول الله ان بيتا اشتعلت فيها النار بسبب فويسقة ( فأرة ) اثر ترك سراج مشتعل . وبسبب هذه الحادثة جاء هذا الحديث .

ترك المدفأة ايضا مشتعلة في البيت اثناء النوم فيه كراهة ولكن ان وضعت في مكان امين فلا بأس من استخدامها اثناء النوم والاولى اطفاؤها.



الحديث الحادي عشر
: 11// عن ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اجعلوا اخر صلاتكم بالليل وترا )).رواه البخاري.

* اجعلوا = المقصد منها يا حبذا وليس واجب ولكن فقط من باب السنة .
* الوتر = ما نختم به صلاة الليل ، اما ركعة واحدة أو ثلات ركعات ، أو خمس ركعات ، أو سبع ركعات ، أو تسع ركعات ، أو احدى عشرة ركعة .

حكم الوتر :
>> قال الامام احمد ( من ترك الوتر فهو رجل سوء ، لا تقبل له شهادة).
ولكن جمهور العلماء قالوا بانه سنة .


صور الوتر :
قال عليه الصلاة والسلام (( صلاة الليل مثنى مثنى فاذا خشي الصبح اوتر بواحدة).

الوتر اما ان يكون : ركعة او ثلات .او خمس او سبع او تسع او احدى عشر ركعة .

>>الصورة 1/ ---- ركعة واحدة ---- بركعة واحدة وهي تكون بتشهد وتسليم واحد.
>>الصورة 2/ ---- ثلات ركعات ----بثلات ركعات وفيها حالتين :
* ان تصلى الركعات الثلات معا بتشهد وتسليم واحد.
* ان تصلى ركعتين ثم الجلوس للتشهد ثم التسليم في الركعة الثالتة لوحدها بتشهد وتسليم.

>>الصورة 3/ ---- خمس ركعات ---- تصلى الركعات الخمس كلها بتشهد وتسليم واحد.

>>الصورة 4/ ---- سبع ركعات ---- تصلى الركعات السبع كلها بتشهد وتسليم واحد .

>>الصورة 5/ ----تسع ركعات ---- تصلى الركعات التسع بتشهدين الاول في الركعة الثامنة بدون تسليم والثاني بتشهد وتسليم في الركعة التاسعة .

>>الصورة 6/ ---- احدى عشر ركعة ---- تصلى الركعات الاحدى عشر بستة تسليمات مثى مثنى كالتراويح لكن الركعة الاخير تبقى واحدة و تصلى وحدها بتشهد وتسليم.


وقت الوتر :
~> اذا غلبني النوم ، واستيقضت فجرا وضاع مني الوتر ، مع ان الرسول عليه الصلاة والسلام قال (( اجعلوا اخر صلاتكم باللليل وترا)).ماذا افعل ؟

ذهب العلماء الى ان انقضاء وقت الوتر الى ان يقضى شفعا اي تصلى الركعات بعدد زوجي على حسب الصورة المعتادة في الوتر بزيادة فقط ركعة واحدة .مثلا : ان كان الوتر الذي يصلى به ركعة واحدة فيصلى بزيادة ركعة اي تصبح الصلاة بركعتين . وان كانت ثلات ركعات فيزيد ركعة فتصبح اربع ركعات ، وهكذا ..

والدليل على ذالك ، حديث عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله عليه الصلاة والسلام اذا غلبه النوم _يعني فاته الوتر_ صلى من النهار اثنا عشرة ركعة .

وكان عليه الصلاة والسلام يقضيه شفعا (اي بعدد زوجي 2..4..6..8..10..12) اي يزيد ركعة لان الوقت قد انتهى والمقصد بالوتر في الليل وليس النهار.


نقض الوتر :
* نقض الوتر = ابطاله .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لا وتران في ليلة )).

قيام الليل يبدأ من العشاء الى الفجر .فقد يقوم البعض بنقض الوتر بعد استيقاضه من النوم ليلا ، فيصلي ركعة واحدة ويلصقها بالركعة الوتر التي صلاها قبل النوم حتى وليتمكن من ان يصلي قيام الليل ويجعل اخره وترا اقتداء بقول النبي اجعلو اخر صلاتكم بالليل وترا ..لكن الملاحظ هنا ان الفارق بين الركعتين كبير جدا وطويل بدخول فترة نوم بينهما وهذا لا يصح رغم ان بعض العلماء ذهب بنقض الوتر ولكن هذا القول ضعيف جدا .

فليصلي مايشاء ولكن لا يوتر .

فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام (( اذا دخل احدكم المسجد فليصلي ركعتين )) ،، ولانه عليه الصلاة والسلام لم يقل لا يصل بعد الوتر شيئ بل قال اجعلوا اي اختموا صلاتكم بوتر.



هل هناك سور خاصة بصلاة الوتر ؟:
شرعت سورتين الاعلى والكافرون وفي رواية الاخلاص . كما يُشرع ليوم الجمعة سورتي الغاشية وسبح .

اذا قُرأ بتلك السور فقد اصبت السنة ، وان لم لم أقرأ بها فلا حرج علي لان الامر هنا ليس للوجوب ..قال تعالى ((( واقرؤوا ما تيسر من القران ))).



حكم القنوت في صلاة الوتر :

هناك من يتعمد القنوت في صلاة الوتر ، ضنا منه انه واجب يؤتى به في الوتر .
وهذا يجب عليه ان يتعمد ترك القنوت حتى يبين انه من باب السنة فقط. وحتى لا يدخل مدخل البدعة.

وكذالك من اراد ان يصلي الوتر بالاعداد الغير مألوفة 5..7..او 9 ركعات فمن باب اولى ان يصليها مع نفسه او مع من عهد منه، حتى لا يكون باب فتنة لغيره .قال رسول الله عليه الصلاة والسلام لمعاذ ابن جبل لما شُكي انه يطيل الصلاة بالناس فكان النبي غضب غضبا لم يغضبه وقال له : (( اتريد ان تكون فتانا ؟! )) .

فقد يترك أحدهم الوتر بسبب تكاسل او لشيء ، فيقون بصلاتي هذه اقع في فتنة ، فلآتي بهذه الركعات مع نفسي ، واصلي بين الناس بالمألوف..لقول رسول الله : (( من ولي من أمر امتي شيءا فشق عليه فسيشق الله عليه ومن أرفق ارفق الله به )).حتى الإنسان الذي يتولى منصب ، فلا يشق على الناس _ولا يشق الاستاذ على تلميذه _فهذا فيه مشقة ، يشق الله به علي، وان رفقت رفق الله به علي.

---- اذن الحديث ليس معناه لا تصح اي صلاة بعد الوتر ..فاذا طبقناه بمفهوم عام ، لا تصح اي صلاة بعد الوتر ، فالحديث ليس معناه هذا، وانما معناه لا وتران في ليلة.

أم سلسبيل
02 - 02 - 2010, 03:41 PM
الحديث الثاني عشر
// عن ابن عمر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اذا جاء احدكم الجمعة فليغتسل ) رواه البخاري.

لاشك اننا جميعا نعلم فضل الجمعة وفضل صلاة الجمعة قال تعالى ((( ياأيها الذين امنوا اذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعو الى ذكر الله )))..

حكم صلاة الجمعة // واجبة على قول جمهور العلماء . فهي واجبة على كل مسلم والا ماحذر النبي صلى الله عليه وسلم من ترك صلاة الجمعة فانه يطبع على قلبه.

فهي واجبة لاشك ،، فلابد ان نترك اي شئ وقت صلاة الجمعة . وقال ايضا عليه الصلاة والسلام ((رواح الجمعة واجب على كل محتلم .. الحديث)).

وهنالك ابن المنذر وبن قدامه وغيرهم اجمعو على انها فرض عين ،، ولاشك ان من ياتي يوم الجمعة سيعود عليه فضل كبير ، لان الرسول قال (( من غسل يوم الجمعة واغتسل وبكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنى من الامام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة اجر صيامها وقيامها )) الحديث صحيح .

والكلام هنا مخصص للرجال.
* غسل واغتسل = اي انه كان سببا في غسل آخر .
* بكر وابتكر = خرج مبكرا الى صلاة الجمعة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من قال لاخيه في يوم الجمعة انصت ،، فقد لغى )) . فعلى المرئ ان يترك كل ما يلهيه عن الانصات لخطبة يوم الجمعة . وجزاء ذالك كان كله اجر سنة كاملة من صيام وقيام وغيرها من الاعمال الصالحة . وقال النبي عليه الصلاة والسلام في رواية اخرى لابي هريرة(( غفر له مابين الجمعة والجمعة الاخرى ..)) الحديث.

----- فهذه مجموعة من الفضائل لايجب على المسلم ان يغفل عنها.

وعن سهل " ماكنا نقيل ولا نتغدى الا بعد الجمعة ". رواه مسلم . ولابد من التهيئة وذلك استعداد واستقبالا لفضل الجمعة.

تنبيه :: الجماعة " يقصد بهم ابو داود, النسائي, ابن ماجة . احمد , البخاري ومسلم والترمذي. يقال رواه الجماعة = باضافة البخاري ومسلم. يقال رواه الستة بدون الامام احمد.

----- هذه الاحاديث تدل على ان غسل يوم الجمعة واجب.
واختلف العلماء في الغسل : هنالك اجماع ولكن لانقول ان الاغتسال شرط لصحة الصلاة . وهناك من قال ليس بواجب معتمدا على احاديث " لو اغتسلتم يوم الجمعة .. الحديث.الشاهد هو لو وفي الحديث الاخر (( من توضا فاحسن الوضوء ... )) الشاهد فيه عبارة من توضأ فهنالك خلاف بين الوجوب والاستحباب.
رد اصحاب الاستحباب عل اصحاب الوجوب وقالو : _ ان غسل الجمعة واجب والسواك كان يمس من الطيب , فلماذا جعل امر السواك السنة مع الواجب ،، فان جاء واجب فلماذا جاء معه السواك ؟ .. وهو سنة؟
==> من قالو بالاستحباب " عن عثمان بن عفان : انه دخل المسجد وعمر يخطب ولم يُرى عليه اثار الغسل ،، وردوا هنا وقالو انه يحتمل ان عثمان قد اغتسل اول النهار، وان عثمان كان لايمر عليه يوما الا وقد صب عليه الماء .

----- ونقول ان الراجح كما يقول الشوكاني ، ان ماجاء به الجمهور من الادلة على عدم الوجوب ، فنترك الامر بالاستطاعة فان استطعنا الغسل قبل الجمعة فهذا افضل . ومنهم من قال ان لابد الغسل مرتبط بوقت الذهاب الى المسجد وذهب الجمهور انه لايشترط . وهذا قول مالك والاوزاعي.

----- ** الغسل في يوم الجمعة ايا كان فلا بد ان يكون من الفجر الى وقت دخول الصلاة.فاذا اتى بالغسل فقد اتى بالسنة.



اداب المصلي حين الذهاب الى الصلاة:
// استعمال الطيب والسواك واستخدام لباسا حسن مطيب خصيصا ليوم الجمعة لما قد جاء في ذلك ان عمر راى حلة امام المسجد وقال عمر اتخذ حلة مثل ذلك ليوم الجمعة وسكت الرسول عن ذلك .. وهنا تقرير.اي ان النبي لم ينكر قول عمل وهذه سنة تقريرية يعمل بها.

// التبكير ليوم الجمعة. وايضا كما وضح بن القيم في ذلك الامر، ان من يعجل للمسجد في يوم الجمعة يقدم قربانا الى الله عز وجل . فلابد لنا من الاخذ بتلك الامور ولينظر كل واحد منا ماذا يقرب الى لله عز وجل.

// وايضا استحباب المشي .. من مشى ولم يركب كان له اجر ...

// وايضا في التبكير لن يضطر لتخطي الرقاب. قال رسول الله عليه الصلاة والسلام (( اجلس فقد اذيت )) وقد ذهب كل من ابن عثيمين ، وابن تيمية الى تحريم تخطي رقاب المسلمين في الصلاة .

// صلاة ركعتين عند دخول المسجد سواء اثناء الخطبة او بعد الاذان .



------- نقول في غسل يوم الجمعة انه اولى



الحديث الثالث عشر
: 13// عَنِ ابْنِ عُمَر رضي الله عنهما َقال:"نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يقيم الرجل أخاه من مقعده ويجلس فيه.. قيل الجمعة؟ قال الجمعة وغيرها" رواه البخاري.

هذا الحديث يحثنا على العديدي من الاداب، وهذه الاداب تعمل على طهارة القلوب ، فقد راعى الاسلام مشاعر المسلمين حفاظا على سلامة قلوبهم .قال تعالى ((( ياايها الذين امنوا اذا قيل لكم تفسحو في المجالس فافسحو..))) الاية.

فالتفسح في المجالس من باب اولى للربط بين القلوب. ذكر بن عمر ان رجلا جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم ... فنهاه الرسول عن القيام للغير في المجلس ، حتى وان خرج الانسان للحاجة وعاد ، فهو اولى بمكانه ، حينما كان النبي يحدث في المسجد وقال عن الثلاثة نفر ، قال عليه الصلاة والسلام (( لا اخبركم عن النفر الثلاثة ؟ اما احدهم فأوى الى الله فآواه الله وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه ، واما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه )) رواه الشيخان .

وقال عليه الصلاة والسلام ايضا (( لايحل لرجل ان يفرق بين اثنين الا باذنيهما .. )) الحديث.

------ فهنالك اداب للجلوس في المسجد يجب ان نحافظ عليها. فلنتق الشبهات ولا نجعل للشيطان علينا مسلكاً ، فالنبي حينما يذكر لنا هذا الحديث فانه يزرع في قلبنا احترام بعضنا لبعض .وايضا من باب " حب لاخيك ماتحب لنفسك" ، وهذا ليس فقط في المسجد ولكن في الجامعة او في اي مكان فيه مجلس ، كذلك ايضا لانقف لاحد عند حضوره وقد نهانا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الحديث الرابع عشر
: 14// عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم ِقَالَ: (( الْغَادِرُ يُرْفَعُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يُقَالُ هَذِهِ غَدْرَةُ فُلاَنِ بْنِ فُلاَنٍ)) رواه البخاري.

* اللواء = واللواء بمثابة الراية في ميدان الحرب.
* يرفع له لواء = يكتب على هذا اللواء غدرته وترفع ويفضح بها يوم القيامة.وقال بن حجر انه يشهر بامر كان يشهر به.مثال: فلان كان اعرجا فيقال له فلان الاعرج قد فعل ذلك.وهنالك رواية في مسلم ان الراية التي يكون عليها الغدرة تكون عند مؤخرته ، وكان ذلك معروفا عند العرب.

فالغادر لاشك انه على خطر ومن صور الغادر ان الله عز وجل يفضحه يوم القيامة على رؤوس الاشهاد . لانه قد يفعل اذى لمسلم .
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم (( من اذل مؤمنا,, وهو يقدر على ان ينصره اذله الله على رؤوس الاشهاد يوم القيامة )).. او كما قال رسول الله.
مامن امرئ مسلم ينصر مسلما في موقف تنتهك فيه حرمة ...... وفي زمننا هذا هناك من يحتاجون لنصرتنا ( في فلسطين ، افغانستان ، العراق ، وغيرها ...) واذا تحدثنا عنهم وتحركنا لهم يشار لنا بأصابع الاتهام ، ولكن هذا لايمنعنا من نصرة اخواننا ولو حتى بالدعاء فهم في حاجة الينا فكفانا غدر بإخواننا.
فحذار أن نكون ممن يقال لهم هذا الحديث ، كذلك ايضا قد يكون غدرنا في العبادة ويكون ذلك بان نشرك مع الله احدا في العبادة وهذا يوقعنا في الرياء ،،قال صلى الله عليه وسلم (( من سمّع سمع الله به ...)) الحديث .فلا نجعل لاحد في عبادتنا شئ .

احذري ان تكوني من المنافقين لانهم ايضا ينادى عليهم على رؤوس الاشهاد والكفار، فهم كذبوا على ربهم فأي غدر ذاك الذي يجعلك تقفين في هذا الموقف على رؤوس الاشهاد.

ومن الغدر افشاء السر ، كما قال صلى الله عليه وسلم (( من أفشى سر اخيه افشى الله سره يوم القيامة على رؤوس الخلائق)). وينادى بك يوم القيامة يافلانة ابنة فلان قد غدرت اختك في يوم كذا وفعلتِ كذا.

------- فلنراعي ذلك اليوم ولنكون اوفياء بما نقول سواء مع الله عز وجل سواء مع انفسنا او من ائتمننا على سر له .

انحب ان يرفع لنا لواءا يوم القيامة ؟؟؟

لانريد ان نخرج من الحديث دون الالتفات الى شئء .
((غدرة فلان بن فلان )) فقد شاعت احاديث ضعيفة وقيل ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : اذا دفنت العبد فيقال يافلان ابن فلان,,,,
فقد جاء في حديث عن ابي الدراداء في سنن ابي داود باسناد جيد ، وماجاء في الحديث الضعيف يافلان ابن فلانة ,,, حديث ضعيف يعارض ماجاء في الحديث الصحيح. ان النبي يخرج وفي يديه كتابان فيقو اتدرون ما الكتابان ....ابن الزنى ينادى يوم القيامة بالاسم الذي عرف به في الدنيا ، فان كان ينادى باسم امه فسينادى باسم امه اي سينادى بما يعرف به في الدنيا. و ان كان ابن الزني من ام متزوجة فينسب لزوجها .

------ خلاصة القول ان الغادر ينادى باسم ابيه.اما ابن الزنى ، فهذا فيه كلام ينادى به بما يعرف به في الدنيا.



الحديث الخامس عشر
: 15// عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (( الظُّلْمُ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَة )) رواه البخاري.

لاشك ان كلمة الظلم يندرج تحتها عدة انواع، منها ظلم العبد لنفسه ( الشرك بالله) قال تعالى((( ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك ..))) الاية ، وظلم العبد لغيره (اما بانتقاص حق من حقوقهم او التفريط في واجب لهم) .

لاشك ان العبد ان وقع في لشكر فقد وقع في ظلم عظيم، فكل منا يختبر نفسه في ذاك الموضع وينظر هل هو مشرك حق ام لا ؟ هل هو مقدم هواه على ماجاءت به السنة ام لا ,,,,؟؟؟
لاننا قد نقع في عبادة الهوى او وسوسة الشيطان او او فعلينا الانتباه.

لاشك اننا ظلمنا انفسنا حينما نتبع الهوى وندخلها النار .فلاشك اننا يجب ان نحرص على عدم ظلم انفسنا والا نتبع هوانا.
وضلم الغير يكون بانتهاك حرمات الاخرين بالكلمة او بالنظرة او باي شئ ولو بالظن وقال صلى الله عليه وسلم (( اياكم والظن فان الظن اكذب الحديث )).وبالغيبة والنميمة والتكلم في اعراضهم فلنتب من ذلك.وخاصة من الظلم فان كان في حق الله عز وجل يتوجب علينا ثلاثة اشياء :: 1/الندم ، 2/الاقلاع ( اي التوقف عن ذالك مرة اخرى ) ، 3/ عدم العودة الى ذالك الفعل .

فأيا كان ماافعله وارى فيه تعدي على الله عز وجل اتوب عنه

==> شروط التوبة من ضلم الاخرين :
الندم،، الاقلاع،، عدم العودة ،،وطلب الرضا من ذاك الذي ظلمته( أذهب إليه وأقول قد قلت فيك كذا فهل تسامحني ؟)قد يرى البعض انه أمر صعب ، فإذا كنا نأمن عدم الأذية أو نضمن عدم إزدياد الغضب فنقول له ما قيل في حقه.أما إذا لم نضمن فنتوب بيننا وبين الله، ودليل ذلك أن أمنا عائشة رضي الله عنها لما تكلمت عن أمنا خديجة ، قالت يا رسول الله استغفر لي ، فقال لها استغفري الله لها .يعني انتي من تستغفري .

ولدينا حديث من يأتي بحسنات أمثال جبال تهامة فتكون هباءا لأنه أذى هذا وسب هذا وو ...
فظلم الناس صعب ، وقد يكون في دقائق الأمور ، كأن تسأل أخت ولا يرد عليها فهذا ظلم لها .لا نأتي بسيرة أخت ولا نقول هذه غيبة او نميمة ، فهذا قد يعطل عنك الحسنات، فلا تعطلي يومك وتوبتك بغيبة أختك .فإن كان في أختك ما ذكرتيه فهذه غيبة ، وإن كان ظلم لها فهو بهتان .
فاللسان يعطل علينا الحسنات ، فلا تعطلي الحسنات والخير والتوبة .فاللسان يكب الناس في النار كما ثبت في حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام .

فاللسان عضو خطير ، وهو جملة حديثنا ، فمن جملة التأدب ألا يجلس في مكان أخيه حتى يستأذنه ، ولا يغدر بأخيه ولا يلعب بمصالح أخيه وليس في باله ، وكذا لا يتعدا الظلم بتأخير العبادات على نفسه فهذه جملة من الأداب يجب التحلي بها .

تم بحمد الله شرح الحصة الرابعة

أم سلسبيل
07 - 02 - 2010, 03:01 AM
الحديث السادس عشر

عن ابن عمر رضي الله عنه{ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "*لأن يمتلئ جوف احدكم قيحا، خير له من ان يمتلئ شعرا*" رواه البخاري.

لاشك ان الاسلام قدر ابرز للشعراء والشعر مكانة، ولم يقف الاسلام موقف العداء للشعر كما اشيع عنه، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكرم الشعراء، بل جعلهم اسلحلة للرد على الكفار كعبد الله بن رواحة، وكعب بن مالك وعلي وغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم. بل كان يعجبه شعر ك أمية بن أبي الصلت وهو لم يكن على ملة الاسلام.

كان يذم الشرك وعبادة الاصنام ولكنه لم يكن مسلما , ولكنه بعد ذلك اصبح يٌقلب الناس على الرسول طمعا في ان يكون نبياً.

-- وهناك من جاء وقال: بل وقف الاسلام موقف العداء من الشعر والدليل قول الله تعالى " والشعراء يتبعهم الغاوون .... : الاية .

ولم يكمل و الايات " الا الذين آمنوا ..... "

نعم الاسلام يحذر من صورة معينة من الشعر، فالقران الكريم ذم الشعراء الذين يتلاعبون بالالفاظ ويتحدثون عن مفاتن المرأة فهذا غير محمود وغير مقبول في الاسلام ..

>> فهنالك فرق:

بين الشعراء الذين يتبعون الفتنة " والشعراء يتبعهم الغاوون "

والصنف الثاني الذي قال الله تعالى عنهم "الا الذين آمنوا وعملو الصالحات .. "الآية.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ان من الشعر لحكمة ...... او كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم

وقال أيضا:"مامنع القوم الذين نصروا رسول الله باسلتحتهم ان ينصروه بالسنتهم"

فالشعر حسنه حسن وقبيحه قبيح . ويجب علينا التمييز بين مانقبله وما لا نقبله..

وظهر لنا حسان بن ثابت وبن رواحة وكعب بن مالك وغيرهم يقولون الشعر..

وعمر رضي الله عنه وأرضاه قد قال في الشعر" احفظ محاسن الشعر حسن ادبك فان محاسن الشعر تدل على مكارم الاخلاق وتنهى عن مساوئها"

ولكن هل ناخذ ذاك بالجملة ام ان هنالك تفصيل؟؟

الشعر ليس كله مذموم، ولكن نذكر مثلا ؛ مايباح الشعر فيه :

اذا قام الرجل بالغزل في زوجته وذكر مفاتنها وذكر ذلك في سرية، فذاك من حسن العشرة والمعاملة..

عندما سأل عمرو بن العاص رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما جاء من غزوة ذات السلاسل " وقال له من احب الناس اليك ؟ قال احب الناس اليّ عائشة .. الحديث
فلو كان غزل الزوج لزوجته حراما لما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أمام الملأ كلمة أحبها،

كذلك ايضا مافعله النبي صلى الله عليه وسلم في التوسط والشفاعة من بريرة فقد رأى الرسول مغيث واشفق عليه .,, وشفّع فيه و.. وهنا يتضح موقف النبي صلى الله عليه وسلم..ولو كان هذا لا يجوز لما فعله عليه الصلاة والسلام.

فالتغزل بوصف المفاتن ومواطن الجماع للغير فهذا لا يجوز..

ولكن اليوم ينظر الى انه حينما يقول لزوجته احبك فهذا يعني كسر له او ذل له، وهذا خطا كبير

بل يجب على الزوجة ان تقوم بتأليف بعض الابيات لتخبرزوجها فهذا أدعى لتأليف القلوب..،فلم تبخل الزوجة على زوجها او يبخل الزوج على زوجته؟؟!!

فذاك جائز ولاخلاف للفقهاء في هذا.

ولكن لانفتح الباب لذلك، فمثلا نقول شعرا ونصف بها مفاتن إمرأة ولا نتحدث عن شخص بعينها وذالك الكلام فيه نظر لان ذالك قد يفتح باب الفتنة وباب الخيال ويكون الشيطان له في ذالك مداخل لاشك في ذاك فالاولى التعفف.. التعفف..

قال بن القيم "غالب التغزل في الصورة المحرمة ومن النادر ان يتغزل الرجل في زوجته وان حدث ذالك فهي كمثل الشعرة البيضاء في الشعر الاسود"

فلم نتغزل في شخصية ليست في الواقع؟؟!!!

ولكن التغزل في الزوجة امامها فهذا ليس فيه شئ

قال الرسول " لاتباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها ... الحديث

قال تعالى " ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا.... الآية

فالتغزل بوصف المفاتن للغير ومواطن لاجماع او من جسد المرأة او وصف امرأة اجنبية ... لايجوز

ولاشك ان الغناء المحرم الذي هو موجودا الان فهذا ليس فقط غناءا، ولكنه تحريك للاجساد فهو لهو وضلال..

قال تعالى " ومن الناس من يشتري لهو الحديث.." الاية

قال بن مسعود "اقسم بالله انه الغناء"

فما يحدث الان ينبت النفاق في القلب..


اما وضع المنظومات للتراجم اوللتّلاخيص في النحو او من باب العلم والدراسة فذلك يجوز من باب التسهيل في تحصيل العلم..

قال النبي صلى الله عليه وسلم" يأتي على امتي زمان يستحلون فيه الحر والحرير واللهو والمعازف .." الحديث

الكلمات ان كانت جميلة وليس بها شئ ولكن صحبتها موسيقى فلايجوز.

قال العلماء وشددوا وقالو من يغني غناء ديني فلايجوز .... وهذا به تشديد من العلماء مما يحدث..


الحديث السابع عشر
عن جرير بن عبد الله{قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "* لايرحم الله من لايرحم الناس *"رواه البخاري.

ذلك الحديث معانيه فيه رحمة وفيه لين، معاني هذا الحديث رحمة ولين وعطف ، فيقول رسول الله : "لا يرحم الله من لا يرحم الناس"، فالرحمة تأتي ، بإستدعاء رحمته على بني جلده.
فالراحمون يرحمهم الله ، ورحمة العبد لأخيه من أكبر الأسباب التي يُنال بها رحمة الله ..

فمن اراد رحمة الله ، لا شك أنه يحصل على الرحمة برحمته للعباد ، بالتلطف ومخاطبة كل واحد حسب عقله..، ورحمة الله قريب من المحسنين ، والمحسن من كان على عبادة تامة..
وهناك من يكون فيه رحمة جبلية ، يحب الخير ويكون مقدام ، ويكون رحيم بهم ، والله إن شاء الله يكتب له الأجر حتى فيما لا يقدر عليه ، لأنه يعلم في نيته حب الخير للآخرين ، لكن هناك من رحمته مكتسبة ، كأن يسمع شريطا في الرحمة أو يشير إلى الرحمة او يحظ عليها ، فيجتهد في أن يكون رحيما ، فيأخد بذلك رحمة الله له .

فالرحمة التي بيننا معشر الإنس هي جزء من 100 جزء من رحمة الله ..
فقد أبقى الله 99 جزء من الرحمة عنده ، وجزء بسيط المتبقي 1 ، هو الذي يرحم الناس بعضهم ، وترحم الدابة الأخرى ..

فإذا كنا نريد حقا ان يرحمنا الله عز وجل ، وان يسخر لنا من يرحمنا فلنكن رحماء مع بعضنا البعض
فهناك من دخلت الجنة في سقيا كلب مع أنها كانت زانية ،، فغفر الله لهـا..مع أنها بارزت الله بما أمرها ان تنتهي به فقال ' ولا تقربوا الزنا ' وماقال رسول الله ' ما نهيتكم عنه فانتهو ' وكلام رسول الله وحي ..وهي لم تنتهي فبسقيا كلب دخلت الجنة ، ولعلها كانت صادقة في سقياها ورحمته..

فالعبد وإن كان عاصي لا نحكم عليه بعصيانه إلا إذا مات على ذاك ، فقد يسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل الجنة فيدخل الجنة .

هذا عاصي ، فكيف بباغية؟ فلا نحقر من العاصي قد يكون فيما بعد نبراس في الدعوة وجند من جند الله..

ولا ننسى سهيل بن عمر ، الذي كان يرد على النبي صلى الله عليه وسلم كلمة بكلمة في صلح الحديبية ،فيقول: امحوا بسم الله ، امحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم...فكان يفعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم..

ولما قال عمر : "والله لأكسر ثنيته التي يتكلم بها" ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم"اصبر لعلك تسمع من فيه كلمة تسرك "


وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فسهيل ابن عمر هو من قام بتثبيت صفوف المسلمين ..

موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عند موت ابنته زينب عندما ارسلت له فبكى النبي، فقال انما هي رحمة، وقال في موضع ابنه ان العين لتدمع والقلب ليحزن ، فتلك رحمـة ..

فنقول ، رحمة الله عز وجل واسعة ولا تأتيه تلك الرحمة إلا من كان رحيما بالعباد، فاذا رحمتي اختك ، وكنت حانية عليها سيرزقك الله رحمته..، فهي لا تأتي إلا برحمتنا لبعض ،فإذا أردت ان تبلغي رحمة الله ، فارحمي الناس ، وإذا كنت صاحبة رحمة فطرية ، فطبيعي أن لا تجدي شيء فيه رحمة إلا إذا سلكتي ذلك الطريق..،وإذا كنت ممن يريد كسبها ، اسعي لرحمة الناس ، لتكسبي رحمة الله..

وعكس الرحمة القسوة ...وهناك من دخلت النار في هرة ،حبستها لا أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض،مع انها كانت تعمل بعمل الصالحات..لكن كان فيها قسوة ، فدخلت النار..

فلنكن رحماء فيما بيننا ، فلا نقسوا ونكون في محل نفسي نفسي فإذا استطاعت ان تكون ذات فائدة فمن يمنعها من ذاك ؟؟ فهل كان رسول الله يرفض ان يسمع كلام أصحابه و شكاويهم ؟ لا بل كان يشد الهمم وكان صاحب اذن صاغية ، وكان يوجه من على خطأ ولكن برحمة..ولم يقل لا أملك الوقت الكافي..أنتم ترون الفتوحات ووووو...

( فبما رحمة من الله لنت لهم.."،،،، الآية

ذاك نهج النبي ، الرحمـة ..،قال الله : "وما أرسلنـا ك إلا رحمـة للعالمين "

وعقدت على النت مسابقة أفضل عشرة في العالم من حيث الأخلاق والشخصية عامة ونُقل ان رسول الله ترتيبه الثامن..وبما أن نحن مسلمون نريد ان يكون ترتيه الأول .. وما يعنينا أن يكون ترتيبه الاول او الثامن او العاشر؟؟

الن نكتفي أن الذي مدحه وجعله الأول على رأس الأبنيـاء هو الله ؟ ، وقال" وإنك لعلى خلق عظيم "وما من شييء في رسول الله إلا زكاه فيه.. ولن ننظر لاي تقييم لهم،فقد زكاه رب الخلق ، وكـفى ذاك
فلا ننتظر من الناس تقييما ، فقد قيمه من يعرف قيمته..ولعل تلك المسابقة تكون باب فتح لدخول الكثير للإسلام

نعم" ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
فإذا رأو اسم النبي سيسألون ما الذي جعله الثامن ؟ فيقرؤون ولعلهم يدخلون في دين الله..
فلا شك أن وراء هذا فتح عظيم ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحتاج دفاعنا ، والله يقول إنـا كفيناك المستهزئين
فهناك فتح باذن الله ، فهي منـحة غير أنها في ثوب محنة..


الحديث الثامن عشر

عن عائشة{ عن النبي صلى الله عليه وسلم:"* إنّ أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم*"رواه البخاري.

-كلمة إن أبغض الرجال / أي أكرههم وأشرهم منزلة عند الله.

-الألد الخصم ، اي كثير الخصام وكثير المخاصمة وهي ليست على حق بل خصومة في باطل
ويكون خصامه شديد ، ومجادل في الدرجة الأولى ويلعب بالحجج،فيقول فعلت في كذا وكذا ويكون مبالغا ومفوّها فيه شديد الجدل...فذاك مذموم ،لأنه يماري في الباطل..

لماذا تخاصم صاحبك؟ لأنه فعل كذا و كذ اوهي امور يخزى لها الجبين ..
متى نخاصم على الحق ؟ فنخاصم لأنها لم تصل الفجر و لم تقم الليل ...

ولكن نرى ان من يخاصم على امور تافهة:

الألد الخصم : من يجاادل ويحاجج ويركب الخطأ على الواحد.

يأتي واحد مفوّه تقول فلانة غاضبة لأنها فعلت كذا وكذا وفي كلامها إقناع ، فإن كانت كاذبة فكأنما اقتطعت قطعة من النار.

الرسول قال صلوات ربي عليه : [ إنكم تختصمون إلي ، وإنما أنا بشر ، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض إنما أقضي بينكم على نحو مما أسمع منكم ، فمن قضيت له من حق أخيه بشيء ، فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها يوم القيامة.] ( رواه البخاري ومسلم عن أم سلمة)

فإذا غضبت من أخت اذهبي إليها وقولي غضبت منك في هذا وهذا ، قد تدافع وقد يكون لها حجتها

وكلمة الألد : أي بمعنى الدواء

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت مرضه : لا تلدوني ،، اي لا تعطوني الدواء .

وإن كان الشيعة قد استخدموا منه هجوم لرسول الله وأن أمنا عائشة قتلته ..

لا تلدوني : فأمنا عائشة قالت في هذا كراهية المريض للدواء .

فرسول الله صلى الله عليه وسلم بالغ في التشبيه حتى يتضح الأمر..
فالنبي صلى الله عليه وسلم قال هذا كراهية للدواء ، وقد اقترب أجلي ، وهي أعطته الدواء ' امنا عائشة ' تخفيفا عنه لا لقتله..حااشااها ان تفعل هذا ، وهي أحب الناس إليه...
فالنبي صلى الله عليه وسلم يذم في الحديث كثير المبالغة في الخصومة ويقول على اخوانه حصل كذا وكذا ، فلن نكون من أصحاب هذه المجالس ونشكي بأمور ليس فيها مصلحة فهذه أمور تقدح في دينه

ومنهم من يتخذ هذه الفرصة فيخاصم أخوانه بأمر في الدين ..

فإذا اختلف العلماء لا يعني اختلافهم في الأصل ، بل في وضع الدليل في موضعه ..

هم متفقون أن الأدلة صحيحة ، والأمر اجتهاد ..

وكل منهم يحترم الآخر ، ولا ينظر له بنظرة دليلك ضعيف ، حجتك ضعيفة..فلا أحد ينتقص الآخر...

فيجب أن يكون هناك أدب في الخلاف..

فإذا وجد العلماء في الخلاف مسألة فكل واحد يحترم الآخر لأن كل واحد معه دليل..

فالصحابة في حضرت النبي صلى الله عليه وسلم وموته حصل بينهم خلاف..

فقد حصل في حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم خلاف بين عمر وأبي بكر لما نزل قول الله ' لا ترفعوا أصواتكم '

وحصل خلاف في صلاة العصر ببني قريظة ، جاؤوا إلى النبي بعد الخلاف ، فما كان من النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن تبسم .

فإذا خاصم الواحد بسبب خلاف بين العلماء ، فهذا عنده خلل في نفسه ، فالعلماء معهم أدلة ولا ينكرون على بعضهم ..
فلا نختصم على أمور تافهة ، بل يكون هم الواحدة إذا انتهك حد من حدود الله كرسول الله صلى الله عليه وسلم لا في امور دنيوية ..

فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يغضب لغيرة أمنا عائشة عندما كسرت طبق امنا صفية ، لكن عندما قالت أيعلم الله ما ,,,, نهدها في صدرها فقد غضب لحد من حدود الله..

فالهجر لا يكون إلا في ثلات أيام كما شرح من ذي قبل ...


فالخصـام إذا كان في الدين فهذا أمر محرم بإجماع العلماء ، ومجمل كل هذا العلم ،فإذا تعلمنا سنعرف من المصلح ومن المخطأ ونعلم متى نغضب ،ومتى لا نفعل..
فهذه أداب : فلنلقي السلام على بعضنا البعض ، ولا نخاصم في الباطل ..

ولا نحكم على ما نسمع من طرف ، بل من طرفين ، والأجمل ان نكلم من نجد في قلبنا منه ضيقا ونعرف السبب، و نكسر كل الحواجز بالسلام لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا ادلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ... الحديث

ولنتفق على سنة في الأسبوع : وسنة هذا الاسبوع : مسامحة من نحمل في صدرنا منه ضيق..

ولنجعل أنفسنا تـجار مع الله ،فنغفر لمن يتحدث عنا ويذكرنا بسوء ووالله ان الجزاء والبركة ستكون من الله عظيمة..

تم بحمد الله ملخص الحصة الخـامسة

أم سلسبيل
24 - 02 - 2010, 04:23 PM
عن جرير قال " سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة فقال " اصرف بصرك " رواه مسلم
لاشك ان البصر نعمة عظيمة من عند الله عز وجل وتلك النعمة منا من يعصي الله بها للاسف وقد جاء ذلك في القران
" قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم .. الاية

وجاء في في هذا الحديث الامر بغض البصر وهذا لايتعارض مع الحديث الاولى لك والثانية عليك لا ذلك لا شك سيؤدي بالمرء إلى ما لا يحمد عواقبه فإطلاق النظر يورث أمراض القلوب ، فالعين تزني كما قال رسول الله : كتب على ابن آدم حظه من الزنى ، يدرك ذلك لا محالة فالعين تزني و زناها النظر ,,,, الحديث.
بنظرة انتقلنا إلى الزنـى و العياذ بالله اللهم نسألك العافية.

فهي خطوات ، فعلى المرء ان يحمي قلبه ومن ثم يعف نفسه بعدم اطلاق البصر ، لأنه قد يؤدي إلى الزنى فأخسر ما وعدني به رسول الله : من يضمن لي ما بين لحييه وبين فخذيه اضمن له الجنة

فلا بد للعين ان تكون رفيقة بالقلب والأعضاء ورفيقة بالقلب لأنه بمثابة الملك ، والجوارح الجنود فإذا صلح الملك صلح الجنود ، وادا فسد الملك فسد الجنود
لأن العين رسول للقلب ، فلنحرص على عدم اطلاق البصر خاصة إلى المحرمات حتى نضمن الجنة

كما قال رسول الله : اضمنوا لي ستة من أنفسكم اضمن لكم الجنة ...اصدقوا اذا تكلمتم واوفوا اذا وعدتم واحفظوا فروجكم وغضوا ابصاركم ... رواه احمد والحاكم وابن حبان وصححه
فبغض البصر يرتاح القلب ويرتاح المرء من الكثير من الأمور التي ستعود عليه بسبب اطلاق البصر

فالغالب لا ينظر الآخر للشهوة ، لكن اذا نظر للمرأة فهناك شيء يجذبه
اما الرجل فيتعلق بشيء في كل امرأة ، لأن المرأة بطبيعتها فاتنة
: 1- اتباع الهوى ، 2- جهل عواقب ذلك
فقد يؤدي اطلاق النظر الى الردة ، لا الزنى فقط
كما ورد في الرجل الذي اطلق نظره لنصرانية ، فرفضت الزواج به حتى يرتد ويدخل في النصرانية ففعل ذلك .
فاطلاق النظر للنساء ، وكثرة التعامل معهنّ والبعد عن الزواج. فلماذا الشاب ينظر؟ لأنه غير متزوج وبسبب غلاء المهور وكثرة متطلابتهنّ فيعزف الشاب عن الزواج

ورسول الله يقول : يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ... الحديث
فقدم رسول الله غض البصر ، ثم إحصان للفرج
فليحذر كل منا من عواقب اطلاق البصر

لأن القلب يفسد بكثرة النظر ، فالنظرة بمنزلة السهم من السنية ، اذا لم يصب فهو يجرح فالنظرة قد تؤدي بصاحبها للتعلق بالأشخاص وعدم الوصول إليهم
قد تتعلق المرأة بسبب نظرة برجل فتعيش تتعذب ولا تعلم هل سيرضى بها ام لا
واطلاق البصر يؤدي لنزول البلاء ، فعن عمر بن مرة قال نظرت لامرأة فعميت ، فقال فأرجوا ان يكون ذلك جزائي
وكثرة النظرة تبطل العبادات ، مثل الصوم كما قال حذيفة
فاطلاق البصر دليل على غفلة الإنسان لأن بذلك كفر للنعمة
فكلما وقعت العين على شيء نصرف البصر وكذا للنساء ، لا تطلق بصرها ولو بغير شهوة

لأن ذلك قد يجعل الرجل يطلق البصر عليها ومن المخزي أن تطلق النسااء البصر في الرجال لا العكس كما كان ,,, وهذا بسبب اتباع الشهوات لا شك فكيف اساعد نفسي على غض البصر عدم اتباع النظرة بالنظرة ، فادا رأيت من ينظر لا تتبعي النظرة فقد اوصى رسول الله علي : وقال له لا تتبع النظرة النظرة فالأولى لك والثانية عليك 2- تذكري أنه قبل ان تنظري رب العزة ينظر إليك ,,, ألا تستحين ؟؟
فتخيلي ان تسيري مع شاب وانت مع زوجك ، وزوجك ينظر إليك هل ستنظري ؟؟؟ لا ، فلماذا لا تستحي من الله وهو ينظر إليك
لذلك قال رسول الله لواحد يعظ أخاه في الحياء ، دعه فان ...... الحديث
فقد روي عن عثمان ، والحديث من قال انه مرفوع للنبي : انما العلم بالتعلم قال تعالى : والله أخرجكم من بطون امهاتكم لا تعلمون شيء
فالعلم بالتعلم ، وذكر بجانبه الحلم وهو خلق فنتعلم العلم والأخلاق.

وهذا يعني اننا نستطيع ان نتعلم الأخلاق ونتأدب
فقال : ياعلي لاتنتبع النظرة بالنظرة
ولو نظرنا لمن يوجه الرسول هذه الاشارات والتنبيهات .. للصحابة ؟؟ اصحاب الرسول وتربيته فلم لاتتبع امة الحبيب اوامر الحبيب أندعي حبه فقط فعلينا ان نتبع امره
قال لاتتبع النظرة النظرة. ... واذا نظرت فلنصرفه

عندما قال لابن جرير " اصرف بصرك" ولما سئل سعيد بن ابي الحسن وقال له ان نساء العجم يكشفن رؤسهنّ فقال اصرف بصرك عنهنّ
والبعض شدد في الامر كالزهري وقال لايجوز النظر الى الجواري الاتي لم يحضنّ بعد لان لو اعتدت على النظرللجواري فسأعتد على النظر للنساء وهؤلاء كانو يخشون على قلوبهم
فلاشك اذا تركتي شيئا لله عز وجل عوضك الله افضل منه فلنتذكر

ان بغض البصر افعل ذلك لرضاء الله عز وجل.فليتذكر المرء عظم الجزاء من تركه للبصر وعظم الاجروايضا اذا اطلق الرجل بصره فذلك يحدث في القلب امور فانه يشتهي هذه المرأة التي نظر اليها .. وفي هذا الحال فليرجع الى امرأته كما فعل الرسول حينما نظر الى امراه وذهب الى زينب " كما قال في الحديث " فليأتِ أهله ... الحديث
فالمرء اذا كان بالفعل يتقي الله عز وجل وعلم ان بنظره الى هذه المرأه فانه يعتبر زنى فانه لاينظر فبغضه لبصره فذلك يؤدي الى نور في القلب
كما قال بن القيم:
الصوم وسيلة مساعدة لغض البصر
اذا كان الانسان كثير النظر للمرأة’ او يعجب بها فانه يذكر ....
ليذكر مناتنها فان المرء اذا غض بصره فانه لايتحسر ولن يستمر في التفكير فيها وهذا افضل لقلبه ولنفسه
غض البصر ينوّر البصيرة فقد غض بصره عن المحرم
فهل سنطلق البصر لنحرم من نظافة القلب من الامراض والحسرة وكذلك النور الذي يؤدي الى البصير؟؟
من ضمن الفوائد:
ان يورث القلب فرحة وسعادة وانشراح ويخلص القلب من الشهوة - ان يكون اسيرا للشهوة- اذا وقف المرء امام اطلاقه للبصر بقوة فانه سيجد من الخير الكثير وبذلك اكون ابتعد عن الزنى , ويكون في مأمن وقد يفوز بما قال صلى الله عليه وسلم " مأمن له من النار ,,, اضمن له الجنة
فمن أراد الجنة فليعمل لها والعمل للجنة بماذا ؟؟
بامور كثيرة ومنها غض البصر وتحصين الفرج
وقال " من يضمن لي مابين لحتيه وفخذيه , اضمن له الجنة .. الحديث . والزنى بدايته نظرةتتعلقين باشخاص من نظرة واذا حدث تعامل فتصدمين بافعالهمولن تجدي من اطلاق بصرك الا الحسرة وتعب القلب

الاسلام نهى عن الاختلاط وعن اطلاق البصر لما في ذلك من امراض للقلب الا انا فينا من هو مستمر على تعب قلبه ونفسه.
فلنحمي انفسنا من ذلك المرض الخبيث اطــــــــــــلاق البصـــــــــر. فقد انعم الله عليك بنعمه البصر وحرم اخرين من نعمة البصر وهؤلاء لاشك مصلحة لهم.
=================

عن عائشة رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ركعتا الفجر خير من الدنيا ومافيها" رواه مسلم
فالدينا مؤقته ومتاعها مؤقت , متاع الدنيا : مالها وكل مافيها
فعلى المرء بعدج ان علم فضل الركعتين وانها خير من الدنيا ومتاعها فعليه ان يحافظ عليها ولايستهين بها حتى وان كان يشكي مما يشكيحتى لو خفّف فيها
كما قالت امنا عائشة" فلم ادري هل قرأ بام الكتاب ام لا وليس المقصود هنا انه كان يقصّر في الصلاة فالرسول كان يعطي كل حرف حقه و في خشوع تام فلايشك احد انه كان يسرع في الايات.

قال صلى الله عليه وسلم " من صلى البردين دخل الجنة" ومن صلى ركعتي الفجر فهو في ذمة الله .. الحديث
ألم يقل النبي صل الله عليه وسلم : من صلى العشاء في جماعة فكانه قام نصف الليل . .. الحديث
وهذا لايتعارض مع احاديث القيام
فاذا كانت النوافل عند الرسول افضل من الدنيا ومافيها فما بالنا بالصلو ات المفروضة علينا

وفي الحديث القدسي " ومازال عبدي يتقرب مني بالنوافل حتى احبه .. الحديث
فلاشك من اهميتها وعظم جزائها فهل جزاء الاحسان الا الاحسان .هل كل منا امن القبر وامن الموت ولايخشى ضيق القبرفلو نظرنا هذه النظرة فسنجد في العمل ونحزن على مافعلنا قبل ذلك.
فقد دخل محمد بن كعب الكرظي على عمر بن عبد العزيز .. وقد كان عمر بن عبد العزيز صاحب الثياب الفاخرة والعطر الثمين فقد كان ابن عز ولكن حينما بدأ للزهد وكان يعد العدة .. فقال له عمر بن عبد العزيز وقال له لما تنظر اليّ هكذا قال له لقد نحفت ياعمر وقلت ثيابك
قال عمر : فماذا بك وقد مكثت في القبر ثلاثة ايام
والدود ياكل فيّ فهل ستبكي عليّ هنا تذكر عمر حاله في القبر انشغل بالاخرة عن الدنيا على الرغم من انه ليس محرم عليه ان يلبس جيدا ومالى ذلك ولكنه فضّل الاخرة على الدنيا
ماحكم من يفرط في صلاة الفجر ؟
قال الله " ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا" الايه
فحينما دخل الانسان في الاسلام فهنالك الصلاة مكتوبة عليه فيقبل على الاسلام فجميع احكامة ولا نكون كاليهود " يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض فقد وصف من تركها بالمنافق
وهنالك من العلماء من قال انه يكفر ... وعرفنا قبل ذلك انواع الكفر فمنها من يتركها عمدا ومنهم من يتركها تكاسلا
فمن كان متكاسل عنها فهو على خطر ويكون على معصية فليحذر من ذلك فالعلماء اختلفو في حكم تركها .. هل هو كافر ام عاصي قال الامام احمد في مسنده : لاتترك الصلاة عمدا . فمن تركها فقد برأت منه ذمة الله ورسوله"
فلنحرص على تلك السنة
دخلت المسجد واقيمت الصلاة .. فماذا افعل ؟؟
اقوم بصلاة تلك السنة بعد صلاة الفجر
لحديث ابو داود
ففيها من الخير الكثير لذلك علينا الحرص عليها ولانستهين بها ولكن لايصلي بعدها شئ قال صلى الله عليه وسلم لايصلي بعدها شئ حتى تطلع الشمس.

=======================================

عن رواه مسلم عائشة رضي الله عنها عن النبي قال " احب الاعمال الى الله ادومها وان قل "ذاك الحديث يوضح لنا امرين:
ان الاعمال وان قلت ففيها استمرارية ودوام
احب الى الله عز وجل خير من انقطاع العمل وان كان كثيرا
وثانيا:
اي عمل قبل الشروع فيه لابد ان يتحقق فيه امرين
1- الاخلاص الى الله عز وجل
وهنالك احاديث وايات كثيرة فالعمل يجب ان يكون خالصا لله عز وجل. لايجب ان يكون لنحصل على ثناء فلان او او فلانه
والاخلاص هذا معناه ان يفعل الطاعات ولايهتم بمن يراه او من لايراه
والحديث " انما الاعمال بالنيات,... الحديث
الحديث القدسي " انا اغنى الاغنياء عن الشرك ... الحديث
2- ان نقوم بما فعله الرسول .. القدوة والاسوة
فنجعل الرسول قدوتي واتبعه ولا يجب علينا ان ناتي ببدعة
فلا يجب ان نقوم بالاعمال البدعية عن ابي سعيد الخدري عندما اتى النبي وقال له اتيت برقية فقال له رسول الله من قال انها رقية .... او كما قال رسول الله اين النبي حتى نخبر رسول الله بما فعلناه فليس هنالك اقرار على عكس الصحابة الذي كان الرسول يقر لهم افعالهم او لايقر ولن تتم تلك المداومة الا بالاخلاص واتباع النبي وجعله منهج حياه في كل صغيرة و كبيرة لان النبي صلى اله عليه وسلم لاينطق عن الهوى . ان هو الا وحي يوحى.."
فقمت بالاخلاص والمداومة هل ان قمت بالتوسع في الاعمال اخطئ؟؟
قال الرسول " سددوا وقاربوا .. وان دخول الجنة ليست باعمالنا انما برحمة الله عز وجل
// فنجد اختا تقول سأصلى 12 ركعة ولكن في اليوم الثاني لاتواظب عليها لانها شقّت على نفسها
فالركعة التي تداومي عليها افضل عند الله عز وجل من ال 12 ركعة من غير مداومة
فأحب الاعمال الى الله أدومها وان قل
كان بن مسعود يقول " اني اذا صمت اضعف عن قراءة القران وقراءة القران احب الي من الصيام "
رأى مايريحه ويحبه ولايثقل على نفسه ولهذا داوم عليها
فلابد من موازنة بين الامور وبعضها البعض
ماهي الاعمال التي تكون احب الى الله عز وجل
الصلاة وبر الوالدين ثم الجهاد
قال رسول الله " احب الاعمال الى الله الصلاة على وقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد .. الحديث
حديث ابو يعلى وحسنه الالباني " احب الاعمال الى الله الصلاة وصل الرحم.. الحديث
وايضا هنالك الجهاد درجات .. الدعاء القتال .. التبرع
فعلينا ان نفعل نفعل القليل ولكن بالمداومة
من العجب ان النبي كان حينما دخل على زوجاته انه كان يقرأ منهم الف آيه ... سبحان الله او 2000 تسبيحه
فأين نحن من ذلك ؟
من فعل النبي من وردنا من القران او الاذكار
والذهاب الى المساجد او بناء المساجد
"احب البلاد الى الله المساجد وابغض البلاد الى الله اسواقها ".. الحديث
وكذلك الصيام .. صيام داود .. وصلاة داود ينام نصف الليل ويقيم نصفه .. حديث في المتفق
والاجتماع للجماعة واحب الطعام الى الله عز وجل ماكثرت عليه الايديل فلا نحقر من المعروف شيئا
كما قال رسول الله"
لاتحقرن من المعروف شيئا ولو ان تلقى اخاك بوجه طليق
فخير عمل قليل دائم من كثير غير دائم

تم الحمد لله تلخيص الحصة السادسة

أم سلسبيل
24 - 02 - 2010, 04:25 PM
عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال مازال يوصيني جبريل بالجار حتى ظننت انه سيورثه رواه مسلم

مامن حديث يذكر فيه جبريل الا وله علة
لاحظنا ان ماذكر جبريل في حديث الا وكان الحديث يمس العقيدة

فأيضا نرى جبريل ذكر في حديث رواه مسلم " بينما نحن جلوس عند رسول الله اذ دخل علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر .... الحديث في الاربعين النووية


كان هناك علة من أن جبريل جاء النبي وأقرؤه سورة العلق ( خمس آيات فقط ]

ورأينا أن جبريل ذلك الموكل بالوحي عندما اوحى الله عز وجل بخمس ايات وجدنا ان هذه االايات تتحدث عن التوحيد
تو حيد الالوهية واسماء الله وصفاته إذا الجار لاشك بانه في مكانة عالية بل على العكس من الممكن ان يعذب الانسان لإسائته لجاره
رسول الله صلي الله عليه و سلم: قال
والله لايؤمن ( ثلاثا) من لايأمن جاره بوائقه
وهذا يؤدي الى ربط المسلمين بعضهم البعض
وقال تعالى " واعبدوا الله ولاتشركو به شيئا ....... الايه وفيها والجار ذي القربى والجار الجنب[/
أمرنا ايضا بتلبية الطالب من الجار لشئ يريده قال رسول الله " لايمنع جار جاره ان يغرز خشبه في جدار
وهو يعلم مقدار حاجته وقلة ذات اليد
إذا فعل أحدكم مرقا فليزد ماءه .. الحديث
"
مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد ..... اين نحن من ذلك
ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم " يانساء المسلمات لاتحقرن جارة لجارتها ولو
فرسن شاه
فلا تحقري من اي شئ ولو كان قليلا . فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره
بعض الاخوات تقول لا احب الاختلاط . لكثرة القيل والقال ... نرد عليها ونقول ولو حتى بإلقاء السلام
خلطة النبي صلى الله عليه وسلم لهؤلاء " من على غير ملة الاسلام " كان بدافع الدعوة

الجيران على اقسام
قال تعالى " ..... والجار ذي القربى
ذلك له ثلاثة حقوق:
حق القرابة
حق الاسلام
3- حق الجار
جار الجنب
حق الجوار 2- حق الاسلام

ان كان جار كافر
له حق واحد
هو حق الجوار

ولا شك ان تلك الحقوق تتفاوت مع بعضها البعض
لذلك يكون محافظتي على جاري ورعاية حقوقه من كل شئ
اكون بجانبه في الأزمات وفي الشدائد
عندما سئل النبي صلى الله عليه وسلم , قالت عائشة يارسول الله الى ايهما اهدي ... قال النبي الى اقربهما منكِ بابا
قال النبي اذا طبخت مرقاً فلنزد من مائه وانظر الى جيرانك . وفي رواية وتعاهد جيرانك ..... أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فأي دين يدعو الى ذلك الخلق
الجار ذات اهمية احسن اليه حتى ولو اساء اليه
ان جاءت جارة جديدة ابدأ معها بالسلام
اشاركها في الشدائد والافراح واتفقده ان غاب
الا اؤذيه قال رسول الله " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
والا اتجسس عليه اذا رأيت فيه عيبا استره من ستر عبدا ستره الله يوم القيامة حسن العشيرة معه ان اواسيه ان اصون حرمته الا اغتابه
قال عمر بن الخطاب من حسن الجار ان تبسط له معروفك وتكف عنه اذاك حسن المعاملة ومكنونة كله حسن الخلق
فإذا كان الانسان حسن الخلق فكون ان جبريل يوصي محمدا فإن هذا يدل على عظم حق الجار
قال رسول الله " لاتحقرن من المعروف ولو ان تلقى اخاك بوجه طلق


عن السيدة عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلي الله عليه و سلم : التلبينة مجمة لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن "رواه البخاري
عادة النبي صلى الله عليه وسلم
اذا ذكر دواء ذكر لنا فائدته

قد جاءت التلبية في احاديث عدة قال عليكم بالتلبية فاحثوها اياه , ويقول والذي نفسي بيده انها تغسل بطن احدكم كما يغسل احدكم وجهه من الوسخ فكان النبي صلى الله عليه وسلم يوصي دائما بهذا المشروب
حتى عائشة رضي الله عنها توصي بها المريض والمحزون
يعمل على اراحة القلب ويذهب الحزن من القلب ومامن شئ يأمر به النبي صلى الله عليه وسلم الا وكان له الفائدة لبني ادم
وقد جاء الطب وجاء ليثبت كلام النبي صلى الله عليه وسلم التلبينة عبارة عن شعير
بغليها في الماء فوائدها تخفيض مستوى الكليسترول في الدم ... مفيد لاصحاب مرض السكر .. لضغط الدم .. السلس البولي ... يقلل من الاحساس بالحزن ... ولمرضى القلب .. تقي من التعرض من آلام الذبحة القلبية ... علاج للإكتئاب
قومي باتباع النبي بيقين وسترين الإجابة
ولاتتخذينه من باب التجربة

تم بحمد الله تلخيص الحصة السابعة

أم سلسبيل
24 - 02 - 2010, 04:27 PM
عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" مامن مسلم يدعو لاخيه بظهر الغيب الا قال الملك ولك بمثل" رواه مسلم

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخر:"دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل ولك بمثل"

وقال تعالى :" وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ " سورة الحشر

وقال سبحانه :" فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ " سورة محمد

وكان مما دعا به ابراهيم عليه السلام فيما جاء في القران الكريم قوله تعالى :" ربنا اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين يوم يقوم الحساب" سورة ابراهيم

كما دعا نوح عليه السلام- فيما جاء في القران الكريم- فقال:" رب اغفر لي و لوالدي و لمن دخل بيتي مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات " سورة نوح

فالدعاء نراه في سنة الأنبياء، ومن ثم على السنة الصالحون، فلا شك أنها سنة حسنة درجت بينهم ولا شك أن الدعاء لا يأتي هكذا

فلا يحمل احد على الدعاء لأخيه إلا إذا كان في قلبه رصيد من المحبة لذلك الأخ، لذلك أرى أن حديث:" ما من مسلم يدعو لأخيه بظهر ......" هو مجموعة من الزهور:

**أول زهرة : هي زهرة المحبة : فليس من العدل أن أتحدث عن الدعاء بين الإخوان ولا اذكر سببه
إذا أنتم تحتلون في القلب مكانة فلا شك أن اللسان لا يفتر عن الدعاء لكم،فقد قال الله عز وجل " وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم" الأنفال

وقال رسول الله فيما يرويه عن ربه عز وجل :" وجبت محبتي للمتحابين فيّ والمتجالسين فيّ ، والمتباذلين فيّ ، والمتزاورين فيّ ، والمتحابون في جلالي ، على منابر من نور، يغبطهم عليها النبيون يوم القيامة "

ولذلك نجد أن التحابب في الله من أعلى القربات ومن أعظمها ،ولكن الحب في الله ليس هكذا بل له شروط وله ثمرات

في ذلك الحديث والله لن تخرج أي أخت بعد سماع هذا الحديث إلا بعدة أشياء،فإن لم تخرج بهذا الحديث وقد مسكت على يد محبتها ( فانه من باب الظلم أن أقول صاحبتها لان الصاحب قد يُبدل أو قد يكون لفترة معينة أما الصديق أو الخليل فذاك أعلى المراتب ) فوالله من بعد ذلك الحديث من لن تخرج وتقول لن أفارق أختي وخليلتي حتى تفارق روحي من جسدي فلم تستفد شيئا

فأعيروني انتباهكنّ وقلوبكنّ!!!

قد يرى البعض أن هذا الحديث لا يتحدث عن المحبة ولكن يتحدث عن الدعاء... فأقول: نعم ، ولكن والله ما يحمل أي أخت على الدعاء لأختها إلا إذا كان في قلبها رصيد لها من المحبة

ولكن تلك المحبة كما قلت لكم في البداية أنواع ،أولا يجب أن يمتلئ القلب بمحبة الله عز وجل فإذا امتلأ القلب بمحبة الله عز وجل لاشك انه سيعرف من يعينه على طاعة الله ومن يضره ويبعده عن طاعة الله

فإذا ملأ الإنسان قلبه بمحبة الله عز وجل أصبح ليس في قلبه ولا في عقله إلا ما يوصله إلى إرضاء الله عز وجل ويكون الرضا - أي أن رضا الله عز وجل لا يتحقق أحيانا إلا بوجود من يعينني على ذلك.
فكما قلت لكم إن الله عز وجل عندما أحبه فبالتالي فالله يحبني، يحبني لمحبتي إياه ألم يقل وجبت محبتي للمتحابين فيّ

ليس فقط للمتحابين فيّ بل للمتجالسين فيّ

وفي الحديث عن ابي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من رجلين تحابا في الله إلا كان أحبّهما إلى الله أشدّهما حبا لصاحبه " رواه الطبراني

فإذا أحببت الله وملأت قلبي بحبه بحثت عمن تعينني على طاعة الله عز وجل،فان لم أجد من تعينني على طاعة الله . فأنت الجماعة ولو كنت وحدك

ولكن الخير كثير والمطلوب منا أن نصدق مع الله عز وجل، فبالصدق مع الله والتوكل على الله سنجد من يعينني على طاعة الله عز وجل

الله عز وجل يحب من يحب صديقه أكثر ويبذل لها معاني المحبة، فلنسرع في المحبة لخليلته
كل منا تسرع في المحبة لأختها ،فإلى جانب ذلك فهي تحصل على الكرامة من الله عز وجل لقوله صلى الله عليه وسلم :" ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل " رواه الإمام احمد

الإكرام قد يكون بالعمل الصالح، بالإيمان، بشتى أنواع النعم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في ثمرات الحب في الله أن الله عز وجل يقول يوم القيامة " أين المتحابون بجلالي، اليوم أظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلاّ ظلّي"

سبعة يظلهم الله تعالى يوم لا ظل إلا ظله منهم: رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه كما جاء في الحديث عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سبعة يظلهم الله تعالى يوم لا ظلّ إلا ظله : إمام عادل ، و شاب نشأ في عبادة الله ، ورجل قلبه معلّق بالمساجد ، و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرّقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال اني اخاف الله ورجل تصدق بصدقة فاخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه " متفق عليه

كذلك ايضا تجدي للايمان حلاوة ،فالطاعة التي تأتي بالمشاركة والله إن لها لطعما ولو فقدت لدقائق ولن أقول لساعات.. تجدين في قلبك الحسرة على تلك الطاعة لما وجدتي فيها من قبل من حلاوة
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه الحاكم " من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب أخاه لا يحبه إلا لله..." أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقال أيضا صلوات ربي وسلامه عليه:" من سره أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله"

تخيلي أنك أردتِ طعاما وسعيت جاهدة الحصول عليه ووجدته فكيف ترينه؟؟

معنى الحب في الله أني أُحب تلك الأخت لأنها تطيع الله عز وجل، لا أحبها لشأنها ولكن أحبها لحبها لله
فعندما تقول أخت لأختها أحبك في الله فذلك لأنها تحب الله وتعينها على طاعته لذلك نقول أن من ثمرات المحبة إكرام الله عز وجل، وأن الله عز وجل يظلهم في عرشه يوم لا ظل إلا ظله

وذكرنا أيضا أن احدهما لشدة محبته للآخر فان الله يحبه أكثر

ايضا من ثمرات الحب في الله :

* استكمال الإيمان: فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أحبّ لله ، و أبغض لله ، و أعطى لله ، و منع لله ، فقد استكمل الإيمان "رواه أبو داوود بإسناد حسن

*دخول الجنة: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم "

وقال النبي صلى الله عليه وسلم في وصف هؤلاء المتحابين:" إن من عباد الله عباداً ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء قيل: من هم لعلنا نحبهم ؟ قال : هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب، وجوههم نور، على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس ، ثم قرأ:" ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون" فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس، وألوى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: ناس من المؤمنين ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم؛ انعتهم لنا. فسر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بسؤال الأعرابي فقال: هم ناس من أفناء الناس، ونوازع القبائل، لم تصل بينهم أرحام متقاربة، تحابوا في الله وتصافوا، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسهم عليها، فيجعل وجوههم نورا، وثيابهم نورا، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون وهم أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون"

أولا ليس بينهم صلة رحم، ولا هنالك مصالح دنيوية،

محبتهم لله عز وجل

لهم منابر من نور وذلك بسبب صدق المحبة بينهم في الله ولهذا يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة

فالحسد أن أتمنى ما في يديك وأتمنى أن يزول منك، أما الغبطة فهي أن أتمنى ما عندك ولا أتمنى زواله منكِ

فالأنبياء والشهداء يتمنون ما نحن فيه يوم القيامة نتيجة لحبنا في الله, كفى أن نخرج من تلك المحبة بان نكون أولياء لله عز وجل

كذلك يوم القيامة لا يخافون و لا يحزنون لقول الله عز وجل " لا خوف عليهم ولا هم يحزنون "وقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث :" يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون " وقوله صلى الله عليه وسلم:" لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس "

فهم يوم القيامة لا يخافون من ذلك لان لديهم ما يطمئنهم من هذا الموقف , لذلك إن كنت تريدين أن تعلمي أنَّ أُختك تحبك في الله فهنالك علامات تعلمين منها ذلك،إذا وجدت تلك العلامات فاعلمي أن تلك الأخت تحبك في الله :

أول علامة:1- أن المحبة لا تزيد بالبر ولا تنقص بالجفاء وان كنا نقول إن من أبرك فقد أوثقك ومن جفاك فقط أطلقك

ولكن لاتعارض بينها

لأنه إذا أحسن المرء إلى أخيه فإن ذاك يعطي لأخيه رصيد لهذا الشخص عنده. وإذا أراد أن يسئ إليه تذكر أخاه , لكن تلك المحبة لا تنقص بالجفاء -وهو انشغال الحياة أحيانا- طالما هنالك رصيد بين الاثنين فانه ليس هنالك ما يؤثر على تلك العلاقة

2- لا يحسد صديقه : لذلك قال الله عز وجل عن المتحابين " وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ "

فإذا أحبت الأخت أختها فإنها لا تحسدها على ما معها ولكن تدعو لها بالزيادة في الخير فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه." وقال الفضيل تعليقا على ذلك ليس فقط ما يحبه لنفسه بل ما يحبه لأكثر من نفسه

لكن نعلق على كلمة يتكرر سمعها.....بعض الأخوات تردد كلمة وهي في قمة السعادة....هذه الكلمة أرى فيها من الأنانية لأن في سنتنا ما يردها

تقول: لن يسبقني إلى الجنــــــــــــــــــــــــة أحد!!

هذه الكلمة تحمل معاني الأنانية...لماذا لا تقولي لن يسبقنا؟؟

لا مانع أن نتنافس على الفردوس الأعلى، لكن لا أقول لن يسبقني ولا أقول لن يدخل معي الجنة أحد فأكون أنا السباقة إلى الجنة أو المسرعة

فأين نحن من قول عمر بن الخطاب : كنت أُسارعه في أعمال، فقال: و الله لن أسبقك بعد اليوم! لم يقل عمر رضي الله عنه لن تسبقني إلى الجنة، لكنه كان يتنافس معه في الأعمال....كل منا يجب أن يكون حريصا على طاعة الله عز وجل

و رفع همم إخوانه على ذلك

كل منا لا بد أن يكون حريصا على أخذ أخيه معه إلى الجنة...و كل ما يفعله يكون في ميزان حسناتك بصدق وإخلاص

فأحب لأختي كل ما أحبه لنفسي،

فإذا علمت بتلك العلامات وغيرها، ومنها أن أختي في الله لا تفرق بين مالي ومالها

قوله صلى الله عليه وسلم :" حق المسلم على المسلم خمس رد السلام و عيادة المريض و اتباع الجنائز و إجابة الدعوة و تشميت العاطس"

أين نحن من تلك الحقوق!! ونحن ندعي المحبة فقط

من تلك الحقوق حرمتها علي، لا يجوز لي أن احسدها أو أتجسس عليها كما قال صلى الله عليه وسلم :" ‏إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخوانا "

فلا نغفل أن الرباط بيننا وبين إخواننا هو بمثابة عقد النكاح تماما بين المتزوجين لا يقل عنه

لكِ حقوقٌ و عليكِ واجبات..لابد أن نحرص أشد الحرص على عدم نقض ذلك الرباط

أبو هريرة رضي الله عنه جاءه رجل قال له أريد أن نكون إخوة في الله،، فقال له: أتعرف حق الإخاء؟؟قال:عرفني،
قال: أن أكون أحق من دنانيرك ودراهمك....قال : لم أبلغ ذلك بعد! قال : إليك عنى!!

هل وصلنا إلى تلك المنزلة؟!!؟

قال السلف من مِن الإخوان يقول أنا أنت؟من وصل إلى تلك المرحلة فقد سعد سعادة ليس بعدها سعادة

نرى ذلك الفعل كان في المهاجرين و الأنصار...قال أحدهم: أقاسمك مالي.. فقاسمه ماله وزوجاته

حدثنا محمد بن كثير عن سفيان عن حميد الطويل قال: سمعت أنس بن مالك -رضي الله تعالى عنه- قال: قدم عبد الرحمن بن عوف فآخى النبي -صلى الله عليه وسلم- بينه وبين سعد بن الربيع الأنصاري وعند الأنصاري امرأتان فعرض عليه أن يناصفه أهله وماله فقال: بارك الله لك في أهلك ومالك، دلوني على السوق فأتى السوق فربح شيئا من أقط وشيئا من سمن فرآه النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد أيام وعليه وضر من صفرة فقال مهيم يا عبد الرحمن ؟ فقال: تزوجت أنصارية قال: فما سقت إليها؟ قال: وزن نواة من ذهب قال: أَوْلم ولو بشاة .

أكون مع أختي إذا رأيت عندها كربة لا أبخل بمساعدتها فيها

أرسل الحسن البصري جماعة من أصحابه في قضاء حاجة لأخ لهم، وقال: "مرُّوا بثابت البناني فخذوه معكم" فمرُّوا بثابت فقال: "أنا معتكف"فرجعوا إلى الحسن فأخبروه، فقال لهم: قولوا له يا أعمش أما علمت أن سعيك في حاجة أخيك خير لك من حجة بعد حجة؟ فرجعوا إلى ثابت فأخبروه فترك اعتكافه وخرج معهم

لا أذكرُ عيوبها أمامها أو في غيابها،ويكون نصحي بيني وبينها



تغمدني بنصحك في انفراد و جنبني النصيحة في الجماعـــه
***
فإن النصح بين الناس نوعٌ من التوبيخ لا أرضى استماعه
****
فإن خالفتني و عصيت أمري فلا تجزع إذا لم تـلــق طاعـــه


أبدأ بذكر محاسنها،ولا أفشي سرها. البعض في الخصومة يفشي السر وإذا خاصمها فجر لم ذاك؟؟

نتودد باللسان،ببعض ألفاظ الحب في الله وقد يكون في بعض الألفاظ حظر فلا مانع من أن نخبرها بحبنا لها قال صلى الله عليه وسلم : " إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه انه يحبه"

قال صلى الله عليه وسلم" والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم "

نادي أختك في الله بأحب الأسماء إليها

وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ثلاثٌ يُصْفِين لك وُدَّ أخيك: أن تسلم عليه إذا لقيته، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب أسمائه إليه

هذه العلامات تصف ود أختي لي،ومن ضمن العلامات أيضا الدب على غيبتها قال صلى الله عليه وسلم :" المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يُسلمه"

لا اترك أختي مهما حدث، حتى وان ارتكبت المعاصي لأنها الآن في حاجة إليَّ أشد مما كانت في حاجة إليَّ وهي على الطاعة، وانصحها ولا اتركها ولكن أبرئ من عملها، لقول الله تعالى: " فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون "

قيل لأبي الدرداء ألا تبغض أخاك وقد فعل كذا.. قال ابغض فعله ولا ابغض أخي

يعنى أبغض ما يفعله، فإن رجع فإني أحبه..لاني أحبه لأنه يطيع الله... و إن أبغضته حال المعصية لا اتركه بل لا بد من وجود النصح

تعلم كل أخت معنى الحب في الله حقا...تعلم حبها لأخواتها هل هو حب في الله أم غير ذلك!!

حتى تعلم أي أخت ليس لها أخت في الله تبحث عنها بكل تلك المواصفات وبكل دقة، حتى تستطيع الدعاء لها

فالدعاء يكون في الحياة، أو بعد الممات، ما من عبد يدعو لأخيه فيقول الملك ولك بالمثل

فلتحرص كل أخت أن تدعو دوما بالدعاء الصالح، ولا تدعو بالسوء حتى لا يقول لك الملك ولك بالمثل
فالدعاء له فضل عظيم، فلا نتكبر على الدعاء، لان بالدعاء نوثق الإيمان..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" الدعاء هو العبادة " وليس مخ العبادة هذا حديث ضعيف

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إن الله تبارك وتعالى حيي كريم يستحي إذا رفع العبد يديه أن يردهما صفرا خائبتين "

فاني باستكباري عن الدعاء يرفع عني الإيمان وأُصاب بالكبر

اجعلي نيتك وأنتِ ترفعين يديك بالدعاء بهذه النوايا قال رسول اله صلى الله عليه وسلم:" ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها في الآخرة وإما أن يدفع عنه السوء مثلها "أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه الترمذي واحمد

لا بد من آداب نتبعها في الدعاء:

1- الإخلاص لله عز وجل لان الدعاء عبادة ، لا نريد بذلك الدعاء أي شيء، من باب إنما الأعمال بالنيات ومن باب وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين

2- أبدأ بالحمد والصلاة على النبي واستحضار القلب

3- يكون في الرخاء والشدة

4- أتحين مواقيت استجابة الدعاء عند هطول المطر ،الثلث الأخير من الليل و ...

5- اعترف ببعض الذنوب وبنعمه و أنا أدعو ولو القليل منها ونستغفر الله منها وقت الدعاء

6- استقبل القبلة

7- أن يكون الدعاء ثلاثا، في السيرة,, حينما أخذنا ضم جبريل للرسول صلى الله عليه وسلم ثلاثا وقال له اقرأ ,, الثلاثة ضمات كان لها أثر في سلوك النبي فكان حينما يقول شيئا يكرره ثلاثا وإذا سلم يسلم ثلاثا

8- ألح في الدعاء ولا أستعجل في الإجابة، وأتباكى وأكون على يقين بان الله عز وجل سيستجيب دعاءنا واقسم على الله من باب من اقسم على الله لأبره فمن الصحابة من فعل ذلك منهم انس ابن النضر فنحن نفعل ذلك مع أهلنا ومع من نريد منه حاجة فما بالنا لا نفعله مع الله عز وجل

9- أتذلل وارفع يدي وأنا على يقين بالإجابة


الدعاء للأخت بظهر الغيب والاستمرار في الدعاء , فهذا من باب الحب في الله , فالخليل بن احمد حينما دخل عليه اليزيدي فأوسع له , فقال اليزيدي احسبني قد ضيقت عليك فقال لا تضيق الدنيا على متحابين في الله، ما ضاق مكان بمتحابين

فان أحبتها في الله تحب أن ترى السعادة في وجهها

ما اجتمع اثنان على ذنب فقد يحرموا بذلك الذنب, فلتحضر إحدانا على نفسها وعلى الأخرى ولنحرص على الانتباه للذنوب ولصغار الذنوب ولا نستهين بها

تم بحمد الله تلخيص المحاضرة الثامنة

أم سلسبيل
24 - 02 - 2010, 04:30 PM
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. على انقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال .. رواه مسلم
ذكرنا ذاك الحديث فى عدة نقاط : على أنقاب المدينة : هناك ما يعرف بأنقاب المدينة ... وهناك ملائكة تقف على ابوابها يمنعون الطاعون والدجال

الحديث يتحدث فى عدة محاور

المعنى العم للحديث تحقق وذلك من العجائب

نرى ان الطاعون ما من بلد الا ودخلها الا اهل المدينة

بينننا وبين النبى 14 قرنا نجد ان الطاعون يدخل اى بلد الا المدينة كما قال النبى وذاك لما للمدينة من حرمة ووضع خاص

ولقد ميزالله عزوجل المدينة عن غيرها وقد جاء ذلك في عدة احاديث حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو لها اللهم بارك لهم فى مكيالهم\

وجاء ذلك في احاديث عدة كحديث عبد الله بن زيد : قال النبى : ان ابراهيم حرم مكة ودعا لها .. .......

فالمدينة لها حرمة لذلك الله عزوجل يحميها من الطاعون والدجال وذلك عن طريق الملائكة

المعنى العام للحديث : المسيح الدجال سيجول الارض جميعا ولكن لن يستطيع دخول مكة ولا المدينة وهو يعلم ذلك وايضا عندما يسعى للدخول الى البلد تستقبله الملائكة وتضربه على وجهه حتى يهلك لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الحديث

وان كان ان الملائكة تعرضه للضرب والاهانة ولكننا نعلم ان المسيح هو من سيقتله

اشار النبى الى المشرق وقال ان الفتنة تخرج من هاهنا

فلا يوجد اعظم من فتنة من المسيح الدجال

ووصى النبى بقراءة سورة الكهف فى يوم الجمعة

فالنبي كان ياعوذ منها في كل صلاة

ولانها تعصم من المسيح الدجال

وهى تعصم من فتنة المال وفتنة العلم وفتنة الملك العظيم كمثل ذى القرنين وفتنة الدين كما تمثل فى اصحاب الكهف
فنجد ان تلك الفتن 4 الدين" المال" العلم" السلطة" التي ذكرت في هذه السورة هي نفس الفتن التي ياتي بها الدجال في نهاية الزمان

فالله امرنا ان نقرأ تلك السورة حتى تعصمنا من الفتن وتعلمنا كيف النجاة منها

فتكون النجاة بالصحبة الصالحة لذلك قال الله تعالى : واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشى

الله عزوجل علمنى كيف انجو من فتنة الدين

وكيف انجو من فتنة المال. والسلطان والمال قال تعالى "" واضرب لهم مثل ... ""

ولم يبخل عليا الله بمعرفة حقيقة الدنيا وكيف انجو من فتنة المال .. قال تعالى فى فتنة السلطان والدنيا : واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء انزلناه من السماء فاختلط به نبات الارض

واصبح الله عزوجل يوضح المال والبنون زينة الحياة الدنيا على لسان نبيه

ثم علمنى كيف اواجه فتنة العلم : قال ستجدنى ان شاء الله صابرا ولا اعصى لك امرا

على لسان نبيه

لما؟؟ لمن تمثل عنده العلم
للخضر ............ فالله في تلك السور نبهني ان اقع في الفتن ......... تلك الفتن الاربع التى يأتى بها الدجال ......... فالكهف علا قتها بالدجال تلك الفتن 4 .......... فالدجال يبدا باظهار الفتن من اسقاط الماء وووووو ...... فالله عزوجل وضح لنا ذلك كله فى سورة الكهف ولذلك امرنا بقرائتها حتى تكون لنا عصمة من فتنة الدجال . فانها فتنة والله ما أشر منها من فتنة و الدجال بين جبينه كافر وهو اعور وبين جبينه كلمة كفر يقرأها المؤمن حتى ولو كان اميا
هو يهودى وطلب من الله ان ينظره حتى يفتن الناس كما فعل ابليس
وسمى المسح لانه يمسح الارض اربعين يوما
وسمي المسيح قيل انه يهجر في الارض 40 يوما

وقيل بسبب مسح عينه اليمنى وذاك هو الارجح

ولكن ذاك الرجل اين يكون الان ؟ اخبر نا النبى انه يوجد فى جزيرة من الجزر ببحر العرب الان وتلك الجزيرة قالوا عند البحيرة الطبرية

يتبعه سبعون الفا من اليهود يهود اصبهان وهى فى وسط الايران

فالدجال يبدا بالخروج من تلك الجزيرة وهى فى الخليج العربى التي هي من جزر العرب

ويبدا بفان الناس

يمكث في الارض ولا يقرب 4 مساجد

الطور والقدس والمدينة

وايضا مكة والمدينة

ولكن يذهب الدجال كما قلنا

يبدا اولا من المشرق

وقلنا انه لا يستطيع ان يدخل مكة والمدينة

فما معنى انقاب؟؟

1 المدينة المنورة

3 الهجرة

2 طريق عبد العزيز

4 طريق السلام

5 عثمان بن عفان

6 المطار

7 طريق تبوك

فتلك الطرق وهي ما تعرف بالانقاب

تقف عليها الملا ئكة عندما يبدا الدجال بالظهور

قال الله عز وجل : أتجعل فيها من يفسد فيها......الاية

فالملا ءئكة تعجبوا

فكيف الملائكة تقوم بالعبادة والحراسة؟؟

فهناك ملائكة تقوم بالبشرة والنصرة...كما فعلوا مع النبي في بعض الغزوات

ومنهم من يحمي المدينة المنورة من اي شيء يقوم بخدشها لان النبي قال المدينة حرم فمن...الحديث

فهم يحمون المدينة وصد الدجال عن الدخول اليعها

فهم يحمونها لوطأ اقدام النبي وانها مصدر للاسلا لافكيف ينتهي بها الزمان ان تكون موضع للفتن؟؟؟

لانها سبب الاسلام وشمس الاسلام قد اشرقت منها والتوحيد وووو .... فلا يجوز ذلك في حقها . فذلك من مكانتهاعند الله وحرمتها\

فاقول المدينة لها انقاب

وعليها الملا ئكة

الذين بيينا

لا يدخلها الدجال

وديانة الدجحال على الارجح اليهود .... والدجال سيتبعه اليهود

الدجال يخرج من الشرق فلا يترك اي بلد الا ويتعرض لفتنته الا المدينة ومكة

اما بالنسبة للطاعون فكما ذكر النبي فهي من الامراض المهلكة فمنهم الكثير يموتون به

فالمدينة لحرمتها لا يدخلها الطاعون حتى الامراض القاتلة التي فيها هلاك لا تجوز للمدينة فالنبي دعا لها

والطاعون مرض مهلك لكن من يموت بمرض الطاعون نسأل الله تعالى أن يكون من الشهداء لكن المدينة لحرممتها لا يدخلها الطاعون والنبي صلى الله عليه وسلم دعى لها وقال اللهم اجعل للمدينة ضعفي .

لذلك نرى في اهل المدينة كما نقل

نرى فيهم رقة ووو

فهذا من باب الانصاف والذكر وذلك من بركة دعوة الحبيب صلى الله عليه وسلم

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::

الحديث التالي: حديث الحبة السوداء
هذا حديث طبي
نضرتنا إلى الحديث لا تقتصر على الناحية الطبية ولكن لفت النظر هنا لأمر: قال النبي صلى الله عليه وسلم إن الحبة السوداء شفاء لكل داء إلا الموت
لما ذكر النبي الموت؟؟
عندما قال يرد أن يبن لأمته أن الحبة السوداء بإذن الله وأمره تكون سببا في الشفاء من كل مرض إلا الموت لأن الموت ليس له ما صده وما يدفعه فأراد النبي ان يعرفنا على مدى تأثير العشب

للفت النظر إلى الأمر الآخر

فالنبي يريد ان يعرف مدى فاعلية تلك العشبةو

يعني يقدر على كل الامراض الا الموت

هذا ماعناه: قوة ما أتحذث عنه

وهذا باليقين طبعا والاخذ بالاسباب

فيحثنا على الأخذ بالأسباب فذكر أهمية العشب وذكر لي مالا يقدر عليه هذا العشب

ألم تكتفي بعظم المقرانة فقد قارنه بالموت كأن يقول أنه لا يقف أمام هذا العشب إلا الموت

والحبة السوداء وفي بعض الروايات دواء لكل داء إلا الموت

الشونياز أو الشونيز أو الكامون ... ؟ الكامون الأسود فله عدة مسميات

فهي لها اسماء كثيرة...الكامون السوداء وحبة البركة والكبابة السوداء فلها عدة مسميات

وتوجد العشبة هذه في منطقة البحر الأبيض المتوسط وأيضا في افريقيا

فهي منتشرة فاين اليقين؟؟ بدل ان نقوم باسلخدام المواد الكيماوية ووووووو

فما من مرض وضع الا وله دواء والدواء موجود الحبة السوداء فاين اليقـــــــــــيـــــــــــــــــــــــــن؟؟؟؟

هناك طرق أخرى فهناك من يستخدم الحجامة

ومنهم من يقولا ااترك المواد الكيماوية والعلم وووو واذهب للاعشاب؟؟؟

فوالله الغرب الان يستخدمون مثل هذه الاعشاب والتلبينة والقران ونحن مامورون بهذا فاين استخدام العقول في القران؟؟ فما من كلمة في القران الا ولها تاثير

فالنبي عندما يقول الحبة السوداء والتلبينة ووو فلماذا استغني عنها؟؟ اين اليقين؟؟؟
قد اثبت العلم الحديث هذا كالامراض النفسية التناسلية الهضمية الاظطرابات وووووو
غير انها فيها كثير من الفيتامبنات ووو
فحتى الزيت فيه الفائدة

فلم اترك السنة واذهب الى العلم الحديث؟؟ انا لا اعارض العلم الحديث

فالحبة لها فوائد عظيمة

فهي تفيد الشيخوخة والكسل والخمول وووو حتى السكر ولنظرة البشرة

فابين نحن من ذاك

ووالله هذا لا يدل الا عن شيئ

انه لا ينطق عن الهوى

فعلينا اتباع السنة وان ننظر اليها نظرة يقين ولا من بااب العادة او التجربة ووو ... فهذا لا يجوز
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::

آخر حديث معنا ان شاء الله لقنوا موتاكم لا إله إلا الله

] التلقين : التعليم الترديد النطق

وقفة: قال صلى الله عليه وسلم لقنوا ولمَ لم يقل لقنوهم سبحان الله أو الحمد لله او .....

لمَ لا يقول لقنوا موتاكم أشهد أن محمد رسول الله وهوالذي جاء بكلمة التوحيد

اولا لما جاءت الاحاديث بذلك

قال من قال لا إله إلا الله أوجبت له الجنة

فلا شك ان تلك الكلمة تحتوي على شروك

لكن الوقفة هنا لم قال لا اله الا الله ولم يقل غيرها

منها اليقين و الانقياد والاستلام و القبول

وغيرها من الشروط

فالله عز و جل قال وما خلقت الجنّ و الإنس إلا ليعبدون

فقال الله تعالى في سورة الاخلاص قل هو الله أحد الله الصمد
فجاء كل رسول بدعوة التوحيد ويقول اعبدوا الله لا شريك له

فان طبقت شروط هذا القول وكما قال صلى الله عليه وسلم وان زنى وان سرق فتعجب أبي ذر

فكلنا نخطئ
لكن ضعف النفس فالنفس أمراة بالسوء

فكما قال صلى الله عليه وسلم لقنوه لا اله إلا الله فان كان في حياته قد أتى بشروطها فلا شك اننه قد عبد الله حق العبادة فلما نلقنوه اياها فسيقولها
فهي بمثابة اختبار
منا من يعيش في الدينا مسلم ولكنه يقلك فلانا وزيدا من أهل الكفر والشرك
فهل يعتبر هذا ممن أتمّ شروط كلمة التوحيد ؟

ولمن منا من يتبع الشيطان وووو
فكما قال بلسانه
فهناك من اتخذ الشيطان وليا وهو في الآخر يتبرّأ منه
الاية
فمنا من يتبع الهوى والطاغوت وووو\

قال الله عز و جل: وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّـهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ

وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم

مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

فالله يريدها والنبي وصى بها فهي بمثابة اختبار من كان على العمل الصالح او العكس ولم لا يقول لقنوا موتاكم محمد رسول الله = ذلك لأننا لا نعبد بشرا

قال الله سبحانه: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّـهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّـهُ الشَّاكِرِينَ

فاشهد ان محمد مكملة لتلك الكلمة وليست هي البادئة فما محمد إلا تاجر ولكنه رسول الله صلى الله عليه وسلم أدى أمانته وبلغ الرسالة ونحن متبعين تلك الرسالة فمن منا سينجح؟؟؟

ننتقل الى المعنى العام للمعنى الحديث

المعنى العام: هناك بعض الأمور يقع فيها من يلقّن الميّت فيأتي عند رأسه ويشدد في التلقين ويقول: قل لا إله إلا الله وهو يفضل يردد ويردد قل لا اله الا الله

وهو يرد عليه ويقول خلاص انا قلتها

فالعلماء قالوا لا يجوز التشديد عن الميت

فكما حصل مع عبد الله بن مبارك

] نرى ان الانسان في غضبه وتذكريه بالله فيقول دعني ووووو فكذلك ومثال بالنسبة للموت

فهناك سكرات الموت وووو ........وانا اشدد عليه فلا يجوز ... كفى

ذلك الفعل يصح" يعني كثرة الالحاح مع الكافر

فكثرة الالحاح تكون مع الكافر = جائز فأصرّ على ذلك كما فعل صلى الله عليه وسلم مع عمه وغلامه اليهودي
اما للمسلم يكون فيه نوع من الذكاء
السيخ بن عثمين قال يلقن الميت على نوعين
الكافر يشدد في ذلك أما ان كان مؤمنا فأقوم بها أمامه أي ينطقها أمامه من باب التذكير

و أكثر من ذلك فلا بل ويثقل على الميت ويتعبه

وياا حبذا أن يقول وأشهد أن محمدا رسول الله لكن المأمور بها فقط لا إله إلا الله

أمر البكاء على الميت: قال صلى الله عليه وسلم الميت يُعَذَّب ببكاء أهله عليه
جمع العلماء المقصد من جيمع الأحاديث باختلاف الروايات
رواية أن عائشة قالت عمر أخطأ ونسي
اختلف العلماء في تفسير البكاء وأصح الأقوال أن البكاء الجائز هو بكاء العين وإنما المنهي عنه هو النواح
القول الثاني قال: العذاب في حديث النبي ليس العقاب فقال ان العذاب هنا بمعنى يحزن

فالميت يحزن ويتألم بما يقع عليه وهو من المحرمات

وذهب إلى ذلك قول بن القيم والتيمية وعبد الله بن جرير وغيرهم

الت لا تجوز في الشرع


فالميت يعذب بعدم نهي اهله على تلك العادات النواح وووو
من كانت طريقته النوح واهمل نصحهم فلا شك انه يعذب، واما ان قام بتوبيخهم ولم ينتهوا فلا شك انه يتحسر ويتالم، اما اذا قاموا

قول الحافظ بن حجر جمعه في جملة في 3 نقاط

اما اذا قاموا ياستخدام تلك الالفاظ ووو فيقع في محل التوبيخ من طرف الملا ئكة


فلنحذر من تلك الالفاظ ووووووفالعلماء عدوها من الكبائر فعلينا ان ننبه على ذلك

كان يقول المرء لا هله لا تنوحو علي ووووو فهذا لا يجوز
فلا بد من التنبيه حتى نتبرا من تلك الامور حتى لا نكون مسؤولين امام الله
فالعذاب يقع عليهم

القراءة القران على الميت فيه نظر العلماء
منهم من قال انه جائز ومنهم من قال مخالف للسنة
منهم من قال يجوز لكن يرون ان الحديث الذي قال اقرؤا على موتاكم ياسين فهذا لا يصح فهو معارض لان النبي قال لقنوا موتاكم....
فلامر فيه اختلاف بين العلماء
فالبعض قال بما ان الصوم والحج وغيره فكذلك ايضا ابيح قراءة القران ولكن الاولى عدم القراءة لانه لم يصح على الصحابة والسلف الصالبح والائمة

فنحن كيف نضمن الثواب لانفسنا حتى نضمنه للميت؟؟ لكن علينا بالدعاء له ووو فمن دعا كان له بمثل
تم بحمد الله تلخيص الحصة التاسعة

أم سلسبيل
16 - 03 - 2010, 03:16 PM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اذا مات الانسان انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جارية او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له"
في هذا الحديث يوضح لنا الرسول فيه ان الانسان اذا مات انقطع عمله الا من ثلاثة اشياء
نرى ان ذالك الامر يسانده حديثا يثبت ان الانسان اذا مات فانه لاينفعه الا الاعمال التي يعملها في حياته اذا قمنا بفعل صدقة له فانه ياخذ من الاجر ووو وهذا فيه خلاف بين العلماء " ايكم مال وارثه احب اليه من ماله ,, الحديث
اذا مات احد وترك مالا هل هذا المال له فائدة له كمثل المال الذي ينفقه في طاعة او جهاد او او في حياته طبعا المال الذي ينفقه في طاعة في حياته
اذا ترك الانسان بعد مماته مالا للورثة فانه قد يسشتفيد او ينفقه الورثة في اشياء مختلفة ولن ينتفع بها الشخص الذي توفاه الله الذي ورثوهصدق رسول الله حينما قال " مانقص مال من صدقة, الحديث الله لايجرب تلك الطاعة لو انفقت اقل ماتنفقين ستجدين بركة في مالك ببركة هذه النفقة لانه يعود ببركة على المنفق نفسه
لان الاسلام امرنا بالانفاق" قال تعالى " وفي اموالهم حق للسائل والمحروم كذلك قال النبي " جاهدو المشركين باموالكم وانفسكم واولادكم, الحديث لانه من يتصدق لاشك في انه يكون في اعلى المنازل انما الدنيا لاربعة نفر , عبد رزقه الله مالا ورزقه علما فهو يتق فيه ربه يصل رحمه ويعلم لله فيه حقا ... الحديث فالمسكين ليس معه ماينفقه ولكن لايقضي معه حاجته كاملة فالاسلام حضنا على النفقة وقال الرسول في هذا الباب من الاحاديث الكثيرة ... كما ذكرناها بالاعلى النبي صلى الله عليه وسلم في كل حديثقال ينفق ويخلف لكن في حديث انفق ياابن ادم انفق عليك لم لم يقول انفق اخلف عليك
وقال تعالى " وماانفقتم " من باب الفضل اما " انفق ياابن ادم "
هنا استجاب لامر الله عزو وجل فقد قلت سمعنا واطلعنا فانفق عليك بما انفقت واكثر
فالله عز وجل كريم هل جزاء الاحسان الا الاحسان فانت بهذه النفقة يدفعي عنك البلاء
صنائع المعروف اذا اخطا العبد فعل ذنبا ثم تصدق ففيه تكفير من الخطايا قال الرسول اتقول الله ولو بشق تمرة وايضا تزيد البركة
وايضا يفوز بدعوة الملائكة الم تقل الملائكة في الحديث " مامن يوم يصبح فيه العباد الا ملكان يقول احدهم اللهم اعطي منفقا خلفا,,, الحديث ملكان ينزلان *
بمعنى اني اذا تصدقت افوز بـ :-
1- عالى المنازلو
2- دعاء الملائكة
3- بركة في المال
4- لايقع الشيطان في قلبي او يلبس عليّ ان الصدقة منقصة للمال
قال النبي ": ثلاث انفق عليهن . ومنها لاينقص صدقة من مال ,,, الحديث
فليكون عندنا يقين فقد قال الصادق وعلينا اليقين بما قال
قال الحسن البصري .,. ايقن بالخلف جاد في العطية الله لايُجرب ... واذا قال الله وقال رسول الله علينا التيقن والسمع والطاعة فان الذي اعطاك ذاك المال بدون اي شئ فاذا انفقت ذاك المال فيه الا يعطيكِ فالمال هذا هو مال الله عز وجل فاعطاه الله للعباد لينظر كيف يستخدمون هذا لالمال المال فنهم من يستخدمه في طاعة ومنهم من يستخدمه في معصية فان الله عز وجل يعطيه مالا ويبذر في ذاك المال والاسلام امرنا بالتوسط
الا نكون مسرفين ولا نكون ممسكين قال الله عز وجل" ولاتجعل يدك مغلولة الى عنقك ولاتبسطها كل البسط .. الاية وكان بن عباس يقول في غير اسراف ولا تقطير
وحينما سئل عن التبذير قال انفاق المال في غير حقه ولذلك قال بن حجر الميزان في الشرع اعطاء المال لمن يبغيه فالله عز وجل حضنا على الانفاق وعلى الصدقة ولا شك ان تلك الصدقة تعمل على زيادة ابمال وتكفير للذنب , وزيادة للمال والفوز بدعوة الملائكة لان الانسان اذا امسك المال ولم يمسكه في طاعته سيفوز بدعوة الملائكة وهي " واللهم اعطي ممسكا تلفا
التلف على نوعين :
1- تلف حسي
2- تلف معنوي
التلف حسي يصاب المال نفسه بحريق او يسرق او يهدر
التلف المعنوي ": ان لايكون في هذا المال بركة ولا يستفيد منه اي استفادة
سال النبي للصحابة " ايكم وارثه احب اليه من ماله ... ااو كما قال رسولنا الكريم
فالمال حال الحياة وانفاقه في طاعة الله هو افضل من تركه وعدم انفاقه في طاعة الله
لان هناك من يُسلط عليه المال للهلكة كشرب الخمر والسجائر او اي معصية
فالله عز وجل في حديثه القدسي يقول " انفق ياابن ادم انفق عليك
فان انفقنا في سبيل الله فما هو جزائنا بعد ذلك
ونحن نتعامل مع الكريم يجب ان يكون لنا ابواب
في طرق كثيرة كتيبات دعوية , اسطوانات ,, مدارس مستشفيات
فاستغلي نقودك في حياتك العفو
مااجمل ذاك الخلق اذا عفا الانسان الانسان اذا عفا عن اخيه في اي مظلمة
احيانا يخطي الانسان في حق اخيه ويكون هذا الخطأ بدون قصد
فنجد البعض يتحامل على اخيه احيانا ويسيئ اليه ونجد ان ذاك الذي حدثت له الاساءة يغضب ويحزن فاين نحن من العفو للمسئ لنا فلا شك ان الله عز وجل يرفعنا درجات ويعزنا بذاك الخلق اذا كل منا تعلم خلق العفو وهو خلق التسامح فلا نجد من يبيت ولا يكون فيه قلبه مخصمة من اخيه ولاحقد ولايحمل على اخيه اي شئ فما اجمل خلق العفو
حينما قال النبي للصحابة , يدخل عليكم الان رجل من اهل الجنة .. الحديث قال الرجل لعمر رضي الله عنه انام ولا احمل في قلبي غلا الم يقل الله عز وجل في صفات المؤمنين وعباد الرحمن " والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس"
فهذا فيه دفع ان لايتوهم الانسان ان من يعفو يكون ذليلا ثم جاء بخلق اجمل وهو خلق التواضع فالنبي صلى الله عليه وسلم كلن يتحلى بهذا الخلق " التواضع " فلا يتكبر المرء لترأسه لكرسي ما فالمتكبر كالذي يتصعد جبلا عاليا
فذالك حقا وهم ايضا يرونه صغير اما من يتواضع فالناس تراه في رفعه وفي مكانه
النبي تواضع حينما حمل الحطب لليهودية وتواضع حينما طحن الحبوب لابنته فاطمة
نرى التواضع حينما رفع عائشة على كتفه لترى الصبية وهم يلعبون
مواطن التواضع كثيرة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم التواضع يكون باحترام بعضنا البعض وعدم التكاول فلاشك ان الله عز وجل بهذا الخلق يرفعنا فالله عز وجل بكثرة تواضعنا يرفعنا ويعزنا بالعفو فان الرسول اقرن العفو والتواضع فمن يعفو لاشك انه متواضعا اما من لايعفو فهو ليس متواضعا فكل منا ينظر في نفسه هل بالفعل حقق ذاك الخلق ام لم يحققه بعد هل كل منا بالفعل يملك خلق العفو هل يخفّف ام يشدد
هل يدخل في باب " مامن عبد يتولى امور المسلمين .... الحديث
اين نحن من ذالكم الخلق فمن عفى فسيكون عزيزا
من فينا قد جاء بذالك الامر من فينا اذا تواضع حق التواضع فلاشك ان ذاك يؤدي به الى رفعة - يرفعه الله عز وجل - وذلك التواضع لاياتي الا بالعفو وتلك الاخلاق لانجدها كثيرة فهي نادرة فلا بد لكل منا ان يتحلى بهذه الاخلاق
حتى ولو لم تكن في ّ؟ حتى لو لم تكن فيكي قال العلماء كيف يقرن بصفة مكتسبة بصفة جبلية قيل العلم يكتسب كذلك يستطيع الانسان ان يتكسب هذه الاخلاق والصفات
فيفتح صفحةى جديدة اصلها الاخاء والعفو والحب لاخوته فهذه دعوة للجميع بالعفو والتواضع ولاياتي التواضع الا بالعفو
الشق الثاني " علم ينتفع به "
ماهو المقصود بالعلم "
هو العلم الشرعي لاالدنيوي
فالعلم الشرعي هو المقصود هنا
كما قال رسول الله " من سلك طريقا يلتمس فيه علما
يرفع الله الذين امنوا منكم والذين اوتو العلم درجات
تلك الاحاديث تدل على العلوم الشرعية
يكون العلم الشرعي ضارا او نافعا
متى ضارا؟ اذا كتمه
او اذا تعلمه ولم يستطع ان يبلغه متى يكون نافعا؟
حينما يتعلمه ويُعلمه او يبلغه للاخرين ويسير عليه ومن حوله ويقوم بلااستفادة
فالعلم عندما يكون صالحا نافعا فذاك لاشك يتمثل في علم التوحيد والعلم الشعري كما قال الامام احمد ارفع الجهل عن نفسي وعن غيري وذاك الاخلاص في العلم
هل اتعلم لكي اجاري وجوه السفهاء
ام اتعلم العلم لارفع الجهل عن نفسي وعن اخواتي فمن الناس من يأخذ ماتعلمه ولايطبقه على نفسه فذالك على خطر ومنهم من يتعلم ويقوم بنشر ماتعلمه
فاين نحن من هؤلاء هل منا من وصلت لان تكون بعد وفاتها ذاك كتابه قامت بتجميعه او ذاك العلم تعلمته من معلمتي كذا هل منا فعلا من اصبح يورث علما نافعا
فيصبح بمثابة استمرار له بعد وفاته فكل منا ينظر ويجلس مع نفسه ويقول ماذا قدمت لهذا الدين؟ اين استخدامنا للدعوة بعد العلم
هبل قمت بتعلم العلم وبلغته او لم اقم بتبليغه كم اخت في ذالك الاسبوع تأثرت بكلمة مني
وتلك الكلمة جعلتها تتقرب خطوة الى الله عز وجل
فكلنا ينظر لنفسه ويقول اين انا من الله ومن نصرة ديني
وهل انا مقصرة في تبليغ دين الله عز وجل
فكل منا ينظر الى حاله مع الله عز وجل والى حال عمله مع الله عز وجل
فان كنا نكد ونسهر بين الكتب لنخرج بمعلومة واحدة
فذالك خير من ترك الكتب بدون النظر فيها
الم يقل النبي صلى الله عليه وسلم " بلغوا عني ولو ايه
من فينا يقال له بالفعل انت ولد صالح لاهلك
البر للاهل بقدر االمستطاع
تحدثنا على الصدقة وتحدثنا عن العلم " العلم الشرعي "
يرحمكم الله او ولد صالح يدعو له
قد يكون ايضا طالبة العلم صالحة لمعلمتي ندعو لها كم يحفظ مثلا القران فانه يلبس ابويه تاجا يقال له تاج الوقار فذاك دليل للابن نفسه وقد يُحمل على المعلم وعلى طالبة
فلننظر الى انفسنا ونقول اين نحن من هذه الثلاثة نسأل انفسنا بدورنا في الاسلام
هل كان لنا دورا ام لا
قال رسول الله " والكلمة الطيبة صدقة"
فهذه الكلمة قد تكون رفعة لهممم الاخرين او قد تكون في هدم همم الاخرين
فالكلمة الطيبة لاشك انها كلمة جميلة وتشتاق الاذن لسماعه فالكلمة الطيبة كـ الشجرة الطيبة كما جاء في القران فبكلمة يدخل الانسان الة الاسلام
وبكلمة يخرج من الاسلام فقد تتأثر أخت بحديث ويكون في ميزان حسناتك
مجمل ذلذك كله اللسان فلا ينطق إلا بالحق ولا ينطق إلا بالطيب
أما ان كان سينطق بما يجرح به غيري فالأفضل أن لا أنطق به أجعل لساني دعوي أدعو به إلى الله عز و جل بأي وسيلة وفي كل مكان
ولو كان بتبسم ولو كان بتفقد فقد تقع في القلوب ما لا يقع غيره من الأعمال بالرغم من بساطتها فقد أصلح بين المتخاصمين أو متزوجين
بكلمة فقال كلمة فكان لها التأثير ألم يقل صلى الله عليه وسلم بشروا ولا تنفروا فذاك عن طريق الكلمة فيكون استغلالها عن طريق الدعوة و الكلام الطيب ألفاظ تدل على حسن الخلق لكن كثير الكلام بدون فائدة لا يصح فلا ينطق إلا ليعرف شخصا خطأه أو أو أو فان كان للنميمة أو الغيبة أو غيرها فلا فليستبدل كلّ ذاك بالكلم الطيب فلنجعل هذه الأحاديث نصب أعيننا ولننظر هل نطبها أم لا بل نريد أن نتعلّم العلم وننتفع به ثم نبلّغه بغيرنا ونكون أبناء صالحين لآبائنا وأمهاتنا ومشايخنا

تم بحمد الله تلخيص الحصة العاشرة

أم سلسبيل
16 - 03 - 2010, 03:22 PM
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من عبد ستر عبدا الا ستره الله يوم القيامة "

-*** ظاهر الحديث يتحدث عن الستر وان كان جاء بروايات متعددة
-*** يتحدث الحديث عن السر : الاخفاء والكتمان , يخفي العيوب عن المرء

-*** الله عز وجل يريد منا ذلك
-*** وجاء ذلك على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم

-*** ماهو الستر وماانواع الستر ؟ ومتى يكون فيه الستر محموداً ؟
-*** الستر : الاخفاء , كتمان العيوب

-*** الستر يكون متعلق بالمعاصي
-*** اي انه وجده على فعل قبيح فلم يعلن عن هذا الفعل للناس ولكن قام بنصحه بدون توبيخ وبدون ان يخبر احداً

-*** وان قام المرء بذلك مع اخيه فكأنما فرج عنه كربة بستره

-*** قال الحافظ الحنبلي " الناس على نوعين , هناك من يقوم بفعل شئ يشينه قليلا لا يرتكبه الا نادرا , فهنا لايجوز الاعلان عنه كما حدث في عهد النبي " حينما أتت له المرأة وقالت له اني أصبت الزنى ....فإنصرف عنها في باديء الأمر ولكن لما أصرت علم انها تريد ان تقم بتطهير كامل لما قامت به من الذنب فأمر بإقامه الحد عليها .. فهي لم تعتد على ذلك لذلك سترها الرسول في باديء الأمر

-*** فهنا واجب الستر حتى لانكون مما قال فيهم الله عز وجل " ان الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخره والله يعلم وأنتم لا تعلمون"

-*** لاننا لو فضحناه ممكن ان يعتد على عمل المفاسد

ويرى انه قد أهين ولم ينصحه ولا يجد فائدة فيستمر على عمل المعاصي، كأن يدخل إلي السجن وما إلي ذلك فيخرج أشد فسوقاً وأشد عدواناً




-*** اما اذا اعتد الانسان عمل المعصية فيعلن عنه

-*** الله عز وجل يستر العبد وعلى الرغم من ذلك لايقدر ستر الله له ويفضح نفسه

1 –( كل أمتي معافى إلا المجاهرين ، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ، ثم يصبح وقد ستره الله ، فيقول : يا فلان ، عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه)
-*** فلنكن عقلاء

-*** ولا نتحدث عن معصية فعلناها

-*** فليس هذا ما نتعجب به او نتباهى به

-*** ان الانسان اذا فعل ذنبا فستره الله فليحمد الله على ذلك وعليه بالاسارع في التوبة

-*** الستر يكون محمود اذا فعل الانسان الذنب فنستره حتى لايعود لها مرة أخرى

-*** اما ان اعتد على عمل المعاصي فيجب علينا الاعلان حتى ينتهي عن هذا الفعل

-*** ومن العفاف قول الامام احمد بن حنبل على ذهاب المرأة للحمامات

-*** :- انها باب من أبواب1- البذخ

-*** 2- كشف للعورات


-*** كما قالت عائشة رضي الله عنها " ءأنتم الذين ترفعون ثيابكنّ في غير بيوتكنّ قالو نعم ,,,, فأخبرتهنّ امنا عائشة بأن ذلك لايجوز

-*** فانها تهتك الستر الذي بينها وبين الله عز وجل

-***ومن العفاف ألا نتحدث عن غيرنا (نعف عن اللسان عن التحدث بعورات اخواتنا)

-***و مجمل الحديث الستر

-*** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ان الله ستير يحب الستر"

-*** ::::::::::::::::::::::

-*** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صلى الله علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرا" , الحديث

-*** فصلاة الله على النبي يكون بذكره وثنائه عليه في الملأ الاعلى

-*** وصلاة الملائكة على النبي يكون بالدعاء لهم

-*** فمن باب اولى اننا نصلي على النبي فقد جاءنا بالرسالة وأداها كما أُمر

-*** مامعنى ان اصلي علي النبي صلى الله عليه وسلام :

-*** قال بن حجر ان الله يثني ويذكر النبي في الملأ الاعلى

-*** قال تعالى : إن الله وملائكته يصلون على النبي

-*** يصلون : أي يباركون

-*** ان الله يقوم بالثناء على نبيه والملائكة يقومون بالدعاء للنبي صلى الله عليه وسلم

-*** فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم :-

-*** 1- فاز بصلاة جبريل عليه
وذلك في حديث عبد الرحمن بن عوف عندما دخل علي الرسول صلي الله عليه وسلم ووجده ساجد فقال
( سجد النبي صلى الله عليه وسلم سجدة فأطال السجود ، حتى ظننت أن الله قبض روحه ، ثم رفع رأسه فسألته عن ذلك ، فقال : إن جبريل عليه السلام لقيني فقال : من صلى عليك صلى الله عليه ، ومن سلم عليك سلم الله عليه . أحسبه قال : عشرا فسجدت لله شكرا )
فسجد عبد الرحمن بن عوف شكراً لله علي هذا الحديث



-*** 2- من صلى عليّ واحدة صلى الله بها عليه عشرا

-*** فلو تخيلنا ان الله يذكرنا فيمن عنده ,,هذا هو الفوز

-*** 3- ان يرد علينا رسول الله السلام

-*** 4- سبب في الشفاعة لكِ (وذلك إذا داوتي علي الصلاه علي النبي عقب الآذان)
وذلك مصداقاً لحديث الرسول صلي الله عليه وسلم


(من ذكرت عنده فلم يصل علي خطئ طريق الجنة)

-*** 5- تكفيه همه وذلك مصداقاً لحديث الرسول صلي الله عليه وسلم

(أتاني آت من ربي فقال ما من عبد يصلي عليك صلاة إلا صلى الله عليه بها عشرا فقام إليه رجل فقال يا رسول الله أجعل نصف دعائي لك قال إن شئت قال أجعل ثلثي دعائي لك قال إن شئت قال أجعل دعائي كله لك قال إذن يكفيك الله هم الدنيا وهم الآخرة )
الراوي: يعقوب بن زيد بن طلحة التيمي المحدث: ابن القيم (http://www.dorar.net/mhd/751) - المصدر: جلاء الأفهام (http://www.dorar.net/book/8946&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 231



-*** فهل بعد ماقلنا من فضائل هل سنفتر عن الصلاة على النبي

-*** ؟

-*** فإننا لانذكر أحداً إلا لو كنا نحبه

-*** كيفية الصلاة على النبي؟

-*** : - عن بن مسعود الانصاري قال بشر بن سعد فقال يارسول الله كيف نصلي عليك , فسكت النبي , وبعدها قال قل اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد على صليت على ابراهيم وآل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل ابراهيم .... الصلاة الابراهيمية

-*** ماذا يحدث إن تهاونا عن الصلاة على النبي؟

-*** قال رسول الله " رغم انف رجل ذكرت عنده ولم يصل عليّ"

-*** وقال رسول الله " اتدرون من البخيل , من اذا ذكرت عنده ولم يصل عليّ"



-*** متى أصلي على النبي صلى الله عليه وسلم؟

-*** 1- يوم الجمعة " فاكثروا عليّ من الصلاة فان صلاتكم معروضة عليّ"

-*** 2- بعد الاذان

-*** 3- عندما القيام من المجلس بعد كفارة المجلس

-*** 34- عند الشروع في الدعاء

-*** 5- في صلاة الجنازة,

-*** 6- عند دخول المسجد والخروج منه

-*** فلنلتمس تلك المواطن او نجعله ورد لنا

-*** فبقدر حبكِ للرسول فاذكريه

-*** ::::::::::::::::::::

-*** عن أبي هريره رضي الله عنه قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (بينما رجل يمشي بطريق ،وجد غصن شوك فأخذه، فشكر الله له فغفر له) رواه البخاري

-*** جاءت روايات متعددة توضح هذا الحديث

-*** ونرى في هذا الحديث انواع المحبة بين المسلمين والتكافل والاخوة

بين المسلمين

-فيقول الرجل سأقوم بعمل ذلك لعل الله يغفر لي او لايُعرض مسلم لاذى

-*** فهذا يدل على صفاء القلوب

-*** فحقق ذلك الامر

-*** بصدق نيته وصدق عمله

-*** فهو قال لعل الله يغفر لي

-*** فبصدق إخلاصه وإبعاد الاذى عن الطريق

-*** وقال رسول الله " إماطة الاذى عن الطريق صدقة ". الحديث

-*** حتى أنها تعتبر شعبة من شعب الايمان

-*** وبه يتم المغفرة ودخول الجنة

-*** فلم نتركه في الطريق

-*** فلا نقول هنالك من يقوم بتنظيف الشوارع

-*** لا ليست هذه اخلاق المسلمين

-*** نرى في هذا الحديث إشارة

-*** بأن " شكر الله له " أي ضاعف له اجر ذلك الفعل

-*** وان كان متعلقا فعله بغفران الله له

-*** فعنما صدق الله عز وجل وكان يريد اماطة الاذى عن الطريق ويريد من الله المغفره

-*** فيشكر الله له ويغفرله

-*** وذلك بفعل يراه البعض بسيط ولكن لاشك ان فيه من الاخلاق والتراحم والرحمة بيننا البعض

-*** فقد يؤذي المسلمين وهو بإماطة الاذى

-*** يكون قد حمى مسلماً من أن يُؤذى

-*** :::::::::::::::::::::::::

-***عن أبي هريره رضي الله عنه قال ، قال رسول الله " اذا اقيمت الصلاة فلا صلاة الا المكتوبة" رواه مسلم

-*** اذا اقيمت صلاة الفرض وهنالك صلاة نافلة

-*** فإن دخلنا المسجد ووجدنا صلاة الجماعة قد بدأت

-*** فلندخل مع الجماعة ونؤجل صلاة النافلة

-*** فالأولى فالأولى

-*** فإن دخلنا المسجد وقمنا بصلاة تحية رب المسجد وقد صلينا الركعة الاولى منها وأقيمت الصلاه المكتوبه فماذا نفعل؟

-*** فهنالك ردان :-

-*** 1- نكمل الصلاة ونخفف في الركعة الثانية

-*** 2- ينقض الصلاة (أي نقطعها وندخل في المكتوبه)

-*** والأرجح ان شاء الله ان نتمم صلاتنا ونخفف فيها وبعدها ندخل في صلاة الجماعة

-*** فإن كنا دخلنا في صلاة النافلة وقلنا الله اكبر يعني لازلنا في بدايه الصلاه وأقيمت صلاة الفرض فيكفينا النية بالخروج ولنا ان لانقوم بالتسليم وندخل في المكتوبه

-*** ::::::::::::::::::::::::::::::::
عن أبي هريره رضي الله عنه قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائه مره حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر) متفق عليه



٣٥-*** وبعض الناس اخذت ذلك الحديث وحللت جلسات الذكر الجماعية

-*** فلا يجوز ان نفعل شئ لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم
-*** كما جاء في حديث بن مسعود

-*** فلا يجوز حلقات الذكر ومن يكون هنالك قائد لهم يقول لهم سبحوا مائة وكبروا مائة
فهذا لايجوز

-*** ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم

" ألا بذكر الله تطمئن القلوب"

-*** فالذكر نوعان:

-*** 1- ذكر اسماء الله وصفاته والثناء عليه بما يليق بالله عز وجل
تخيلي اذا كنتِ كثيرة الذكر لله عز وجل

ماذا تعتقدين ستكون النتيجة
مابالك إن أثنيت ِعلى الكريم

الذي يعطيك بدون ثنائك وذكرك له
و(أقرب مايكون العبد من ربه وهو ساجد فاكثروا من الدعاء)

-*** 2- ذكر عن طريق اي عمل من اعمال الطاعة " قراءة القران , دعاء ووو

-*** فوائد الذكر:
-*** 1- رضا الله عز وجل

-*** 2- زوال الهم
-*** 3- يورث نور في الوجه والقلب

-*** 4- يجلب الرزق
-*** 5- مراقبة الله عز وجل في افعالك واقوالك

-*** 6- يورثك القرب من الله عز وجل بذكرك له
-*** 7- صلة بين العبد وربه

-*** 8- يجعل العبد في صورة دائمة مع الله عز وجل
فأنا اتحدث مع الله عز وجل الكريم المنان

ونتيجة لذلك تغشاكِ السكينة
-*** 9- يكون اللسان عامراً بذكر الله عز وجل


-*** ولاشك ان ذلك الذكر يدل على قدر الله عز وجل عندك
-*** ف(من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )

-*** فالتقرب الى الله بالمناجاة بكلامه
-***10- فالملائكة تستغفر للذاكر

-***11- فالذكر يسد دينك ويبنى لكِ دور في الجنة
-*** فلم تؤخرين بناء والاهتمام بحديقتك في الجنة

-*** فلم تتنازلين بنعيم الجنة
-*** ازرعي في الجنة

-*** ولاتبخلي
-*** حصني جسدك بالذكر

-*** فالذكر له فوائد كثيييييرة هو امر شامل ملئ بالفوائد العظيمة

تم بحمد الله تلخيص الحصة الحادية عشر

أم سلسبيل
16 - 03 - 2010, 03:24 PM
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه و سلم
التسبيح للرجال و التصفيق للنساء رواه البخاري


هناك من رأي من الناس و فسر الحديث انه ذم للنساء ولكن ما فسروه كان فيه قسوة علي المرأة
وقال ذلك في الصلاة حتى قال الشيخ بن عثمينين ان شابا اخترع آلة تنبه المصلي إذا نسي
تبسم الشيخ بن عثيمين وقال ماذا تفعل تلك الالة اتصفق ام تصفر و سأله من باب الفكاهة

و شرع الرسول صلي الله عليه السلام التسبيح للرجال ولم يشرع للنساء التسبيح في الصلاة و لانهم في الخلف و صوتهم ضعيف و الاسلام راعي حياء النساء و ذلك لسد باب فتنة و لم تكن ابدا في باب الذم و العيب في النساء و لكن حتي لا يفتتن الرجال بصوت المرأة و هناك من العلماء اجازوا للمرأة التسبيح ومن قال هو الشافعي و الاوزاعي رجوعا الي قول الرسول صلي الله عليه و سلم " من نابه شيئا في الصلاة فليسبح اي من اراد التنبيه عن شئ في الصلاة فليسبح و هناك رأي آخر
اذا قام الرجل بالتصفيق لا حرج لانه لم يأتي فيها التحريم و من هم من قال لا يجوز لان النساء امرن بها من قام بها بالرجال اذن قد تشبه الرجل بالنساء وفي هذا نهي كما قال الرسول صلي الله عليه و سلم وذلك كما جاء في الحديث " لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء و المتشبهات من النساء بالرجال ". و هو فعل لا يدل علي رجولة الرجل
و ايضا من يتشبه بالنساء و لا يصدر عن عاقل و خاصة ان الشرع لم يشير عليه في هذا الامر لان فيها خفة وعدم اتزان او عدم احترام و يمكن ان تقوم المرأة علي التصفيق وليس علي الاطلاق وللنساء التسبيح جوازا
البعض ينظر اليه نظرة اخري التصفيق خارج الصلاة :
نجد ان النساء يحبون التصفيق في المناسبات ان كانت من باب العادات في الاحتفالات قال ابن عثيمين انه مباح و لكن ابن حجر قال ان التصفيق خارج الصلاة يكره لانه خارج الصلاة و هناك من حرمه مثال الشيخ الرملي و نري انه يكره فان فعلناه يكره وان امتنعنا نثاب لاننا امتنعنا لله عز و جل

تم الحمد لله تلخيص المحاضرة الثانية عشر